الأخبار
أخبار سياسية
تونس: "انصار الشريعة" خططوا لاقامة أول إمارة اسلامية في شمال افريقيا
تونس: "انصار الشريعة" خططوا لاقامة أول إمارة اسلامية في شمال افريقيا
تونس:


08-30-2013 10:09 AM

وأعلن مصطفى بن عمر مدير الامن العمومي بوزارة الداخلية في مؤتمر صحافي ان الجماعة التي اغتالت المعارضين العلمانيين شكري بلعيد يوم 6 شباط/فبراير الماضي ومحمد البراهمي في 25 تموز/يوليو الماضي، خططت لتنفيذ اغتيالات اخرى كانت تستهدف نحو 20 "شخصية سياسية وإعلامية".

وأوضح ان من بين المستهدفين بالاغتيال مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التاسيسي (البرلمان) ووداد بوشماوي رئيسة منظمة أرباب العمل "أوتيكا"، والطيب البكوش الامين العام لحزب "نداء تونس" (أبرز حزب معارض في تونس وعامر العريض القيادي في حركة النهضة الاسلامية الحاكمة.

وأضاف ان إعلاميين ومفكرين (علمانيين) معروفين في تونس كانوا مستهدفين بالاغتيال. وقال المدير العام للأمن العمومي ان وزارة الداخلية أحدثت "فرقا مختصة" لتأمين الشخصيات المستهدفة بالاغتيال.
والثلاثاء اعلن علي العريض رئيس الحكومة والقيادي في حركة النهضة تصنيف جماعة انصار الشريعة تنظيما ارهابيا.

وأضاف المدير العام للامن العمومي ان جماعة انصار الشريعة خططت لـ"قطع الكهرباء ووسائل الاتصال الهاتفي عن المواطن" وتفجير مصنعين للمواد الكيميائية "الخطرة" بالعاصمة تونس، وتوجيه "ضربات متعددة" لمراكز امنية وعسكرية في "أماكن مختلفة" بالبلاد و"في حيز زمني قصير".

وتابع ان الجماعة كانت تستهدف من وراء هذه المخططات احداث "فوضى سياسية وفراغ امني ثم الانقضاض على السلطة بقوة السلاح وفرض الامر الواقع والاعلان عن تركيز اول امارة اسلامية في شمال افريقيا".
وأورد ان "جل العناصر القيادية" في جماعة انصار الشريعة ومنها زعيمها سيف الله بن حسين (48 عاما) الملقب "أبو عياض" قد "ترددت لفترات مختلفة على ليبيا (المجاورة) بعد الثورة" التي اطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

واوضح ان هذه العناصر تلقت "تدريبات على استعمال السلاح في شكل دورات بمعسكرات سرية بليبيا وقد عاد البعض الى تونس فيما توجه البعض الاخر الى سوريا لممارسة (تطبيق) تدريباته على ارض الواقع واكتساب الخبرة".
وقال ان للجماعة جناحا "أمنيا" يجمع المعلومات وآخر "عسكريا" يقوم بتنفيذ العمليات "الارهابية".

واوضح أن محمد العكاري (38 عاما) رئيس الجناح الامني في الجماعة أقر عند اعتقاله بان هذا الجناح يقوم بـ"جمع المعلومات ورصد تحركات الشخصيات السياسية والاعلامية المؤثرة لدراستها من قبل الجناح العسكري وتحديد الاهداف حسب الوضع السياسي في البلاد"

وأورد ان العكاري الذي اعتقله الجيش الاميركي في العراق سنة 2005 وحبسه 5 سنوات في سجن أبو غريب ثم سلمه الى تونس سنة 2010 "بايع" أيمن الظواهري الزعيم الحالي لتنظيم القاعدة.
وأضاف ان العكاري قال عند التحقيق معه ان سيف الله بن حسين زعيم جماعة انصار الشريعة قام بـ"اداء البيعة لأبو مصعب عبد الودود" أمير تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.
وتابع نقلا عن العكاري ان من ينضم الى جماعة انصار الشريعة يقوم بمبايعة زعيمها ابو عياض وأن "كل من يرفض تطبيق أوامر ابو عياض تتم تصفيته" من قبل الجماعة.

وأضاف المسؤول الامني التونسي ان اجهزة الامن والجيش احبطت مخططات الجماعة بفضل سلسة من التوقيفات في صفوف منتمين اليها كانوا يخططون لاعمال "ارهابية"، وبفضل كشف مخازن اسلحة هربتها من ليبيا المجاورة واحباط عمليات "ادخال متفجرات بحرا وبرا من بلد مجاور" في اشارة الى ليبيا.

ولاحظ ان قصف الجيش التونسي لاماكن في جبل الشعانبي (وسط غرب) يشتبه بانها تضم معسكرات لمسلحين ينتمون الى "انصار الشريعة" وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، ساهم في اضعاف الجماعة.
ولفت الى ان منع الجماعة من عقد مؤتمرها السنوي الثالث الذي كان مقررا في 19 ايار/مايو الماضي بمدينة القيروان (وسط غرب) وحظر انشطتها "الدعوية بكامل تراب الجمهورية" ساهم ايضا في اضعافها.

وقال ان "الشعب التونسي لا يعرف إلا الوجه الدعوي المشرق من تنظيم انصار الشريعة بتونس". وأضاف "اليوم نكشف لهم الوجه المظلم لهذا التنظيم".
وأفاد ردا على سؤال لمراسل فرانس برس ان جماعة انصار الشريعة تتلقى تمويلات من جهات لم يسمها في ليبيا واليمن ومالي، ومن جهات أخرى داخل تونس قال انه يفضل "التكتم" على هويتها في الوقت الحالي بسبب سرية التحقيقات.
وحمل معارضون حركة النهضة المسؤولية عن اتساع نفوذ جماعة انصار الشريعة في تونس بسبب "تراخيها" في تطبيق القانون عليها.

وتداول نشطاء انترنت الاربعاء على نطاق واسع مقطعي فيديو منفصلين يظهران الصادق شورو القيادي المتشدد في حركة النهضة، وعبد الرؤوف العيادي مؤسس حزب ""حركة وفاء" المحسوب على حركة النهضة يحضران احد تجمعات انصار الشريعة وكلاهما جالس بجانب أبو عياض.

وردا عن سؤال لفرانس برس حول علاقة قياديين في حركة النهضة بأنصار الشريعة، أجاب محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية "كل شخص يكشف عن تورطه في هذا التنظيم، سوف نكشف عنه مهما كانت جهته".
هدهد


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 467


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة