الأخبار
أخبار سياسية
القرضاوي وإسرائيل والجامعة.. ضد سوريا!
القرضاوي وإسرائيل والجامعة.. ضد سوريا!



09-03-2013 10:12 AM



يستحق الأسد أن يقدم للمحاكمة إذا ثبت استخدامه للسلاح الكيماوي ضد شعبه. لكن سوريا لا تستحق أن تقسم ويقتل أبناؤها ببركات قرضاوية أو صهيونية.




بقلم: محمد علي إبراهيم

لأول مرة في التاريخ يتفق التطرف الديني الإسلامي مع نظيره اليهودي على هدف واحد.. ويبدو أن العداء التقليدي بين الإسلاميين وأنصارهم وبين الليكوديين وحلفائهم صار إرثاً من الماضي، فتوحد الاثنان ضد هدف واحد هو خدمة الامبريالية الأميركية والإسرائيلية..

في خطبة الجمعة الماضية في أحد مساجد الدوحة أيد الداعية الإسلامي الشيخ يوسف القرضاوي توجيه أي ضربة عسكرية غربية لسوريا رداً على ما يتردد على أنه هجوم بالأسلحة الكيماوية ضد المدنيين في الغوطة بدمشق ملمحاً إلى أن القوى الأجنبية أدوات سخرها الله للانتقام من نظام بشار..

وأنا هنا لا أدافع عن استخدام النظام السوري للسلاح الكيماوي – فهو أن ثبت – يستحق عقاباً دولياً فورياً، ولابد أن يتم تقديم أدلة مقنعة على استخدام هذا السلاح التدميري، وإلا فإننا سنعيش كابوس غزو العراق عام 2003 مرة أخرى عندما زعموا أنه يمتلك أسلحة دمار شامل و"جمرة خبيثة" ثم اتضح بعد ذلك عبث كل هذه المزاعم.

لكن الغريب في الأمر أنه في نفس يوم دعوة القرضاوي – الذي يمثل أقصى درجات التطرف الديني الإسلامي – قامت مجلة "ويكلي ستاندرد" المتصهينة في واشنطن بتوجيه رسالة إلى أوباما تطالبه فيها بإسقاط وتدمير الجيش السوري.. وكان طبيعياً أن يسترعي هذا التزامن نظري، خصوصاً وأن القرضاوي معروف بصداقته مع حاخامات إسرائيل.

كلام القرضاوي يكاد يكون متطابقاً مع الرسالة التي بعث بها المفكرون اليهود المتطرفون يستحثون فيها أوباما على ضرب سوريا.. والمصادفة الأغرب أنهم نفس المجموعة التي وقعت رسالتين الأولى لبيل كلينتون عام 1998 والثانية لجورج بوش الابن في 20/9/2001 يطلبون فيها توجيه ضربه قاصمة للعراق ومحو جيشه الذي يمثل تهديداً نووياً للدولة اليهودية..

وهكذا توحد القرضاوي المسلم مع إيليوت إبرامز وجو ليبرمان وويليام كريستول وروبرت كاجان ودان سينور وغيرهم من الكتاب اليهود المطالبين بمحو الدول العربية الخطيرة من على الخريطة!

المحللون الموضوعيون يضعون إيليوت إبرامز أحد أخطر أعمدة الميديا الأميركية الصهيونية والذي يستنزل اللعنات على سوريا في موقف مماثل للقرضاوي الذي قال "نحن نسأل الله عز وجل أن يأخذ هؤلاء بما صنعوا وهو يستحقون ما يجري عليهم".. ونفس المعنى كتبه إبرامز يقول "لا تأخذكم بالنظام السوري شفقة ولا رحمة، ونحن سننتقم لضحايا مجزرة الغوطة".. وكان إبرامز قد كتب عام 2003 بعد هزيمة العراق مقالاً في النيويورك تايمز قال فيه "الآن انتقمنا للعراقيين" وكان حري به أن يقول "الآن انتقمنا من العراقيين"..

دفع الضرر

وبعيداً عن هذيان القرضاوي الذي وصف بشار من قبل بأنه الزعيم العربي الوحيد المحترم، ونعت حسن نصرالله ببطل المقاومة الإسلامية، فإن تحول القرضاوي الان يمثل ظاهرة تغليب المصالح بدلاً من جلب المنافع للأمة.. والفقه الإسلامي يؤكد على أن "دفع الضرر مقدم على جلب المنفعة"، لكن القرضاوي عكس المبادئ الإسلامية. القرضاوي لم يفكر – مثلا - في ادانه قتل اسرائيل اليومي للفلسطينيين وذبحهم للاطفال والنساء.. ولم ينتفض يوما لتدنيس حرمه المسجد الاقصى او الحرم الخليلي!

القرضاوي موقفه متناقض من سوريا ومصر، فبينما طالب بالابقاء على محمد مرسي الرئيس المصري المعزول ونصحه وعدم الخروج عليه رغم قتل الاخوان والجهاديين للمصريين وجنود الشرطة والجيش، نجده يطلب من اميركا ضرب سوريا وتدميرها.. تماماً كما هو الحال مع الكتاب الأميركيين اليهود الذين لا يرون ضرراً في عنصرية إسرائيل وذبحها الفلسطينيين وتهجيرهم والاستيلاء على منازلهم وانتهاك حرمة الأقصى، وينتفضون لمقتل سوريين في الغوطة.. مع أن الضحايا عرب في الحالتين.. اللهم إلا إذا كان الذبح على الطريقة الإسرائيلية حلال، وعلى أيدي بشار حرام!

أكرر ما قلته سابقاً أنه إذا كان بشار قد ارتكب هذه المذبحة البشعة فلابد من معاقبته وتقديمه للمحاكمة الجنائية الدولية، لكن دون أن يتم قتل شعبه وتقسيم بلاده..

وأجيء للجامعة العربية التي قالت عنها الخارجية الأميركية أننا سنعتمد على حلفائنا في الضربة الموجهة لسوريا وهم فرنسا واستراليا وألمانيا والجامعة العربية.. يارب العباد! هل أصبحت الجامعة العربية عضواً في حلف الناتو؟ وإذا كان ذلك قد تم ضمناً، فلماذا لا نقبل بإسرائيل عضواً في الجامعة العربية طالما توحدت المقاصد والأهداف؟ ويحق لك ان تسال ماذا فعلت الجامعة للفلسطينيين الهدف الدائم لعصابة الحرب والشر؟! ماذا فعلت الجامعة لشعب تتم إبادته من قبل متطرفين فاشيين؟ لا شيء.. والغريب ان الجامعة التي سكتت عن اباده الفلسطينيين لسبعين عاما على يد الفاشيين اليهود، نفاجئ بها تدعو لضرب دولة عضو فيها مثلما فعلت مع ليبيا من قبل! والعجيب ان جامعتنا التي كانت عربية لا تلاحظ ان اميركا وحلفائها يبذلون ما في وسعهم يوميا لازاحه التهمة عن اسرائيل ونقلها إلى خصومها العرب الهمج المتوحشين الذين يهددون سلامة ووداعة وديموقراطية اسرائيل!



محمد علي إبراهيم

رئيس تحرير صحيفة الجمهورية سابقا - مصر
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1025

التعليقات
#759244 [ثابت]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 04:42 PM
واضح من مستوى رد ابو بسملة انه مصاب بداء الطائفية البغيض هذا الوباء الذى استشرى فى جسد امتنا المنكوبة بامثاله انا لم اذكر فى معرض حديثى كله كلمة شيعة ولا سنة بل تحدثت عن واقع مرير يعيشه الشعب السورى بسسب التكفيريين وجرائمهم النكراء التى ما باتت تخفى على الا على من ختم الله على صدورهم واعمى بصائرهم والادهى من ذلك كله هناك من يتستر عليهم لا بل يصورهم بالثوار طالبى الحرية هولاء التكفيريون هم كلاب النار وحطبها فهل ياترى ابو رغال اسف ابو بسملة هذا منهم؟


فاليذهبوا هم وحريتهم الى الجحيم


#758512 [ثابت]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 05:24 PM
وماذا عن الذين قتلتهم الجماعات الارهابيةفى سوريامرتزقة من جميع فجاج الارض يعيثون فسادا فى سورية ماهى علاقة الافغانى والباكستانى والداغستانى الى نهاية القائمة بالثورة السورية هم ايضا يدعمهم حكام الخليج وامريكا واسرائيل المستفيد الاول من تدمير الدولة السوريةلماذا تتسترون على جرائم واضحة وضوح الشمس يرتكبها المرتزقة فى سوريا من قطع الرؤوس وبقر البطون واكل الاكباد اى حرية تلك التى يمكن ان تاتى بها جبهة النصرة او دولة الاسلام فى العراق والشام امريكا تحار ب الارهاب فى اليمن وافغانستان وهى التى اتت به للعراق وسوريا فرنسا ارسلت طائراتها لضرب القاعدة فى مالى وتسلح الارهابين فى سوريا اتركونا من هذا الهراء يا من تدفنون رؤوسكم فى الرمال ما هذا العبث ما الذى يمنع القاعدة من ان تستخدم الكيماوى ضد المدنيين وهى التى تقتل المسلمين فى المساجدبالانتحاريين وبالسيارات المفخخة فى الاسواق هولاء لا دين لهم ولا اخلاق انا اثق فى الجندى النظامى لكن لا يمكن ان اثق فى مسلح معتوه ينتمى لعصابة تكفيرية اسفى عاى الشعب السورى الذى يذبخة الارهاب كل يوم ويتم التستر على جرائمه من قبل اعلام بغيض خبيث لا يريد الخير لاى شعب افيقوا افيقوا


ردود على ثابت
United States [أبوبسملة] 09-03-2013 08:37 PM
إما انك شيعي خبيث أو جهلول أحمق وهذا الكلام الذى تقيأته لم يقل به سوى انصار بشار كلاب النار قال افيقوا افيقوا أخخخخخخخ


#758386 [عاشق المنطق]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:45 PM
بالله تشوف الخرية دا اليهود أحسن منك ومن السيسي بتاعك دا ياجبان ياوقح . من أنت حتي تتكلم عن الشيخ القرضاوي , الله يقرض أمثالك من مؤيدي العسكر السفلة .


ردود على عاشق المنطق
United States [أبوبسملة] 09-03-2013 08:48 PM
من هو القرضاوى ياعاشق المنطق ؟ هو مجرد داعية مصرى مذبذب الاعتقاد مرة مع الشيعة ومرة ضدهم كما اعترف بنفسه على رؤوس الاشهاد أن علماء المملكة والخليج كانوا على حق فى معاداتهم للشيعة منذ القدم وقال ايضا لقد تبين لى عدم نضجى فى موالاتى للشيعة وحزب الله ) هذا الرجل مجرد داعية لم يصل درجة عويلم حتى . فتم منحه بعض الالقاب فصدقتم انه العالم الاكبر كما صدقتم وآمنتم بالترابى الذى قال بأنه ليس سنيا ولا شيعيا مع انه شيعى الى أخمص قدميه وللاسف انكم لن تفهموا الا أخيرا هداكم الله


#758228 [المندكورو وقع في براسن الفشل!]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 11:55 AM
ياخي بالغت!!تؤيد الجنائية متي!!!بعد قتل وسحل كل السوريين وتدمير سوريا من جانب الاسد!!!! فلندع الفلسفة والصهيونية والحديث المجوج عنها لاباحت ازهاق الارواح!!فمن قتلهم الاسد لم يقتلهم هتلر ولاالصهاينة!!! ولو تركتنا امريكا رغم سياستها الغبية للحكام العرب الدمويين لذهبنا جميعا للمقابر ولحرسوا هم اسرائيل ليوم الدين من اجل كراسيهم!!!فامريكا نظرت للشعب السوري يزبح سنوات لم يحركها الاحرج السلاح الكيمائي والحياء من الادانة العالمية للتفرج علي الابادة الجماعية!! فليذهب بشار للجحيم بسلاح اي احد!!فالصهيونية والامركة نعيش فيها وبها تحت مقاعد بشار وحكامنا العرب دعاة النصرة والنضال من المحيط للخليج!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة