الأخبار
أخبار إقليمية
أمطارٌ تفضح "الإخوان" !..كل ذلك، وبعض المتابعين العرب يرون في البشير ورهطه من القوم ذوي الصلاح والتُقى !
أمطارٌ تفضح "الإخوان" !..كل ذلك، وبعض المتابعين العرب يرون في البشير ورهطه من القوم ذوي الصلاح والتُقى !
أمطارٌ تفضح


08-24-2013 02:38 AM
خالد عويس

عددٌ من المعلقين العرب على تغريدات في "تويتر" وكتابات في "فيس بوك"، إلمامهم متواضع للغاية بالسلطة الحاكمة في السودان، وخلفياتها الأيدلوجية، وما فعلته طوال 24 سنة عجافاً في هذا البلد !

السودان كان البلد الأول في المنطقة الذي يثب إلى حكمه "الإخوان" عبر إنقلاب عسكري كامل الدسم في 30 يونيو 1989 نفذّه العميد - آنذاك- "الإخواني"، عمر البشير، برعاية مباشرة، وتخطيط دقيق من الزعيم التاريخي للحركة الإسلامية السودانية، الدكتور حسن الترابي، وعلى نحوٍ أدق، "المكتب الخاص" للإسلامويين، وهو المكتب المكلف بمليشياتهم العسكرية وعناصرهم في القوات المسلحة السودانية.

السودان في العهد الأول لحكم البشير - الترابي أضحى مسرحاً ومرتعاً للعناصر الإرهابية من حول العالم: بن لادن، أيمن الظواهري، كارلوس، الخُليفي، مصطفى حمزة وغيرهم من الذين استباحوا أرضه وحولوها إلى معسكرات للتدريب تحت نظر الأجهزة السودانية التي باعت لاحقاً كل ملفاتهم إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بعد 11 سبتمبر، في مقابل ألّا يصيب الإسلامويين الحاكمين في السودان أذىً جراء ذلك الحادث الدموي الذي زلزل أميركا وجعلها تُكشر أنيابها، وهم الذين جربوا غضبها بعد تفجيري نيروبي ودار السلام في 1998 حين قصفت مصنعاً للأدوية لا يبعد إلا كيلومترات عن القصر الرئاسي ورئاسة الجيش!


كل ذلك، وبعض المتابعين العرب يرون في البشير ورهطه من القوم ذوي الصلاح والتُقى !

البشير تسبب في كارثة فصل جنوب السودان بعد مقتل مليوني سوداني في حرب مجنونة، ومقتل 300 ألف سوداني في دارفور، تبعاً للأمم المتحدة، نتيجة تكريس القبلية والاستعلاء الثقافي، وإعدام 28 ضابطاً من كبار ضباط الجيش في العشر الآواخر من رمضان 1990 وبعد ساعات فقط من توقيفهم بتهمة الإعداد لإنقلاب عسكري في واحدة من أبشع الجرائم ! وهو تسبب في إنهيار الإقتصاد السوداني. فالدولار الذي كان يعادل 6 جنيهات فقط في عهد الحكم الديمقراطي (1986 - 1989) يبلغ الآن أكثر من 7 آلاف جنيه بسعر جنيه ذلك الزمان، هذا في ظل إنهيار زراعة القطن، العماد الرئيس للميزانية السودانية، إلى جانب الصمغ العربي، وتصدير الثروة الحيوانية. الإقتصاد الذي إزدهر نسبيا بعد تدفق النفط، تدهور سريعاً بعد أن ذهب جنوب السودان بجلِّ النفط، فيما لم يحسن نظام البشير استغلال موارده، فبددها على أجهزته القمعية وفساد مسؤوليه !

والآن، تتكشف عورة نظام البشير بالكامل، لتسقط عنه في نظر الشعب السوداني، وشعوب المنطقة، حتى ورقة التوت الإنسانية، بعد الأمطار الغزيرة التي ضربت البلاد، ولم تستثن الكارثة حتى العاصمة، الخرطوم. العشرات لقوا حتفهم، ومئات الآلاف تضرروا جراء إنهيار آلاف المنازل. في هذا الوقت، كان البشير يحاول جاهداً الوصول إلى طهران حيث الحليف وثيق الصلة بنظامه، بدلا من أن يكون وسط أهله في الكارثة.

وحين فشل في الوصول إلى طهران، فضّل أن يتفقد أحوال رعيته الغارقة من على مروحية، هو وكبار مسؤولي دولته التي تأخرت أسابيع عن تقديم أي شىء للمنكوبين !

الذي فعل ذلك، هم شباب وشابات تنادوا لمبادرة أطلقوا عليها اسم "نفير"، وتعني النجدة أو "الفزعة" لتقديم العون الذي انتظم السودانيين في جميع أنحاء العالم. وسارعت دولٌ شقيقة وصديقة على رأسها السعودية والإمارات وقطر ومصر والمغرب والجزائر وإثيوبيا واليابان والولايات المتحدة لتقديم إغاثة عاجلة.

لكن، حتى هذه الإغاثة لم تسلم من فساد السلطة الإخوانية، حيث اعترف مسؤولوها -مندور المهدي - بتسرّب مواد إغاثية إلى الأسواق.

وفي خضم هذه المحنة كلها، وبدلاً من أن يسارع شباب الإخوان في السودان للمساعدة في عون المنكوبين، كان همهم الأول التظاهر أمام السفارة المصرية ضد وزير الدفاع المصري، الفريق أول عبدالفتاح السيسي، تضامناً مع ضحايا "رابعة العدوية"، في حين كان ضباط الجيش السوداني في استقبال نظرائهم المصريين الذين جاءوا على متن طائرات "الإغاثة" التي أرسلها السيسي!

ليس هذا فحسب، فالنظام الآن يعتقل الفرق الميدانية لمبادرة "نفير" لإجبارهم على ارتداء قمصان عليها شعار الحزب الحاكم واسمه أثناء توزيع المواد الإغاثية التي جمعتها "نفير"، أو تسليمها لجهاز الأمن ليتولى هو توزيعها.ويسعى أيضاً لوقف عمل "نفير" بحجة أنها "منظمة" غير مسجلة مع أنها ليست منظمة ولا مؤسسة، هي مجهود طوعي جماعي وقتي ينبغي أن تشكرهم الحكومة المُقصّرة كل التقصير عليه. ليس هذا فحسب أيضاً. فذهنية "الإخوان" تفتقت عن طريقة أخرى لإذلال المنكوبين ببحثها إمكان توزيع الإغاثة العربية والدولية عبر بطاقات مخصصة لذلك، بحيث يعاني السوداني من نكبة الأمطار، ومن إذلال السلطات له!

نسبة كبيرة من السودانيين أدركت الآن، بعد سنوات المعاناة هذه كلها، أن "الإخوان" الحاكمين ليسوا مهتمين البتة بالدماء التي سالت في الجنوب، والتي تسيل في دارفور، قدر اهتمامهم بدماء "الجماعة" فقط سواء كان ذلك في مصر أو أفغانستان. وأدركت أن "الإخوان" الحاكمين في السودان لم ينظروا في كارثة الأمطار سوى لمصالحهم هم في التسويق لأنفسهم والتكسب من المحنة. نسبةٌ مقدرة من العرب تدرك ذلك أيضاً. لكن يتبقى مجهود كبير ليبذل من أجل إقناع البقية الباقية بأن "إخوان" السودان الحاكمين، برهنوا على مدى عقدين ونصف على أسوأ أنواع الفاشية والقمع والترهيب والفساد وانعدام الشعور الإنساني.


العربية


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4565

التعليقات
#751502 [صلاح بشير الكواهلة]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 12:27 AM
حاسبو انفسكم قبل ان تحاسبو عمر زنبو شنو انتو شايفين الفيل ابططعنو فى طلو


#751296 [نادر]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2013 05:38 PM
مامسورة من عام 89 انتو عرفتو الليلة بعد السيل دا هوبغرق في الشعب من هذا العام من اشد انواع الغرق وهو الفقر


#751282 [محمد الدول]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 05:04 PM
يا اخى هولاكو ما قتل شعبو الله يهديك وبعدين ابعدوا نفير عشان الجو يصفى ليم ( كلام مندور المهدى )


#751260 [Ivory]
5.00/5 (2 صوت)

08-24-2013 04:04 PM
ومن محن الوالي انه كان يريد ان يموت نصف السكان حتي يستطيع ان يسمي سيادته ما حدث بأنه كارثة كل هذا ليداري فشل ولايته في القيام بواجبها قبل وبعد الأمطار وما ان أحست الدول العربية ودول الكفار كما يسمونهم بحجم المأساة وارسلت الإغاثة والدعم حتي قام بابعاد شباب منظمة نفير وشمر عن ساعديه وساعده هواة السحت وقاموا باستلام الإعانات للتصرف فيها حسبما يرون بتوزيعها للمعارف وأهل الولاء وأهل السوق


#751145 [زاهراحمد]
5.00/5 (4 صوت)

08-24-2013 01:56 PM
قال الشاعر نزار قبانى ما دخل مادخل اليهود من حدودنا لكنهم تثربوا كالنمل من عيوبنا فلولا جهلنا ما كان لعصابة البشير ان ربع قرن من الزمان


#751039 [كىىكى]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 12:07 PM
والله الناس ديل ما فضل ليهم الا يجرو لكن انا المحيرنى في ناس قريعتى راحت ديل البعدبو الناس ديل وجلادى النظام لمادا ينفدون تعليمات النظام بقمع اهلهم هل هم قابضين الاجر ولا بيعانو دى بقية الشعب بالله عليكم هل يكفى مرتب اى منهم اسبوع بس كدى يورونا دى يحلوها كيف وتجد ان معظمهم ابناء مناطق مهمشة


#750989 [lwlawa]
5.00/5 (2 صوت)

08-24-2013 11:32 AM
فعلا الشعب السوداني ركبوه ماسورة اسمها الانقاذ..؟؟..وخرج منها الجنوبيين سالمين غانمين ..؟؟..وكا في الصورة اعلاه ليس البشير وحده الماسورة بل كل الانقاذ..؟؟..في ماسورة اكتر من الحال الانحن فيه ده..؟؟


#750830 [سودانى شديد]
4.00/5 (3 صوت)

08-24-2013 05:35 AM
الأخ خالد عويس

لك التحية يا سيدى و انت تعدد مناقب هولاكو العصر و حزبه التتارى. لكن لم أكن أنتظر من كاتب محنك مثلك أن يظل يردد أسطوانة الإنقلاب الإخوانى، فقد ثبت تماما أن الإنقلاب تم بمباركة الولايات المتحدة الأميريكية و التى ما تزال تدعم المتأسلمين و حزبهم التتارى شئت أم أبيت. هذه ليست حكومة و لا حزب سياسى و لا أيضا جماعة دينية بل هى فرع من فروع الماسونية الدولية أو ما يعرف حاليا بالصهيو-إسلامية. لذلك أرجو أن توفروا حبركم و أقلامكم المهدرة فى نقد لا يزيدهم إلا تلميعا و ذما لا ينقصهم شيئا و لا لوما الا و زادهم إفتراء و عنفا، فلتوفروا ذلك المجهود و تبحثوا معنا عن طريقة إزاحة هذه الحقبة التتارية التى أقعدت البلاد و شردت العباد و نالت من كياننا حتى أصبح كالجماد.


ردود على سودانى شديد
United States [جركان فاضى] 08-24-2013 12:09 PM
كلامك صحيح يا سودانى يا شديد....فافعال الانقاذ صهيو-اسلامية وماسونية واضحة


#750821 [ود الشايقي]
5.00/5 (2 صوت)

08-24-2013 04:38 AM
الأخ / خالد عويس
لك التحية هنالك حقيقة يعرفها الجميع وهو أن الإخوان هم تجار الدين فقط ومصلحتهم هي السلطة والمال والنساء مع كل احترامي للجميع ، أخي انظر الي السودان
اليوم تم تقسيم السودان الي جنوب وشمال وغدا غرب والغريب أن السودان وعلي راسهم عمر البشير يمارسون المخطط الصهيوني وهي تقسيم البلاد واشتعال الحروبات
في جميع أركان البلاد وهي تتمثل في أضعاف السودان وتحويلها الي دوله فاشلة و الجنجويد في جميع أركان السودان والجيوش الأجنبية في جميع أركان البلاد
اين هي دولة القانون ؟ وأين السيادة الوطنية والرئيس البشير لا يستطيع أن يزهب حتي للعمرة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة