الأخبار
أخبار إقليمية
مصدر بالحكومة السودانية : العلاقات مع القاهرة استراتيجية ولم نطلب يوما أى تدخل إقليمى أو دولى فى الأحداث المصرية
مصدر بالحكومة السودانية : العلاقات مع القاهرة استراتيجية ولم نطلب يوما أى تدخل إقليمى أو دولى فى الأحداث المصرية
مصدر بالحكومة السودانية : العلاقات مع القاهرة استراتيجية ولم نطلب يوما أى تدخل إقليمى أو دولى فى الأحداث المصرية


قال : محاولات الزج بالسودان فى الأحداث المصرية تهدف لتخريب العلاقات
08-27-2013 08:29 AM

أكد مصدر بالحكومة السودانية حرص بلاده على استمرار العلاقة مع مصر قوية ومتماسكة، واصفا تلك العلاقة بأنها "استراتيجية" ولا يتحكم فيها شكل أنظمة الحكم القائمة فى أى من البلدين، موضحا فى تصريحات لـ "اليوم السابع" أن موقف الخرطوم الدائم هو أن ما يجرى فى مصر "شأن داخلى يقرره الشعب المصرى".

وتابع أنه حتى فى فترة حكم الرئيس السابق محمد مرسى، لم يرهن السودان علاقته أو يقصرها مع جماعة الإخوان فقط، وإنما حرص مسئولوه على أن يمتد التواصل مع كافة التيارات السياسية المصرية على اختلاف توجهاتها، معتبرا أن اختيار وزير الخارجية المصرى نبيل فهمى، السودان كأول محطة لزياراته الخارجية تؤكد على عمق العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى أن موقف السودان القائم على أن ما جرى ويجرى على الساحة السياسية فى مصر هو شأن داخلى ينبع أيضا من حسابات سياسية، بعضها داخلى فى السودان نفسه يراعى نفسية شباب التيار الإسلامى، فضلا عن عضوية السودان كدولة مؤثرة فى الاتحاد الافريقى لا تريد الخروج عن نتائج لجنة تقصى الحقائق الأخيرة له بشأن الأوضاع فى مصر، خاصة فى ظل الدعم الكبير من الاتحاد الإفريقى للسودان فى قضية المحكمة الجنائية الدولية.

وقال المصدر إن السودان قد يكون مرحبا بصعود تيارات الإسلام السياسى للحكم فى المنطقة، ولكن لن يكون استمرار أو ذهاب "الإخوان" فى مصر أو غيرها من الحكم عاملا أساسيا ووحيدا يحكم علاقة الخرطوم ومصالح شعبها مع أى دولة، وكشف عن أن السودان بعث برسائل إيجابية لقادة جماعة الإخوان بعدم التصادم مع النظام وانتهاج السلمية.

وحذر المصدر إلى أن محاولات البعض للزج بالسودان فيما يجرى بمصر من أحداث تستهدف تخريب العلاقة بين البلدين، نافيا صحة ما تردد عن أن السودان طلب أى تدخل إقليمى أو دولى فى الأحداث المصرية لافتا إلى أن السودان أكثر دول العالم التى عانت من التدخل الدولى وانتهاج العنف فى العمل السياسى، من خلال الحركات المسلحة فى دارفور وكردفان " ولذلك لا يمكن أن يدعم أو يشجع ذلك أو يطلبه لأى دولة وخاصة مصر التى تمثل عمق الأمن القومى بالنسبة للسودانيين".

ولفت المصدر أيضا إلى محاولات فصائل من المعارضة السودانية استغلال الأحداث الجارية بمصر، تحت وهم إمكانية التدخل للتأثير على العلاقات بين البلدين وإظهار صانعى 30 يونيو على أنهم يحاربون الإسلام السياسى أو أنهم يعملون على انهيار المشروع الإسلامى فى المنطقة، واصفا ذلك بأنه يعبر عن ضيق فى الأفق السياسى للمعارضة السودانية ومحاولة للادعاء على 30 يونيو بما لم تقله أو تهدف إليه " لأن حقيقة ما حدث هو تفاعلات داخلية مصرية بحتة ومحاولات تصديرها ضد السودان تنبع من فهم خاطئ واستجداء رخيص من بعض فصائل المعارضة " – على حد تعبيره.
وقال المصدر إن بلاده تأثرت بشكل مباشر بمحاولات الحصار الأمريكية على مدار سنوات ودعم المتمردين والمسلحين بشكل مباشر، ولا ترغب أو تتمنى أن تكون دولة مثل مصر فى مثل هذه الأوضاع، فيما أكد على أنه لا يوجد بالأساس أى ارتباط تنظيمى بين الإسلاميين فى مصر وبينهم فى السودان مشيرا إلى أنه على العكس من ذلك فإن جماعة الإخوان فى مصر تنظر إلى " إخوان السودان "على أنهم مارقون.

وأكد أن بعض فصائل المعارضة السودانية ليسوا من حملة السلاح ولا يعبرون عن تيارات سياسية أو فكرية كما لا يعارضون من منطلق سياسى واغلبهم من طالبى اللجوء السياسى ويعتبرون مصر محطة للانتقال لدول أخرى ويحاولون فى فترة الانتظار ملء الفراغ بالعمل المعارض لدعم طلبات اللجوء وليس لديهم سوى تشويه النظام السودانى عبر أكاذيب لا تصدقها حتى الأجهزة الاستخباراتية فى الدول التى تدعمهم ما يقلل من مصداقية هذه الجماعات حتى أمام هذه الأجهزة.

اليوم السابع


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 721

التعليقات
#753422 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

08-27-2013 12:54 PM
(وأكد أن بعض فصائل المعارضة السودانية ليسوا من حملة السلاح ولا يعبرون عن تيارات سياسية أو فكرية كما لا يعارضون من منطلق سياسى واغلبهم من طالبى اللجوء السياسى ويعتبرون مصر محطة للانتقال لدول أخرى ويحاولون فى فترة الانتظار ملء الفراغ بالعمل المعارض لدعم طلبات اللجوء وليس لديهم سوى تشويه النظام السودانى عبر أكاذيب لا تصدقها حتى الأجهزة الاستخباراتية فى الدول التى تدعمهم ما يقلل من مصداقية هذه الجماعات حتى أمام هذه الأجهزة)

اول شي في عنوان المقال مكتوب (أكد مصدر) وليت كان المصدر هذا رجلا وذكر اسمه

انتم يا كيزان السودان الم تتعلموا في مصر وتعارضوا من هناك ؟

وانتم الصادقون؟

لعنة الله عليكم دنيا واخرة

وطبعا دا كله بثمنه مزيدا من الركوع والانكسار والانقياد والتبعية لاسيادكم الحلب يا عبيد يا مجرمين

تف على الانقاذ واحد واحد وفي ووجوههم من بشيرهم لاصغر واحقر واحد فيهم ملاعين كلاب اولاد كلاب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة