الأخبار
أخبار سياسية
السبسي يُحذر من تكرار السيناريو المصري في تونس
السبسي يُحذر من تكرار السيناريو المصري في تونس



08-30-2013 10:11 AM


رئيس الوزراء التونسي الأسبق يدعو الى الالتزام بمبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل كإطار لحل تقبل به جميع القوى السياسية.


تونس- حذّر رئيس الوزراء التونسي الأسبق الباجي قائد السبسي، الذي يرأس حزب "نداء تونس"، من أن استمرار الأزمة السياسية في بلاده سيدفع الأوضاع نحو تكرار السيناريو المصري.

وقال في حديث بثته القناة التلفزيونية التونسية "نسمة تي في" الخاصة ليلة الأربعاء-الخميس، إن الأوضاع السياسية والإقتصادية والأمنية في تونس لم تعد تحتمل إضاعة المزيد من الوقت، لأن استمرار الأزمة من شأنه دفع الأمور في تونس نحو السيناريو المصري.

وشدد في هذا السياق على ضرورة تضافر جهود كافة الفرقاء السياسيين في الحكم وفي المعارضة من أجل التوصّل في أسرع وقت ممكن إلى حل توافقي لهذه الأزمة يكون شاملاً، بحيث يشمل حل الحكومة الحالية، وتحديد مهام المجلس الوطني التأسيسي، وموعد الانتخابات المرتقبة.

واعتبر رئيس حزب نداء تونس أن هناك إمكانية للتوافق بين كل التيارات السياسية من أجل الخروج من الأزمة، التي وصفها بأنها "الأخطر في تاريخ تونس منذ الاستقلال"، مطالبا بوضع مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل كإطار للحل الذي يجب أن تقبل به جميع القوى.

وتنص مبادرة المركزية النقابية بالأساس على حل الحكومة وتحديد مجال عمل المجلس الوطني التأسيسي، والاتفاق على تشكيل حكومة كفاءات مستقلة، تعد البلاد للانتخابات القادمة، وتحظى بمساندة الأحزاب السياسية والمنظمات الاجتماعية، وهي نقاط لا تزال محل خلاف بين المعارضة وحركة النهضة.

وبحسب الباجي قائد السبسي، فإن الحل الشامل الذي يدعو إليه يجب أن يستند إلى مبادرة الإتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في البلاد) التي تنص على حل الحكومة، وتحديد مجال عمل المجلس التأسيسي، وتشكيل حكومة كفاءات مستقلة.

ولفت إلى ضرورة ألا يتجاوز الإعلان عن هذا الحل الشامل مدة أسبوع، خاصة وأن إمكانية التوافق بين كل القوى والتيارات السياسية في البلاد واردة من أجل الوصول إلى مخرج لهذه الأزمة.

ونفى الباجي قائد السبسي الحديث المتداول عن إبرامه صفقة مع الغنوشي تقضي بتخلي النهضة عن قانون تحصين الثورة والتراجع عن تحديد السن القصوى للترشح لرئاسة الجمهورية مقابل تقليص حزب "نداء تونس" من انتقاداته لحكومة النهضة والتخلي عن حليفه الجبهة الشعبية في جبهة الإنقاذ.

ونوه السبسي بمواقف الغنوشي، موضحا أنها تعبر عن نية صادقة، حسب قوله، من أجل الخروج بحل مما آلت إليه أوضاع البلاد التي قال إنها " أزمة غير مسبوقة منذ تاريخ الاستقلال، خصوصا في ظل تأزم الوضع على جميع الصعد، سياسيا وأمنيا واجتماعيا، خصوصا اقتصاديا، مشيرا وجود بعض المؤشرات التي تدل على ذلك، فضلاعن تأكيد العديد من الخبراء أن تونس تسير نحو الإفلاس.

وحول إعلان أنصار الشريعة كتنظيم إرهابي قال رئيس حزب نداء تونس "إن ما قدمته وزارة الداخلية اليوم خلال مؤتمر صحفي حول أنصار تنظيم القاعدة تم التنبيه له سابقا ولكن الحكومة لم تكن في المستوى".

وكان علي العريض قد رفض الثلاثاء المطالب الداعية لاستقالة حكومته، وتحويلها إلى حكومة تصريف أعمال، في انتظار تشكيل حكومة جديدة، مقترحا تشكيل "حكومة انتخابات" تشكل بعد انتهاء المجلس التأسيسي من أشغاله، حكومة تكون مهمتها السهر على حيادية الانتخابات القادمة.

وتعيش تونس على وقع أزمة سياسية خانقة اندلعت منذ اغتيال المعارض محمد براهمي في التاسع والعشرين من الشهريوليو/ تموز، حيث تطالب المعارضة باستقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ، فيما ترفض ذلك حركة النهضة الإسلامية وشريكها في الحكم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 435


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة