الأخبار
أخبار إقليمية
الإعلامية رفيدة ياسين : تعرضت لمحاولات خطف وتهديد واعتقال غير العمل في مناطق الالغام والحروب والضغوط النفسية
الإعلامية رفيدة ياسين : تعرضت لمحاولات خطف وتهديد واعتقال غير العمل في مناطق الالغام والحروب والضغوط النفسية
الإعلامية رفيدة ياسين : تعرضت لمحاولات خطف وتهديد واعتقال غير العمل في مناطق الالغام والحروب والضغوط النفسية


أغضبني وضع صورتي في الصحف بدلاً عن زوجة الرئيس التشادي
08-31-2013 09:31 AM


حوار : محمد الخير حامد: رفيدة ياسين اسم برز في سماء الاعلام العربي و تحديدا من خلال عملها كمراسلة متجولة بقناة سكاي نيوز عربية ، كانت و لا زالت تتجول بين بؤرة ساخنة الى أخرى . غطت كل الأحداث الساخنة و تعرضت لمجموعة من المشاكل منها التعرض للاختطاف والاعتقال و هي كغيرها من العاملين في المجال الاعلامي « مهنة المتاعب « تعتبر ذلك مهر مهنتها الطبيعي .. في الاسبوع الماضي شاع خبر عن استهدافها ضمن طاقم قناة سكاي نيوز بإطلاق نار من مئذنة مسجد الفتح برمسيس في تغطيتها المتميزة للاحداث بمصر ، بلاحدود الالكترونية كان لها سبق اللقاء بها و الخروج بهذه الافادات:

دعينا نبدأ معك من بطاقتك الشخصية ؟
اسمي رفيدة عاطف ياسين علي محمود التركي ، مواليد شهر ابريل برج الحمل وتحديدا يوم 4-4 ، تخرجت في جامعة عين شمس بالقاهرة كلية الآداب قسم الفلسفة.
نشاطاتي بحب الرياضة وتحديدا أمارس اليوجا ، أعشق السفر ، واهوى سماع الموسيقى وفي بعض الأحيان أميل لكتابة الشعر في وقت الفراغ .
و ماذا تقول رفيدة ياسين عن نفسها ؟
رفيدة شابة سودانية طموحة ، تعشق أسرتها المكونة من أب وأم و3 أخوة شباب - يعني أنا بنت وحيدة - ، وتحب العمل الإعلامي كثيرا
بدياتك مع العمل الاعلامي؟
بديت العمل الإعلامي نهايات عام 2005 وبدأت بالتدريب في الصحف المصرية بدءا من صحيفة الكرامة ذات الاتجاه الناصري ، وصحف الدستور والطريق ، كنت محظوظة بالعمل والتعلم في كبريات الصحف المصرية المستقلة مثل الشروق والمصري اليوم ، والتقيت خلال عملي في هذه الصحف بكبار الصحفيين ثم بعد ذلك انتقلت للسودان وعملت بصحف الحرة والأخبار وآخر محطاتي كانت صحيفة السوداني وخلال وجودي في السودان التحقت بالعمل كمراسلة في قناة العربية ثم تلقيت عرضا من قناة سكاي نيوز عربية بالامارات كمراسلة متنقلة حيث اعمل الآن.
نشاطك الاعلامي خارج السودان وعملك كمراسلة لعدة قنوات اقليمية يبرز اكثر من اي شي اخر ، هل جاءت هذه الاشياء لظروف ام هو تخطيط منك ؟
الانتقال للعمل التلفزيوني هو تطور طبيعي لجيلنا من الصحفيين الشباب ، خاصة وأنه المستقبل والانتشار الاكبر للقنوات وليس للصحف ، أقول هذا وأنا اعتبر نفسي بنتا للورق ، أحب الورق كثيرا لأنه أعمق وله أجواؤه وأوقاته الخاصة.
كانت رغبتي قبل أن التحق بالعمل الصحفي أن اعمل كمذيعة ومراسلة في تغطية الاحداث المهمة ، وقد جاءتني الفرصة احمد الله في التوقيت الذي يسمح لي بتحقيق ما احلم فقد قمت بتغطية أهم أحداث جرت في المنطقة خلال العامين الماضيين فقد قمت بتغطية الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب وحتى الانفصال ، وايضا قمت بتغطية الثورة المصرية والحرب في ليبيا والحرب في سوريا والانتخابات الرئاسية المصرية بمرحلتيها وكل الاحداث في مصر الاخيرة وحتى الاستفتاء على الدستور .
من كان ملهمك للدخول لعالم الاعلام ؟
جدتي ..السيدة العظيمة عبلة عباس حنفي رحمها الله وهي السيدة المصرية الإسكندارنية التي عاشت في شندي واتزوجت من بربر ، هي ملهمتي رغم أنها لم تلتحق بالعمل الإعلامي أبدا ، لكنها كانت تحلم بذلك ولم تسمح لها الظروف ولا المجتمع في شبابها أن تحقق حلمها ، هي أحد الدوافع الرئيسية التي ساعدتني واعطتني الثقة بالنفس لكي ترى أمنياتها تتحقق لأحدى حفيداتها ، كنت ولا زلت متعلقة بهذه السيدة التي كانت مصدرا للقوة ونبعا للحنان .رحمها الله ، طبعا هذا إلى جانب دعم الأسرة الصغيرة الوالد والوالدة والاخوان
و من هي الشخصية الاعلامية التي تؤثر حقا في رفيدة ؟
كريستيان امانابور الاعلامية الرائعة بقناة ال CNN ، اتمنى أن اصبح مثلها يوما ما فهي مثال للعمق والتجربة والقوة والشجاعة وإعلامية مهنية ومخضرمة قامت بتغطية أهم أحداث العالم والان تقدم برنامجا يحمل اسمها من أشهر البرامج المهمة في العالم .
تجاربك العديدة في مجال الاعلام ماذا اكسبتك حتى الان؟
تجاربي ليست بكبيرة ، فكلما قمت بتغطية حدث مهم اتعطش للمزيد ، فعالم الإعلام متطور وسريع لابد من السعي فيه والركض المستمر وراء الاحداث لتحقيق السبق لأن العالم أصبح مفتوحا الآن والحصول على المعلومة لم يعد شيئا صعبا لذا هذا الشئ يدفع الإعلامي نحو بذل المزيد من الجهد والتفكيرواستخدام كل الملكات لتحقيق الاختلاف لأن المنافسة حقيقي أصبحت صعبة.
في فترة زواج الرئيس التشادي من عقيلة انتشرت لك صور باعتبارك زوجة الرئيس التشادي ما هو شعورك حينها و كيف تعاملت رفيدة الاعلامية من الحدث؟
بالفعل وضعت بعض الصحف صورتي بدلا من أماني موسى هلال باعتباري زوجة الرئيس التشادي الجديدة ، في الحقيقة هذا الامر اغضبني كثيرا ما اضطرني للجوء إلى القضاء على تلك الصحف حتى قام بعضها بتعديل هذا الخطأ والاعتذار لي.
اليست لديك فكرة العودة و الاستقرار و العمل الاعلامي بالسودان ؟
الآن لا اعتقد أن لدي فكرة للعودة والاستقرار في السودان رغم حنيني إليه ، فأنا ما زلت في مرحلة اكتساب الخبرات الخارجية وخوض مدارس إعلامية مختلفة في القنوات العالمية ، هذا قد يثقلني للتفكير ربما في المستقبل إلى العودة إذا ما تغيرت الظروف الحالية للإعلام في البلاد.
وصدقني يامحمد نحن وعدد من الزملاء السودانيين العاملين بالقنوات الإخبارية الخارجية نبذل جهدا كبيرا ليس من أجل أنفسنا فقط ولكن من اجل صورة الإعلامي السوداني في الخارج ، دوما نبذل كل ما بوسعنا لكي نكون سفراء لبلادنا بين الجنسيات المختلفة.
من هم زملاؤك من السودانيين ؟
كل الإعلاميين السودانيين وغيرهم من الجنسيات الاخرى هم زملائي لكن ليسوا جميعهم أصدقائي بالطبع ، لكن أحمد الله فدوما مثلما أواجه أنصاف الموهوبين ، يرزقني الله بدعم وعناية وصداقة أساتذة كبار هم خير سند لي أينما ذهبت استشيرهم وأعود إليهم في الكثير من قراراتي .
مثال لهؤلاء أبي الروحي الذي علمني أن أكون صحفية وانا اتحسس طريقي نحو الإعلام المرحوم الإعلامي والشاعر زين العابدين احمد الصحفي الكبير بالشرق الأوسط كان بمثابة الاب الصديق لي ، و رفيق الأزمات الصديق سعد الدين حسن مراسل العربية ومذيع النيل الأزرق ، والصحافية المصرية التي اصبحت سودانية بعشرتها وحبها للسودان صباح موسى ، أيضا ضياء الدين بلال رئيس تحرير السوداني وعثمان فضل الله الصحفي السوداني المعروف الذي انتقل للبيان الإماراتية الآن ، ومحمد الطيب زميلي الان بقناة سكاي نيوز عربية وغيرهم كثر لا استطيع أن احصي هذه الأسماء فلا المساحة ولا الوقت قد يكونان كفايين لذكرهم جميعهم.
و من الاجناس الاخرى قريبون من رفيدة في عملها الاعلامي؟
أيضا عدد الأصدقاء الذين كسبتهم من الخارج كثر فهناك الإعلامي أحمد عبد الله من قناة العربية ، والمذيع ومدير مكتب العربية بالكويت عادل عيدان والزميل السوداني الإعلامي بقناة العربية خالد عويس وعمر الانصاري الذي يعمل معي الآن بقناة سكاي نيوز عربية ، ومن قناة الجزيرة صديقنا المذيع عثمان آي فرح والمراسلة الرائعة سلام خضر والإعلامي صاحب الصوت الرخيم فوزي بشرى وأستاذنا عمر الطيب بالــ « بي بي سي « وأستاذنا الكبير أيوب صديق الذي يعمل معنا الآن بقناة « سكاي نيوز عربية « وغيرهم كثر.
عمل المراسل به تسفار و مواجهة العديد من المشاكل الا تخشى رفيدة هذه المخاطر ؟
انا اولا احب السفر كثيرا ، ففي السفر ليس 7 فوائد فقط وانما مليون فائدة ، هو يعرفنا على ثقافات وحضارات مختلفة ، كما أن السفر في حد ذاته في العمل يكسر رتابة العمل الروتيني اليومي في المكاتب ويجعلك دائما لديك رغبة في الاكتشاف بذات الحماس مع اختلاف الامكنة ، أما المشاكل فقد اعتدت عليها مع الوقت ، لأنني تعرضت للكثير من المشاكل فقد تعرضت لمحاولات خطف وتهديد واعتقال غير العمل في مناطق الالغام والحروب والضغوط النفسية التي اتعرض لها مع معايشة آلام الأخرين ورؤية الدماء والجثث ولكني في نهاية الامر احب ما اعمل واعمل ما احب ، فقد ادمنت هذه المهنة رغم شقائها ومتاعبها لذلك اطلقوا عليها مهنة البحث عن المتاعب ، لا اكذب عليك واقول انني لا اخاف ولكني اتحدى خوفي دائما بالتغلب عليه..ولن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا ، هذه المهنة هي رسالة مهما كانت اخطارها ومتاعبها فعلينا ان نكون الجسر الذي ينقل للناس حقيقة ما يجري حولهم بمهنية ومصداقية ..فكيف سيعرف الناس عدد القتلى وما يجري من فظائع في الحروب لولا وجودنا لتعرية الحقائق التي تتستر عليها الحكومات وخصومهم.
اهم الاحداث التي نقلتها رفيدة او التغطيات من بؤر ساخنة ؟
الاحداث المهمة ذكرتها لك من قبل وهي تغطية الاحداث الساخنة في دارفور ، وفي جنوب كردفان وفي جنوب السودان قبل أن يصبح دولة ، أيضا قمت بتغطية احداث في شرق السودان وغيره من المناطق في البلاد ، وتغطية الاستفتاء لتقرير مصير الجنوب والانفصال ، والثورة المصرية والثورة الليبية والحرب في سوريا وأيضا تغطية الانتخابات المصرية الرئاسية الاولى بعد الثورة وتغطية جميع الاحداث الساخنة الأخيرة في مصر وتغطية الاستفتاء على الدستور المصري ما بعد الثورة،وتغطيتي هذه الفترة لفض الاعتصامات بمصر، وتغطية ذكرى الثورة كل عام إضافة لمؤتمرات عديدة في بلدان مختلفة.
و اهم البرامج التي قدمتينها ؟
قمت بتقديم برنامج اليوم السابع على قناة النيل الازرق اخراج الشاب الموهوب والمحترف لؤي بابكر صديق وقد كانت تجربة سعدت بها كثيرا وانا احب قناة النيل الأزرق كثيرا كنت اتمنى أن تستمر لكنها توقفت لظروف، وها انا الان اصبحت اعيش خارج البلاد لظروف عملي الجديدة .
ماهي خطتك المستقبلية ؟
من الصعب أن أشرح لك خططي المستقبلية في لقاء صحفي ، فهي مشروع حياة اضعه لنفسي ستراه يتحقق مع الأيام بخطى ثابتة بإذن الله فقط أسألك الدعاء.
و آخيراً ...
لكم الشكر بلاحدود على اتاحة الفرصة مع أمنياتي لكم بالتوفيق .

الصحافة


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 14601

التعليقات
#770028 [ادم]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 04:50 PM
مع الاسف اللى مسمي نفسه بالزول طوالي فكر في العنصرية والدونية ....الخ من المفردات التى تطلق كنوع من الاستعلاء لا لانه عالى فى كل شئ لكن لان ثقافته هكذا بمجرد اسم ادم ...وقد يكون ماقادر للقمة العيش. ذكرت هذا لانى علقت على اسم الخماسى التركى باعتبارها ذات دلالات تاريخية ويجب ان تعرف انى لوكتبت الاسم الخامس كما تقول لما علقت ز فانا اعني الثقافة والعقلية ونمط التفكير ...الخ لبناء سودان موحد وجدانياً وثقافياً وحضارياً وتاريخياً وجتماعياً وليس مجرد المهاترات واطلاق الامور على عواهنه....فارجو ان ترتقي حتى تفهم ما اعنيه


#757339 [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2013 05:42 AM
البنيه دى ما شاءالله عليها
ما بعرسوها لي لو اتقدمت ليها؟


#757141 [ودالفتيحاب]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 06:55 PM
رفيدة عاطف ياسين علي محمود التركي واحد رفيده اتنين ياسين تلاته علي اربعه محمود خمسه التركي هل يعقل انسان عاقل ان يضيف اسم جده الخامس الا اذا كان يبحث عن شئ في هذا الاسم او له عقده يتباهي به استغفر الله هل تعتقد بان السودان دا يوما ما سينهض كلا وحاشا


#756579 [دعاء]
5.00/5 (2 صوت)

09-01-2013 04:57 AM
اللهم وفق عبدك المسكين
في إكمال نصف الـــدين
وجميع من له النية وتعوزه الظروف وكل من قال آمين..


#756517 [صلاح]
4.00/5 (3 صوت)

09-01-2013 12:27 AM
مذيعة متميزة جدا و مهنية و في قناة رائعة و من الطراز الاول
و تشرف السودان رغم كل انف كل كوز جاهل او حاسد او حاقد عنصري جاهل, و الى الامام دائما


#756490 [آدم]
4.25/5 (4 صوت)

08-31-2013 10:55 PM
وايه لزوم الاسم الخماسي ، ولا مهما كان فانت سودانية ولازم الواحد يذكر التركي والحلفاوي والنوبي والمسلاتي .... والله نقصت وصغرت نفسك بهذا الداء الذي يتحول الى مباهاة


ردود على آدم
European Union [الزول] 09-01-2013 04:14 AM
ياخ سبحان الله جدها اسمو كده ..انت الحرقك شنو (((ولا دى برضو عنصريه))

يعدين لو مباهاه انت ماتتباهى واكتب اسمك خماسى ..


#756420 [ابوسروال]
3.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 07:25 PM
هكذا هو السودان سكانها الاصلين يتكبتون المشقة ونكد العيش
لله درك يا أخواتي الغبوش السمراوت لاننا عندنا عقد اللون والنقص على كل شئ عربي او مصري اوتركي..
حتي الان وتلفزيونات السودان لم تنجب فتاة"سمراء منذ انشائه ..
انها عقد النقص او متلازمة اللون الاصفر ..


#756391 [الدش]
4.00/5 (3 صوت)

08-31-2013 06:29 PM
مراسلة متمكنة وواثقة من نفسها - نتمنى لها التقدم والازدهار وان يحفظها الله من كل شر


#756276 [Haneen]
5.00/5 (4 صوت)

08-31-2013 03:02 PM
مذيعة موهوبة وتتكلم بطلاقة وبمعرفة فهي حقيقة وجه السودان المشرق مزيد من التقدم


#756109 [عبد الله راجى]
5.00/5 (3 صوت)

08-31-2013 11:31 AM
يا بنتى مافى مشكلة تصدقى مرة فى الجريدة جابوا صورة نافع بدل صور تى انا خجلان كم يوم وفكرت اشتكى


ردود على عبد الله راجى
United States [واحد تانى] 09-01-2013 02:50 AM
قلبت فيها الهوبه يا عمك ....!!


#756084 [تحية و احترام]
5.00/5 (4 صوت)

08-31-2013 10:54 AM
مراسلة ناجحة و مثقفة عكس مراسلين التلفزيون السودانى الضحلين تحية لابنتنا رفيدة نتمنى لها النجاح


#756057 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
4.50/5 (4 صوت)

08-31-2013 10:25 AM
بنتنا (العسل) رفيدة وجه مشرق للإعلامية السودانية وشقت طريقها بخطوات صحيحة وربنا يحفظها ويسترها ويخليها لاهلها ، ومزيد من التقدم والابداع


#756043 [sasa]
4.75/5 (8 صوت)

08-31-2013 10:11 AM
وانا اشيل واودى واجيب وفى النهاية مصراوية ودارسة ومفتحه عيونك فى بلد الحلبة ؟؟؟

عشان كده ...أشان كده


#756026 [hamid]
5.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 09:51 AM
GET LOST



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة