الأخبار
أخبار إقليمية
السفير السوداني بالدوحة : قطر ملأت الفراغ الحاصل في المنظومة العربية..قطر قدّمت للعالم نموذجًا للانتقال السلس للسلطة بين الأجيال
السفير السوداني بالدوحة : قطر ملأت الفراغ الحاصل في المنظومة العربية..قطر قدّمت للعالم نموذجًا للانتقال السلس للسلطة بين الأجيال
 السفير السوداني بالدوحة : قطر ملأت الفراغ الحاصل في المنظومة العربية..قطر قدّمت للعالم نموذجًا للانتقال السلس للسلطة بين الأجيال


أكد أن علاقات البلدين قوية..
08-24-2013 06:51 AM

الخرطوم - عادل أحمد صديق:

أكد سعادة السفير ياسر خضر، السفير السوداني لدى الدولة، أن قطر استطاعت ملء الفراغ الذي حدث في المنظومة العربية، وكان لها دور رائد ومشهود في تحقيق التوافق في القضايا العربية المهمة، كما أن وجودها في الساحة أحدث التوزان في المنطقة.

وأضاف، في حوار مع الراية الأسبوعية، أن القيادة القطرية قدّمت نموذجًا فريدًا للقيادة في العالم العربي، وأن التغيير الذي شهدته قطر بتسليم سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كان نموذجًا للانتقال السلس للسلطة، وقدّمت من خلاله قطر رسالة رائدة للعالم العربي مفادها أن الحكم ليس غاية في حد ذاته بل هو وسيلة لتحقيق التنمية والاستقرار والنهوض بالبلاد.

كما أشاد سعادة السفير بتميز العلاقات القطرية السودانية في كل المجالات، مؤكدًا أنها ستشهد المزيد من التطور خاصة أن هناك رؤية إستراتيجية من القيادة في البلدين لتطوير تلك العلاقات بما يعزّز التكامل الاقتصادي المنشود، مؤكدًا ضرورة بذل الجهود لتحقيق الرؤى المشتركة، خاصة أن النوايا متوفرة لدى القيادتين في البلدين بجانب العزم .. وقال: "نحن في السودان نكن لدولة قطر الشقيقة تقديرًا كبيرًا جدًا لمواقفها تجاه السودان".. وفيما يلي تفاصيل الحوار :

> بداية ما هو تقييمكم لمستوى العلاقات القطرية والسودانية ؟

- العلاقات القطرية السودانية تشهد استقرارًا وتطورًا دائمًا، وهي علاقات جيدة ومتميزة ومتينة وتتعزّز كل يوم بمزيد من الارتباط والتكامل فى المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية، وهناك تواصل مستمر بين قيادتي البلدين، والعلاقلات ممتازة وتمضي إلى الأمام كل يوم وتتطور من حسن إلى أحسن ويدعم ذلك تمامًا التفاهم العميق بين القيادة في البلدين .. وهنا لابد من التنويه إلى أن التغيير الذي شهدته قطر والذي تمثل في تسليم سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كان نموذجًا للانتقال السلس للسلطة بين الأجيال، وقدّمت من خلاله قطر رسالة رائدة للعالم العربي مفادها أن الحكم ليس غاية في حد ذاته بل هو وسيلة لتحقيق التنمية والاستقرار والنهوض بالبلاد، والعلاقات القطرية السودانية ستمضي قدمًا في عهد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وستتطور أيضًا، فسموه كان على صلة بكل الملفات فيما يخص العلاقات الثنائية بين البلدين، وكان يُدير بعضها بشكل مباشر ، وذلك سيدفع بالعلاقات قدمًا في الاتجاه ذاته من الاستقرار والتواصل والتكامل في الرؤية فيما يخص التنمية والاقتصاد والرؤية الشاملة لقضايا المنطقة والإقليم والقضايا العالمية الدولية، وستستمر العلاقة بذات النهج المتميز.



> مبادرة قطر بدعم المتضرّرين من الأمطار كأول دولة تصل مساعداتها للسودان.. ما قراءتكم لهذه المبادرة ؟

- هذا عهدنا دائمًا بدولة قطر، ويعكس أن قطر رائدة في العمل الإنساني والإغاثي، فقبل أن تتصل الحكومة السودانية بالعالم الخارجي والأصدقاء والأشقاء لإطلاعهم على حجم الأمطار والسيول التي شهدتها البلاد، وبمتابعة القيادة القطرية للأحداث التي شهدتها البلاد جراء كارثة السيول بادرت قطر بالاتصال بنا لمعرفة احتياجات السودان، وبعد إخطارهم بيوم واحد، كانت أول طائرة قطرية تصل الخرطوم بتوجيهات كريمة من سمو الأمير المفدى والذي وجّه بتسيير جسر جوي، وهذه المبادرة الكريمة لفتة رائعة من الأشقاء في قطر الرائدة في مجال العمل الإنساني.



> وكيف تنظرون لدور قطر تجاه ملف سلام دارفور خاصة أن دورها مستمر في عمليات التنمية ؟

- لا شك أن قطر قامت بجهد مقدّر لتحقيق السلام والاستقرار والتنمية في الإقليم وهذا محل تقدير من القيادة السودانية وأهل السودان وسكان دارفور خاصة، ونحن ما زلنا نعتبر أن اتفاق الدوحة لسلام دارفور هو إطار شامل مقبول ذو مرجعية دولية وإقليمية ومحلية ولذلك لا يمكن الخروج عن هذا الإطار في أي تفاوض جديد .. الذين لديهم رغبة للالتحاق بالسلام من الحركات هم الذين يبادورن ولم تنقطع الصلة بهم أبدًا وكذلك الاتصالات معهم من الوسيط القطري، لذلك فالذي يرغب في إحداث تنمية واستقرار بدارفور عليه الانضمام إلى مسيرة السلام.. ووفقًا لوثيقة الدوحة يمكن أن يلتحق بالاتفاق أي عدد من الحركات، وقطر لن تتوقف أبدًا عن إدارة الملف مع الوسيط الإقليمي والدولي والجهات المختصة في السودان .. قطر منذ البداية كانت مدركة لأهمية أن تتم التنمية التي هي أساس إحداث الاستقرار المستدام، وأن أي حديث عن استقرار دون حل القضايا التي حرّكت الصراع في دارفور تصبح بلا جدوى، لذلك قطر كانت مدركة لهذا الشيء وبادرت مباشرة بإعلان (مبادرة قطر لتنمية دارفور) والإنفاق عليها في المواقع التي تحتاج لمثل هذا التنمية، والمنظمات القطرية تعمل في الجانب الإنساني ولديها وجود في دارفور وأنجزت الكثير في مجال إعادة توطين النازحين واللاجئين، وبالتأكيد جهود تحقيق السلام والاتصالات لم تتوقف مع كافة الأطراف التي تحمل السلاح وأي حركة تود الانضمام إلى وثيقة الدوحة نرحب بها.



> كيف تنظر لجهود قطر في حل قضايا الأمة العربية والإسلامية ؟

- جهود مقدّرة وملموسة.. المعروف أن قطر كانت صاحبة دور رائد ومشهود في المنطقة العربية في الآونة الأخيرة في كل ما شهدته المنطقة من أحداث كبيرة وفي مقدمتها الربيع العربي الذي أعاد للأمة إحساسها بالمشاركة في رفع الظلم والدكتاتوريات العتية التي كانت تحكم في الدول العربية.

وقطر لها سهم كبير في ذلك ولعبت أيضًا أدوارًا مهمة جدًا غير الربيع العربي وأسهمت في تحقيق التوافق في كثير من القضايا العربية المهمة مثل ما حدث في (لبنان، دارفور وقضايا مختلفة) ودورها في اليمن ولديها جهود مقدّرة وجبّارة في تحقيق الاستقرار في العديد من الدول العربية، لذلك نقول إن لقطر دورًا جبارًا ومهمًا واستطاعت أن تغطي الفراغ الكبير والتراجع في دور المنظومة العربية.. وجود قطر كان مهمًا في إحداث التوزان في المنطقة وحافظت على وجودها ودورها وإيصال صوتها في القضايا التي جابهت الأمة في الآونة الأخيرة بجانب دورها الملموس في القضية الفلسطينية والتوسط بين حركتي حماس وفتح.



> العلاقات الاقتصادية بين البلدين مازالت دون الطموحات كما يرى البعض.. برأيكم ما هي آليات تطويرها، وكيف تنظرون لمستقبل التعاون الاقتصادي ؟

- هناك رغبة أكيدة وكبيرة من قيادتي البلدين لتعزيزها وتطويرها وخلق شراكات إستراتيجية استثمارية.. الجانبان القطري والسوداني على أعلى المستويات بذلا جهدًا مقدّرًا لتجاوز بعض المعوقات للدفع بالمشروعات الكبرى التي تم الاتفاق على تنفيذها بين البلدين لتحقيق التكامل الاقتصادي وأفلحت تلك الجهود في إحداث نقلة في هذه المشروعات.. ثمة مشروعات إستراتيجية في التعاون الاقتصادي أصبحت واقعًا ملموسًا، وفي مجال تحقيق الأمن الغذائي يُعد مشروع "حصاد" الزراعي بولاية نهر النيل، (265) ألف فدان، من المشروعات الإستراتيجية المهمة والرائدة في المنطقة والتي يمكن أن تحقق التكامل الاقتصادي المنشود لإنتاج الأعلاف لتغطية احتياجات قطر والمنطقة، إلى جانب إنتاج القمح والخضراوات، ومشروع "حصاد" مشروع إستراتيجي وبدأت خطواته العملية بتنفيذ الخط الناقل للكهرباء وتخطيط المشروع من جانب شركة حصاد.



> وماذا عن دخول قطر مجال التعدين، وما هي الخطوات التي قطعت في هذا الصدد ؟

- منحت حكومة السودان دولة قطر مواقع مهمة وواعدة تبشر بإنتاجية ضخمة في مجال المعادن وعلى رأسها الذهب، وفق الدراسات الأولية المعدة، وسيحقق المشروع القطري في التعدين شراكة إستراتيجية وسيُحدث نقلة نوعية في العلاقات بين البلدين.. بالإضافة إلى أن هناك مشروعات استثمارية أخرى لرجال أعمال وشركات قطرية في مجال الطاقة والتنمية العقارية .. كل الدلائل والمؤشرات تشير إلى أن هناك مستقبلاً مشرقًا ومبشرًا جدًا في علاقات البلدين لإحداث تكامل اقتصادي حقيقي يعود بالمنفعة على البلدين .. الاتصالات متواصلة بين المسؤولين في البلدين للدخول في مشروعات استثمارية جديدة، الملتقيات الاقتصادية التي درجت عليها وزارة الاستثمار في السودان تعد واحدة من وسائل وتشجيع الاستثمار.



> قطر أعلنت منح السودان ملياري دولار كسندات.. كم يبلغ حجم الاستثمارات القطرية في السودان، وهل هناك خطوات لزيادته ؟

- نعم السودان تسلّم المبلغ كاملاً (2 مليار دولار) من الحكومة القطرية كوديعة استثمارية كانت وعدت قطر باستثمارها في السودان في شكل شراء سندات تصدرها الحكومة السودانية واستثمارات في القطاعات المختلفة ، خاصة قطاع التعدين والنفط وقطاع الزراعة وقطاع الخدمات في إطاراتفاقيات اقتصادية كبرى .. الحراك الاقتصادي كبير والوجود المصرفي القطري في ازدياد وجاء استجابة للحراك الكبير بين البلدين وإشارة لنجاح التعامل والتعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين..لا نتحدّث عن سقوفات وتدفقات مالية قطرية بل نتحدّث عن مشروعات إستراتيجية استثمارية كبيرة وضخمة من علامات الاستثمار القطري في السودان هو بنك قطر الوطني الفرع.



> شركة "مكين" أعلنت عن مشروع "دوحة النيل" في السودان باستثمار "مليار دولار".. هل بدأت الخطوات العملية لهذا المشروع ؟

- شركة "مكين" القابضة استلمت الموقع وبدأت ضخ أموالها وترتيباتها لبدء التنفيذ وقد شكلت الفريق الذي سيقوم بتنفيذ المشروع.



> هناك العديد من اتفاقيات التعاون الثنائي ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية موقعة بين البلدين، هل هناك مساعٍ حقيقية وجادة لتفعليها ؟

- بروتوكولات التعاون الثنائي تمضي بخطى حيثية وواثقة ولم نتوقف عن السعي لتفعليها أبدًا.. صحيح الإيقاع قد يبدو بطئيًا .. ما تم الآن في الفترة الوجيزة الماضية في العلاقات القطرية السودانية والجهود الضخمة المبذولة في تحقيق السلام في دارفور في مجال المشروعات الاقتصادية الكبرى ليست هينة بالإضافة إلى مجالات الثقافة والإعلام والتدريب والتطوير والجهود.



> بروتوكول التعاون في مجال العمل والاستخدام لماذا لم ينفذ حتى الآن، وهل من مساع في هذا الصدد ؟

- نعم هناك ترتيبات لتسريع العمل بهذا البروتوكول والسعي لمزيد من الضبط فيما يتعلق بالعمالة السودانية ومعالجة أوضاعها.. قبل عامين كان عدد السودانيين 38 ألفًا في قطر والآن ارتفع العدد إلى أكثر من 41 الف سوداني، وهذا يأتي في إطار السعي لتنفيذ البروتوكول ونسعى لمزيد من الضبط فيما يخص العمالة.

> وماذا عن دخول قطر في مجال الآثار في السودان ؟

- المشروع القطري - السوداني لتطوير العمل السياحي في السودان هو مشروع إستراتيجي كبير، والمشروع انطلق في محاروة،ويأتي في إطار تعزيز العلاقات والتعاون المشترك بين السودان وقطر.

الراية


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 1327

التعليقات
#751530 [إسماعيل البشارى زين العابدين حسين]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 01:36 AM
هل هذا الرجل عاقل حقا ؟؟ وهل بهذه العقليات تتم إدارة العمل الدبلوماسى السودانى بالخارج؟؟؟وهل إنتقال السلطه من أمير أب لأمير إبن يسمى إنتقالا ؟ سمعنا عن مسح الجوح وومسح الأحذيه ولدينا بالدارجى تكسير التلج , ولكنى اليوم لأول مره أعلم معنى ( لعق الأحذيه !!!).الملكيه الفكريه مسجله للسيسى دارفور ومن بعده هذا الشخص المدعو سفير دولة( السو أفغ أيرا قطران)


#751217 [Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 03:05 PM
مسـتحيل أن ترى كوز نحيف او نحيل لأنهم من كثرة السـرقة والاكل الحرام صارت لهم جـضـوم منتفخة ووجوه كوجوه الشياطين!!


#751166 [abin mkamar]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 02:19 PM
أعتقد ان مساعي قطر في حل مشكلة دارفور لم ترقى على مستوى حقيقة المصداقية العادية لأنها ذهبت مع الاخوان بالسودان في ذلك الامر من أجل مصالحها الاستراتيجية التي تتمثل في الاستثمارات الأراضى الزراعية بالولايات الشمالية والخرطوم والجزيرة ،تحاول قطر ان تضغط على فصائل دارفور المسلحة غير مقتنعة بالحلول الفرضية عن طريق علاقتها ببعص الدول الغربية ليمارسوا عليها الضغوط الممكنة لكي يأتوا الى طاولة المفاوضات وهناك دول غربية تقف معها وعندما فشلت في أقناع د خليل رأيتم ماذا جرى وورد من أخبار وهناك فرنسا وتشاد في الطرف الأخر واشك جدا في مصداقية غي قطر لحل مشكلة دارفور بالطريقة المثلى وان كنا نشكرها على اموال التعمير ونلومها خالص في دعم الاخوان بأى مكان ولا أدري ماذا تريد قناة الجزيرة من أهل مصر وثورتهم وانا اتبعها هذه الايام ، ماذا بث أخبار فئة الاخوان فعلوا كذا وتظاهروا ضد العسكر ، ألم تعلم القناة ان العسكر استمدوا قوة قراراتهم من 40 مليون مصري ، تحيا مصر ويذهب الاخوان و معهم الى من حيث أتوا وتبقى البلدان العربية في أمان ، وقطر لا تقف مع الاخوان من أجل عيون السودانيين كلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#751165 [الفنجري]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 02:17 PM
عندما يغيب الضمير تتحول كل المنجزات بلا قيمة؛ أعترف أن قطر تمكنت من مراكمة ثورة هائلة سمحت له بالتحرك السلس حول تطوير قدرات كبرى. إلا أن الملف السياسي والحقوقي في قطر فهو ملف مسكوت عنه، فأي نموذج سلس لانتقال السلطة تتحدث عنه؛ ما حدث في قطر توريث ماجن نتيجة لضغوطات مارستها السلطانة موزة كما قيل ويسنده السياق. ماذا فعلت قطر؟ إنها وظفت أموالها ضمن لوبي عالمي؛ فإ>ا اختلفنا حول دورها في ليبيا إلا أن دورها اتجاه السودان الشعب لا السلطة كان سفيها وممجوجا، ودورها في مصر كان قذرا ومتعفن. لقد وقفت مع نظام أباد ما لم يبده أي مستعمر؛ وسوقته من مالها الخاص، وربطته بشبكة الإجرام السياسي الدولي كعميل مغفل لمصالح أمريكا والصين وغيرها ممن يرى في السودان أرضا خالية وخصبة للاستثمار. أين موقف قطر من انفصال ثلث السودان، أين قناتها من قتل وسحل وتمزيق الإنسان المصري. قطر ستنهار؛ لأنها كما قال متحدث حكومي غربي: إنها أشبه من ابتلع طعاملا لا تستطيع معته أن تهضمه بسبب عدم وجود إنزيمات كافية لطعام من ه>ا الحجم. نحن من سبق كل دول العالم الثالث في بناء نظام ديمقراطي بعد ثورة شعبية أسقطت الاستبداد ال>ي هو جنة حقيقية بالنسبة لحكم الإسلاميين ال>ين أشك أنهم يمتلكون تعريفا نظريا، ولو حفظامن كتب، عن الدولة؛ حسبك عن مفهوم الدولة والقدرة على إدارتها. فقطر تمتلك المال؛ لكنها تفتقر إلى الضمير.


#751134 [Boshab]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 01:45 PM
قطر قدمت نموج عالمى لخلق بَحَر من دماء الابرياء, ارجو من موزة و ما يتبعها من السباحة فيه.
افواه النفاق التى تعودت على بَلع الاموال القطريه مٌبرمجة على الشكر و الثناء حتى لا تنقطع الرشاوى.
لعنة الله على قطر و اِعلامها المنافق و لعنة الله مرّتين على اهل الفتنة و سلالتهم.


#751115 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 01:28 PM
هذا الحمار ؟ يتغزل لكي يجلب الود والدهنسة ...اقول له ماكفاكم لحستم دم المواطن السوداني الغلبان ....ماذا تريدون من الدهنسة والتبرك لحشو جيوبكم.....اقول ليهو امشي اركع لامير قطر وتبرك بيده عسي ان تحصل علي غنيمة؟؟؟


#751096 [أوكامبو]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 01:06 PM
قطر أصبحت شهادتهم و عبادتهم و لا يمكن لأى شخص أن يرى القزم عملاقا إلا إذا كان أصغر و أتفه من ذلك القزم و بالطبع كل حكومة الإنقاذ و كوادرها هم الأشد تفاهة و الأكثر سطحية و الأعظم غباء فى تاريخ السودان على مر العصور و لا حول و لاقوة إلا بالله اللهم ربى عجل بالنصر و الفرج.


#751042 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 12:11 PM
هذا القاتل كان امنجى فى السفارة بالامارات وكان قذر جدا ومكافاته من اسياده السفارة فى قطر .... فمزيدا من كسير التلج ... الله ينتقم منكم الله ينتقم منكم


ردود على sasa
European Union [ahmed] 08-24-2013 01:27 PM
هذا الحمار ؟ يتغزل لكي يجلب الود والدهنسة ...اقول له ماكفاكم لحستم دم المواطن السوداني الغلبان ....ماذا تريدون من الدهنسة والتبرك لحشو جيوبكم.....اقول ليهو امشي اركع لامير قطر وتبرك بيده عسي ان تحصل علي غنيمة؟؟؟


#750960 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 11:10 AM
وأضاف، في حوار مع الراية الأسبوعية، أن القيادة القطرية قدّمت نموذجًا فريدًا للقيادة في العالم العربي، وأن التغيير الذي شهدته قطر بتسليم سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مقاليد الحكم لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني كان نموذجًا للانتقال السلس للسلطة، وقدّمت من خلاله قطر رسالة رائدة للعالم العربي مفادها أن الحكم ليس غاية في حد ذاته بل هو وسيلة لتحقيق التنمية والاستقرار والنهوض بالبلاد.

لا أدري ماذا يعني يالانتقال السلس للسلطة وكأن هذا الانتقال تم بانتخابات نزيهة من الشعب ، قطر تريد أن تملأ الساحة لتعوض عن صغر حجمها الجغرافي والسياسي بامكانياتها المادية وكما قال مصري قطر عبارة عن اوضة وصالة ، قطر حاولت بكل الأساليب سحب البساط من أقدام السعودية ناسية الثقل الاقتصادي والسياسي والجغرافي والديني للسعودية فتدخلت في محاولة حلحلة قضية دارفور لتنال بريقا سياسيا وبعدا اقليميا ولكنها لم توفق .. من المعروف أن أنجح الدبلوماسيين هم من تدرجوا في الخارجية من سكرتير ثالث ومع الخبرات التراكمية يتدرجون في السلم الوظيفي وأنا أعرف شخصين من أصدقائي يعملان بالخارجية وبعد خدمة 25 سنة أصبحا قناصل وبعد خدمة 32 سنة أصبحا سفراء ويحملان درجة الدكتوراة منذ أكثر من 20 سنة أما التعيينات الحزبية فلا علاقة لها بالسياسة وانما ترضيات فقط ...


#750904 [semsem]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 09:59 AM
قطر تلك (الدويله) وليس دوله مساحة بحري اكبر من مساحه مملكة قطر طبعا هي اس كل المصائب والقاسم المشترك لكل الحروب الدائره في الوطن العربي
الخروف حمد بن جاسم يحمل وزر تدمير اجزاء واسعه من الدول العربيه
ليبيا تونس مصر سوريا والسودان واخيرا اصبحتت تتغزل في السعوديه
فليسقط اخوان الشيطان المتأسلمين وليسوا بمسلمين


ردود على semsem
European Union [ahmed] 08-24-2013 01:27 PM
هذا الحمار ؟ يتغزل لكي يجلب الود والدهنسة ...اقول له ماكفاكم لحستم دم المواطن السوداني الغلبان ....ماذا تريدون من الدهنسة والتبرك لحشو جيوبكم.....اقول ليهو امشي اركع لامير قطر وتبرك بيده عسي ان تحصل علي غنيمة؟؟؟


#750872 [أبو عجورة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 09:13 AM
انتقال سلس للسلطة


#750870 [hamid]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 09:02 AM
ياسر خضر خريج الجامعات المغربية ثم سوق الأواني المنزلية بأم درمان ومنها تم تعيينه دبلوماسيا في وزارة الخارجية و مباشرة لسفارة السودان في الإمارات حيث نجحوا تماما في أول مهمة لهم بإفساد العلاقات الدبلوماسية مع الإمارات كسابقة لم تحدث من قبل بين الإمارات العربية و أية دولة في العالم و طلبت الإمارات من دبلوماسينا الشجعان مغادرة أراضيها


#750853 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 08:09 AM
الانتقال السلس للسلطة يحدث بصورة عادية في كل الدول الملكية في العالم آخرها كانت حين تنازلت ملكة هولندا لابنها و قطر ليست نموذجاً للعالم احتمال للعالم العربي فقط



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة