الأخبار
أخبار سياسية
الاخوان المسلمون يستعيدون تكتيكات العمل السري لمواجهة الملاحقات
الاخوان المسلمون يستعيدون تكتيكات العمل السري لمواجهة الملاحقات
الاخوان المسلمون يستعيدون تكتيكات العمل السري لمواجهة الملاحقات


08-26-2013 09:56 AM
القاهرة- هيثم التابعي - استعادت اسرة عائشة، القيادية الاخوانية، اساليب العمل السري لجماعة الاخوان المسلمين التي اتقنتها لعقود قبل امساكها بالحكم، اذ توارى الاب القيادي عن الانظار، واصبحت الابنة اسيرة حالة من الشعور بالمطاردة، في ظل الملاحقات الامنية التي تستهدف مسؤولين في هذه الجماعة.


ومنذ فض اعتصامات الاسلاميين في الرابع عشر من اب/اغسطس، ومقتل نحو الف شخص منذ ذلك الحين معظمهم من الاسلاميين، يشن الامن المصري حملة اعتقالات واسعة ضد قيادات الصف الاول والثاني واعضاء اخرين في جماعة الاخوان، طالت المرشد العام محمد بديع وعددا كبيرا من القيادات البارزة.

واثرت تلك الاعتقالات بشكل مباشر على ترابط وتنظيم جماعة الاخوان على الارض، حسب ما قال اعضاء بالجماعة لفرانس برس، مجبرة اعضاء الجماعة مجددا، على اتباع نفس تكتيكات العمل السري التي اعتادت عليها منذ تاسيسها في العام 1928 وحتى عشية ثورة 25 يناير 2011.

وقد جرى تشكيل لجان بديلة داخل الجماعة لتعوض دور القيادات المعتقلة في التنسيق والتواصل مع الاعضاء وحشدهم، حسب ما كشف اعضاء بالاخوان لفرانس برس.
ورغم الاعلان عن تعيين محمود عزت مرشدا مؤقتا بعد اعتقال بديع الا ان احدا من القيادات الوسطى في الاخوان لم يؤكد الخبر، ما يعكس ضعف التواصل داخل الجماعة.

وقالت عائشة (25 عاما) وهو اسم مستعار لقيادية شابة في حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الاخوان، وابنة احد قادة الجماعة في محافظة الاسكندرية ان "التواصل اصبح مباشرا. لا نستخدم الهاتف او الانترنت خوفا من تحديد اماكننا"، وتابعت "اصبحت اكثر حرصا على المعلومة التي بيدي وعلى امني الشخصي".

واضافت عائشة التي توارى والدها عن الانظار خشية القبض عليه "نحن نستعيد قمع الامن بشكل عادي لاننا تعودنا على ذلك طيلة سنين".
واقترنت جماعة الاخوان بصفة "المحظورة" في الاعلام الرسمي خلال عهد الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك، لكنها باتت اليوم تواجه حظرا شعبيا متزايدا في الشارع يزيد من وطاة ملاحقة الامن لقيادتها.

وتقول عائشة "التضييق اصعب من عهد مبارك لان هناك تضييقا شعبيا ايضا"، وتابعت بضيق "كثير من الناس يعاملوننا بشكل سيء. كثيرون يريدون التخلص من جيرانهم الاخوان. لكن هناك متعاطفين معنا بالطبع".
واربكت حملة الاعتقالات واختفاء القيادات وتواريهم عن الانظار صفوف الجماعة التي فشلت بشكل واضح في حشد انصارها في الشارع خلال الاسبوع الماضي، ذلك ربما بسبب تعذر ابلاغ كثيرين بالاوامر.
وقال قيادي في حزب الحرية والعدالة في طنطا (دلتا النيل) يدعى احمد "لم نعد نتواصل بشكل مكثف عبر المكالمات الهاتفية لاننا نعرف انها مراقبة".

واضاف احمد الذي لم يقض ليلته في منزله ببلدته خشية اعتقاله "اصبحنا نتلقى التكليفات الصادرة لنا وجها لوجه".
وذكر قيادي اخر ان "التواصل عبر الهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي اصبح محدودا"، بينما قال اخرون ان "احدا من القيادات لا يقضي الليل في بيته منذ بدء الحملة الامنية".

وقالت مصادر امنية لوكالة فرانس برس ان "عدد المقبوض عليهم من جماعة الاخوان المسلمين يتجاوز الالفين معتقل عبر البلاد منذ فض الاعتصامات"، مشيرة الى انه "ليس هناك قائمة كاملة بالمقبوض عليهم حتى اللحظة".
لكن اسماعيل الوشاحي وهو محام منتم للاخوان يقول "احصينا 8 الاف حالة اعتقال واختفاء قسري للمنتمين للجماعة. المعتقلون يواجهون 16 تهمة منها القتل والشروع في القتل وحيازة اسلحة وحرق منشأت" وذلك منذ الثالث من تموز/يوليو.

ووجهت الحملة الامنية ضربة قاسية ولكنها ليست قاتلة للجماعة التي لا تزال تستطيع تنظيم مسيرات مؤيدة في الشوارع ولو انها لم تعد تجمع اعدادا كبيرة، في وقت لم تحل السلطات المصرية جماعة الاخوان بعد لكن رئيس الوزراء حازم الببلاوي قدم اقتراحا بذلك.

ويقول اشرف الشريف استاذ العلوم السياسية في الجامعة الاميركية في القاهرة لفرانس برس ان "الجماعة تعاني حالة ارتباك ولكن اموالها لا تزال بيدها الي حد كبير ومعظم اعضائها غير معتقلين".
ويتابع "الحملة الامنية وجهت ضربة قاسية ولكنها غير قاصمة. الامر له ابعاد رمزية اكثر منها حقيقية".

وتضم جماعة الاخوان المسلمين مئات الالاف من الاعضاء بمصر، بحسب تقديرات غير رسمية.
ومنذ فض الاعتصامات، توقف الاخوان عن حشد انصارهم من خارج العاصمة للتظاهر في القاهرة. ويعود الامر لاعتقال عدد كبير من المسؤولين عن الامر من رؤساء المكاتب الادارية في المحافظات المختلفة، حسب ما قال قيادي اخواني.

وقال هيثم ابو خليل القيادي السابق بالجماعة ان "جماعة الاخوان المسلمين كجماعة سرية مغلقة يمكنها مواجهة الحملة الامنية بسهولة واعادة ترتيب صفوفها بشكل سريع وفعال".
ومنذ نهاية حزيران/يونيو الفائت، اغلقت معظم مقرات جماعة الاخوان وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة ابوابها.
وتعرضت عشرات المقرات في عدد كبير من المحافظات للحرق والتدمير على ايدي معارضي الجماعة.

والثلاثاء الماضي، عقد التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، المؤيد للاخوان، مؤتمرا صحافيا له في مقر حزب العمل في القاهرة، لم يحضره اي من قيادات الاخوان او الرموز الاسلامية المؤيدة لهم، ما اضطر الصحافيين لسؤال منظمي المؤتمر عن هويتهم واسمائهم.

وقبل سقوط نظام مبارك، اعتادت جماعة الاخوان المسلمين ان تعقد مؤتمراتها في هيئات ومؤسسات مؤيدة لها، وهو ما بدت الجماعة وكانها تستعيده الان.
وفي بورسعيد يقول احد قادة الجماعة لفرانس برس عبر الهاتف بتحد "نحن عدنا للعمل بطريقة زمان مع القواعد بشكل مباشر بعيدا عن المقرات"، مضيفا "الاصل اننا نتعامل مع الناس دون مقرات. العمل فوق الارض كان الاستثناء".

هدهد


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1236

التعليقات
#752982 [منصور محمد صالح محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 10:45 PM
من المؤمنين رجال صدقو ماعا هدو الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلو يبديلا،صدق الله العظيم،معروف في آخر الزمان ان القابض علي دينه كالقابض علي جمر ،،،أبشروا فأنتم القابضون علي الجمر ،،ان الطريق الي الله محفوف بالمخاطر والابتلاءت ،،فإذا احب الله بعدل ابتلاه انتم أحباب الله ونعم القوم ونعم الناس انتم ،،،منصور محمد صالح العباسي


#752776 [أنا السيسي ود أم سيسي]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 04:28 PM
(( وتقول عائشة "التضييق اصعب من عهد مبارك لان هناك تضييقا شعبيا ايضا" ))


أنشاء الله أكتر وأكتر ألا في غير كده ممكن يحصل الوساع قولي آمين .


#752645 [سامر المدنى]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2013 02:04 PM
ماخاتى عليهم جعفر نميرى الله يرحمه عندما اسماهم اخوان الشيطان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة