الأخبار
أخبار إقليمية
أوباما: قريبا قرارات مهمة بشأن مصر وسوريا
أوباما: قريبا قرارات مهمة بشأن مصر وسوريا
أوباما: قريبا قرارات مهمة بشأن مصر وسوريا


08-24-2013 10:01 AM
(CNN)-- قال الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة في لقاء خاص مع CNN إنّ الوقت "يقترب لاتخاذ موقف نهائي" بشأن فضائع يشتبه في كون الحكومة السورية قد ارتكبتها، وكذلك بشأن العنف المتنامي في مصر.

وأضاف في اللقاء الذي بثه برنامج "نهار جديد" للمذيع كريس كيومو على CNN أنّ "الولايات المتحدة تبقى أمة لا غنى عنها بالنسبة إلى الشرق الأوسط وفي المناطق الأخرى."

وقال "علينا أن نفكر بعمق استراتيجي فيما سيكون من مصالحنا القومية على المدى البعيد."

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أنّ حكومته تواجه الآن "إطارا زمنيا مختصرا" فيما يتعلق بكل من سوريا ومصر، ردّ أوباما عدة مرات بالقول "نعم."

وبشأن الهجوم الكيماوي الذي هزّ سوريا قبل أيام، أوضح أوباما أنّ "المسؤولين هم الآن بصدد جمع المعلومات وقد لاحظنا مؤشرات على أنّ ما حدث هو بوضوح أمر عظيم ومثير جدا للقلق."

وأضاف أنّ إدارته تدفع باتجاه "تحرك أفضل من الأمم المتحدة وكذلك بدعوة الحكومة السورية إلى السماح بالتحقيق في الموقع."

غير أنه أوضح أنه لا يتوقع تعاونا منها "نظرا لتاريخها السابق."

غير أنه سارع إلى توجيه تحذير بأنّ جوهر المصالح القومية لبلاده هي الآن على المحك في الحرب الأهلية في سوريا "سواء فيما يتعلق بالتأكد من عدم انتشار ونقل أسلحة الدمار الشامل أو الحاجة إلى حماية حلفائنا وقواعدنا في المنطقة."

وردا على سؤال يتعلق بموقفه من تصريحات غريمه عام 2008 على منصب الرئاسة السيناتور جون ماكين المنتقد لبطء تعامل واشنطن مع الملفين السوري والمصري، قال أوباما "أنا معجب بشغف السيناتور ماكين بالمساعدة على دفع الناس للعمل حول وضع صعب بصفة استثنائية في كل من سوريا ومصر، ولكنني أعتقد أن الشعب الأميركي ينتظر مني بصفتي رئيسا هو التفكير فيما نفعل من أفق ما هو من مصلحة أمننا القومي على المدى البعيد."

وأضاف أنّه يتعيت التفكير مليا عندما يتعلق الأمر بوضع صعب جدا قد يدفع إلى تدخلات مكلفة وباهظة وصعبة وهي أصلا تثير حاليا في المنطقة مشاعر الاستياء."

وقال "إذا قررت الولايات المتحدة مهاجمة دولة أخرى من تفويض من الأمم المتحدة ودون دليل واضح يمكن عرضه، فإنه ستكون هناك أسئلة فيما يتعلق بالقانون الدولي وما إذا كان يسمح بذلك. ثم هل يمكن للتحالف أن يجعل من ذلك أمرا ممكنا؟ تعرفون أنّ هذه اعتبارات ينبغي أن نفكر بها. تماما مثل التكاليف وأن نعمل ضمن إطار عمل دولي وأن نعمل كل ما في وسعنا من أجل إطاحة الأسد."

أما بشأن الوضع في مصر، فقال أوباما "رأيي هو أن المعونة بحد ذاتها لا يمكنها أن تؤثر أو توقف ما تقوم به الحكومة المؤقتة هناك ولكنني أعتقد أنّ ما يريد غالبية الأميركيين أن يروه هو أن نكون حذرين إزاء أن نجد أنفسنا بصدد المساعدة في القيام بإجراءات نؤمن بأنها مناقضة لمبادئنا وقيمنا."

وأعلن أنّ إدارته تقوم الآن "بتقييم شامل للعلاقة مع مصر" معربا عن يقينه "من دون شكّ فإنه لن يكون بإمكاننا أن نعود للعمل بنفس ما اعتدنا عليه."

وقال "لقد كانت هناك مساحة مباشرة بعد إطاحة السيد مرسي وقمنا أثناءها بالكثير من العمل السياسي


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3357

التعليقات
#753057 [الناصر سيف الله]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2013 03:05 AM
الرويبضة يفرغ مابجعبته ...والقادم اقوى


#751656 [عاصم برير الشيخ السودان]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 09:44 AM
انا لن أعلق لك مرة أخري لأنكم ياراكوبة غير أمينين وغير صادقين وسبق أن أرسلت تعليقي ولم تنشروهوا لأنه لم يعجبكم أو ليس في خطكم ياعملاء الحمدلله الذي أراحني من موقعكم العميل هذا.


#751639 [عاصم برير الشيخ السودان]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2013 09:29 AM
أتمني أن يتدخل الرئيس أوباما في مصر لصالح إعادة الرئيس المنتخب لأن الأفضل للولايات المتحدة كدولة عظمي أن تؤمن الأنظمة الديمقراطية علماً بأنه طال الزمن أم قصر سيستولي الإسلامين في مصر علي السلطة حيث أنهم الأكثر تنظيماً وشعبيةً فضلاً عن أنهم دعاة وعلماء وأصحاب عقيدة وهذا طبعا لمصلحة الغرب كله واسرائيل كماوأن دعم هؤلاء الإنقلابين سيكلف أمريكا والغرب عامة وإسرائيل بصفة خاصة الكثير ولو بعد حين.
ة


#751191 [جمال]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 02:41 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل فيك يا امريكا ،، انت سبب كل المصائب فى العالم وفى الوطن العربي ،، انت التي خلقت الفوضى الخلاقة فى كل من سوريا ولبنان واليمن وليبيا وتونس ،، انت من تريدين تغيير خارطة الوطن العربي والشرق الاوسط الجديد ،، لكن هيهات لك من مصر ،،ان مصر ليست لبنان وليست ليبيا وليست تونس وليكن معلوم لديك ان مصر الان فى الطريق الصحيح ،، ولا ديمقراطية مع الجهل والأمية والجوع والفقر ،، فمن أراد الديمقراطية فلينبذ الجهل وليتعلم ان يكسب قوته بيده ،، ومتي ما كسب الانسان قوته بيده معني ذلك انه مؤهل لممارسة الديمقراطية التي تعني الحرية ولا حرية لمستعبد ،،، ولكن الديمقراطية التى تنشدها امريكا للوطن العربي هى ديمقراطية التوجهات والاستعباد والتمكين والفوضي الخلاقة ،،،، وهذا مرفوض فى مصر ،، واعتقد ان السعودية ادركت المخطط ،، لما كانت تسير عليه مصر ،، واصبح التوجه هو توجه الفوضي الخلاقة لقلب الامة العربية وهى مصر ،، واذا أصيبت مصر بعدوي الفوضى الخلاقة فكان لزاما ان تصيب جميع ما تبقى من الوطن العربي بهذه الفوضي ،،وهذا ما كانت تنشده امريكا لتمكن طفلها المدلل لاحتلال الوطن العربي من الفرات شمالا الى النيل جنوبا ،، ان العراق ذهب واصبح العراق منقسم الى دويلات ومن بعده سوريا ،، والآن ليبيا فى نفس الطريق ،،، وما يسمى بفلسطين فعليها الرحمة من بدري ،،وما إدراك ما لبنان وحزب الله !!!!!!!!!!!! وربما يستر على الأردن من ما يدور مع جيرانها ؟؟؟؟ وطالما ان السعودية اقرت مبدا القومية العربية ومن خلفها الامارات والكويت وسلطنة عمان ،،، اما ما يسمى بهذه الولاية الصغيرة جداً جغرافيا وسكانيا الأمريكااسرائيلية ( قطر ) ومنبر أعلامها الذي أخذ الكذب والانحياز الاعمي اتجاها وسلوكا متناسيا أدب المهنية الإعلامية ،، نسال الله ان يهديها الى الطريق القويم بعد ان كانت مصدر ثقة مشاهديها اصبحت الان مصدر شك وبلاء على مشاهديها وفر معظم مشاهديها عنها ،،، ولا ندري الي اين ،، وهى تعلم وقطر تعلم عندما يأتي الطوفان سوف يأتي عل الكل ،،، *


ردود على جمال
United States [MAHMOUDJADEED] 08-25-2013 06:12 PM
، ولا ديمقراطية مع الجهل والأمية والجوع والفقر .

هل الفقرة أعلاه تنطبق على السودان أيضاً ؟!!. أم أنت مع السيسي لأنه أقصى الاسلاميين . أنا شخصياً ضد كل من انقلب على الشرعية في كل مكان سواء كان السيسي ام البشير ورفضك للديمقراطية أمر غريب مهما كانت حجتك .


#751120 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 01:34 PM
* سعى اوباما لدعم "التنظيم الدولى للأخوان المتأسلمين" بقيادة قطر و تركيا و "اخوان" مصر بهدف تعزيز المصالح الأمريكيه الأمنيه و الإقتصاديه فى الشرق الأوسط، إستنادا على تجاربه مع "التنظيم"، و لعلمه ان هذ تنظيم عميل لهم، و خائن يمكن ان يتنازل عن الأرض و المصالح القوميه فى سبيل الوصول للسلطه، كما حدث فى السودان.
* لكن اوباما لم يحسب انه سوف يخسر بذلك المنحى دولا قويه، و ذات وزن إقتصادى و سياسي و حليف لهم فى المنطقه: السعوديه، الأمارات ، البحرين، الكويت و مصر.
* فى راى ان امريكا لن تضحى بدول مثل هذه فى سبيل دعم الخيانه و العماله، خاصه بعد الموقف القوى للشعب المصرى حيال امريكا، وصلت فيه الأمور حد رفضه المعونه الأمريكيه ذاتها. امريكا سوف تتراجع عن دعم اخوان مصر و التنظيم العالمى المتأسلم. هكذا يقول المنطق. و هذا هو الفرق بيننا و الشعب المصري المتماسك فى مجتمع متنوع العقائد.

نحن شعب غير متماسك، و لا نرضى ببعضنا البعض، فننادى بعضنا تهكما: هذا غرباوى، و ذاك دينكاوى او نوير، وذاك "فرخ"، وحتى الرئيس او نائبه يفتخر بانه جعلى او شايقى، و الكل يتشدق كذبا و إفتراء بأنه "عربى" و "هاشمى". إنه الجهل، إنه السقوط و الخيبه، و هذا ما نعيشه الآن.
لقد برهن "الحلبه" كما نناديهم نحن تهكما، انهم شهب اصيل و متماسك يمكنه إسقاط الطغاة و المستبدين و تجار الدين فى اكبر ثورات شعبيه شهدها التاريخ، فاقت حتى الثوره الفرنسيه عام 1778.
صحيح ان مصر ام الدنيا، فهى اقدم دوله فى العالم على الإطلاق، عمرها 7500 سنه، قبل الإسلام و المسيحيه على السواء، ( يا طه احمد ابو القاسم).


ردود على Rebel
[جمال] 08-26-2013 01:40 AM
الاخ محمود جديد
لك التحية الاخ ربيل ولك التحية الاخ محمود الذي علق على تعليقي ،،ارجو ان تقبل ما كتبه ربيل كرد علي تعليقك على تعليقي ،،
كما ارجو من ناس الراكوبة ان يراضوا عاصم الشيخ وينشروا له تعليقاته حتي لا يصفهم بالعمالة ولا احسب ذلك ،،
اما عن عودة حكم الأسلاميين فى مصر فاعتقد فرصة وضاعت. ولن تأتى مرة اخري الا بعد خمسين عاما اخري كما قال خيرت الشاطر ،،،
أنا مسلم ومتدين حتى النخاع ان شاء الله ولكن ضد الاسلام السياسي تماماً ولا احب تسييس الدين الإسلامى البتة. !!! واحب ان اسمع لمحمد حسان واحب الشعراوي رحمة الله عليه جداً واحاديثه ،،، وايضا احب ان اسمع ل عصام احمد البشير حينما كان فى مسجد 41 العمارات وما زلت احب ان اسمع له بغض النظر عن توجهه السياسي ،،
ان شاء الله الفكرة وصلت يا محمود ،، الم تسمع بالسوابق. ! ! ! ؟ ؟
وزي ما قال ربيل نحن شعب يدعو للعصبية وكما يقول الرسول ليس منا من دعا الى عصبية ،،، شايقي ،، جعلي ،،. دنقلاوي ،، محسي ،، حلفاوي ،، نوباوي ،، جعفري ،، ما هذا يا إخوان. يجب ان تنقرض هذه العصبية السيئة التي سوف تكون وبالا على السودان ؟؟؟؟؟!!!!! *


#751108 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 01:15 PM
والله قراراتك صارت زي قرارات خنزير السودان الرقاص (نعجة العرب )أكيد هذه القارة السمراء فيها جين فشل وراثي فيمكنك تقديم خدمة لها برصد مبالغ وميزانية ضخمة للعلماء في أمريكا للبحث والتقصي عن هذا الجين الوراثي وكيفية علاجه وتخليص شعوب القارة منه خدمة للاجيال الافريقة القادمة


#751083 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 12:50 PM
العــراق والمنطقـــة الـــى أيـــن ..؟




عبد الجبار الجبوري
ثبت بما لا يدع مجالا للشك ، أن منطقة الشرق الأوسط تتجه نحو الحرب العالمية الثالثة ،التي تريد إعادة رسم الخارطة السياسية للمنطقة على أسس طائفية وعرقية واثنيه وقومية ،بعد أن كانت خارطة في سايكس بيكو على أسس جغرافية ،لذلك نرى السيناريو واضحا الآن لكل متابع ،وان ما جرى من تغييرات سياسية وثورات ربيعية عربية مزعومة إلا مدخلا أوليا لهذا التغيير وتهيئة الرأي العام العالمي لتقبل هذا السيناريو ،فالأحداث التي شهدتها وتشهدها المنطقة، ابتداء من غزو العراق وإخراج جيشه العظيم خارج التوازن العسكري في المنطقة ، وتدمير أسلحته التقليدية الدفاعية البالستية والكيماوية،ثم التوجه الى ليبيا وتفكيك ترسانتها النووية والكيماوية ،ورفع شعار الفوضى الخلاقة في الحكم ،

وإعلان موسم الربيع العربي المزعوم في مصر لإزاحة مبارك عن الحكم بعد أن انتهت صلاحيته في الخدمة الأمريكية في المنطقة وأصبح ( expire ) هو وزين العابدين بن علي في تونس ، وهلل كل العرب بهذا التغيير لان الاسلامويين هم من استلم الحكم ، واعتقدوا إنها فرصة تاريخية بالنسبة لأمريكا والغرب إنها سلمت ( المتاسلمين في تونس ومصر والعراق وليبيا ) الحكم ، ليس لسواد عيونهم ولا لحبهم للإسلام ( عدوهم الأوحد ) ، ولكن لكي يسقطوا هيبة الإسلام وفكره العظيم ومنهجه ألتسامحي وروحه السمحاء ، بتسليم هؤلاء السلطة في هذه البلاد وغيرها ، فبلع المتاسلمون الطعم وفشلوا في امتحانهم بتقديم أسوء صورة عن الحكم ( الاسلاموي لهؤلاء ) أمام العالم ، في حين نجحت أمريكا والغرب وأوقعتهم في فخ وشر أعمالهم ونزوتهم للسلطة ، والدليل أن الشعب العربي في هذه الدول ثار على حكم الاسلامويين واسقط قسما منهم ( مصر وتونس ) ، وسيسقط الباقي حتما ،بعد أن كرههم الشعب ولم يعد يطيق أن يسمع بهم ( وبهذا حققت أمريكا هدفين في آن واحد ) ، هما إسقاط الاخوان المسلمين والحكم الاسلاموي المتطرف في نظر شعوبهم ، وتدمير سمعة الإسلام الحقيقي المنفتح على كل الأديان في العالم ، من خلال حكم هؤلاء وإظهارهم بأنهم يلهثون وراء السلطة وإنهم تكفيريون ومتخلفون ، هذا السيناريو الأول لأمريكا ، والآن تغير التكتيك الأمريكي والغربي وتحول الى مرحلة اخطر ، وهي مرحلة إشاعة وبث وزعزعة امن المنطقة ، وإدخالها في حروب داخلية طائفية وعرقية واثنيه ( ما يجري في العراق – سنة وشيعة – كرد وعرب ، تركمان وكرد ويزيدية وكرد شبك مع بعضهم البعض ) ، أما في سورية ( حرب طائفية بين سلطة بشار العلوي وحزب الله اللبناني وأتباع ولي الفقيه وجيشه الذي يقاتل في سورية مع سنة سورية وهم الأغلبية الساحقة ( معذرة لهذا التقسيم المقيت و البذيء جدا ولكنه الحقيقة التي تريد ترسيخها أمريكا واغرب مع الأسف ونجحت بهذا ) ، وهكذا في البحرين طائفيا ولبنان طائفيا وليبيا بين تيارات اسلاموية متطرفة وعلمانية وإسلامية معتدلة وسلفية متنورة وصوفية ،

إذن إسقاط الإسلام السياسي المتمثل بالإخوان المسلمين والمتاسلمين والأحزاب الدينية ، ممن يتبرقعون باسم الإسلام والإسلام منهم بريء وهم لا يمثلونه أبدا فالإسلام أوسع فكرا وأعمق نهجا وفلسفة ، وما حكم الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين ، إلا صورة مضيئة ووهاجة للإسلام العدل والإنصاف والتسامح والإيثار والمحبة ، والتي أوصلته الى كل بقاع الارض شرقا وغربا ، هو هدف أمريكي واضح ( مصر نموذجا ) والآن لم يبق إلا إعلان الحرب العالمية من خلال ما يجري في سورية تحديدا والتي ستكون هي منطلق هذه الحرب ( وربما الحرب النووية والكيماوية ) ، فحزب الله والحرس الثوري الإيراني أعلنا بشكل لا رجعة عنه إنهما في الخندق السوري ( تصريحات الرئيس الإيراني الجديد روحاني وتصريحات حسن نصر الله الأخيرة الساخنة جدا في وسط تصعيد كيماوي وصاروخي تدميري لنظام بشار الأسد ضد شعبه المنتفض ضده منذ أكثر من سنتين وإحالة المدن السورية الى خرائب مدمرة تماما وقد احرق كل المراكب خلفه وهو يتجه الى مؤتمر جنيف 2 خالي الوفاض ) ، ولا ننسى المحور العراقي المتخندق سرا وعلنا مع الخندق الإيراني – السوري بكل قوته وانعكاس هذا على الوضع الأمني المنهار كليا في العراق ، ومن يتابع تصريحات قادة إيران وحزب الله ورئيس وزراء العراق وحكومته يتأكد بما لا يرقى الى شك أنها كل تصب في التصعيد الطائفي والتحشيد الطائفي والتوتر الطائفي تمهيدا لتفجيره في المنطقة كلها ،وهذا اخطر ما تواجهه المنطقة الآن والتي لا تفضي الا الى الحرب الطائفية التي تخطط لها ادارة اوباما والغرب تمهيدا للتدخل العسكري ( تصريحات الرئيس الفرنسي ورئيس وزراء بريطانيا وألمانيا ) بعد ( جريمة الغوطة الكيماوية ) ،


#751058 [yasir abdelwahab]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2013 12:28 PM
انت يا شيخ اوباما طلعت اي كلام...زي زولنا بس زولنا بعرف يرقص ويكضب..ويهرب ويتهرب..وحاجات تانيه حامياني...


#750915 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2013 10:11 AM
ليس لديكم يا أوباما الا خيار التدخل العسكري المباشر في سوريا ومصر .. والتكلفة ستكون
كبيرة جدا ... لقد خرج الأمر من أيديكم وهذا نتيجة أنانيتكم ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة