الأخبار
أخبار إقليمية
استمرار تناقص العملات الصعبة يدفع شركات الصرافة السودانية للموت البطيء
استمرار تناقص العملات الصعبة يدفع شركات الصرافة السودانية للموت البطيء
استمرار تناقص العملات الصعبة يدفع شركات الصرافة السودانية للموت البطيء


09-03-2013 07:03 AM
يعاني عدد كبير من شركات الصرافة العاملة في السودان من مشاكل قد تؤدي إلى إغلاق أبوابها في وقت قريب، بسبب تناقص العملات الصعبة في السوقين

الرسمية والموازية.فقد شرع عدد من شركات الصرافة في إغلاق فروعها والاكتفاء بمكتب رئيسي بجانب فرع في ظل الخسائر التي مُنيت بها منذ اتخاذ الحكومة السودانية قرارا في حزيران/يونيو من عام 2012 بوقف ضخ النقد الأجنبي الى الصرافات.ومنذ الانفصال عن جنوب السودان في تموز/يوليو 2011 فقدت الخرطوم واحدا من أهم موارد النقد الأجنبي لديها، بعد أن حظيت جوبا بنحو 75 من النفط بعد الانفصال.


ومن وقتها يشكو عدد كبير من العاملين بشركات الصرف بالسودان من وجود ركود شديد ارجعوه لشح النقد الاجنبي وتوقف بنك السودان المركزي عن دعم الصرافات.

وبدأت الصرافات بالسودان عملها في العام 2008 بعد التحسن الذي طرأ على الاقتصاد السوداني إثر التوقيع على اتفاقية السلام الشامل مع دولة جنوب السودان في العام 2005.ونشط عمل الصرافات كأحد المنافذ الرسمية للتعامل بالنقد الأجنبي، وقامت بتقديم خدمات مصرفية تمثلت في تحويلات الطلاب الدارسين بالخارج وتحويل رواتب العمال الاجانب بالدولة الى مواطنهم الأصلية.وقال المدير المالي لإحدى الصرافات العاملة بالخرطوم، والذي فضل حجب اسمه، إن بنك السودان المركزي كان يقوم بتحويل 200 الف دولار أسبوعيا للصرافات تخصص للحسابات الخارجية.


وأضاف في حديثه مع مراسلة وكالة الأناضول أن هذه المبالغ بدأت بالتناقص، بالترافق مع أزمة النقد الأجنبي التي ضربت السودان بعد أن بدأ يتوسع في مشاريعه التنموية عن طريق القروض والسندات.واعتبر ان ارتفاع عدد التوكيلات الخارجية التي تحتاج الى نقد اجنبي لإتمامها، وجلب السلع الى الداخل كانا من اهم اسباب تآكل احتياطي الدولة من النقد مما أثر على السوق الموازي ورفع الفجوة بين السعر الرسمي والسعر الموازي للدولار.ولا تكشف الحكومة السودانية عن حجم احتياطي النقد الأجنبي لديها، لكن مسئولا بالبنك المركزي قال للأناضول الشهر الماضي إن الاحتياطي في حدود الأمان ويكفي تغطية واردات السودان من السلع الأساسية لمدة تزيد عن ثلاثة أشهر.

وأصدر بنك السودان المركزي قرارا في حزيران/يونيو 2012 يقضي بإيقاف ضخ النقد الاجنبي للصرافات على ان تعمل على توفير مواردها من النقد الاجنبي بصورة ذاتية وتحويل المبالغ المرصودة لأغراض السفر والعلاج والدراسة بالخارج الى المصارف.


واوضح نائب محافظ البنك المركزي، بدرالدين محمود، في تصريحات سابقة أن القرار يأتي في اطار السياسات النقدية الجديدة وحصر دور الصرافات في بيع وشراء النقد الأجنبي وفقا لسياسية سعر الصرف المرن.وقال محمود إن الصرافات أخطأت في اعتمادها الكامل على البنك المركزي، وطالبها بجذب مدخراتها من النقد الاجنبي ومنحها الخيار في العمل وفقا لإطار سعر الصرف المرن المدار او أن تموت موتا طبيعيا.وتابع القول انه من غير المعقول ان ينحصر دور الصرافات في توزيع موارد البنك المركزي دون ان يكون لها موارد ذاتية تعتمد عليها.وقال المدير المالي لإحدي الصرافات إنهم في مواجهة ثلاث خيارات يتوقع حدوثها قريبا في حال استمرار سياسات البنك المركزي تجاههم. وتشمل هذه الخيارات: إغلاق مكاتب الصرافة أبوابها نهائيا، او تجميد نشاطها، او الاكتفاء بمكتب رئيسي وتقليص كافة الفروع في الولايات.

واستنكر تقييد الصرافات بالتعامل وفقا لسعر معين مع مطالبتها بأن تعمل على جلب مواردها بصورة ذاتية في الوقت الذي ينشط فيه تجار السوق الموازي في الداخل والخارج لاستقطاب موارد العاملين بالخارج بأسعار مغرية تجذبهم لتحويل مدخراتهم عبر السوق الموازي.


ويعتفد الأمين العام السابق لاتحاد الصرافات، عبد المنعم نور الدين، بصحة سياسات البنك المركزي فيما يختص بإيقاف الضخ، ويقول إن الدور الأساسي للصرافات ينحصر في استقطاب موارد للنقد الاجنبي وان الصرافات لابد ان تعتمد على ذاتها.واضاف في مقابلة مع الأناضول الصرافات موزع لنقود البنك المركزي.. إنها تخرج عن الدور الذي تلعبه بسبب اعتمادها على البنك المركزي في تلقيها مبالغ يومية بعد أن فشلت في استقطاب موارد العاملين بالخارج.

ووصف نائب محافظ البنك المركزي، بدر الدين محمود، قرار إيقاف الضخ من الصرافات بأنه القرار السليم،وقال لـمراسلة الأناضول لا توجد صرافة في العالم تعتمد على البنك المركزي في تغذيتها.. كل الصرفات في انحاء العالم تعمل على بيع وشراء النقد الأجنبي دون تدخل من البنوك المركزية.وأضاف أن البنك المركزي اذا اراد توزيع نقود فإن فروع المصارف ستكون أولى بها،

وأن السعر الذي قام المركزي بتحديده للصرافات فيه قدر كبير من المرونة بما يمكنها من جذب مبالغ مقدرة من النقد الأجنبي يمكن ان تعمل على توظيفها في الأغراض المحددة لها.ويحدد البنك المركزي للصرافات سعر بيع الدولار بـ5.55 جنيه مقابل 7.50 جنيه للدولار في السوق الموازي، فيما بلغ السعر الرسمي للدولار والذي يصدره بنك السودان المركزي 4.42 جنيه.ويتيح البنك المركزي للصرافات والبنوك وضع حافز تشجيعي للمصدرين وفقا للعرض والطلب.

الاناضول


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 10665

التعليقات
#758469 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (5 صوت)

09-03-2013 04:25 PM
الصرافات خارج السودان الفضل تتعامل بالعملات الحقيقيه .. ولا تتعامل فى الورق المطبوع بلا قيمه ..امشى اى صرافه فى العالم واعرض عليها مائة جنيه سودانى مقابل واحد دولار .. سيتهموك بالجنون .. عجبنى للاخوان المسلمين فرع ( عبيد السودان ).. انهار مشروعهم واخلاقهم .


#758359 [ABOALKALAM]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:23 PM
هذه الصورة اشك انه لصرافات لأن الصرافات في السودان

هي الدكاكين القديمة المتهالكة في شارع الجمهورية ويعض الأحياء

بقدرة قادر حطوا فيها طربيزة قديمة ومكيف هواء خربان يخرج رائحة

عفنة سموها صرافات وهي مكان لازلال المواطن السوداني وسط نظرات الأجانب

وقد طالبت بنك السوددان باغلاقها نهائيا وان لايخاف مدير بنك السودان

من اصحاب الصرافات الذين هم في الأغلب من الجبهجية الصف الثالث

وان يدعم البنوك واعتقد انه بداء في الطريق الصحيح حيث متاخرا

فاصبح بامكاني ان ارسل دولار واستلمه دولار في السودان

ةاذا استمر الموضوع فان الدولة ستجزب ملايين الدولارات التي ستدور في البلد

مع المتهاملين هنالك


ردود على ABOALKALAM
United States [السوداني] 09-04-2013 03:58 AM
دي صرافه اسمها لاري ابوظبي في شارع الجمهوريه


#758290 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 12:55 PM
قفل الصرافات دا بمناسبة زيارة سلفا كير؟ يعنى شوف يا سلفا بترولك ماشى او واقف ما عندنا التكتح


#758221 [مندهش]
4.00/5 (3 صوت)

09-03-2013 11:47 AM
لمن الصرافات اليوم ؟ لقد كانت الصرافات بالامس اداة لتوزيع العملة الصعبة بين ولي العصبة من رجال النظام وسدنته وسدنة سدنته وبعد ان جف النبع وتفرقت الطرق اكتشف نائب محافظ البنك المركزي ان ليس هنالك صرافه في العالم تتلقى دعم من البنك المركزي او مافي صرافة في العالم تقوم بتوزيع النقد الاجنبي نيابة عن البنوك الفرعية . لم يعلموا ولى النعمة بان هذه السياسة التي انتهجت مع الصرافات وان اوكل لها توزيع النقد الاجنبي للمسافرين للسياحة والدراسة والعلاج بانها هي تدمير للبنوك والتغول على عملها وتخطيها الا بعد ان نضب المصدر الذي يدر بالعملات الصعبة وكانت النتيجة تعسر بعض البنوك في الايفاء بتوفير راسمالها المطلوب منها في فترة معينة وذلك نسبة لعدم استقرار قيمة البنك نوت السوداني الجنيه . ثانيا لقد استفاده منه النافذين بان استمتعوا بشراء الدولار ونفذوا كل مخططاتهم الفاسده والسوداء والحين لقد اصبحت الصرافات كرت محروق


#758211 [المندكورو وقع في براسن الفشل!]
4.75/5 (5 صوت)

09-03-2013 11:40 AM
انشاء الله تقفل وتلحق امات طه!!لانهم يدعوا العفة بينما يتاجرون في الدولار للاحباب والسماسرة وتاجرات الشنطة كما فعلت المؤدة صرافة الامارات التي اخطاء الامارتيين بتسليم رقابهم لشرزمة من تجار السوق الاسود! فعديد من هذه الصرافات تعمل بوجهين ولها سماسرة في السوق الاسود للتجارة المخفية وسماسرة في وكالة السفر تمنح لهم الدولاارات!! فالذين يجذبون الاموال في الخارج كثيرين منهم من وكلاء هذه الصرافات و يعمل خارج الاطر الرسمية من اجل الثراء والتجارة وايضا تعمل الصرفات وجهات لمتنفزين في الدولة وقنوات لتهريب العملة للخارج ممن يمارسون السمسرة والتخريب من وراء شيوخهم ومن اجل ابناءهم!!وقصة الوزير الذي سرقة الدولاارات والفرنكات من منزله توضح بجلاء ان السوق الاسود والمسود ماهو الا يد الدولة الملطخة بالفساد وايادي السماسرة منهم!!!!فبلادنا لاوجيع لها, الكل يدعي العسرة والضيق بينما يعمل الموبقات في الخفاء اكانوا وزراء, متنفذين, تجار سماسرة, او موظفين!!ففي ظل الفوضي الضاربة دع كل السماسرة يزيق بعضهم بعضا بؤس وباس الواقع!الذي يكابد المواطن فيه الامرين!!حتي تاتيهم الطامة التي لحقت باخوانهم المصريين ولهم فيها عبرة لو كانوا يعقلون او بهم خير يعصمهم من الطوفان!! ولكن كما يقال الميتة مابتسمع النصيحة! واهل هذه البلاد لن يضيع حقهم هدرا فلو دامت لغيرهم لدامت للقذافي وبني علي وحسني وشتان مابين هؤلاء واؤلئك!!!


ردود على المندكورو وقع في براسن الفشل!
United States [هوج الرياح] 09-03-2013 08:57 PM
يقروه كيف تعليقك يا ظريف !!!!!!!!!


انما الفكرة حلوة

United States [سم زعاف] 09-03-2013 02:56 PM
"براثن" يال المنكورو وليس "براسن" أرجو تصحيح اسمك إذا إردت


#758160 [عبد الواحد الميت من الاستغراب ولا معين!!]
4.97/5 (8 صوت)

09-03-2013 10:40 AM
اموت وأعرف حكاية (وكالة الاناضول) وسرها مع جماعة الاخوان المنحرفين والمخربين!!! ربما تابع الكثيرون ما كان يدور فى الشقيقة مصر وإستغراب الشعب المصرى من سر إستحواز وكالة الاناضول لكافة الاخبار من داخل المؤسسات المصريه وخارجها رغم أن مصر بها اقدم وأكفاء وكالة انباء فى الشرق الاوسط وإسمها (وكالة ألشرق الاوسط !!)وهى تابعة للدوله!!والغريب أن هذه الوكاله لم تشتهر إلا بعد أن إتخذتها دولة مرسى المالك الحصرى لانباء مؤسسته الرئاسيه وحكومته القنديليه التى إشتهرت بهيافتها وهذا الوصف ليس من عندى ولكنه كان لسان حال كل مصرى ومصريه يحملون عقولا داخل روؤسهم الذين لطف بهم القدر ولم يمكثوا فى السلطه إلا بضع شهور والله غالب على أمره ويبدو أن القدر اراد أن يجعل من بلادنا العزيزه(آية) لكى يعتبر منها الاخرون ولا يتركوا للاخوان الفرصه فى بلادهم لكى (يبرطعوا!!)كما يحلوا لهم ..يعنى حاجه كده زى إهرامات مروى..والله أعلم.


#758103 [حيدر م]
4.50/5 (4 صوت)

09-03-2013 09:51 AM
قالوا فصل الجنوب لن يؤثر شئ فاليذهب الجنوب بعبيده ومرضهوسجمه واضاف الطيب مصطفى فنى التلفونات الارضية بان الحمد الله الذى اذهب عنا الهم والغم ونحر الذبائح واليوم نتباكى على الاقتصاد/ هاك الضبايح دى


#758069 [Zingar]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 09:11 AM
ياكافى البلاء شعبنا مكتوب ليهو المعاناة 24/7/365 لقد فتنا الورانا والقدامنا وكما قال الشفيع عهد الرشيد فتناه وكنا أنجح.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة