الأخبار
أخبار إقليمية
متضررو السيول والأمطار.. رحلة البحث عن استعادة المباني
متضررو السيول والأمطار.. رحلة البحث عن استعادة المباني
متضررو السيول والأمطار.. رحلة البحث عن استعادة المباني


08-27-2013 07:59 AM
الخرطوم: محمد صديق أحمد: لم يعد مسيطراً على أفئدة وعقول الناس بالبلاد هذه الأيام هاجس أكبر من تداعيات السيول والأمطار التي ضربت أجزاء واسعة من العاصمة والولايات، فخلفت وراءها كماً مهولاً من الخسائر المادية والتبعات الاقتصادية على كاهل مواطني المناطق والأحياء المنكوبة، إذ تحاول الغالبية العظمى التعاطي مع ما جرى لهم من تهدم للمنازل وفقدان للأثاث وتشريد للأسر بعد التسليم به واعتباره ابتلاءً يستوجب الصبر والتشبث بشراع الأمل ليكون الهم الأكبر للمتضررين استعادة ما افتقدوه من منازل وحيشان وأثاث منزلي جرفته السيول أو هدمته الأمطار، بيد أن وضاعة وضعف حال الغالبية العظمى من المتضررين تقف حجر عثرة أمام استعادة ما افتقدوه، الأمر الذي يحتم تدخل الدولة بشكل واضح ومساعدة المنكوبين. ولعل هذا ما استشعرته ولاية الخرطوم عبر تكوينها غرفة لتقييم الأوضاع وتقديم المعونات بخصوص البناء عقب إصدارها قراراً بمنع البناء بمادة الطين «الجالوص» في المناطق المنخفضة ومنح المتضرر ألفي طوبة من البلك وخمسة عشر جوال أسمنت بغية تفادي آثار البناء بمواد غير ثابتة أو هشة قليلة المقاومة لتدفق المطر وهدير السيل، ويرى بعض المختصين ألا يقف دور الدولة عند عند حد المنع ومنح الحد الأدنى من المعينات بل يتوجب عليها العمل على استقطاب المزيد من العون الخارجي وتكوين ما يشبه غرفة النفير تنضم إلى لوائها كل المؤسسات والجهات ذات الصلة بجانب منظمات العمل الطوعي بغية توفير المأوى للأسر المتأثرة بالسيول والأمطار الذي يعتبر دعامة استقرار الأسر الذي في غياب المأوى يصعب توفره.
ويقول المواطن بمدنية الفتح غربي أم درمان محمد آدم بلة، إن ما لحق بالفتح وخلافها من المناطق الأخرى يحكي عن ضعف مستوى دخل الغالبية العظمى، حيث «يدقش» أفراد الأسرة السوق من «الدغش» بغية البحث عن أسباب الرزق ولقمة العيش الحلال فلا يتوفر لها بالكاد ما يسد الرمق، الأمر الذي عده بلة فارضاً للتدخل الحكومي للوقوف مع المتضررين في مأساتهم ومساعدتهم في استعادة بناء مأوى من المواد الثابتة حتى لا تتكرر المأساة. وختم بأن وضع اقتصاديات الأسر المنكوبة لا يمكنها من استعادة بناء ما افتقدت من مبانٍ ناهيك عن استعادة بنائها بمواد ثابتة.
وأوضح المقاول والبناء فتح الرحمن الحاج إن تكلفة الغرفة «4*4» أمتار من مواد البناء الثابت التي قوامها طوب البلك أو الطوب الأحمر مع إنشاء أساس أسمنتي لحمايتها من التصدع والوقاية من مياه الأمطار والصمود في وجه السيول لا تقل عن عشرة آلاف جنيه في الوقت الحالي. وأضاف أن أكثر ما يقلق على مستقبل المتضررين من هطول الأمطار أن الغالبية العظمى منهم من ضعاف مستوى الأجور، إذ إن السمة السائدة وسطهم اعتمادهم على سياسة «رزق اليوم باليوم»، إذ لا مدخرات لديهم تعينهم على مجابهة نوائب الزمان ونوازل الدهر، وأضاف أن كثيراً من الأسر لن تتمكن من واقع ظروفها الحالية من استعادة ما افتقدت من مبانٍ على هشاشة بنيتها وتواضع قوامها ناهيك عن استبدالها واستعادة بنائها بمواد أكثر صلابة ومتانة، وقال فتح الرحمن إن الحكومة ومنظمات المجتمع المدني وآليات ومؤسسات الإسناد الاجتماعي المحلية والإقليمية والدولية إذا لم تلعب الدور المنوط بها في إغاثة منكوبي السيول فإن الشارع العام سيكون على موعد وشيك باستقبال مزيد من المندرجين في سجل الفقراء والمساكين. وختم بمناشدة لديوان الزكاة ومؤسسات الضمان الاجتماعي لعب دور متعاظم في إزالة ما لحق بالمتضررين من السيول والأمطار، وإلا فلينتظر الجميع نذر كارثة اجتماعية في القريب العاجل.
وعلى صعيد المختصين في مجال الاقتصاد يقول المحاضر بجامعة الأحفاد السماني هنون إن المنزل والمأوى يمثل حصاد عمر أي إنسان، وغيابه يشكل كارثة. وإن استعادة بنائه تحتاج لجهود متضافرة من الفرد بل من جميع الأسرة ومن الدولة لا سيما عند الكوارث والأزمات. وفسر هنون إحجام أو عدم مقدرة الدول النامية التي من بينها السودان على مد العون والمساعدة للمتضررين وتقاعسها وعدم قدرتها على مد يد العون والمساعدة عند الأزمات والكوارث بعدم إفرادها من الميزانية العامة لدرء آثار الكوارث والأزمات مما يقود إلى بروز كوارث اجتماعية قوامها ازدياد موجات النزوح وارتفاع نسبة التسول ومعدل البطالة، وبالتالي ازدياد نسبة الفقر وانخفاض الناتج المحلي الإجمالي جراء فقدانه لأحد مكوناته الأساسية. وأضاف بوب أن أزمة السيول والأمطار التي ضربت أرجاء واسعة من العاصمة وبعض الولايات طالت ما لا يقل عن «200» ألف شخص، وأنه حال عدم تدخل الدولة وأجهزتها الرسمية وأذرعها المدنية بصورة عاجلة لدعم المتضررين على الأقل في الوقت الراهن بتقديم العون الآني مع العكوف على دراسة ومعرفة احتياجاتهم الاقتصادية وحجم الخسائر التي لحقت بهم، فإن المتضررين سيكونون مع موعد لازدياد ما لحق بهم وتحوله إلى كارثة اجتماعية لا تقوى جهود حركة «نفير» بما هو متاح لها من معينات على الصمود أمام مدها. وشدد بوب على ضرورة طلب الغوث والإعانة من الخارج على مستوى الدول والمنظمات العالمية، وإلا فإن الآلاف من الشخوص والأسر المتضررة ستجد الطريق ممهداً أمامها للانضمام إلى فيالق وجيوش الفقراء والمتسولين التي تعج بهم العاصمة، وأكد هنون أنه حال عدم توفر إسناد حكومي ومجتمعي قوامه كل المؤسسات والجهات ذات الصلة فإن كثيراً من الأسر لن تقوى على استعادة ما افتقدت من مأوى، وشدد على إنشاء صندوق لإعادة تعمير المناطق المتأثرة بالسيول والأمطار، لجهة أن الغالبية العظمى من المتأثرين من الفقراء والمساكين.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1138


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة