الأخبار
أخبار سياسية
دمشق: انتشار عسكري في المزة وإخلاء محيط المطار.. ومدارس تتحول إلى مقرات أمنية
دمشق: انتشار عسكري في المزة وإخلاء محيط المطار.. ومدارس تتحول إلى مقرات أمنية
دمشق: انتشار عسكري في المزة وإخلاء محيط المطار.. ومدارس تتحول إلى مقرات أمنية


09-01-2013 09:34 AM
تعيش العاصمة دمشق تحت وطأة حالة قلق وترقب ثقيلين في انتظار ضربة عسكرية محتملة هددت بها الولايات المتحدة نظام الرئيس بشار الأسد عقابا له على استخدام السلاح الكيماوي في الغوطة الشرقية. وتحت هذا القلق تتباين ردود الفعل وتتناقض، ما بين فريق يرى فيها خلاصا من بطش سلاح النظام الثقيل الذي دمر كامل المناطق الساخنة، وفريق يسكن المناطق الهادئة نسبيا ويخشى من تدميرها بالتدخل الخارجي.

ضمن هذه الأجواء يسعى النظام للمحافظة على تماسكه وتماسك المجتمع الحاضن له من الميليشيات والموالين وبالأخص أبناء الطائفة العلوية من الفقراء الذين قدموا أبناءهم أضاحي لبقاء نظام الأسد، فيسعى لطمأنتهم بأن الضربة هي فقط «لتغيير موازين القوى على الأرض بعد الانتصارات الساحقة للجيش الباسل على العصابات الإرهابية»، بحسب ما يكرره المحللون السياسيون على القنوات السورية.

وحتى مساء الجمعة كان الإعلام السوري يتعامل مع التهديدات الأميركية على أنها غير جدية، ولكن بعد ظهور وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر صحافي أوضح فيه أن الإدارة الأميركية تملك أدلة دامغة على استخدام النظام الكيماوي، تغيرت لهجة الإعلام الرسمي لتصبح لغة حربية خالصة، كما صدر تعميم بتوحيد بث جميع القنوات السورية: «الفضائية السورية» و«سوريا دراما» والقناة الأولى و«الإخبارية»، وهي قنوات رسمية تابعة للحكومة، ومعها قناة «تلاقي» الخاصة المملوكة لرامي مخلوف ابن خال الرئيس والتي تبث من مبنى التلفزيون السوري، وقناة «سما» البديلة عن قناة «الدنيا» الخاصة والمملوكة لعدد من رجال الأعمال الموالين للنظام.

وراحت تلك القنوات تعرض برامج «التعبئة النفسية» في غالبية فترات البث. وتبث برامج حوارية سياسية، وأغاني سياسية تمجد الوطن والرئيس والجيش.

وصدر تعميم على كل الصفحات الإخبارية الموالية في مواقع التواصل الاجتماعي، لمتابعة تلك القنوات حصرا، و«استقاء المعلومة منها فقط، وعدم تناقل أي أخبار إلا من المصادر المصرح عنها في برامج البث الموحدة، خاصة في ما يتعلق بالعمليات العسكرية أو الاعتداءات إن وقعت أو التي تهدف لإضعاف الروح المعنوية، واتباع وسائل الاتصال التقليدية في حال انقطع البث وهي: الهاتف إن توافر في حال تم العدوان، أو نقل المعلومة بالتتالي (من شخص لآخر) من دون إضافة أو نقصان».

وحذر المحللون السياسيون على شاشة التلفزيون الرسمي صباح أمس من خطورة «الضربات الإعلامية»، واعتبروا أنها «أخطر من الضربة العسكرية». وبالتوازي مع ذلك راحت معظم الصفحات الموالية للنظام على شبكات التواصل الاجتماعي تطلق النكات حول الضربة الأميركية الوشيكة، وتقلل من شأنها بأنها لن تنال من عزيمة «جنود الأسد»، ومن ذلك كانت رسالة قيل إن حافظ، نجل الرئيس بشار الأسد، كتبها باللغة الإنجليزية على صفحته بموقع «فيس بوك» قال فيها «انتظرنا 12 ساعة. قالوا 48 ساعة، نحن ننتظر.. قد تملك الولايات المتحدة الأميركية الجيش الأفضل، ربما الطائرات الأفضل أيضا، والدبابات الأقوى من دباباتنا، لكن الجنود؟ لا أحد يملك جنودا أفضل من جنودنا الموجودين في سوريا.. أميركا قد تتمكن من تدمير جيشنا، لكنها لن تتمكن من تدمير مقاومتنا وصمودنا، فنحن خلقنا لنقاتل ونقاوم.. أريدهم أن يضربوا سوريا، أريدهم أن يرتكبوا هذا الخطأ الكبير، بأن يبدأوا حربا لا يعرفون كيف ستنتهي».

ومع أنه لا شيء يؤكد أن كاتب هذه الرسالة هو نجل بشار الأسد، فإن مضمونها هو المضمون الذي عمم في خطاب الموالين للنظام، والذين راحوا ينشرون صورا للرئيس الأميركي باراك أوباما ممهورة بعبارات تحمل شتائم وكلمات بذيئة، وأخرى له وهو يضحك بأن ما يقوم به مجرد مقلب كاميرا خفية وهو غير جاد في توجيه الضربة.

بينما أعلنت الحكومة حالة استنفار وأمرت جميع العاملين بالوجود في مواقع عملهم، كما راحت تعقد اجتماعات للجان الاختصاصية على مدار الساعة، لاحتواء تداعيات الضربة المحتملة من حيث تأمين الخدمات الطرق والاتصالات والمياه، كما عقد أمس اجتماع للجنة الاقتصادية المصغرة لمواجهة تدهور الليرة السورية واختلال الأسعار في السوق خلال اليومين الماضيين، وجمود سوق العملات، حيث ارتفع سعر الدولار من 200 ليرة إلى 250 ليرة مساء الخميس ليعود ويهبط يومي العطلة الجمعة والسبت إلى 235 ليرة، مع توقعات بارتفاعه مجددا.

وأكد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي أن الجيش السوري «على أهبة الاستعداد» و«يده على الزناد» لمواجهة الضربة العسكرية التي يهدد بها الغرب. ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن الحلقي قوله «الجيش العربي السوري على أهبة الاستعداد ويده على الزناد لمواجهة كل التحديات وأي سيناريو يريدون تنفيذه».

وكان مسؤول أمني سوري أبلغ وكالة الصحافة الفرنسية بأن سوريا تتوقع الضربة الغربية «في كل لحظة». وقال المسؤول ردا على سؤال في اتصال هاتفي «نتوقع العدوان في كل لحظة، ونحن جاهزون للرد في كل لحظة». وأضاف «سندافع عن شعبنا ووطننا بكل إمكانياتنا وبكل ما أوتينا من قدرة. هذه البلطجة لن تمر من دون رد». وفي إشارة إلى التصريحات الأميركية الأخيرة، قال المسؤول «كل شيء قالوه أمس مهزلة»، معتبرا أن «موقف الرأي العام الغربي هو ضدهم. قضيتهم قضية خاسرة وغير عادلة ولا تمت بصلة إلى الأخلاق والقانون الدولي».

ميدانيا، رصد ناشطون في ريف دمشق حفر قوات النظام أنفاقا ومخابئ في مطار دمشق، بالإضافة إلى العديد من الحفر الفردية، وتحريك قوات النظام راجمتي صواريخ في مطار دمشق الدولي باتجاه بلدة حران العواميد، وخروج سيارات من مطار دمشق الدولي محملة بإمدادات طعام لتزويد القوات المنتشرة في بلدت حران العواميد والغسولة والمصرف والتي سبق أن خرجت من مطار دمشق قبل يومين.

وفي العاصمة احتلت قوات النظام فجر أمس جامع الأكرم في المزة فيلات شرقية، ومنعت إقامة صلاة الفجر فيه، كما انتشر عدد من القناصة على الأبنية العالية في طلعة الإسكان المغلقة منذ يومين، وعند دوار المواساة. ويشار إلى أن حي المزة القريب من مطار المزة العسكري يشهد تنقلات وتحركات كثيفة لقوات النظام، مع إغلاق لعدة طرق، لا سيما القريبة من مقر السفارة الإيرانية، والمقرات الأمنية ومنازل المسؤولين، كما أفرغت معظم المنازل السكنية في محيط المطار العسكري. وتحولت أكثر 13 مدرسة إلى مقرات أمنية بديلة وهي من المدارس الواقعة في محيط المقرات الأمنية داخل العاصمة.

على الصعيد الشعبي يسعى الأهالي في بعض الأحياء والتي فيها مقرات أمنية إلى تجهيز ملاجئ في الأقبية، بعد أن شهدت تلك الأحياء حالة نزوح داخلي كبيرة باتجاه أحياء أخرى أقل خطرا أو إلى دول الجوار. وفي مخيم اليرموك الذي يتعرض لقصف متواصل قال ناشطون إن «هيئة فلسطين الخيرية قامت «بحملة جديدة لتجهيز ملاجئ مخيم اليرموك، لاستخدامها وقت الحاجة».
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 930


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة