الأخبار
أخبار إقليمية
الحشرات تغزو الخرطوم
الحشرات تغزو الخرطوم
 الحشرات تغزو الخرطوم


09-01-2013 06:39 AM


الخرطوم: ولاء جعفر : خلفت الأمطار الغزيرة التى شهدتها الولاية خلال الأسبوعين الماضيين الكثير من المياه الراكدة وسط الأحياء والأسواق، خاصة فى الميادين والساحات التى تتوسط البيوت، وهذا الوضع أوجد بيئة مناسبة لتوالد أنواع عديدة من الحشرات التى ينقل بعضها أمراضا فتاكة مثل التايفود والملاريا وبعض الأمراض الجلدية والإسهالات، وغيرها من الأمراض التى ترتبط بفصل الخريف، حيث تردت البيئة بصورة غير مسبوقة. وقد سبب ذلك إزعاجاً كبيراً للمواطنين الذين شكو من غزو حشرتى الذباب والبعوض، حيث تكاثرا بصورة غير مألوفة، فأصبح المواطنون يعانون نهاراً من تراكم الذباب فى كل مكان من المنزل، وفى الليل يحرمون من النوم بسبب لسعات البعوض.
وانتقد معظم المواطنين الجهات الصحية بسبب نوعية المبيدات التى تستخدم فى مكافحة الذباب والبعوض، حيث ذكروا أنها ذات مفعول ضعيف، وفى بعض الأحيان بدلاً من أن تقتل الحشرات تؤدى إلى تهييجها وتصبح أكثر ضراوة.
وبعض المواطنين حملوا المحليات تبعات معاناتهم مع البعوض والذباب، حيث تعالت شكاوى المواطنين من انتشار الذباب والبعوض، ومن بين هؤلاء آمنة السيد التى أشارت أثناء حديثها لـ «الصحافة» إلى أن سوء تصريف مياه الأمطار بمنطقة دار السلام بشرق النيل أدى لتراكمها فى الميادين وشوارع الأحياء، وقال إن ذلك وفر بيئة خصبة للذباب والباعوض لكى يتوالد بصورة كبيرة، ماضية الى ان المياه المحيطة بمنازلهم تكاثر فيها البعوض بصورة مروعة وتسبب في اصابة الكثير منهم بالملاريا، علاوة على انبعاث الروائح النتنة منها جراء عدم رشها وردمها حتى الآن. وأضافت أنهم يتوقعون المزيد من الاصابات بالملاريا اذا لم يُتدارك الموقف على عجل، وطالبت آمنة الجهات المسؤولة بتلافي الموقف قبل فوات الأوان بتوزيع الناموسيات ورش المياه الراكدة، مشيرة الى ان البعوض يهاجمهم بعد صلاة المغرب وحتى الصباح.
ومن جانبه يقول أحمد حامد محمد إن هنالك كميات كبيرة من الذباب، وقد اسهم غياب اعمال الرش الدوري في انتشار الذباب والبعوض بالمدينة، منتقدا اداء المحلية التي وصفها بأنها تحتاج لاعادة تنظيم حتى تتمكن من القيام بتقديم الخدمات التي ينشدها المواطن في مجال صحة البيئة.
والصورة في منطقة الكلاكلة والحاج يوسف ترسمها الحاجة روضة عوض قائلة: إن النفايات باتت تشكل مشكلة حقيقية للمواطنين بسبب عدم التزام عمال النظافة بالمواظبة على حملها من شوارع الاحياء، مما ادى الى تكدسها وانبعاث الروائح الكريهة التى تطارد الناس حتى في منازلهم وانتشار الذباب بصورة مخيفة. ومضت روضة الى ان طائرات الرش تنشط في هذه الايام منذ الصباح الباكر مسببة الازعاج دون أية جدوى من ذلك الرش فالذباب كما هو.
كما اجتاح الذباب موقف كركر بصورة كبيرة انزعج منها الركاب، حيث كانت الرائحة الكريهة الصادرة عن المياه الراكدة، وجيوش الذباب تغطى الفواكه والخضروات المفروشة على الارض وتزعج المارة بكثرة تحريك ايديهم لابعادها، وكانت الحاجة آمنة التى تجلس عند مدخل الموقف تجسد المعاناة وتضع ثوبها على انفها من بيئة السوق، لتبدأ حديثها قائلة: «كيف لا ينتشر الذباب والنفايات مكدسة في كل مكان، وهناك بقايا الفواكه المخلوطة التى يرميها اصحاب الكفتريات وسط الموقف، والأمر الذى زاد الوضع سوءاً تراكم مياه الأمطار لأن السوق يفتقر لمصارف المياه مما يجعلها تحتقن حتى تتعفن، ولولا الظروف الصعبة لما تحملت هذه البيئة الطاردة»، مؤكدة أن الولاية تفتقر الى النظافة اليومية.
الكثير من المراقبين حذروا السلطات الصحية بالمحليات من الكوارث البيئية التى يمكن أن تحدث فى الفترة المقبلة، كما ذكروا أن الخريف مازال فى بداياته، وأن شهر سبتمبر يعتبر قمة الخريف، ويتوقع أن تشهد الولاية أمطاراً أكثر من التى هطلت حتى الآن، وطالبوا بالتحرك السريع وبالصورة المناسبة، وإلا فإن الولاية مواجهة بكارثة بيئية حقيقية وأمراض فتاكة ووبائيات قد تصبح خارج السيطرة.

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2976

التعليقات
#756931 [من تل ابيب]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2013 02:23 PM
اذا كان اكبر الحشرة من حشرات السودان في الخرطوم فلماذا لا ولن تغزو الحشرات الخرطوم ؟ الحشرات تعرف بعضها


#756885 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 01:38 PM
لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم،،، ولما خلق الله الناس ليمتحنهم في هذه الدنيا فان الناس هم من يحددون بوتوجهاتهم نتيجة ذلك الامتحان فان ارادوا ان يكونوا عاملين جادين ليكسبوا السلام والامن النفسي في الدنيا وعاقبة التقوى في الاخرة كان لهم ذلك ،، أما أن يعيش الناس حياة السبهللية واللامبالاة ثم يريدون بنية تحتية كالتي في فرنسا أو هولندة والفوز في الاخرة فذلك لعمري مضيعة للدارين الاولى والاخرى،، ومن الامور التي فاتت وتفوت على الكثيرين ويروج لها الانقاذيون أن المسيرة القاصدة التي يدعونها هي التي ستفتح عليهم بركات من السماء ولكن ظهر العكس فما ان يخرج الناس من بلاء بيد الانقاذ لا دخل للاقدار فيه الا ويدخلوا في بلاء آخر سببه ما قدمت أيادي الانقاذ وأيادي بعضهم فمتى يعلم الشعب النائم على ثقافة كثرة الغناء أن الحشرات تفاعل بيئي ولو أن أهل مكة التي فيها البيت الحرام لم يقوموا بواجبهم البشري في حفر المصارف وتصريف المياه وانشاء خدمات الصرف الصحي ستأتيهم نفس هذه الحشرات وهي من أمور ما يكسبه الانسان بيديه،،، وإن أكبر منتج لمثل هذه الحشرات والدواب التي قد تليها هي ترك الانقاذ الاهتمام بحياة الناس وبيئتهم وإن لم يصح الناس من ضلال الانقاذ فسيكونون مضرب المثل القائل ان لله في خلقه شئون في الالفية الثالثة،، إن البيئة التي يعيش فيها الانسان سوى كان مسلما أو مسيحيا او هندوسيا أو أرواحيا تتعامل مع هذا الانسان بقدر تعامله معها فلو أهملها أخرجت له الدواهي ولو رعاها تحولت له الى جنة في الارض كاسبانيا وماليزيا وهولندة وغيرها من الدول المرتكزة على الكسب البشري لا على الزارعا الله تقوم شجر 0 نعم بالله ) ولكن في مثل هذا القول هروب عن الواقع اذا اسقط على حالتنا الراهنة المتمثلة في عدم قيام المسئولين بواجباتهم تجاه مثل هذه الكوارث فالفيضانات التي حدثت في اليابان هي التي ينطبق عليها هذا المثل لأن اليابانيون قاموا بواجبهم الاخلاقي في تشييد ما يقيهم هذه الفيضانات ولكن ارادة الله كانت غالبة،، أما ناس قريعتي راحت الذين يشيدون الطرق على ارض هشة ولا ينشئون تحتها مصارف للمياه ويوزعون الاحياء السكنية دون وضع البنية التخطيطية السليمة مسبقا عليهم عدم نسبة تداعيات ما قدمت أيديهم للقدر (( بما كسبت أيديكم)


#756876 [alwathiq]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 01:32 PM
حتى المبيد مغشوش وفعاليته ملعوب فيها الم يسلم المبيد من الاعيبكم وسنسرتكم ايها الضالون تلاعبتم في المواطن وقوته وصحته فلم تتركوا حتى المبيد وتاتوا به سليما وفعالا قاتلكم الله
طبعا اكيد من اتي به حب يسمسر في حتة الفعالية دي وقال اهو كلو مبيد والشعب اساسا ميت ميت فماذا يضيره مبيد مغشوش او لا يقتل الحشرات
يشهد الله انتم الحشرات لان الانسان ان لم يرتقي لمصاف انسانيته والمثل والقيم الانسانية النبيلة فهو مجرد حشره


#756792 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 12:04 PM
ياجماعة الخير مالكم بتكترو فى كلامكم ماقلنا ليكم نحنا على اتم الاستعداد وجهزنا كل المعينات والاستراتجية الجديدة للولاية للخريف القادم بأن الرش سيكون جوا وبرا وبحرا وبطريقة حديثة للغاية ستجعل البعوض والذباب فى خبركان من أول رشة بس عايزنكم تساعدونا بالصبروتتحملوا الانتو فيهو ده حتى السنة الجاية ، مش شوية بعوض وذباب يجرسوكم بالشكل دا ... شعار الولاية للخريف الجاى وبتوجيه من والينا الهام هو ولاية غير ، لاننا نهدف لتقليل عدد سكان الولاية لهذا العام وحفر أكبر عدد من القبور لتظل الولاية فى المركز الاول بموسوعة جنيس للولاية الاكثر وفيات فى العالم ( مش قال ليكم والينا الهام بأن الكارثة ستعلن بموت نصف سكان الولاية )
دعــاء : ياعزيز ياجبار يامغيث يارحيم يارحمن زيل عنا هذه الطغمة وهذه الغمة


#756702 [Mohd]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 10:13 AM
الموت البطيئ

احد اهداف الانقاذ

تحقيق قتل اكبر عدد من المواطنين وتفريغها لبيع البلد

مش قبل كدا الزبير قال يموتوا ثلثين ويعيش ثلث ؟

الثلث العايش ارغم على الهجرة باقي الثلثين يموتوا بالحروب والامراض والاوبئة ونشر الايدز والسل والطاعون

الطاعون في الجزيرة حيث المستشفيات مليئة بالفئران كما في مستشفى المناقل الذي تهاجم فيه الفئران المرضى وتقضم اطرافهم ، السل في الشرق ، الايدز في جميع انحاء البلد والخرطوم خاصة

وانت يا شعب السجم والرماد خليك متفرج لحدي ما تلقى نفسك في المقابر ويصحوك منكر ونكير للسؤال



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة