الأخبار
أخبار إقليمية
لو أدرنا ظهرنا لجنوبنا ! ..
لو أدرنا ظهرنا لجنوبنا ! ..
لو أدرنا ظهرنا لجنوبنا ! ..


08-22-2013 07:03 AM
منى عبد الفتاح

وقفتُ مليّاً عند دعوة بعض كتّاب الصحف إلى ترك ما للجنوب للجنوب بدعوى أنّ الذي يحدث هناك شأن داخلي لا دخل لحكومتنا أو المعارضة به. وإن كان حماس بعض قوى المعارضة الزائد للتكرم باقتراح الحلول لدولة الجنوب بينما تقصّر الحلول عن المشاكل الداخلية، هو مصدر هذا الانتقاد فإنّه لا يعني صرف النظر بتاتاً عن المشكلة حتى ولو من باب التدارس والتشاور وتحليل مدى تأثير نتائجها على السودان.
أدرنا ظهرنا من قبل وعاندنا أنفسنا ووقفنا ضد مصلحتنا بإيقاف مرور نفط الجنوب الذي كان في وقت من الأوقات هو نفط السودان الموحد كله، فماذا كانت النتيجة؟ هذه المرة لا تقتصر المشكلة على صراع السلطة والنفوذ في حكومة الجنوب فحسب وإنّما هناك صراع آخر يغذي صراع السلطة هذا وهو القتال بين الجيش الشعبي وتمرد آخر بقيادة ديفيد ياو ياو في ولاية جونقلي وتجدد الصراعات بين قبيلتي النوير والمورلي مما ينذر بكارثة حرب أهلية جديدة ستقوّض الأمن في دولة الجنوب ، والذي سيؤثر مباشرة على أمن السودان.
بداهة تأثير هذه المشاكل على الأمن والاقتصاد بالإضافة إلى النفط الذي ثبتت خسارته كليّاً أو جزئياً إن تم الاتفاق، لا يحدّ من ظهور بنود أخرى تلعب هي الأخرى دوراً رئيساً وهي قناة جونقلي . فبعد أكثر من عشرين عاماً من توقف المشروع قام الرئيس سلفا كير في فترة توليه نائب الرئيس السوداني بفتح مشروع القناة الذي توقف عام 1983م بسبب الحرب وكان وقتها لم يتعدّ العمل فيه العامين. ولا ننسى أنّ مشروع القناة كان الأطروحة التي أعدّها الزعيم الراحل جون قرنق لنيل درجة الدكتوراة من جامعة إيوا بالولايات المتحدة وكان موضوعها عن أثر قناة جونقلي على المواطنين المحليين وقضية التنمية الاجتماعية الاقتصادية بالسودان.
الآن تغنّي "جونقلي" كما غنت من قبل " الحصان الذي فر" ، أغنية الدينكا الشهيرة حول مناطق البيبور التي لم يغمض لها جفن زمن الحرب ، أو كما تقول إحدى أغانيها الرائجة ، فذلك ليس بفعل أداء رقصتها على إيقاع النقارة ، وإنّما بسبب أنّ هناك شعبان تعبا من الحرب وبدأ يستعيدان الأمل في عودة وانتعاش الحياة. التوقعات الكبيرة هي في أنّ هذا المشروع المائي سيوفر أربعة مليارات متر مكعب من المياه لكلّ من السودانين ومصر والتي تضيع في المستنقعات بسبب التبخر. كما سيوفر الأراضي الخصبة للزراعة بشق القناة وانتعاش النشاطات الاقتصادية والتجمعات السكنية حول المنطقة . أما كل ذلك فليس قبل الفراغ من الدراسات وإيجاد الحلول التي يمكن أن تحفظ التوازن البيئي وتأثير القناة الايجابي ومعالجة السلبي منها .
وإلى أن يسيّر خط الملاحة النهرية بين دولة الجنوب والشمال خلال هذه القناة ، وإلى أن يوطن الرحّل بعد استصلاح الأراضي ، وإلى أن نرى المواطنين جنوبيين وشماليين يعبرون الطريق البري بين بور وملكال ، ثم حتى تستطيع الحيوانات البرية عبور الخندق الموجود الآن بأمان، فلن نحتاج إلى نقل تاريخ السودان القديم وتجميله ونقله ممزوجاً بحياء التقصير والإهمال وعقدة الذنب للأجيال قادمة .
إذا كانت تداعيات حرب الجنوب السياسية والأمنية تتميز بقدر كبير من المرارة، وتميل بسخونتها إلى احتلال مواقع الصدارة في واجهة الأحداث حتى بعد الإنفصال، فإنّ ما ارتبط بها من تداعيات اقتصادية تنموية يطرح نفسه الآن كواحد من خسائر الانفصال أو أرباحه وذلك حسبما تخلقه الظروف الراهنة التي نصنعها بأيدينا .
صحيفة الخرطوم
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2930

التعليقات
#749982 [سلمان عمر]
5.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 04:40 PM
(( [كابران موديستو]


ما عارف والله لكن بحاول . . . . اوكي ؟ ))


يا ربي الزول ده مالو ! \انا خايف تكون حصلت عليهو حكاية بلة .


#749940 [pedo]
2.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 03:48 PM
شكرا
اختى منى ما يعكر صفوة الشعبيين الشمالى والجنوبى هو تصريحات السالبة من قادة البلدين فمثلا عندما اعلن الريس سلفا كير تغير الحكومة فى الجنوب هلل وكبر من باب الكيد كبار رجالات الدولة السودانية واعلنوا تمديد تنفيذ ايقاف النفط الجنوبى عبر الشمال ليس من اجل مصلحة الشعبيين بل كيدا فمن عذلهم الريس سلفاكير ( باقان- رياك-الور –نيال وغيرهم من رجالات الحركة الشعبية ) السوال هو ماذا ستفعل الخرطوم لو عاد هولاء الى اماكنهم مرة اخرى ؟


#749842 [كابران موديستو]
5.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 02:34 PM
ما عارف والله لكن بحاول . . . . اوكي ؟


#749676 [SESE]
5.00/5 (2 صوت)

08-22-2013 11:43 AM
الشمال لم يفعل شيئا للوقوف دون فصل الجنوب بل دفعه دفعا للإنفصال اما الجنوب نفسه فقد اغراه البترول على الانفصال تحت وطأة سيطرة بعض ابنائه الجشعين ولا يدرون ان للبترول لعنة ولتفتيت الارض لعنة وللجشع لعنتين وما بين هذه اللعنات الاربع لن يستقر الحال في الجنوب او في الشمال ولن تهدأ المشاكل إلا تنفجر من جديد ولعنة الله على من كان السبب الى يوم يبعثون......


#749558 [د/ صلاح المبارك]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 10:07 AM
مقال رائع يامني وانا من متابعي مقالاتك شكرا علي تحريكيك لهذه البركة الراكده والمزيد من مقالاتك الرائعة


ردود على د/ صلاح المبارك
United States [Saeed] 08-22-2013 03:17 PM
جذبني اسـم صاحب التعليق ولقبه [د/ صلاح المبارك] وحين قرأت كلماته القليلة العدد الكثيرة الأخطاء تيقنت أن 25 سنة من حكم غاشـم كفيلة بإفساد كل شئ حتى من يسـبق اسـمه حرف الدال.. لا حول ولا قوة إلا بالله..


#749550 [green]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2013 10:00 AM
سنظل أختي منى نعاني ونعاني سوى أدرنا ظهرنا أم لن ندره فأصحاب السلطة والقرار ما فتئوا يعكرون صفو كل شيء حتى الأحلام والاقتراحات والخطابات والمقالات (فلا حياة لمن تنادي)(وحسبي الله ونعم الوكيل)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة