الأخبار
منوعات سودانية
الدموع في الأغنية السودانية..باقي الدموع الفي عني يا يمة ما بغلن عليك
الدموع في الأغنية السودانية..باقي الدموع الفي عني يا يمة ما بغلن عليك



08-30-2013 08:49 AM


كتبت : رحاب إبراهيم
الحزن والدموع هي أكثر المشاعر صدقاً داخل الإنسان ولم تنزل الدموع بالساهل إلا إذا كان الشخص فعلاً موجوعاً، يقول البعض وخصوصاً الرجال أن دموع المرأة هي دموع تماسيح تنزل دون أسباب ولكن ربما هو لا يعتقد أن السبب الذي من أجله تساقطت دموع المرأة هو بالسبب المدمع أو المبكي لأن الأسباب لديهم تختلف كثيراً ولأنهم لا يتمتعون بالأحاسيس الرقيقه التي تتمتع بها حواء يعتقد آدم أن ما تقوم به من رقة مشاعر ما هو إلا دلع والسلام ولا داعي لهذه الدموع .
ولكن هناك مجموعة أخرى من الرجال يتمتعون بحس عالي تجاه مشاعر حواء وضعفاء جداً تجاهه دموعها ومنهم من نظم القصائد فيها، فجاءت قصيدة سيد الاسم للشاعر الجميل كامل عبد الماجد وخرجت إلى المستمع بالصوت المتفرد للفنان الجابري وهو يمني نفسه بالنظر إلى دموع محبوبته وهي جارية على خدها فتقول الأغنية ....
مــرات اقــول اديـهــو كـلـمـه تـزعـلـو حبة عـذاب وكـلام عتـاب أنـا عارفـو ما بتحملـو
علشان اشوف خده الحريـر الدمعة جاريـة تبللـو
لكنـى قبـال ابــدا بلحـظـات اقـيـف اتامـلـو.
ولكن أبو قطاطي استخدم الدموع بطريقة مختلفه عن كامل عبد الماجد حيث ذكرها وهو الذي يتألم ويدمع بسبب الحبيب في الأغنيه التي رددها الراحل خليل إسماعيل الأماني العذبة حينما قال ....
تبقى هاني وابتسامتك مضاءة
بكرة يا قلبي الحزين تلقى السعادة
والسرور يملأ حياتي ويبقـى ذادا
وعيني تشبع نوم بعد ما طال سهادا
وأنسى غلبي والرياحين تملأ دربي
وامسح الدمع البسيل يملا الوسادة
كم سهرت الليل وكم سالت دموعي
والألم في قلبي أصبح شي طبيعي
ولم تختصر الدموع على الحبيبة فقط وإنما استخدمت أيضاً لأسباب أخرى أولاً لأعز الحبايب وهي الأم عندما تغنى الراحل الأمين عبد الغفار برائعت جمال عبد الرحيم......
باقي الدموع الفي عيني يا يمة ما بغلن عليك لكني ما هاين علي ساعة الوداع أجرح عينيك
سايقاني رعشات الفؤاد لمن أجيك واطلب رضاك واحضن أياديك في احترام والثم جبينك في علاك.
أما الشاعر محجوب سراج فقد جسد كل الألم والدموع في رائعته التي تغنى بها إبراهيم عوض
ليه بتسأل عني تاني
ليه بتسأل عني تاني
بعد ما شلت الأماني
روحت خليتني لزماني وانت عارف علي جاني
لو ببعدك الليالي تداوي غلبي
ولا تاني ترجع الأفراح في قلبي
كنت واهم يا حبيبي
دي الليالي أمرّ ليا من دموعي الفي عنيا
كل لحظة تمر عليا تنقص الأيام شوية
ود الرضي هو من الشعراء المميزين الذين نظمو أجمل الأشعار فجاءت أغنية تحرموني ولا تحرموني التي تغنى بها عوض الكريم عبد الله وهي تقول:
ساهي ساهر ساحات جفوني في هواكم يا من جفوني لا ألوم إن لم تنصفوني انعكاس الأحوال كفوني.
أيضا الأيام عرفوني يوم سموماً ويوماً غمام كلما النسمات عطروني فاجأوني دموع مطروني.
ولأن دموع العذاب قاسية والحبيب يكره أن يرى حبيبه متألماً، من هنا صاغ الشاعر فضل الله محمد رائعته قالو متألم شوية التي تغنى بها الباش كاتب محمد الأمين، وقد جاءت الدموع في المقطع الذي يقول.....
ياخي بعد الشر عليك إنت ما شبه الدموع انت ما شبه العذاب
انت ما كلك عواطف انت ما كلك شباب العمر عندك أسير والعمر غيرك سراب
ولم يكن الشباب ببعيدين عن الشعر الحزين والمدمع فردد الشاعر الشاب شكر الله عزالدين ...
الدمعة لو غلبا النزول حرمانة لو تنزل عليك شوق لو غلبو الصبر بتحدى لو يحن ليك
لو قلبي اتقطع وراك أصلي ما بتزلا ليك وجروحي تنزف بالسنين ودواها يصبح بين إيديك
مستحيل أرجع إليك
وتغنى الفنان الشاب عاطف السماني بـوالله ما رضيناها ليك تغمر الدمعات... عنيك رغم كل خصام وجفوة برضو شفقانين عليك
انتِ تبري من الألم.... الألم ما... لينا... نحنا ما هو باين في عيونا.. مهما جينا وللا...رحنا.

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4236

التعليقات
#755606 [Elamein]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 11:04 AM
إنت تبرى من الألم للمغنى أبو عبيدة حسن وليست لعاطف السمانى يا كاتب المقال وقد ملأ الساحة فنا وطربا قبل أن يولد عاطف السمانى.هذا لا يعنى أنى انتقص من جمال صوت عاطف ولكن إحقاقا للحق


#755587 [Saif]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2013 10:07 AM
اقي الدموع الفي عيني يا يمة ما بغلن عليك

هذه قصيدة استاذنا وشاعرنا كاتب الراكوبة برقاوي..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة