الأخبار
أخبار إقليمية
مولانا صندوق النقد



08-22-2013 06:15 AM
كمال كرار

قال صندوق النقد الدولي أن حكومة المؤتمر الوطني تدعم البترول وأيده في ذلك البنك الدولي وصدَق هذا الكلام السدنة والتنابلة ، الذين منحتهم الإمبريالية الضوء الأخضر لزيادة الأسعار .

وقال الصندوق ( الأمريكي) أن الدعم يذهب للأغنياء لا للفقراء ، وصدَقه وزير المالية علي محمود ، وعبد الرحيم حمدي .

وقالوا فيما قالوا أن كل 23 جنيه دعم ، يذهب منها 22 للأغنياء وجنيه واحد للفقراء .

ومعني هذا ( التضليل) أن الدعم أساساً لا يصل للفقراء ، وإن رفعه لايؤثر عليهم بقدر ما يؤثر علي الأغنياء .

والتضليل نفسه يقوم علي أكذوبة أن هنالك دعم يقدمه المؤتمر الوطني للمشتقات البترولية ، وأن هذا الدعم هو سبب عجز الميزانية وسوء الخدمات ، وأن رفع الدعم عن البترول يعني فيما يعني رفع الأجور وتوفير العلاج بالمجان .

وسيظهر عما قريب سدنة وتنابلة ببدلات ( وكرفتات) في التلفزيون يتحدثون بلسان صندوق النقد باعتبارهم خبراء اقتصاد عن الرخاء المزعوم والرفاهية التي سيعيشها سكان الخرطوم .

لو افترضنا جدلاً أن حكومة وطنية في بلد ما وجدت أن جالون الجازولين يكلّف واحد جنيه ، فدعمته بمبلغ 50 قرشاً ، كيما يباع للمستهلك بمبلغ 50 قرشاً ، فما هي نتائج هذا الدعم ولمن يذهب ؟

ستنخفض تذكرة النقل بالمواصلات العامة ، بانخفاض سعر الجازولين وفي هذا فائدة للفقراء الذين لا يتنقلون إلا بالمواصلات العامة .

ستنخفض تكلفة المنتجات الزراعية التي تروي بالطلمبات ، وبالتالي تقل أسعارها في الأسواق وفي هذا فائدة لذوي الدخل المحدود .

ستنخفض تكلفة إنتاج الكهرباء من المحطات الحرارية التي تعمل بالجازولين ، وبالتالي يمكن تخفيض أسعار الكهرباء للمستهلكين ومن بينهم عدد كبير من الفقراء .

ستنخفض أسعار نقل البضائع والركاب بالسكة حديد ، وبالتالي تنخفض أسعار بعض السلع بانخفاض كلفة النقل ، ومن ضمنها مثلاً الطماطم ، ويستطيع – محمد أحمد – الاستمتاع بسلطة الدكوة بعد طول إنتظار .

ستنخفض أسعار المنتجات الصناعية التي تنتج في مصانع تعمل بالجازولين ، وبالتالي يرخص سعرها .

وكلما قلت أسعار السلع كلما ارتفعت الأجور الحقيقية ، وكلما خفّت نقنقة النقابات ، ونقصت معدلات سوء التغذية وكلها فوائد للفقراء .

تلك هي الفوائد التي يمكن أن يجنيها الفقراء من أي دعم تقدمه الحكومات للسلع الضرورية .

ولكن دعم السلع يقتصر في زماننا هذا تقوم به الحكومات الوطنية ( حصرياً) ، أما الحكومات ( العميلة) فهي التي ترفع الأسعار بحجة رفع الدعم ، وأما العملاء فهم من يسوقون لنظرية صندوق النقد الدولي الذي صار – بقدرة قادر – أخو مسلم أو مؤتمر وطني أو حركة إسلامية عاوز يعمل من الفسيخ مهلبيّة .

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1025

التعليقات
#749604 [okambo friend]
5.00/5 (1 صوت)

08-22-2013 09:38 AM
يا كمال كرار يا حليل زمن السكة حديد وزمن تور القوز ابو بت المنى وزمن المحلى داخل عطبرة ويا بلالى لول لينا ورحم الله سودان الزمن الجميل زمن الطهر والنقاء والامن والامان والرخاءبالرغم من عدم وجود شعارات ربط قيم الارض بالسماء وهى لله هى لله ومحروق دمهم من بشيرهم الى غفيرهم .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة