الأخبار
منوعات سودانية
دجال يطلب من القاضي مهلة (عشرة دقائق) ليسقي ثعابينه!!
دجال يطلب من القاضي مهلة (عشرة دقائق) ليسقي ثعابينه!!



في محكمة بالعام 1985م
08-22-2013 07:59 AM


} أحضر الشاكي - الذي يمتهن تجارة الماشية - قطيعاً من الأبقار إلى سوق المواشي الأبيض، وذلك في العام 1985م. وبالفعل باع الأبقار في السوق وتحصل على مبالغ طائلة في ذلك الوقت، وكان نزيل فندق شيكان بالأبيض، وصادف أن تعرف عليه أحد الدجالين والمحتالين بسوق المواشي، وألقى في روعه مقدرته الفائقة على تسخير الجن والخدام لتحقيق المعجزات وتحقيق الثراء السريع والأموال بواسطة الجن.. ولإقناع الشاكي بصحة ما يدعي قام الدجال (أ.ن) بصنع بعض الألعاب السحرية أمام الشاكي الذي اقتنع تماماً بقدرة الدجال الفائقة على صنع المعجزات الخارقة وتسخير الجن والخدام.
} وطلب الدجال من الشاكي خمسة وأربعين ألف جنيه - هي كل الأموال التي تحصل عليها من ثمن الأبقار - فسلمه إياها.
واشترط الشاكي على الدجال أن لا تكون الجواهر والذهب مسروقة من أحد.. وهنا رد عليه الدجال بأن الجن والخدام سوف يحضرونها من أعماق البحار النائية والبعيدة!! واشترط الدجال على الشاكي عدم فتح الشنطة إلا بعد أجل محدد، وبعد أن يذبح ديكاً أسود ويحرق بخور اللبان الأبيض قرباناً للجن والخدام!!
} السراب!!
وفتح الشاكي الشنطة في الأجل المحدد.. وكانت المفاجأة أن وجد فيها تراباً أحمر و(عشرة أكياس من الشعيرية)!! فكانت بحق وحقيقة هي أغلى شعيرية عبر التاريخ!!
وفتح الشاكي بلاغاً في مواجهة الدجال، وتم توقيفه بعد مطاردة، وأحضر أمام المحكمة أمام صاحب هذا التوقيع.. فكانت جلسات محضورة من الجمهور.. وكان لدى البعض ما يحملهم على تصديق الدجل والشعوذة والسحر، ومن ثم تولد لديهم اعتقاد بأن المتهم سوف يخرج بالبراءة كما تخرج الشعرة من العجين!!
} رسالة إرهاب!!
وبعد الاستماع إلى إفادات شهود الاتهام والشاكي واستجواب المتهم وتوجيه التهمة والرد عليها، تقدم محامي المتهم بطلب كان في غاية الغرابة.. إذ التمس من محكمة الجنايات رفع الجلسة لمدة عشرة دقائق فقط حتى يتمكن المتهم من أن يسقي ثعابينه الموجودة بداخل جراب خارج القاعة لأنها تكاد أن تموت من العطش!!
وبالطبع فهمت المحكمة مضمون هذه الرسالة التي كان الغرض منها الإرهاب المعنوي.. وبالفعل رفعت الجلسة لمدة نصف ساعة مكنت المتهم من أن يسقي الثعابين العطشى.. وعادت للانعقاد ثانية.. لتكون عقوبة الدجال السجن لمدة عشر سنوات والغرامة خمسة وأربعين ألف جنيه، وفي حالة عدم الدفع السجن خمس سنوات أخرى تسري على التوالي.. وإذا ما دفع الغرامة تدفع للشاكي على سبيل التعويض.
وخرج الجمهور من القاعة ما بين فرح ومذهول، فيما خرج الدجال مخفوراً إلى السجن.. وكانت في انتظاره خارج القاعة شرطة الدويم لمساءلته حول جرائم مماثلة ارتكبها.. ومن ثم أسدل الستار على هذه الجرائم في مدينة الأبيض وإلى الأبد.

المجهر


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4197

التعليقات
#749803 [مصطفى كونج]
2.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 01:58 PM
منكن الدبايب العطشانات يكونن عضتو


#749689 [سامر المدنى]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 11:50 AM
اها والثعابين بعد ماشربت مشت وييييين ؟


ردود على سامر المدنى
United States [ابوكلام] 08-23-2013 04:43 AM
اقول ليك و لا حاتزعل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة