الأخبار
منوعات سودانية
"العطبراوي" أسطورة الغناء الوطني الخالدة



08-28-2013 06:12 AM
أمل أبو القاسم

لم يذع صيت "العطبراوي" كفنان له نهجه المتفرد فقط إنما عرف كشخصية استثنائية وسط أنداده من فنانين وعشيرة وأصدقاء، وتاريخه الحافل يشهد له بذلك، فالرجل رغم ضخامة حسه الفني ومكانتها الاجتماعية التي تبوأها في عاصمة (الحديد والنار) والتي لم يفارقها قيد أنملة طيلة حياته رغم الإغراءات والوساطات من شخصيات سياسية وسيادية كالرئيس السابق "جعفر نميري"، إلا أنه كان بسيطاً ومتواضعاً حد امتهانه لـ(الجزارة) التي كانت محل فخره واعتزازه.
و"العطبراوي" النجم الرقم عرف بين الناس بتواضعه، حيث كان يجوب أركان (عطبرة)، مستغلاً عجلة يركنها أينما حل له المقام، إلا أنه أيضاً عرف بقوة الشخصية وقوة المفردات المغناة على تنوعها وشموليتها، سيما تلك التي تنافح الاستعمار البغيض والتي لا تخلو من وطنية تشبع بها حد إفراغها سما كالحاً وهو ينفثها في وجه المستعمر من غير أن يرف له جفن، كيف لا وهو المجاهر بمفرداته دون تغليفها أو حتى تشفيرها بالرمزية على عادة رفقائه آنذاك، حقيبته سيرته الوطنية والإبداعية ملأى بالأوراق المعطونة بحبر من ذهب تبرق مسيرة نضاله فإلى قليل من كثير من سيرة هذا الفنان الوطني "حسن خليفة العطبراوي".
النشأة والميلاد
ولد "حسن خليفة محمد الفضل" بمدينة (عطبرة) عام 1919م، والدته "زينب الشايقية" التي تنحدر من منطقة (تنقاسي) ووالده من منطقة (البركل) بمحافظة (مروي) نشأ بمدينة (عطبرة)، التحق بخلوة الشيخ "حمزة محمد حامد" ليحفظ القرآن الكريم، ثم انضم بعد ذلك للمدرسة الشرقية بـ(عطبرة)، إلا أنه ترك الدراسة واختار مهنة التمريض بمستشفى (عطبرة)، بعدها هاجر إلى (الإسكندرية) في 1940م بدأ ثنائياً برفقة "محمد سعيد العقيد" ثم "يوسف أمين" وهو من أبناء مدينة (ود مدني)، وعند ظهور أسطوانات "سرور" و"كرومة" كان "العطبراوي" يحفظها ويتفاعل معها. وفي منتصف الأربعينيات تعلم "العطبراوي" العزف على العود بنادي النيل بـ(عطبرة) وغنى بعد ذلك بمصاحبة الموسيقى، وفي العام 1948م قدم الراحل "متولي عيد" مدير إذاعة أم درمان حينها، قدم الدعوة للفنان "العطبراوي" للغناء في الإذاعة السودانية، وقد كان وسجل أغنيته الشهيرة (أنا سوداني).
وفي عام 1950م كون "العطبراوي" أول دار لتجمع الفنانين بـ(عطبرة)، وقد كانت مشتركة مع فرقة (النهضة) والتي كان من أبرز أعضائها "الطيب حسن الطيب" و"مصطفى عبد العزيز" و"عبد الرحمن مصطفى"، وقد قام بدعم الدار بعض الخيرين من أبناء المدينة مثل "محمد عبد الماجد أبو رجيلة" و"أبو طالب عريف"، وكل هذه الأسماء ساهمت في الحركة الوطنية ضد المحتل.. وقد تمكنت هذه المجموعة من نقل أول حفل غنائي ليبث على الهواء مباشرة من الإذاعة السودانية كأول حدث أن ينتقل المايكروفون خارج الخرطوم في الخمسينيات، وكان عائد دخل الحفل لصالح اتحاد الفنانين بـ(عطبرة)، وأول أغنية خاصة به كانت أغنية (الشادن المحجور – 1942م)... وله حوالي مائتا أغنية وأناشيد وطنية أشهرها (يا وطني العزيز 1945م – غريب يلا لي بلدك 1945م – لن يفلح المستعمرون 1946م – أنا سوداني 1946م – لن أحيد 1950م).
وطنية معتقة
ولم ينتهِ مد روائعه عند الأغاني الوطنية، فوقف متمترساً أيضاً بالعاطفة التي تجلت في أغنياته (ضاعت سنيني – ما منظور نسانا – يا زاهي ما تزورنا – القلوب مرتاحة ــ عتاب ـ مالك ما اعتيادي) ثم عرج توسنامي مفرداته نحو الرياضة، فغنى لـ(مريخ عطبرة) وكتب أروع قصيدة مغناة للهلال الذي ينتمي إليه كروياً. وقد عرف عنه أنه شاعر كتب العديد من القصائد الفنية، كما عرف عنه القومية والتي ظهرت جلية في كل أغنياته بجانب وطنيته المعتقة التي فاحت عبر تناوله لكافة قضايا الوطن والمشاركة في كل المناسبات حاملاً للواء الوطنية، ويكفي أن أغنية (يا غريب يلا لي بلدك) ظلت الشعار الأول للاستقلال.
قاد مناهضة الاستعمار في مدينة (عطبرة)، وشارك في ثورة النقابات وطالب المستعمر بالرحيل مردداً ( يا غريب يلا لي بلدك) أمام المفتش الانجليزي بـ(الدامر)، فكانت سبباً وراء محاكمته والحكم عليه بالسجن لسنوات، ولكن تحولت بعد تدخل أعيان (عطبرة) إلى عدة شهور قضاها بسجن (عطبرة) وخرج بعدها لمواصلة مسيرة الكفاح ضد المستعمر.
لم تخلُ مناسبة رسمية في مدينة (عطبرة) من وجود "العطبراوي" وظل قاسماً مشتركاً لكل ما يفرح الوطن، بل وتعدى الأمر (عطبرة) ليكون حضوراً في العديد من المناسبات الوطنية في جميع أنحاء السودان.
"العطبراوي" الأسطورة
ولأن القرين إلى المقارن ينسب، فقد نمت عروة وثقى بين "العطبراوي" والقامة "عبد العزيز محمد داؤد" امتدت أمداً طويلاً وكان أن شكلا ثنائية غنائية في بداية حياتهما.
لم يركن "العطبراوي" للمحلية، فطفق يبحث عن كل ما هو جديد، يحب الاطلاع وكانت سلسلة الهلال تجبره على الغوص فيها بأعماقه وكان يبحث عن كل ما هو جديد، إذ أنه قام بتلحين أغنيات من عيون الشعر العربي لشعراء عدة أمثال الأمير "عبد الله الفيصل" والشاعر السوري "عمر أبو ريشة"، بل وجد قصيدة (أنا سوداني) منشورة في الصحف وهي للشاعر "عمر عبد الرحيم" وهو من رفاعة، فقام بتلحينها وغناها قبل أن يرى شاعرها.
الرحيل
ظل الأستاذ "حسن خليفة العطبراوي" محباً لـ(عطبرة) التي أنجبته وأعطاها قلبه وكل نبض فيه ولم يستجب لإغراءات الهجرة، فأصبحت وسائل الإعلام تسعى إليه وهو في منزله في وسط المدينة، وظل "العطبراوي" مخلصاً لأصدقائه ومعجبيه ولأبناء (عطبرة) الذين حشدوا كافة طاقاتهم وإمكانياتهم وشيدوا المنزل الذي توفي فيه وذلك عرفاناً وفاءً من أهل (عطبرة) له. وقد خرج جثمانه الطاهر من هذا المنزل في واحدة من ليالي (عطبرة الحزينة)، وتم مواراة جثمانه الطاهر الثرى مع نور الصباح بعد أن طوفوا به أرجاء (عطبرة) التي خرجت عن بكرة أبيها لوداعه.

المجهر


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1070

التعليقات
#754018 [المعلم]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2013 08:03 AM
شاعر اغنية انا سوداني هو محمد عثمان عبد الرحيم وهو من مواليد مدينة بربر وليس للشاعر عمر عبد الرحيم كما ذكر كاتب السطور



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة