الأخبار
أخبار إقليمية
جنوب كرد فان هل قام هرقل وقعد هرقل؟ أم ماذا وراء الأكمة !
جنوب كرد فان هل قام هرقل وقعد هرقل؟ أم ماذا وراء الأكمة !
جنوب كرد فان هل قام هرقل وقعد هرقل؟ أم ماذا وراء الأكمة !


09-03-2013 09:08 AM
عديلة الزيبق

لقد ُأنتخب احمد هارون واليا على جنوب كرد فان- أو هكذا قيل – في الانتخابات التكميلية التي تمت في جنوب كردفان في أبريل2011 وعلى إثر ذلك اندلعت نيران الحرب التي ما زالت تدور رحاها حتى الآن في جنوب كرد فان نتيجة الانتخابات التي قيل أن أحمد هارون قد فاز بمقعد الوالي فيها بل( أحرز فوزا كاسحا على منافسه عبد العزيز الحلو). أوليس يعني ذلك أن أحمد هارون قد انتخبته جماهير الولاية واليا عليها بلا منازع ؟ أي بمعنى إنها( إرادة الجماهير ) التي أتت بأحمد هارون واليا على ولاية جنوب كرد فان

لا أريد أن أتحدث هنا عن مدى شرعية أو دستورية نقل الوالي (المنتخب ) فتلك كلها فرمانات يضعها المؤتمر الوطني يمنح بموجبها السلطة لمن يشاء وينزعها عمن يشاء دون أن يحتاج لسند دستوري أو مرجعية قانونية. لكني أتساءل عن تلك الجماهير الغفيرة التي أتت بهارون إلي قمة الولاية، بل أعلنتها حربا ضروسا على من خالفها ذلك الموقف.الآن وبعد أن مضت كل هذه الفترة على نقل واليهم المنتخب لم نسمع قط حتى ببرقية احتجاج من تلك الجماهير التي حملت السيد أحمد هارون علي أكتافها واليا على الولاية، دع عنك مسيرات الرد والوقفات الاحتجاجية وما إلى ذلك من وسائل الاحتجاج( السلمية ) بل لم نسمع تباكيا من أحد على افتقاد هارون بالولاية.

لقد تم نقل أحمد هارون كما ينقل أي موظف في أي ديوان حكومي، دون أن يثير ذلك غضب أو سخط أحد بالولاية، بل دون مراعاة لإرادة الجماهير أو رغبتها (المزعومة) وبذلك يكون المؤتمر الوطني قد فضح نفسه حيث لا جماهير ولا يحزنون أو ربما نسي اللعبة من أولها وتصرف بصدق حيال المسالة ولسان حاله يقول (انتخابات شنو).ولعل هارون نفسه قد أدرك اللعبة ولم يتمسك بجماهيره المزعومة وفر ناجيا بنفسه من ويل ما صنعت يداه بالولاية.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل نقل هارون من جنوب كرد فان هو محاولة من المؤتمر الوطني لإثبات حسن النية بعد أن أحرق كل مراكبه في المنطقة ليقنع المواطن أنه ينوي فتح صفحة جديدة ؟ أم أنه الشوط الثاني في اللعبة بعد أن أنهى هارون شوطا خاسرا لم يحرز فيه نقطة واحدة ناهيك عن هدف لصالح فريقه ؟ وهل يكفي هذا الإجراء لرأب الصدع الذي حدث بعد أن قضت الحرب على الأخضر واليابس وتمزق نسيج المجتمع الذي كان متعيشا ومتصالحا ومتماسكا حد التماسك، وبعد أن “تفانى القوم ودقوا بينهم عطر منشم ” كما تقول العرب!. وهل كان المطلوب تغيير الوجوه أم تغيير كل ما كان سببا في اندلاع الحرب. وماذا يفيد ان” قام هرقل وقعد هرقل” طالما أن خيوط اللعبة لا يملكها أي من الهر قلين ؟ وهل من خارطة طريق جديدة سيسير على نهجها الوالي الجديد ؟ هب أن هناك خارطة ، من شارك في رسمها هل هم جماهير الولاية الحقيقيين أم هي الجماهير المشار إليها سابقاً؟ أم هم أطراف النزاع ؟ أم لا هذا ولا ذاك ؟

ربما يكون هارون قد أكمل جولته وأدي دوره بجدارة لا كما نراه نحن وبذلك استحق فترة ولائية جديدة في أرض منبسطة خالية من التضاريس والمتاريس بغرض الراحة والاستجمام لكن ماذا عن والي جنوب كر دفان الجديد السيد خميس لا فض الله فوه. نأمل أن نرى بصيص أمل في تلك العتمة التي خلفها هارون بالولاية.


الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2280

التعليقات
#758846 [Hitler]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 09:09 AM
هل يعقل أن تكون هذه صورة لوال ، أفضل أن ينادى : ترمس ، ترمس ، ترمس ، ترمس ، كبكبه ، كبكبه ، كبكبه ، كبكبه ، فوجهه يشبه وجه " توم "في المسلسل الكرتوني " توم آن جيري "


#758355 [ابوزول]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:20 PM
كدي عاينوا لصورة الزول دا....والله مجرم حرب ..... (ولو لبس العمامة)...رحم الله المتنبي


#758245 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 12:15 PM
اتمني لخميس ان يفهم اللعبه السياسيه كأحد ابناء المنطقه وعليه ان يعمل للتاريخ، حتي يتذكره اهله كأمثال يوسف كوة وغيره من الابطال الذين فدوا بدمهم من اجل الوطن. وهناك كثار اليوم يبذلون كل الجهد من اجل الوطن المكبود.


#758231 [الدندور أبو عوه]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 11:57 AM
ذهب هارون الي شمال كردفان وليته ذهب إلي لاهاي ليحاكم علي جرائمه وما أقترفه يداه من آثام وموبقات أليست فعائله كلها موبقات سواء في دارفور أو في جنوب كردفان أليس هو القائل أكسح أمسح لا مكان عندنا لأسير أو جريح أو معتقل أليست كلماته تحريضا علي القتل علي الهويه ؟؟ وماذا تعمل طائرات الانقاذ في قرانا الآمنه في جنوب كردفان ألم تحرق الزرع والضرع وقتلت النساء والاطفال ذهبت هارون لشمال كردفان هربا ومكافأة له من نظام الانقاذ ؟ تم نقله كأي موظف أدي الدور المطلوب من فبل أسياده في الخرطوم قتل وشرد وحرق وأتلف وازهق الأرواح ذهب ولم يطالب به أحدا ولم يتأسف عليه أحدا لأنهم حقيقة لم ينتخبوه وأنه ومؤتمره الوطني زوروا الانتخابات وأسقطوا مرشح الولايه الفائز حقا عبدالعزيز الحلو أسقطوه كذبا وبهتانا . وإذا كان فوز هارون حقا فكيف ينقل واليا منتخبا من قبل جماهيره لولاية أخري أي ديقراطية هذه ؟؟؟ شخص ترشح لولاية جنوب كردفان وقيل أنه فاز (( ونحن نكذب هذا الفوز جملة وتفصيلا)) فلماذا ينقل كأقل موظف لولاية أخري تحديا لأرادة جماهير الولايتين هذا إن كان الفوز حقيقة وهذا طبعا إستخفاف بجماهير الولايتين وأن الحكومه في الخرطوم لا تقيم وزنا لجماهير الولايتين ولا رأي لهم فيمن يحكمهم بل تري جماهير الولايتين كقطيع من الابقار أو الاغنام لا رأي لهم يسمعون ويطيعون ومن خالف ذلك إما السجن وإما القتل . حكومة تفضح نفسها بأفعالها المتناقضه .
الحكومة أتت بأحمد هارون ليقتل ويؤدب جماهير جنوب كردفان فهل نجح أحمد هارون في الاختبار كلا ثم كلا لم يستطع كسر همة الثوار ولم يستطع إستئصال شافتهم بل الثوار إستطاعوا كسر هيبته وهيبة الحكومه وجعلوه يتحصن داخل مباني الحاميه ومنعوه الحركة داخل الولايه وأدبو الجيش في معارك ابوكرشولا وسدره وكملا وكبدوهم الخسائر في الارواح والعتاد . وربما نقل أحمد هارون لشمال كردفان عقابا لفشله في جنوب كردفان وأقول للوالي الجديد إنج سعد فقد هلك سعيد ولا يمكن لبشر أن يحكم جنوب كردفان إلا بالسلام والجلوس للحوار مع قادة النضال في الحركة الشعبيه وإحقاق الحق وإعادة الحقوق لأصحابها ساعتها ينعم الجميع بالسلام . وليكن للحكومة في أحداث مصر عبرة وليعلموا أن الحق أقوي من السلاح والبطش .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة