الأخبار
أخبار إقليمية
تقارب الإسلاميين .. خطوة إستراتيجية أم إحترازية؟!
تقارب الإسلاميين .. خطوة إستراتيجية أم إحترازية؟!
تقارب الإسلاميين .. خطوة إستراتيجية أم إحترازية؟!


08-22-2013 06:54 AM

تقرير : ابراهيم عربي: تباينت الآراء واختلفت وجهات النظر حول وحدة الإسلاميين أو مجرد التقارب بينهم وقد ظلت الوحدة حلما لدى البعض وأشواقا لدى الآخرين، وعلقما حنظلا لدى معارضيهم، إلا أن وسائل الإعلام فى الخرطوم جاءت تحمل نبأ التقارب وكشفت عن لقاء وشيك بين رئيس الجمهورية المشير عمر البشير رئيس المؤتمر الوطنى والدكتور حسن عبد الله الترابى الأمين العام للمؤتمر الشعبي المعارض وربما تقود لوحدة جمع الصف، أكده رئيس لجنة وحدة الصف الإسلامي بالوطني والقيادي البرلماني عباس الخضر قائلا أن اللقاء قد يلتئم في أية لحظة، كاشفا عن خطوات كثيرة تمت في إطار وحدة الصف الإسلامي وأماط الخضر اللثام عن اتفاق حول دراسة الكيفية التي انحصرت في التوحد في حزب واحد او حزبين متعاونين، إلا أن الخضر الذى طالت فترة إنتظار ثمرة جهوده قال للصحافيين إن هناك أخطاراً محدقة بالبلاد من قبل الماسونية العالمية حالت دون تقارب الإسلاميين، مشيرا إلى أن لجنته عقدت عدداً من اللقاءات بقيادات نافذة في الشعبي على رأسهم الأمين العام للحزب الدكتور الترابي والذى بدوره أكد إنه ليست لديه مشكلة في جمع الصف.
تعود بنا الذاكرة للوراء إلى تلك الساعات التى أطلق فيها الشيخ حسن الترابى عراب الإسلاميين عبارته المشهورة إذهب للقصر رئيسا وأنا سأذهب للسجن حبيسا، فكانت تلك ضربة البداية الحقيقية لحكومة الإسلاميين فى السودان والتى جاءت تحت ستار جماعة وطنية لعب فيها الشباب الإسلامى سيما الطلاب بالخارج دورا بارزا فى التواصل والتقارب ولتحقيق التعاطف والرضا والقبول من قبل دول الإقليم والمحيط وبعض من دول العالم ، إلا أن ذات الخطوة جاءت عقب إجتهادات كثيرة ومعارضة دامية ومصالحات هنا وهناك فقدت فيها الجماعة أرواحا ذكية طاهرة، فيما لم تتحسب قيادات الجماعة لفتنة السلطة والثروة والتى جاءت خصما على حساب الثوابت، ردها نفر من الجماعة إلى خطط وهجمات الماسونية العالمية والعلمانية والتى لم تتوقف عند هذا الحد بل جاءت بالقطيعة الغليظة والفتنة بين البشير والترابي فالأول بصفته رئيس الجمهورية الذى ذهب للقصر حاكما والثانى الشيخ الذى تأبط فروته ومسبحته وإبريقه ليختار له مكانا قصيا بداخل السجن بحر إرادته، إلا أن العرش قد إنهار سريعا فوق رؤوس الإسلاميين خلال سبع سنوات من مغالبة الحكم فى السودان، وانشقت الجماعة بالمفاصلة الشهيرة إلى جناحى القصر والمنشية وعرفت سياسيا بالمؤتمرين الوطنى والشعبى و حركة إسلامية لكل منهما، فوصل العداء بين الفريقين لدرجة من الكراهية والعداء المتبادل والتصادمات السياسية ما أرق الجميع وكاد يذهب بالثوابت ذاتها إلى الأبد، إلا أن أشواق الإسلاميين كانت تحدثهم وتحثهم للتقارب فى وقت فشلت فيه المحاولات كافة لإعادة المياه إلى مجاريها، فيما ظلت ذات الماسونية تلعب دورا بارزا فى تباعد الخطوط بينهما.
ولكن ما صحة خطوة وحدة صف الإسلاميين أم تلك مجرد مناورات لتجاوز المرحلة؟ ولماذا الآن؟ لم تكن المرة الأولى التى يعلن فيها عن تقارب وشيك بين الإسلاميين إلا إنها حالما تنهار المبادرة مع أول تصريحات متناقضة هنا واخرى هناك وتصبح مجرد أشواق، إلا أن رئيس لجنة وحدة الصف الإسلامي بالوطني عباس الخضر يؤكد بأنها أصبحت واقعا وأن ترتيبات اللقاء بين المشير البشير والدكتور الترابى قد إكتملت، من جانبه يقول القيادى بالحزب الحاكم ربيع عبد العاطى إنه أول من يدعو لتقارب الإسلاميين ويؤكد بأن التقارب قد تجاوز مرحلة الأشواق إلى الخطوة الأساسية الإستراتيجية ويقول فى حديثه لـ«الصحافة» إنها تنطلق من ثوابت ومرجعيات وتحديات ودروس وعبر، إلا أن عبد العاطى قلل من أهمية تلك الأصوات المتشددة هنا وهناك، ويراها مجرد إختلاف فى الآراء وقال إنها لا تفسد الأساس مشبها إياها بإلإختلاف فى داخل المذهب الواحد بين الفقهاء وتلاميذهم وقال إن فيه رحمة.
إذا لماذا تأخرت الخطوة؟ يقول عبد العاطى ان المحاولات لم تتوقف مشبها إياها بالبذرة التى ظلت تقاوم رياحا عاتية ومشكلات هنا وهناك تمنعها من الإنبات إلى أن تهيأت لها الأسباب فكبرت بحكم الزمن وتحت رعاية أهل الخير ليأتى أكلها، إلا أن عبد العاطى يشكك فى أن يكون هنالك لوبى فى داخل كل جماعة يعمل ضد وحدة الإسلاميين، ولكنه أيضا لا ينفى بأن تكون هنالك معيقات، إلا أن عبد العاطى عاد قائلا يمكن التغلب علي هذه المعيقات مادام هنالك إرادة وإلتقاء وتفاكر وتفاهم.
ولكن ماهى دواعى خطوة وحدة الصف؟ هل لما حدث فى مصر علاقة بتقارب الإسلاميين فى السودان؟ أوضح نائب رئيس المؤتمر الشعبى إبراهيم السنوسي لوسائل الإعلام أن المرحلة الحالية تتطلب الحيطة والحذر وقال ان ثورات الربيع العربي تُحاصَر من قِبل التيارات العلمانيَّة، مؤكدا أنهم فى الحركة الإسلامية لن يسقطوا النظام الحاكم ليحكم السودان اليسار والجبهة الثوريَّة، وقال إن الغرب وأذنابهم يعتبرون الحركة الإسلامية السودانيَّة مهددا لأمنهم القومي، وسوف يتحالفون مع قوى اليسار لإسقاط النظام وتصفية الحركة الإسلاميَّة وعلى رأسها المؤتمر الشعبي، فيما ينفى عبد العاطى أية علاقة بالخطوة وما يجرى فى مصر ويقول ان الإسلاميين فى السودان من خلال تجربتهم فى الحكم أكثر ثراء وخبرة فى تسوية الخلافات وتباين الأراء، ويؤكد بإن أى حديث عن تأثيرات ماسونية على حركة الإسلام فى السودان مجرد اوهام واصفا مايدور بـنزغات الشيطان وقال إنها تتطلب الإستعاذة والأوبة والتوبة لله، إلا أن عبد العاطى عاد قائلا يجب علينا ألا نضيق واسعا بل نفتح الباب لمزيد من المشاورات ووحدة الصف.
من جانبه تساءل القيادى بالحركة الإسلامية الدكتور محمد الأمين خليفة إن كان هنالك فعلا تقارب أم لا؟ إلا إنه تجاوز الخبر لمطلوبات التقارب قائلا فى حديثه لـ«الصحافة» لا يوجد شخص يرفض الإذعان للحق فالحركة الإسلامية لها أصول وثوابت فلابد من وضع ذلك فى الأولوية، فضلا عن إعادة الحريات الكاملة والتحول الديمقراطى وعدم إحتكار السلطة والقبول بالآخر والمساءلة الشفافية ومحاربة الفساد ويقول ان جميعها مطلوبات أساسية لأى تقارب بين الإسلاميين ،إلا أن خليفة عاد قائلا يكفينا عبرا ما يحدث فى مصر وبعض دول العالم الإسلامى.
من جانبه يقول الخبير فى شؤون الحركة الإسلامية الدكتور الطيب زين العابدين فى حديثه لـ«الصحافة» ليس التقارب المطلوب بين الوطنى والشعبى لوحدهم بل المطلوب لقاءات مماثلة مع القوى السياسية كافة وتغيير العقلية الإنقاذية التى ظل يتبعها الوطنى فى كيفية إدارة الدولة ويقول إنها أصبحت موبوءة بالفشل وقد أدخلت السودان فى نفق مظلم، إلا أن زين العابدين عاد قائلا لا يمكن أن تتم أى خطوة كهذه دون تقديم تنازلات متبادلة، يتفق عليه الجميع حول برنامج محدد لإنقاذ البلاد بكاملها واتفق زين العابدين مع خليفة وزاد عليه قائلا لا بد أن يتم تكوين المؤسسات كافة سيما العسكرية والاقتصادية منها بصورة قومية والفصل الكامل بين الحزب والدولة.

الصحافة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1411

التعليقات
#749839 [jungle,s lion]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 02:29 PM
ماالذى استجد حتى تتوحد الحركة الاسلامية ؟؟ام ان المسرحية انتهت game is over والماسونية
انتم اهل لها و المؤتمر الوطنى و المؤتمر الشعبى وجهان لعملة و احدة و هنالك مسرحية جديده و هى التعديل الوزارى الجديد و الذى يبشر بابعاد نافع و سيادة اسامة (شهاب الدين اظرط من اخيه) و كل هذا ما هو الامحاولة لاطفاء الحريق القادم ان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب ؟؟


#749781 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 01:40 PM
ان وحدة الاسلاميين ليست علقما لاحد,. ويكون اجمل لو اندمج معهم المهدى والميرغني بشكل نهائي, وبقية احزاب الفكة, ماعدا حزب تحالف قوى الشعب العاملة. من المضحكات ان حزبا كهذا يتحالف مع الوطنى ومكانه الطبيعي ان يتحالف مع الحزب الشيوعي , ما لم يكن يتلاعب باسمه:قوى, شعب, عاملة.


#749489 [hالفرطلى]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 08:44 AM
ماسونية يا ابالسة ... ابليس قائدكم وموجهكم وانتم له جنود تتهمون الماسونية وسيد قطب كان رئيس للمحفل الماسونى فى مصر ..
الذى يتحدث عن الماسونية اكثر هم الماسونيون وخاصة الاخوان المسلمين ارجعوا لسيرة سيد قطب قطب الماسونية المصرى الشهير وكيف تحول الى اسلامى يدعم فكر الاخوان بعد ان وجد انه الاقرب للماسونية
قال ماسونية قال



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة