الأخبار
منوعات سودانية
(الكوفات) تاج علي رؤوس الفتيات
(الكوفات) تاج علي رؤوس الفتيات
(الكوفات) تاج علي رؤوس الفتيات


08-26-2013 07:14 AM
الخرطوم: ولاء جعفر: درجت المرأة السودانية منذ القدم على استعمال طريقة المشاط في تصفيف شعرها، وهى تضفير الشعر بضفيرتين غليظتين ويبقى عليها الشعر لمدة طويلة والغرض من هذه الطريقة إبعاد المشط عن الشعر لاعتقاد النساء أن المشط يسبب تساقط الشعر، ليصبح الكوفات من أبرز موضات الشعر العالمية التي لفتت انتباه العديد من نجوم السينما والغناء الرجال قبل النساء بعد ان كانت مصدر فخر وتباه لكل امرأه سودانية حتى ستينيات القرن الماضي بعد ان احتلت رؤوس كبار السن حيث يتم تجديل الشعر الى جزئين بجدائل سميكة وتنتشر هذه الطريقة في افريقيا وعرف قديما لدي النساء الارامل ثم كبار السن.
(المشاط يرتبط بتاريخ المرأة السودانية) هكذا ابتدرت ستنا حديثها للصحافة ماضية الى ان المشاط مصدر فخر وتباه، وتنتشر هذه الطريقة في افريقيا، واعتادت المرأة السودانية على هذه الطريقة في تسريح الشعر منذ قديم الأزل. وأضافت"لقد اندثرت هذه الطريقة لفترة من الزمن ثم عادت، وهي تعبر عن ارتباط المرأة في السودان بتراثها، لأنها تعتبر سمة تميز شخصيتها، وتختلف أنواع المشاط في كثير من المناطق في السودان، وكذلك في المنطقة الواحدة.
وقالت فادية محمد ان «المشاط» بات موضة جميلة تلجأ اليها الفتيات، ونوعاً من (النيولوك) مع استخدام الباروكة لتكويل الشعر خاصة بعد تصفيف التركيات شعورهن بهذه الطريقة وله مسميات كثيرة، إضافة الى تعدد ألوانه التى تتماشى مع لون البشرة، وان «المشاط» ليس مقصوراً على السودان فقط، بل بات يمارس عالمياً على نطاق مجتمع النجومية، ونجد كثيراً من النجوم الرجال يمشطون شعرهم من أجل الشهرة، خاصة الفنانين ولاعبي الكرة. على الرغم من أن «الكوفات» بات موضة مشهورة، إلا أن كثيراً من الفتيات لا يحبذنه.
هكذا (لقد اندثرت هذه الطريقة لفترة من الزمن ثم عادت،) بدأت الحاجة امونة حديثها للصحافة ماضية الى ان هذه الطريقة في تمشيط الشعر مستمرة حتى الان خاصة عند الحبوبات لانها تقوم بحفظ الشعر وحتى لا يلجأن الى تسريحه مرة اخرى الا بعد يومين او اكثر بالاضافة الى بساطة تمشيطها وسهوله نقض الضفائر. وقالت عابدة (كوفيرة) هي طريقة يتم بها تجديل الشعر جدائل سميكة، رغم أن لهذه العادة مضارها فهي تمنع الشعر من التصفيف والتمشيط كل يوم، كما تساعد على تراكم واحتجاز الأتربة بالشعر بالإضافة إلى أنها تحرم المرأة من جمال التسريحات المتنوعة التي تعطيها وجها جديدا كل يوم، وأضافت أن هذه العادة ما تزال طابع المرأة السودانية في الولايات.
وعن أصول المشاط قالت خبيرة التجميل ياسمين عفيف ان المشاط يعود في أصله إلى العصور القديمة، فقد كان يظهر على رؤوس النساء الفرعونيات، وخصوصاً ملكات الفراعنة منذ 7آلاف سنة، وتدل على ذلك جميع النقوش والرسوم المنقوشة على جدران المعابد الفرعونية القديمة، في كل من السودان، ومصر، ويعد المشاط أقدم موضة للتسريح النسائي القديم، وقد استمر هذا التأثر بالمشاط عبر التاريخ، ودخل هذا النوع من التسريح ضمن العادات والتقاليد الاجتماعية في السودان ومصر، وله فوائد كثيرة للشعر، فهو يحمي الشعر من التساقط ويقوي بصيلات الشعر ويساعد في إطالته، كما أن هذه الطريقة تنتشر في الحبشة والصومال، ونيجيريا، وإريتريا وغيرها من الدول الافريقية التي تعتبر هذه الطريقة في تسريح الشعر موروثا شعبيا واجتماعيا".
وتضيف عفيف "وقد ظهرت هذه الطريقة كموضة في العصر الحديث، فلم تعد تقتصر على المرأة الافريقية، ولكن الكثير من عارضات الأزياء، والممثلات العربيات اتخذنها كوسيلة لإبراز جمالهن، وكذلك أصبحت مرغوبة للفتيات صغيرات السن".

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1741


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة