الأخبار
منوعات
السواقة حرام على السعوديات في بلدهن... حلال لهن في الخارج
السواقة حرام على السعوديات في بلدهن... حلال لهن في الخارج


08-26-2013 08:29 AM



سعوديات يقبلن تحدي قيادة المركبات في الخارج جراء صعوبات التنقل، والسيارة تهون هموم الحياة في الغربة.




ضرورات تبيح محظورات

الرياض - تجد المرأة السعودية في الخارج نفسها مضطرة لقيادة السيارة، وهو الامر المحرم عليها في داخل بلادها التي تحظر على النساء قيادة المركبات.

وتمنع السعودية قيادة المرأة للسيارة، وتفتي هيئة كبار العلماء الرسمية بتحريم ذلك.

ولم تستطع المرأة السعودية منذ تأسيس المملكة في العام 1932 من قيادة المركبات جراء الحظر الاجتماعي، ورغم أن نظام المرور لا ينص على منع النساء من القيادة إلا أن تراخيص القيادة لا تصدر إلا للرجال.

وتبرز امام السعوديات المبتعثات للدراسة في الخارج، معضلة المواصلات والتنقل كأولى واهم العقبات، نظراً لانعدام خبرتهن في قيادة المركبات، مع ما يواجهنه من صعوبات كارتفاع تكلفة سيارات الأجرة وعدم توفر شبكة مواصلات عامة في بعض الدول والمدن.

وقالت الطالبة المبتعثة الى الولايات المتحدة سيماء الفريحي، متحدثة لصحيفة عكاظ في عددها المنشور الاحد "في البداية لم تكن فكرة قيادة السيارة واردة لدي، ولكن بعد عام من المعاناة بسبب بُعد الجامعة عن موقع السكن وقلة سيارات الأجرة وغلائها، قررت أن أتعلم القيادة".

واضافت "بعد شهرين من الدروس المكثفة وجدت نفسي خلف مقود السيارة، ونجحت في التحدي واعتمدت على نفسي بعد أوقات عصيبة"، مشيرة الى انها تعمل الآن على مساعدة الطالبات الجدد اللاتي يرغبن في قيادة السيارة، نظراً لتفهمها لحاجتهن الملحة.

وقالت الطالبة نسرين سندي للصحيفة السعودية "ساعدني اخي على تعلم قيادة السيارة قبل ابتعاثي، وعندما وصلت لأميركا وجدت نفسي مسؤولة عن العناية بأطفالي الخمسة إلى جانب دراستي في بلد غريب، هذا الأمر دفعني فور وصولي إلى شراء سيارة والتأقلم مع أنظمة المرور في أمريكا".

وأكدت انها لولا انها لم تقدم على تلك الخطوة لكانت النتيجة العودة إلى الرياض دون تحقيق هدفها.

وانتقدت المبتعثة مها بعض من ينظر إلى قيادة النساء للمركبة على أنها جريمة، وقالت "هؤلاء يتناسون الضرورة التي دفعتنا لذلك، وهي حاجتنا لإكمال تعليمنا، وأتمنى ممن يلجأون لأفكار لا تلامس الواقع، أن يضعوا أنفسهم في موضعنا قبل إصدار قراراتهم الظالمة".

وتنظر الطالبة نوف الحكمي الى قيادة الطالبة السعودية السيارة في الغربة، على انها وسيلة وليست ضرورة، وقالت "من السهل إيجاد وسائل مواصلات بديلة في الخارج ولا تصل إلى مرحلة الضرورة إلا إذا انعدمت هذه الوسائل تماما (...) على الطالبات ان ينظرن للقضية من مقياس الحاجة والضرورة فقط".

ويرى عدد من المرافقين للسعوديات في الخارج، إن تعليم زوجاتهم وشقيقاتهم قيادة السيارات كان امرا فرضته الضرورة وليس انسياقا خلف تقاليد المجتمع الغربي.

وقال محمد "حضرت بصحبة زوجتي وأطفالي لأميركا، وللأسف مدينتنا لا توجد فيها شبكة مواصلات عامة، وكان لزاما علي أن أقوم بكل صغيرة وكبيرة، واضطريت لتعليم زوجتي القيادة".

أما عبدالله فكان يعارض فكرة قيادة زوجته للسيارة، ولكنه وجد نفسه أمام خيارين؛ إما ايصال طفله للمدرسة وزوجته لمعهد تعليم اللغة كل صباح، أو تعليم زوجته القيادة، فوجد نفسه مجبرا على الانسياق وراء الخيار الثاني.

وشهدت السعودية في العام 1990 حملات منهاضة لمنع المرأة من قيادة المركبات فأصدرت وزارة الداخلية السعودية بيانا تحذيريا ينص على المنع، اضافة الى اعتقال النساء المشاركات بقيادة السيارات ومنعهن من السفر وفصلهن من وظائفهن واعتقال أزواجهن أو أبائهن بتهمة "عجزهم عن السيطرة على نسائهم".
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1994

التعليقات
#752926 [علي احمد علي محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 07:53 PM
الغرب يسعي لاخراج المراة العربيه للقياده وهذا امر الا للضروره فقط سؤال كيف تقود المراة وبلدها ملي بالاجانب


#752592 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 11:57 AM
السواقة حرام على السعوديات في بلدهن... حلال لهن في الخارج

الخليجيون بصفة عامة لا يستخدمون كلمة (السواقة) لأن لها معنى حسب مجتمعاتهم غير طيب،، ويستخدمون بدلا عنها كلمة ( السياقة في حال النصب ، والسوق في حال الرفع)،، أو في جملة تامة " قيادة السيارة" ،،،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة