الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي يحتاج إلى عالم نفساني
الصادق المهدي يحتاج إلى عالم نفساني


08-30-2013 07:14 AM
صلاح شعيب

خلافا لكل القادة السياسيين فإن طبيعة فكر الصادق المهدي بحاجة إلى فحص بواسطة عالم نفساني لدراسته بشكل مميز لتفكيك هذه الذهنية الطوطمية. هذا القول تمليه ممارسات كثيرة مرتبطة بالرجل الذي ما يزال هدفه في هذه الدنيا بغير تحقق بعد ليثبت أنه حقا زعيم أمة.

للأسف كلما زادت السنين تلاشت قدرة الصادق المهدي على اقناع الناس بصدقه. أو حتى إقناع الناس بأنه قارئ حصيف للتحولات السياسية التي حدثت في الخمسين سنة الماضية. ولذلك ليس غريبا أن ينتهي كسفير لنظام مستبد كي يبيض وجهه، أو يفك كربه العديدة والقاتلة، أو يكون موظفا لهزيمة الخصوم السياسيين للنظام. هذا الكلام يكتبه الفرد وهو متحل بأقصى درجات الموضوعية. وما هي الموضوعية إن لم تنور الناس بسلبية رجل على المشهد السياسي، هو الصادق.؟

طبعا طوال جهده السياسي لم يعترف الصادق أصلا بأخطائه لتكون له فضيلة في هذا الجانب. بل ولم يبد أي شكل من أشكال المراجعة لمرجعيته السياسية التي اعتمدها. طبعا هي كلها نثارات من منثورات الايدلوجيات المتعارضة. فهو مقتنع بضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية فوقيا وليس على مستوى القاعدة كما ينادي سلفيون تدرجا مع الفرد. كذلك هو مع العلمانية في استنارتها الفكرية وإيمانها بأهمية الفصل بين السلطات. ومن ناحية أخرى فهو متعلق بحداثة كلود ليفي شتراوس، والتوسير في آن واحد. يحاول الإمام إذن أن يكون تنويريا محليا ودوليا عبر كتاباته التي تدعو للحفاظ على البيئة، والرفق بالفقراء عند تطبيق اتفاقية التجارة التفضيلية، وتقليل الاحتباس الحراري، وجعل الحضارات متحاورة بدلا عن القول بصراعها. أيضا كان رئيس الوزراء السابق لا يني من الإكثار من السفر حول العالم لتحقيق تحالف راسخ مع ماليزيا، ومع القذافي والاستزادة بدعمه في ذات الوقت، وتمتين جسور الصلة مع إيران الحاكمة شيعيا. ومن جانب تجده "سودانويا جديدا" يتبنى بعض الرؤى التي يطرحها الخارجون على الدولة للحفاظ على وحدة البلاد. ومع ذلك كان يبدي حساسية، وتخوفات من تحقيق العدالة التي تجعل من الجنوبيين - سابقا ـ مع بقية أهل الهامش أقوياء سياسيا لفرض معادلة جديدة في المشهد السياسي.

الغيرة إزاء قرنق ومشروعه كادت تقتله يوما. ولذلك ظل يهاجم اتفاقية السلام الشامل كونها تخطته. والغيرة المعنية بدأت منذ أيام وجوده في مصر. وحين فشل في أن يلوي يد الحركة الشعبية المتحالفة مع "مولانا" واليسار أهال التراب على أعضاء التجمع وتذكر صهره الذي سعى ليستنجد به. وبالتالي رأي أن الطريق إلى الخرطوم يبدأ بجيبوتي أو فرنسا لا "قرورة" التي دعا أبناء الانصار إلى السفر إليها ليتبعوا هدايته هناك، أو ليهتدون.

ولا تنتهي بانوراما المهدي عند هذا الحد فهو يبدو سودانويا ينظر في مسائل "الحنة، والدخان" وتزيين منزله بفن تشكيلي أقرب لتيار مدرسة الخرطوم. بل ويبدو الرجل "استايلست" حين ينتقد الجيل الجديد المتخم من النساء ويدعوه إلى التخلص من الشحم الذي ربما هو ورم أغاني الحقيبة. وعروبية الرجل تتمثل في قدرته على تسويق نفسه من خلال الخطاب الفكري الذي يؤسس لعروبة السودان فيحاول الإيماء بأن من ينادون بالأفريقانية ـ لمجرد أنه ينادي بالعروبية ـ يحققون معارض لذبح العرب لاحقا. أما إسلامويته فتتجسد في قناعته بربط الدين بالدولة بدلا عن ربط الدين بالفرد، والذي إن صلح صلحت الدولة وتأسلمت، أو تهودت، أو تمسحت دون الحاجة إلى القول بإسلاميتها، مثالا.

أما رياضة المهدي فتديم علاقاته العامة مع البرجوازية السودانية التي تمثلت في الرأسمالية الرثة وبعض اصدقائه الجوكية الذين أدخلهم إلى الحزب من خانة مواهبهم في إدارة اتحاد الفروسية. الرجل أيضا اثبت ديكتاتورية مؤصلة ونتائجها انفضاض سامر الناس القياديين عنه. أنانيته تتمثل في أنه يجأر مبتزا بالشكوى إن لم يكن القرار في تحالف يقوده هو قراره. وإذا تمادى سعى لـ"فرتقة اللعبة". هكذا هو الرجل الفاخر الذي ربما نجح هنا وهناك كأنسان حقق ذاته من بعد حراكات ظنها نبيلة. ولكن الشئ الذي لم ينجح فيه المهدي هو توظيف كل هذا الإرث لأن يكون رجل دولة حقيقي في بلد كانت تحتاج لصدقه، ومبدأيته. ونحن كما نعلم أن رجال الدولة الناجحين هم الذين يستثمرون الوقت للتأمل والخروج بمهتديات سياسية معقولة وعملية.

تقريرنا، أعلاه، بحراك المهدي النشط لا يهدف إلى تبخيسه أو تتفيهه. فقد حقق رغباته في كثير منها. ولكن فإن أكثر شئ نجح فيه هو الإكثار من الحديث غير المثمر عن موقف واضح وحازم، أو الكتابة التي تجد فيها إتساق الموقف. إنه يجيد زخرف القول والاستناد على إرث البلاغة العربية، والاقتباس من القرآن، والشعر الجهلي بما يتماشى مع أهدافه وليس الحقيقة. ولكن، عمليا، الثمرات التي جناها السودان، أو العالم العربي، أو افريقيا والإنسانية جمعاء، ضئيلة إزاء إهداره للجمل المفيدة. وبصرف النظر عن كونه مفكرا أو كاتبا ذي توظيف ماهر للغة الأزهر، أو القيروان، أو المعهد العلمي الامدرماني، فإن الصادق لا يصحح الذين يغدقون أمامه لقب المفكر. ومن الناحية العلمية أن قيمة المفكر هي في تأثير انتاجه على إحداث التحولات المجتمعية، أو في امتلاك فكرته لتصورات واضحة لم تجد حظها من التوظيف.

برغم نصف قرن من التجارب وتسويق نفسه كزعيم للأمة، المجتمع والحزب معا، وكأمام للأنصار فإنه ظل يلدغ من جحر النظام عشرات المرات ومع ذلك لا يرعوي من تجنب الوقوع في الفخاخ. إنه جلس مئات المرات مع النافذين الإسلاميين بحسن نية ولكن في كل مرة كان يوظف لقتل أفكاره وتحجيم حراك أمته. مئات الإساءات والشتائم في الصحف وما قيل في الغرف الخاصة عن الصادق لم تثنه من "تعشم الخير" في الإخوان المسلمين.

وإذ إن فكرهم الذي قسمهم ثم قسم البلاد ودمرها، وجلب محنة دارفور وبقية الأمصار، وهجر كوادر البلاد، إلخ، ما يزال يسم سلوكهم فإن الصادق المهدي يهمل امكانية أخذ الحكمة حتى لا يثق أن الأخوان سيشاركونه والآخرين في مسائل إعداد الدستور، لا تطبيقه. فضلا عن ذلك فالحكمة إن أعملها فإنه لن يتوسم نهائيا قومية في توجه النظام في المرحلة القادمة.
لا أدري ما الذي شغل الصادق لينسى موضوع تذكرته القومية التي دعا الناس إلى التوقيع عليها لإسقاط النظام حتى يجدد ثقته في البشير وإجمالي النظام من خلال جلسة واحدة لا من خلال تجربة على الأرض؟
ألم يكن هو ذات الرجل الذي أرغى، وأزبد، وهدد، وداعا أنصاره إلى إحالة البلاد كلها إلى ساحات اعتصام إن لم يستجب البشير الذي دعاه إلى الرحيل؟.

إحساسي الكبير الذي قلته لبعض الأصدقاء إن ذلك اللقاء الذي جمع الصادق بالبشير لم يكن أصلا مهموما بالشأن الداخلي. إنها واحدة من تجليات أفكار النخبة الإسلاموية الحاكمة ـ بالتنسيق مع من يهمهم الأمر خارجيا ـ لحمل الرجل على إنقاذهم من ورطة فقد الإسلاميين لحكم في مصر. ولذلك جاء بيان الصادق وقد رقد موضوع الاهتمام بما يجري في مصر بين السطور بريئا. عودا إلى بدء: من يلتقظ القفاز لتحليل الرجل نفسيا لدواع تتصل بمصلحته ومصلحتنا معا.

salshua7@hotmail.com


تعليقات 32 | إهداء 0 | زيارات 5253

التعليقات
#756527 [ابوكدوس]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 11:52 PM
يلتقى السيد الصادق المهدي مع (النظام) في مشروعه (الإقصائي) الرافض لمشاركة القوى الثورية الناهضة (الهامش والشباب) في مزاحمة (النخبة) النيليه في
الخرطوم في السلطة واحقية ابناء الاطراف في إدارة شؤن البلاد .
بمعنى إن ذهاب (الإنقاذ) هو ذهاب الصادق لانهما وجهان لعمله واحده او (مشروع واحد) .
خاصة وإن الإمام يعّد ابنه (الأمير) عبدالرحمن ليؤدي نفس الدور الذي كان يقوم به في (إمارتهم) ، وهذا هو المقابل والطُعم الذي القته (الإنقاذ) للرجل فجعلت
رئيس وزراءنا الشرعي داعماً لنظام متهم بالإبادة الجماعيه والتطهير العرقي ، وداعياً لتخليص الجنرال من مطاردة المحكمة الدوليه .

هذه هي حالة الصادق الآن ، والذي يهمنا منه ، حتى لايخرج علينا البعض عارضاً مواقفه السابقه عن الديمقراطيه وعن عفته ووطنيته التي لاينكرها أحد
لاننا لسنا بحاجة لماضي الرجل الآن .


#756521 [Prince]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 11:38 PM
ده افشل سياسى فى السودان ... هو الذى ضيع اخر فرصة للديقراطية ليقع السودان فى هاوية الجبهة الاسلامية التى يكتوى الشعب السودانى من نيرانها الى اليوم....


#756495 [هالة]
5.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 10:13 PM
الراجل ده دجال ومشعود فهو في المساجد ولا متولي الشعراوي وفي الافراح ينافس حواء الطقطاقه. وقالوا اللي استحوا ماتواّ. وعين باتت تحرث في سبيل الله. اما عيون الكاذب وليس الصادق فهي باتت هي بيوت الافراح لحظه حدوث الانقلاب ومعلق في عنقريب جرتق. يعني بصريح العبارة هو اس الداء والبلاء. ده لو ماكان اصلا بايعنا للانقاذ وسلمهم رقاب الشعب السوداني علي طبق من صفيح.


#756454 [osman abdel rahman]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2013 08:13 PM
الصادق المهدى كما ذكر غيرى انه خرررررررررررررررررررررررررررررف
دعوه يعيش
الصادق لو سالوه فى السبعين سنةدى عمل شنو؟
و كمان قال ما بشارك فى الحكومة!!!!!!!!
مصيبتنا مصيبة كبيرة
اللهم لا نسالك رد القضاء و لكن نسالك اللطف


#756419 [بابكر ود الشيخ]
5.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 06:23 PM
يا أستاذ صلاح ... ، اتقي الله فيما تكتب ، فإنك تتحدث عن واقع معاش بين أيدينا .
لقد ذكرت ( الغيرة إزاء قرنق ومشروعه كادت تقتله يوما. ولذلك ظل يهاجم اتفاقية السلام الشامل كونها تخطته ) .
السيد الصادق المهدي لم يرفض اتفاقية نيفاشا ، ولكنه تحفظ على كثير من بنودها وكتب الكتب في ذلك ، وقد حدث ما حذر منه تماماً ، فقد أودت اتفاقية نيفاشا إلى فصل الجنوب ، وذهاب ثلث السودان الدسم ، والمتبقي من السودان اليوم ( نصفه صحراء وربعه شبه صحراء والربع المتبقي سافنا )، فأين الغيرة في ذلك ، بل هي نفاذ البصيرة وواقعية التحليل وشجاعة ووطنية تحسب له ذلك الموقف .


#756354 [Adam Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 04:12 PM
اعثر على محضرى ارواح فيحضروا روح دكتور فرويد ليقوم بتحليل نفسية الصادق وماذا يريد بالضبط.. الخوف انو حتى فرويد ابو الطب النفسى ذاتو يفشل..


#756329 [سلوى بوتيك]
3.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 03:29 PM
ليس دفاعا عن الصادق المهدي ولكنه رجل تكتيكي ويمشي مع الكضاب لحدي بيته وصبره شديد على خصمه لكن المهدي إذا تحول لمربع المعارضة المسلحة فسوف ترتعد فرائض الكيزان .. وهي أصلا منهارة .. وهو الآن يتحدث بما يحدث من اخفاقات ومصائب الكيزان وهو ينادي بإشراك الجبهة الثورية بشجاعةواللتي يرفضها صقور الكيزان .


ردود على سلوى بوتيك
[ود ابو زهانة] 08-31-2013 06:59 PM
انت ياسلوى بوتيك ما قريت المقال ده كويس ولا شنو ؟ الكاتب ما قال ليك قبل كده جرب قرورة وما جابت أولاد الانصار الحقيقيين لينصروه ايام كان المجال للعمل العسكرى ضد النظام على أشده .. فما الذى يجعله الآن بعبعا ترتعد له فرائص الكيزان بعد ان اصبح يتلاعب بالالفظ والمواقف ويرفض تماما العمل المسلح ومواقف شباب حزب الامة من النظام ما عايزة ليها تلسكوب بل هى أوضح من عين الشمس .. ياخى خليك صاحى شوية وما تحاول تدقسنا معاك


#756254 [Salah Elhassan]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2013 01:37 PM
انا احلف ليك با الله لو جلس الصادق المهدى مع جهابذة علم النفس لطلعهم ليك مجانين ومرضى نفسيين لأنو الصادق ذاتو ما عارف الصادق عاوز شنو ...؟؟؟؟؟؟؟


#756152 [ابو العلا المعري]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 11:23 AM
الامام الصادق المهدي شخصية مثيرة للجدل كلما تحدث او فعل وللامانة هذا الرجل يتمتع يقدرة كبيرة علي تحليل الاوضاع بصورة واقعية ودقيقة جدا تدل علي بعد نظره وتجده ايضا يضع حلول لمشاكل السودان فيها كثيرا من الحكمة والموضوعية ولكن مشكلة الامام الصادق انه بالرغم ما قلته سابقا الا انه يتردد كثيرا في الاقدام لتنفيذ رأيه وذلك خوفا من تداعيات الموقف لانه رجل لايحب العنف ويحاول ان يتمسك بالحلول السلمية الي ابعد حد , وكثيرا ما يفكر الانسان في امر من الامور بصورة معينة ويضع لها الخطوات والوسائل لتنفيذها وبعد الاستخارة والاطمئنان لابد من التوكل علي الله والاقدام علي التنفيذ وعندها قد يواجه المرء امور لم تكن في الحسبان ويمكن ان تحدث اخطاء وضحايا ومشكلات اخري , طبعا ليس هناك انسان في هذه الدنيا يمكن ان يحيط بالامور من كل جوانبه وهذه الاحاطة لرب العالمين فقط , ماحدث في ليبيا ومصر وتونس واليمن وسوريا الان لابد ان يحدث فيها خسائر في الارواح والممتلكات حتي يتم التغيير الذي ينشده المجتمع والمواطنيين لذلك نوجه رسالة الي الامام الصادق المهدي وانت رجل حادب علي هذا البلد وتتمني له كل الخير لا اشك في ذلك وانت عملت كل سعي ممكن لتجنب الدماء وازهاق الارواح في سبيل التغيير المنشود لكن لم تحدث استجابة وعليه ارجو منك ان تتوكل وتقفل كل الابواب مع هذا النظام المستبد والظالم والفاسد وتدعو كل الانصار والمواطنيين للخروج للشارع وبدأ مسيرات سلمية واذا تم الاعتداء عليها بعد ذلك يكون لكل حادث حديث وانا مؤمن تماما اذا دعي الامام الصادق المهدي الانصار للخروج هم اكثر قوة يمكن ان تحدث التغيير في هذا البلد والشرارة الاولي لانطلاق الثورة يمكن ان تبدأ منك ارجو ان لا تخذل هذا الشعب فيك .


#756146 [فاروق بشير]
5.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 11:20 AM
الصادق كما هو معلوم يدرك ان اي نشاط ثوري سيعصف به مثلما سيعصف بالانقاذ. لذا هو يركز فقط على حلم واحد هو ان تنزلق السلطة الى يده بطريقة ما(حقا هي ما, ومجهولة), او كما ذكر بعض المعلقين هو يمهد لابنائه, وقد جاوز الثمانين.
ولكن دعونا نحيي اعلان موقفه من التعدى على المهندسة اميرة عثمان.


#756139 [shobra]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 11:13 AM
لا اعتقد ان الصادق المهدى سيشارك فى الحكومة القادمة لاسباب جوهرية من صميم استراتيجية بقاء الانقاذ وادلل على ذلك من خلال ان المجتمع الدولى يحافظ على نظام الانقاذ ويريد البشير مطلوبا لامقبوضا علية لضمان تحقيق المزيد من مصالح الدول فى السودان ومزيد من تفكيكة بذات التفكير تريد الانقاذ استمرار الصادق فى مربع المعارضة لانة يعنى المزيد من اهدار زمن المعارضة فى التسويف والتاءات الاربع والميمات السبعتاشر والانقاذ شغالةفى نهبا وسرقتاوالحاجة التانية هو الضامن لحمايتهم من المحكمة الدولية فى حال سقط النظام بشكل مفاجئ لاى سبب من الاسباب لانو حيجئ يقول التسامح والفشا غبينتو خرب مدينتو والامثال الانتقائية القديمة الماعادت تجدى نفعا لمجتمعات الحداثة ويالصادق المهدى ابوك لو حى كان خلاك تغسل للناس بالابريق بعد عمرك دا فى ودنوباوى اعوذ بالله منك ومن ثقالة طلتك.


#756111 [محمدأقداوي]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 10:33 AM
1-نحن من جاء بفكرة المحكمة الهجين، وتبناها الاتحاد الافريقي.
2-نحن من جاء عبر خبراء بمعادلة ما يدفع الجنوب مقابل خدمات البترول وقام عليه الاتفاق.
3-مع أن اتجاه المسؤولين كان ضد سد النهضة فنحن عبر ورشة متخصصة من غيّر الاتجاه،
4-الآن تجنباً للحرب فقد قدمنا معادلة مفوضية الحكماء التي لا بديل لها إذا أريد تجنب أن يمنع الاختلاف حول بعض القضايا تنفيذ الأمور المتفق عليها،
((وهكذا يفرض حزبنا شرعيته في حل القضايا القومية مع أنه يقدم أكثر المشروعات جدوى لاقامة نظام جديد. نحن مع الوطن للنهاية، ولكننا كذلك نعارض الوطني حتى النظام الجديد:)) دعاية حزبية قمة في السذاجة..

(كنا مشتبكين ضد نظام الخرطوم ولكن عندما ضرب مصنع الشفاء أدناه وقلت في اجتماع هذا عمل يضر بالمعارضة). أيها السيد راجع مقالات الكرنكي في ذكرى ضرب مصنع الشفاء.. فقد أورد لقاءاتك وتعليقاتك بتواريخها ومواقعها في الصحف والتلفزيونات... لم تكتف بمصنع الشفاء بل كنت تقول ان هناك اماكن اخرى.. طبعا كنت تقصد جياد في ذلك الوقت..
الشعب السوداني ودع النسيان وودع مقولة (فعا الله عما سلف)..
أصح..


#756070 [ابو عبده]
3.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 09:38 AM
ياإخواني الاعزاء .........
الجيل بتاع حنتوب ده كلوا خلاص خرّف وانتهت صلاحيتو يعني مامؤاخذين المفروض نحنه ماننشغل بيهم كتير
ونعمل منهم مقالات ومواضيع المفروض اننا نقره عليهم الفاتحة ونصلي عليهم صلاة الغائب ونحاول نبدأ من تحت الصفر علشان الأجيال الجاية تبدأ صح.


ردود على ابو عبده
United States [عادل الامين] 08-31-2013 09:28 PM
ده كلام صاح


#756029 [ابو ريم]
5.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 08:53 AM
يا جماعة الصادق والميرغني جزء من النظام لانه بيعبر عن مصالحهم لو في يوم من الايام وقفوا ضد

النظام يكونوا اغبياء ديل بيعملوا حركات معارضة كده علشان يزيدوا دولارات الترضيات. والشعب

السوداني ضائع


#755957 [Wad_Alrakoba]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2013 04:12 AM
I think you have diagnosed the syptoms .of Alsagid syndrome.I hope he will follow up the treatment .even the best psychiatrist will not do a good job like you have done .


#755885 [Ageeb]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2013 10:38 PM
هل ما زال هناك اناس يرجون شيئا من الصادق (الترابة في خشمهم) ونحن نقول نعم لمن يقول ان الشعب صوت للصادق ومنحه الاغلبية في آخر انتخابات ديمقراطية نزيهة ولكننا فقدنا الامل فيه منذ يوم خيانته للامانة التي اودعها اياه الشعب السوداني بتفريطه في ادارة شؤون البلاد حتى سقطت في ايدي هذه العصابة المجرمة، ليس هذا فحسب بل عدم مقاومته ومحاولة استعادة الشرعية التي منحت له واستسلامه المخزي لنظام الانقاذ الذي خبر نقطة ضعفه فظل يلقي اليه بالفتات ليشبع نهمه للمال ( جوع كلبك يتبعك ) ولعل هذه واحدة من حالات النهم. في تلك الايام الا تذكرون كيف ان الصادق اهمل شؤون الحكم وانشفل وشفل الناس معه بامور شخصية مثل ميراث اسرته في اراضي كافوري بالاضافة الى موضوع امامة الانصار ونزاعه مع عمه عبدالرحمن وامور سندكالية اخرى.


#755803 [مدحت عروة]
5.00/5 (3 صوت)

08-30-2013 06:13 PM
اول اسباب النجاح سياسيا او فى اى مجال من مجالات الحياة انك تعترف باخطائك وهذا يدل على انك انسان سوى ويرجى منك ويحترمك الناس !!!!!!!!!!!!
هسع خليك من الصادق المهدى اللقى فرصة فى الديمقراطية الثالثة وضيعها بعدم مراقبة الاسلامويين وكان واضح لاى زول بيعرف شوية سياسة وشوية خالص خالص خليك من زول زى الصادق ان الاسلامويين مقبلين على انقلاب عسكرى اللانقاذ دى ليها 24 ستة وما عايزة تعترف باخطائها زى كان السودان ما لك عام وانما ملك خاص للحركة الاسلاموية و24 سنة اذا كانت ساستهم صاح وعندهم رؤيا وخيال سياسى كان السودان بقى مثل ماليزيا او سنغافورة!!!!!!
واحلف بالمصحف زى ما بيقول المصريين ناس الانقاذ او الحركة الاسلاموةية لو حكموا سنغلفورة او ماليزيا الآن بعد كم سنة كدة ح يخلوهم يقولو كرامة لله يا محسنين!!!!!
ديل هم الفشل يمشى على قدمين اثنين واقصد اللنقاذ او الاسلامويين!!!!
والله ثم والله ثم والله مافى ارجل منك يا السيسى فى الوطن العربى كافة !!!!!!! شفتوه كيف كنس الوساخة والقذارة والتفاهة من شمال وادى النيل؟؟؟؟؟؟ وبعد ده لو عايزين يشتغلوا سياسة كحزب سياسى مدنى لا يتاجر بالدين اهلا وسهلا ولو عايزين ضرب بالجزم فهو جاهز لذلك ايضا!!!!!!!


ردود على مدحت عروة
United States [ود المك] 08-31-2013 10:44 AM
ده كلام صاح ونحن وصلنا للقناعة دي من ومان لكن خلينا ننظر للجانب الاخر وهو ما يسمى بالصادق والمبرغني والمناورات ديل ناس لا يفهموا في السياسة ولا الادارة ووصلوا للزعامات دي بمجرد انهم يحملوا اسماء طوائف وعاشوا منعزلين عن الشعب ولا يعرفوا ما يجري بين الناس حتى الجامعات قروها خاصة وبالمجاملات والقروش لانهم ورثوا اموال من نظام جدودهم الاقطاعي يعني لقوها باردة اضافة لي كدة يتكلموا اي كلام ويكذبوا لا اعتراض لانو هناك من يقول سيدي كلامو صاح وهو لا يفهم ماذا يقول سيدو ,(تهتدون) السيرة الذاتية للصادق المهدي انو جدو المهدي جابوهو رئيس وزراء ومعارض بالكلام وتاني رئيس وزراء ومعارض واخر تحديث للسيرة الذاتية اتفاق مع الحكومة وبعد 24 سنة ؟ ده ما اظن في طبيب يقدر يعالجو .

United States [مدني الحبيبة] 08-31-2013 12:46 AM
والله صدقت يااخي الفاضل ، كلام في الصميم ومن الاعماق64


#755764 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 04:51 PM
الكاتب شعيب
لقد إنتقدت مخلصا سابقاً تناقضك واذدواجيتك بين سطر وأخر تاليه حتى ضمن المقال الواحد، واذكر إنك لم تفهم ما وددت تنبيهك له فإنبريت تعدد لي مقالاتك المنشورة.
وها أنت تعود لممارسة هوايتك المفضلة في السقوط الحر بأخف معنى ضمني بلاغي لهذه الأسباب:
عنوان المقال:
رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي شخصية لها صفة إعتبارية مكتسبة شرعيا وغير مغتصبة منحها له ثلث الشعب السوداني في عدة مراحل يتوجب طبيعيا إحترامها مهما إختلفنا معه او بغضنا نهجه أو توجهه وليس من الأدب في شيء عنوان مقالك مهما أتيت من اسباب فهو سب يشمل قطاع واسع من الشعب السوداني.
هل ستقبل ان يستهل نقدك شخصيا به من قبل من يختلف معك فكريا او في توجهك ..الخ؟ لا أعتقد

مقدمة مقالك:
إتهام رئيس الوزراء السابق بأنه كاذب او سفير للنظام او موظف لديه من دون ان تبدأ المقدمة اولا بدفوعات متضمنة ببينة لاشبهة وليس بناء على قراءة وتحليل وتدعي أن "هذا الكلام يكتبه الفرد وهو متحلي بأقصى درجات الموضوعية" يبين مستوى فهمك ووعيك لأدب الكتابة النقدية

مضمون مقالك:
الاختلاف الفكري والسياسي شيئا طبيعيا وكقارئ اعطنى لب وخلاصة الموضوع والحق في الحكم على مضمونه و تناولك يطرح تساؤلات وجيهة ومنطقية كان يمكن وضعها في قالب نقدي بناء يستفيد منه المواطن الذي تود توعيته او استمالته وحتى الشخص المنتقد من دون ان يقع ضمن مصنف الهجوم الشخصي

خلاصة الامر
اعذرني واسمح لي بضمك في إحدى قائمة تصنيفاتي لطائفة من كتاب الاراء السودانيين المتمرسين في شخصنة التناول وأطمئنك أنها تشمل حتى اليوم فقط قلة من ضمنهم البطل والهندي وشبونة وبعض لاذاكرة لنا حتى لأسمائهم


ردود على نص صديري
European Union [نص صديري] 08-31-2013 09:51 PM
Jaqcklin
(طلتعني بت الإمام كدى مرة واحدة بطقت كي بورد!!) فعلا محن سودانية!!، على كل حال المقال مقدس والتعليق مجانا في حالة ان لم يكن لديك تعليق ارحم اناملك من الطقطة لهواً وعبثا.

الدنقلاوي
نعم أن رئيس الوزراء السابق شخصية عامة يحق نقدها لاخلاف على هذا المبدأ ولكن للنقد آداب وقواعد مفترض ان يتحلى بها اي كاتب لاعلاقة لها بالقدسية الطائفية التي تحتقرها من قبل اتباعه فهذا شأنهم كذلك ويمكننا نقدهم كذلك بادب وندعو الى تصحيحها عسى ان نفيدهم او نفيد انفسنا لاننا اذا ما فارقنا هذه الأداب ولم نذجر من يشيعها اشعنا تلقائيا ادب جديد للخلاف والنقد الابتزالي الرخيص وسنعود لنحلم للعودة الى أدابنا
حتى التعليقات مفترض ان تفيد القارئ لاتفش غل المعلق فقط فخذ مثلا ما اوردته من معلومات في تعليقك على تعليقي مثل القبة لا تغطي جثمان المناضل والبطل التاريخي محمد احمد المهدي فهذه معلومة معروفة ربما تفيد من لايعرفها ويصل الى ما هدفت بتوضيحه باستخدام الارث التاريخي في السياسة ولكن بعيدا عن نثر اتهامات نحتاج اولا ان يحقق فيها وتصبح حقائق مثال ان هنالك مال مدفوع ونحسن الظن وان كثرت الشبهات والاقاويل حتى نستبين الحقيقة.

ود نمر
بما أنه ليس سيدك فتأكد انني كذلك لست رقيقا لأحد يمكلك صكوك حريتي

United States [ود نمر] 08-31-2013 10:55 AM
رئيس وزراءوشخصية اعتبارية ؟؟ بعد 24 سنة يفاوض النظام ونسى كل ماقبل تهتدون ومابعدتهتدون , فعلا محتاج طبيب نفساني وافتكر الحالة مستعصية والشخصية كلها تناقضات وفاقدة الاحساس بالزمن .وذي ماقال د. منصور خالد شخصية مربكة ومرتبكة .بس المشكلةرغم التناقض ومغالطة نفسه (سيدي الامام كلامو صاح)

[الدنقلاوي] 08-31-2013 05:42 AM
الكاتب صلاح شعيب يري (باختصار) أن الصادق كاذب ومريض نفسي يحتاج لعلاج وغواصة للنظام في المعارضة ... هذا رأيه ومن حقه فالصاديق شخصية عامة وللصادق ان يرد عليه او يلجأ للقضاء أو يرسل ابنه الأمني ليعتدي عليه كما فعل مع د. وليد مابو ... أما الاحترام الزائف وضرورة التأدب مع الأسياد والتخويف بكل هذا فكلام فارغ مضى زمنه وخوافات لم تعد تعمل فقد انكشف الطبق وطاحت القبة والتي للأسف لم يكن تحتها شيء... اما للكاتب فنقول الصادق لا يحتاج فرويد او كارل روجرز بل يحتاج محاسب وتحقيق من منظمة الشفافيةالدولية وسيعلم الجميع ان تحت هذه المواقف الصدوقية(غير المفهومة) مال مدفوع وجاه مرفوع وضمير مبيوع

[Jaqcklin] 08-31-2013 12:02 AM
والله يابت المهدى حيرتينا كل يوم تكتبى باسم مسعار مختلف - ابوك دا بلغ من العمر عتيا قول ليه اتلهى كفاك وريحنا .


#755738 [فرويد]
5.00/5 (3 صوت)

08-30-2013 03:45 PM
لماذا يريد الصادق المشاركة في الحكم ؟؟؟ لأنه كاذب مثلهم فهم يجيدون حرفة الكذب رغم أنه يحمل اسم الصادق فهو كاذب .... الطيور علي أشكالها تقع كما يقول المثل .... كانت هناك عدة شروط للصادق المهدي للمشاركة في الحكم مع البشير وكان يرددها ليل نهار ومن ضمنها هي إشاعة الحريات الصحفية وحرية الأحزاب. أين الصادق من هذه الشروط؟

كل من يشارك البشير في حكمه فهو في موقف ضعيف وليست لديه جماهيرية أو أحس أن جماهيريته إنفضت عنه لذلك يشارك لأجل مصلحته ولمصلحة أبنائه , وكاذب من يقول أنه شارك لأجل الوطن ولأجل الشعب السوداني.

أما الذين يؤيدون مسعي الصادق والميرغني للمشاركة في النظام الفاسد فهؤلاء تربيتهم هي الطاعة العمياء لسادتهم وتنشئتهم الأسرية غير سوية .. لذلك لا يفكرون ولا يستطيعون الفكاك من هذه التربية . هم بسطاء يشعرون أنهم لو فكروا بغير سادتهم قد يدخلون نار جهنهم في حالة أنهم يتبعون للميرغني لأنهم يرون أن الميرغني وأبنائه هم من الأشراف ومن آل البيت ... والذين يتبعون للصادق المهدي يرون أن في مخالفته لهم يخالفون تعاليم ( المهدي الكبير ). لذلك تستعصي علي البلاد الإنفكاك من هذه التبعية ومن هذه البيوتات الطائفية التي نسأل الله أن يخلصنا منهم بالموت وبأي مصيبة كانت.


#755735 [المشتهى السخينه]
4.88/5 (4 صوت)

08-30-2013 03:36 PM
حكمة الله .. اى انسان يصل الى ارذل العمر يصاب بالخرف وضمور العقل ..والصادق وصل الثمانينات من عمره الطويل .. وحكم آبائنا فى الستينات .. وحكمنا نحن فى الثمانينات .. وهو يتطلع لحكم ابنائنا ربما فى القرن القادم اذا جاءت للبشير طامه تاخده ..خرف وشيخوخه لا تستحق الوقوف عندها ..


ردود على المشتهى السخينه
[Zingar] 09-01-2013 03:20 AM
يا عزيزى ده لما إبتدا سياسه أوباما لم يولد بعد.

تعليقك حلو...ذكرنى قصة العجوز اللى كان بيزرع فى شجرة زيتون فساله أحد الماره بأن الزيتون يحتاج سنين طويله حتى يثمر..فرد عليه العجوز زرع آبائنا لنأكل نحن..ونحن نزرع ليأكل أبنائنا.

ولكن الصادق إختزل الزمن وعمل ده كووووولوا مره واحده والآن هو هو فى مرحلة العصر عشان يجيب الزيت... ده لو قدر يطلع مننا حاجه ما خلالالالالالالالاص.


#755734 [moiz]
3.00/5 (2 صوت)

08-30-2013 03:36 PM
خطبة الجمعة 30 أغسطس 2013م الموافق 23 شوال 1434هـ
التي ألقاها الإمام الصادق المهدي بمسجد قُبا بأم بدة الحارة 15
الخطبة الثانية
الحمدُ لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد-
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز
قال تعالى: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ) .
إن نظام الحكم الحالي في السودان استولى على الحكم بالانقلاب على حكومة شرعية ديمقراطية منتخبة، وانفرد بالحكم ربع قرن إلا قليلاً، والنتيجة أن البلاد قسمت، وأن سيادتها ضاعت، وأن معيشة الناس فيها ضاقت، والأخلاق تردت لدرجة لم يشهدها السودان في تاريخه. انتشرت المخدرات، وانتشر داء الإيدز، وروت كاتبة أن كثيرا من البنات يحملن حبوب الإجهاض في حقائبهن قائلة إن هذا ما أثبتته لها تحريات الشرطة، ومأساة المايقوما وصمة كبيرة، وقبل أيام استأجر لصوص دفارا وعربة وحاموا حول قرية (الفتح1) (الجخيس) غرب أم درمان وبمكبر الصوت أن سيلاً جارفا في الطريق للقرية وعلى السكان مغادرتها ففعلوا، فجاء اللصوص للقرية وسرقوا كل ما لم يستطع الأهالي حمله! قصص انهيار الأخلاق وتفنن الإجرام تزكم الأنوف.
لذلك رأينا ألا سبيل لخلاص الوطن إلا إذا قام نظام جديد، وأصدرنا بياناً واضح المعالم لهذا النظام الجديد، وآليتنا إلى ذلك تذكرة التحرير، والاعتصامات، وكافة وسائل العمل لتحقيق النظام الجديد، ما عدا العنف والاستنصار بالأجنبي.
إننا ماضون في هذا المشروع، وفي هذه الوسائل لتحقيقه. وللمواطن أن يتساءل ما هو موقع لقائي برئيس الجمهورية يوم الثلاثاء الماضي من مشروعنا هذا؟
أقول لمن قرأ مشروعنا إن المشروع ينطوي على وسيلتين: إحداهما مذكرة التحرير والاعتصامات والضغط بكل الوسائل المدنية لتحقيق النظام الجديد. والوسيلة الثانية هي المائدة المستديرة أو المؤتمر القومي الدستوري الذي يضع خطة قومية لا تعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحدٌ للاتفاق على إقامة النظام الجديد.
إن لقائي برئيس الجمهورية فيه اتفاق على أن مسائل الحكم والدستور والسلام قضايا قومية لا تعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحدٌ. هذا اتفاق عام على القوى السياسية أن تناضل بالفكر والعمل والاجتهاد ليصير الحكم المنشود نظاماً جديداً، وليصير السلام المنشود شاملاً لكافة جبهات النزاع، وليصير الدستور المنشود وعاءاً شاملاً للسلام العادل الشامل وللتحول الديمقراطي الكامل، وإذا تحقق ذلك نحمد هذه السنة، فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم "مَا خُيِّرَ بَيْنَ أَمْرَيْنِ إِلَّا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا مَا لَمْ يَكُنْ إِثْمًا " . ونكون مع الشريف الرضي :
ملكت بحلمي فرصة ما استرقّها من الدهر مفتول الذراعين أغلب
فيما يتعلق بتحقيق السلام العادل الشامل، فعلينا أن نعمل لمشاركة الجبهة الثورية في حوار السلام، والمطلوب أن نعترف نحن والحكومة السودانية بالجبهة كشريك في الحوار على أن توافق هي على مبدأين هما: التخلي عن العنف وسيلة لإقامة النظام المنشود، والإيمان بوحدة السودان.
وفيما يتعلق بقومية الدستور فإن على القوى السياسية تحديد كيفية تحقيق ذلك.
وفيما يتعلق بقضية الحكم فإن على كافة الأطراف تحديد معالم هذا النظام الجديد، كما فعلنا نحن، للاتفاق على خريطة الطريق لإقامة النظام المنشود.
في كل هذه القضايا حتى إذا اتفق على مبدأ القومية يمكن أن يكون تصور الحزب الحاكم للقومية مختلفاً عن تصور الآخرين، وسوف يكون من واجبنا استخدام كافة الوسائل لجعل رؤيتنا هي الراجحة.
وبدل حديث بعض الناس عن خيبة أملهم فيما حقق لقاء الثلاثاء، الأجدى بالعناصر الجادة أن تقول نرحب بالاتفاق على قومية هذه القضايا الثلاث، وأن نسعى لتحقيق إجماع حول استحقاقات قومية القضايا الثلاث.هذا هو المطلوب كمتابعة للاتفاق على مبدأ القومية في تناول القضايا الثلاث على أساس لا يعزل أحداً ولا يسيطر عليه أحدٌ، وهذه خطوة طويلة في الطريق إلى مطالب الشعب.
ولكن بعض المراقبين حجبهم الغرض أو الحسد أو مقولة القرآن: (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا) . لذلك فإن أقوال بعض الناس تعليقاً على اللقاء خاطئة وظالمة:
o قال بعضهم هذا معناه فشل مذكرة التحرير. مذكرة التحرير وسيلة ماضية إلى سبيلها، ما لم نحقق مقاصدها بوسيلة أخرى.
o قال بعضهم في اللقاء بنود سرية:
إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصدق ما يعتاده من توهم
ليس فيما دار أية بنود سرية.
o قال بعضهم إن ما حدث هو خطوة في طريق مشاركة حزب الأمة في النظام. نقولها للمرة الألف: حزب الأمة لن يشارك إلا في إقامة نظام جديد حدد معالمه.
ومع عدم مشاركتنا في الحكومة لم نتقاعس عن المشاركة في حوكمة السودان في القضايا القومية – مثلاً – نحن من جاء بفكرة المحكمة الهجين، وتبناها الاتحاد الافريقي. ونحن من جاء عبر خبراء بمعادلة ما يدفع الجنوب مقابل خدمات البترول وقام عليه الاتفاق. ومع أن اتجاه المسؤولين كان ضد سد النهضة فنحن عبر ورشة متخصصة من غيّر الاتجاه، والآن تجنباً للحرب فقد قدمنا معادلة مفوضية الحكماء التي لا بديل لها إذا أريد تجنب أن يمنع الاختلاف حول بعض القضايا تنفيذ الأمور المتفق عليها، وهكذا يفرض حزبنا شرعيته في حل القضايا القومية مع أنه يقدم أكثر المشروعات جدوى لاقامة نظام جديد. نحن مع الوطن للنهاية، ولكننا كذلك نعارض الوطني حتى النظام الجديد:
كنا مشتبكين ضد نظام الخرطوم ولكن عندما ضرب مصنع الشفاء أدناه وقلت في اجتماع هذا عمل يضر بالمعارضة.
وكان بعض جماعتنا قد لغّم الخرطوم لتفجيرها ولكننا منعنا ذلك. والآن نحن قد أيدنا الثورة السورية ولكننا ضد أي هجوم عسكري أجنبي على سوريا كما ندين أي استخدام للأسلحة الكيميائية ونطالب بالتحقيق الدولي في الأمر ويساءل الجناة أمام المحكمة الجنائية الدولية.
نعم نحن مع الوطن وضد الوطني، ولكن بعض الناس لا يفرقون بين الأمرين وآخرون يعتقدون أن المعارضة هي بذيء القول مع قلة العمل.
لنور الله برهان عظيم تضيء به القلوب المطمئنة
يريد الحاسدون ليطفئوه ويأبى الله إلا أن يتمـــّه
اللّهُمَّ يَا جَلِيْلَاً لَيْسَ فِي الكَوْنِ قَهْرٌ لِغَيرِهِ، ويَا كَرِيْمَاً لَيْسَ فِي الكَوْنِ يَدٌ لِسُواهُ، ولَا إِلَهَ إِلَا إِيَّاهُ. بِحًقَّ الطَوَاسِينِ، والحَوَامِيمِ، والقَافَاتِ، والسَّبْعِ المُنْجِياتِ، ويس، وخَواتِيمِ آلِ عُمران؛ نَوِّر قـُلوبَنا أفراداً وكياناً، رِجَالاً ونساءً، واغفِر ذُنُوبَنا أفراداً، وكياناً، ووفَّق جِهادَنا أفراداً وكياناً لبعثِ هدايةِ الإسلامِ في الأمةِ، وحماية الوطنِ من كلِّ فتنةٍ وغمةٍ، اللهمَّ أنتَ تعلمُ أنَّ كيانَنَا قَدْ صَمَدَ فِي وجْهِ الابْتِلَاءَاتِ والتصدِّي للموبقاتِ، فوالِهِ بلُطفكَ يَا لطِيفٌ، لنصرةِ الدينِ ونَجْدةِ الوَطَنِ. (حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ) ، (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا) يَا مُغِيثٌ أغِثنا ويا نُوْرٌ بالتقوَى نوِّرنَا ولا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَا باللهِ العليِّ العَظِيْم.


#755680 [زاهراحمد]
5.00/5 (2 صوت)

08-30-2013 01:33 PM
يقال ان عاملا باحدى الشريكات دخل على مديره غاضبا وقال كيف رقيت فلان وفلان وانا املك خبرة عشرين سنة فقال له المدير اسف انت لا تملك خبرة عشرين سنة انت تملك خبرة سنة واحدة مكررة عشرين مرة ومثل دالك الر جل كتر اشهرهم السيد الصادةق احسن الله عزاكم ايها المنتظرون


#755679 [ولد العاصمة]
5.00/5 (2 صوت)

08-30-2013 01:32 PM
اصلا ماجديد علينا انو الصادق المهدي تمامة عدد لا أكثر ولا أقل واني لأحسبه رجلا ليس برشيدولم ولن يكن سليم العقل وايضاالكل يعلم تمام العلم بأن القاعدة الكبيرة لدى هذا الرجل لو كانت لدى أي حزب آخر لحرر الدولة من اللجام ولجعلها تنافس وتتفاخر وتتباهى بين دول المنطقة ولكن صدق ليناردو دا فينشي حينما قال:ان الرجال الأجلاف ذوي الادراك السطحي لايستحقون سوى كيس يستوعبون به طعامهم ويخرجونه ثانية لأنهم لايعدو ان يكونوا قناة هضمية اتلم المتعوس على خايب الرجاء عسى ان تكون فاتحة خير للدولة السودانية ونتخلص منهم جميعا بأذن الله او هم يتخلصو من الشعب علشان يواكبو الركب الدولي.


#755668 [حسان الادريسي]
3.00/5 (2 صوت)

08-30-2013 01:02 PM
ياخونا اراكم تتشبثون بالرجل وتنتقدونه في ان واحد لفشل الغالبيه من النخب المعارضه في احداث تغيير او حتي قيادة احتجاجات تجعل الدولة المارقة ترعوي!!! فالصادق اذكي من زبانية النظام وان تغافلوه ويعلم ضعفهم ووجلهم من تساقط اوراق الخريف التي كانت تغطي سؤتهم وشعورهم بدنؤ اجلهم وتشبثهم به كطوق نجاة تخرجهم ,لا البلد محلقين ناهبين مقسمين مضيعين ثم امانين بما كسبوا!!! وهو بحصافته يتقبل اقدامهم عليه برويته وحكمته المعهودة!! فالرجل لايريد ان يتسلم بلدة بائسة مخربة منقسمة تتناوشها الحروب ثم تتكالب عليها الاعتصامات!! او ان تتصومل في باقيها وقد يكون هذه الحل الصوملة هي الدرع الذي يساوم عليه اهل الانقاذ اذا تم محاصرتهم في زوايا البلد وتم التضييق عليهم !!فالصادق يعلم ان هؤلاء لامهرب لهم من البلد الي اليه فلا جبل ياويهم ولاصاحب يحميهيم والعالم الخارجي يتربص بهم!! لذا فهو يريد الخروج من اي الطرق للبلد الي بر الامان وتفتيت دور الموتمر الوطني بتدرج يقبلونه هم مقابل التنازل من السلطة وخروجهم بسلامة لم تعد لهم مامونه !!! وان ادي الامر للمشاركه في الحكم!!! او باختصار الا ننزل احيانا للقبر لنضع الميت فالحبيب يهبط ود اللحد لكيلا يؤذي الميت بقية الاحباب من ارضنا الطهور!! ولو شاء لقاتلهم في الشوارع! فالانصار اسود الله دون جر او مداهنة!!! والعالمين والحادبين والخائفين يعلمون كما تعلم الانقاذ!!!!


ردود على حسان الادريسي
United States [ابوقنبور] 08-31-2013 11:11 PM
17 سنه وهو يحاول الخروج بالبلد ؟؟
ولازال !!!!
بعد كم سنه كدا بيكون الخروج بتاعو ده ؟؟؟؟؟

United States [رائد/م/د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى] 08-31-2013 06:04 PM
السلام عليك أخى الادريسى:قراءاتك لأفكار الصادق المهدى وتحركاته من أجل نظام ديمقراطى بديل ،أعتقدأنها قراءة صحيحة 100%فالصادق المهدى بعد هذا العمر لا أعتقد أنه يحتاج لشهرة أو سلطة أو مال فهو دائماً يفكر فى الحلول السلمية ونحن نتفق معه تماماً،لمعرفتنا التامة بعواقب التغيير عن طريق العنف ،ولا سيما وطننا الحبيب قد أصبح تسوده القبلية والجهوية والولاء الحزبى .والله المستعان.


#755603 [Shah]
4.88/5 (8 صوت)

08-30-2013 09:55 AM
الصادق "ترس محلوج" فى ماكنة يلف ... ويلف ... فى الفاضى ... طول عمره المديد.


#755590 [The Observer]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2013 09:09 AM
Excellent ... Ah


#755585 [الخمجان]
2.00/5 (5 صوت)

08-30-2013 09:05 AM
الاستاذ شعيب نحترم مقالاتك ونقدك للامام والذى فات عليكم ان الامام رجل زكى وفى نفس الوقت حليم وهو لم ينسى تذكرة التحرير وهى سارية وتمشى على قدم وساق وعندما دعاه البشير لهذه الجلسة فما الذى يضير ان جلس وراى ما يقوله البشير وهو يعرف الاخوان المتاسلمين وافكارهم اكثر منك واذا طول لهم الحبل فلانه يريد ان يخنق به اكثر عدد منهم وكذلك هو يخاف من النموزج السورى وما يحدث فى ليبيا وفى مصر فالسودان لا يتحمل مزيدا من المصائب لذلك يريد ان يخرج الاخوان من الحكم بلا خسائر كثيرة للشعب السودانى


ردود على الخمجان
United States [جيفارا] 08-30-2013 01:39 PM
اسطورة المهداوية (الذي يملأ الارض عدلا بعد ما ملئت جورا) لازالت تسيطر عليكم فلذلك فانك تبث هذه الاسطورة في شخصية الصادق المهدي الذي بلغ من العمر عتيا.. يبدو من فكرتك اننا مجرد قطعان تتنظر هاديها الى بر الامان واننا بلا فاعلية سياسية او عسكرية فقط هو المهدي هو المننقذ.. اصحو يا جماعة

European Union [الخرطوم جوة] 08-30-2013 01:09 PM
ليس البشير من طلب اللقاء وانما هو صادقكم هو الذي استجدي حتي اجتمع به البشير.والكيزان يعلمون ان الصادق لا يملك شيئا ليقدمه فقد تشظي حزبه وتحول الي شلليات.وصراخ صاحبكم هذا ما هو الا صراخ شخص ممكون بالهزائم وتقدم العمر.وان استمر علي هذا المنوال سيتحول الي بهلوان معتوه


#755582 [ابو خلود]
2.50/5 (4 صوت)

08-30-2013 09:01 AM
يدل ماسطرة قلمك على قناعة باهمية الزعيم تريدونه هو وحزبه للصدام لان لاوزن للمعارضة بدونه فهو كام موسى يحمل السودان فى قلبه نحن لانريد اراقة دماء ولاخطب حماسية نريد عقلاء لهذا الزمان ( راحت عليك ) اخرج انت وامثالك للشارع للتغير .


#755579 [ابو وضاحة]
3.00/5 (2 صوت)

08-30-2013 08:54 AM
على العكس لم يغير طرحه منذ عشرون سنة وما يزيد اتفقنا او اختلفنا معه ولكن عادة اليساريين لا يعجبهم اى طرح لا يتفق مع رايهم . يا مذا لماذا لم تحتج على حوار الحكة الشعبية او اشتراك فصائل التجمع فى مؤسسات الحكم يعد اتفاقية القاهرة اليس هذا تبييش لوجه النظام . يااخى الراجل عرض بضاعته تقبلها او ترفضها انت حر


ردود على ابو وضاحة
United States [جيفارا] 08-30-2013 01:49 PM
نحن لا نشتري بضاعة سيدك... وليس هناك داعي لذكر اليساريين هنا لان هذا راي الاستاذ شعيب وانا اسانده ولسنا موفوضين بالادلاء نيابة عن البساريين... احدى الحيل القليلة التى يجيدها المتاسلمون في استعطاف الوازع الديني


#755559 [كلحية]
4.75/5 (4 صوت)

08-30-2013 07:57 AM
تربت يداك الأستاذ الجليل صلاح شعيب .هذا أجمل ما قرأت حول تفكيك البنية العضية لخطاب المهدي ، بعد مقال دكتور منصور قبل سنوات حول ( الرتوق والفتوق فى خطاب الصادق المهدي ) .


ردود على كلحية
[الدنقلاوي] 08-31-2013 07:04 AM
أهلين أبو المستقلين طولنا ما اتقابلنا
(عزرا لبقية القراء فهذه رسالة لصديق لدود أبحث عنه وأعرفه من لقبه وكتابته)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة