الأخبار
أخبار إقليمية
رفع أسعار المحروقات ... القشة التي قصمت ظهر البعير
رفع أسعار المحروقات ... القشة التي قصمت ظهر البعير
رفع أسعار المحروقات ... القشة التي قصمت ظهر البعير


تنسحب آثاره على السلع كافة
09-03-2013 09:09 AM
الخرطوم: محمد صديق أحمد: بات في حكم المؤكد اتجاه الحكومة ودوائرها الاقتصادية المختصة إلى إنزال سياسة رفع الدعم عن المحروقات الى الواقع كما قال بذلك محافظ البنك المركزي اول من أمس الذي أكد سياسة رفع الدعم عن المحروقات، وأبان أن تطبيقها على أرض الواقع مسألة وقت وعلى الجميع توقعها في أي لحظة، ولم يبتعد وزير المالية والاقتصاد الوطني عما ذهب إليه المحافظ حيث أكد إتباع وزارته لحزمة إصلاح اقتصادية جديدة قوامها رفع الدعم عن المحروقات وتحريك سعر الصرف وتخفيض الإنفاق الحكومي وترشيد الصرف وتوسيع مظلة الدعم الاجتماعي للشرائح الضعيفة بجانب العمل على زيادة الإنتاج والإنتاجية لتقليل الواردات وزيادة الصادرات .

بيد أن تصريحات وزير المالية ومحافظ البنك المركزي قوبلت في الشارع العام بمخاوف قوامها تأثيرها على مواصلة ارتفاع أسعار السلع والخدمات بجانب تواتر زيادة معدل التضخم ووصوله إلى مرحلة يصعب تلافيها من قبل المسؤولين وتحملها من جانب المستهلكين، وقال عدد من المواطنين الذين استطلعتهم «الصحافة» إن أسعار السلع والخدمات بالأسواق سوف ترتفع وتتأثر كل قطاعات الشعب السوداني بذلك بجانب تأثيراتها على اقتصاديات الاسر وبالتالي على مستوى الفقر والحالة الاجتماعية وتساءلوا عما سيؤول إليه الحال، حال رفع الدعم عن المحروقات الذي تنتوي الحكومة تطبيقه؟، وشددوا على الحكومة بضرورة البحث عن مخارج أخرى بعيدا عن رفع الدعم مستمدة من واقع النظرية التي يقوم عليها الاقتصاد كونه علم البدائل وزادوا أن زيادة أسعار المحروقات لن تقف عند حد المحروقات بل ستطال كل السلع والخدمات الأمر الذي يصعب من قدرة المواطنين على الإيفاء بمتطلبات الحياة اليومية، وناشدوا الحكومة العدول عن رفع الدعم، ولم يبتعد مختصون عما طالب به المواطنون بعد أن أكدوا أن رفع الدعم من حيث المبدأ الاقتصادي يتوافق مع سياسة التحرير التي تنتهجها الحكومة من حيث النظرية وتبتعد عنها في أحايين كثيرة عند التطبيق. وأكدوا أن التغلب على ما يمر به الاقتصاد من أزمات ومطبات لن يكون في المقدور إلا بحل الإدارة الاقتصادية والهيكل الإداري بجانب الشروع في وضع خطة لتأسيس شركات متعددة حكومية الأصل ذات إدارة خاصة علاوة على إعادة النظر في أساليب مكافحة الفساد.

يقول المواطن عبد الباقي منصور عبد الباقي «رب أسرة» إن ما أعلنته الحكومة من اتجاه رفع الدعم عن المحروقات ستكون القشة التي قصمت ظهر البعير في ظل ما يعانيه المواطنون من ارتفاع أسعار السلع كافة والخدمات، وأضاف منصور أن أي زيادة في أسعار المحروقات ستنسحب على أسعار السلع الأخرى كافة لجهة ارتباط المحروقات بمختلف قطاعات الإنتاج الصناعي والزراعي بل حتى بالخدمات إذ لا غنى لقطاع عن المحروقات أو بمقدوره الاستمرار بمنأى عنها وشدد منصور على ضرورة بحث الحكومة عن وسائل أخرى لتحسين الأوضاع الاقتصادية بعيدا عن رفع الدعم عن المحروقات، وختم بأن الغالبية العظمى من المواطنين يمرون بضائقة اقتصادية ومشقة في توفير لقمة العيش لا يطيقون إضافة مزيدا من الرهق الاقتصادي عليها .

واتفقت مع عبد الباقي الموظفة بإحدى الشركات الخاصة هانم عبد الرحمن التي أوضحت أن مجرد الإعلان عن رفع الدعم عن المحروقات حرك أسعار السلع والخدمات وتساءلت كيف سيكون حالها عقب إنزاله إلى أرض الواقع وأوضحت أن الشعب يعاني الأمرين اقتصاديا فحري بالحكومة البحث عن أساليب وطرق أخرى لتحسين الوضع الاقتصادي بعيدا عن سياسة رفع الدعم المحروقات التي تعتبر من أسهل الحلول وشددت على ضرورة الارتقاء بالقطاعات الإنتاجية والعمل على دفع عجلة إنتاجها بجانب خفض الإنفاق الحكومي وإتباع حمية تقشف قوامها التخلص من جيوش الدستوريين والتنفيذيين لا أن يكون الأمر مجرد شعارات يلوح بها للوصول إلى إنزال المزيد من المعاناة على كاهل المواطن المنهك.

وعلى صعيد الخبراء يقول البروفيسور عصام بوب إن رفع الدعم علن المحروقات وخلافه يعتبر من صلب أساسيات سياسة التحرير المعلنة بالبلاد التي إن تم تطبيقها بالصورة المثلى لما احتج أحد على رفع الدعم عن المحروقات أو خلافها من السلع والخدمات بيد أن التطبيق الخاطئ لسياسة التحرير جعلها مسخا ما قاد لأن تفضي إلى إخراج أرتال من المواطنين من دائرة الطبقة الوسطى ورميهم عنوة في أحضان الفقر وزاد بوب كما يضاف للمآخذ على رفع الدعم توقيته إذ يأتي في ظل ظرف اقتصادي حرج لا يحتمل معه المواطنون مزيدا من المعاناة ووصف بوب ما ينشر عن القطاع الاقتصادي بالأوهام والخلط بين الواقع والخيال على رأسها ما ساقه وزير المالية والاقتصاد الوطني من إصلاحات اقتصادية يعتزم تطبيقها الجهاز الحكومي يعم الخير بعدها وزاد أن الحقيقة المرة التي لا يعلمها كثير من الناس أن ارتفاع أسعار السلع والخدمات مرده إلى زيادة الضرائب الحكومية عليها وعلى مدخلاتها وزاد أن المواطن لا يصدق ما وصفه بأكذوبة الدعم خاصة بالسلع المنتجة وطنيا مثل النفط والسكر اللذين يفرض عليهما ضرائب تفوق 300% كلفة إنتاجهما الحقيقية وأضاف بوب أن النتيجة الحتمية التي ستصل إليها الأوضاع بالأسواق ارتفاع أسعار السلع والخدمات الأخرى دينامكيا ومن ثم ارتفاع معدل التضخم الذي توقع بوب أن يصل إلى معدلات تتجاوز الصفرين وعندها يقول ستنهار وتتدهور عجلة الإنتاج الحقيقي «الزراعة والصناعة» ومن ثم جر مزيدا من المواطنين لدائرة الفقر في ظل تعنت الحكومة وإصرارها على عدم خفض صرفها رغم ما تعلنه وتصرح به عبر وسائل الإعلام، وختم بوب إفادته إلينا بأن الحل للخروج من مأزق الاقتصاد لن يكون مقدورا عليه إلا بحل الإدارة الاقتصادية والهيكل الإداري بجانب الشروع في وضع خطة لتأسيس شركات متعددة حكومية الأصل ذات إدارة خاصة علاوة على إعادة النظر في أساليب مكافحة الفساد.

الصحافة


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 4824

التعليقات
#758625 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 09:19 PM
المشكلة الحكومة تعمل المشاكل وما تقدر تحلها اولا مشكلة انسياب بترول الجنوب عبر المواني السودانية وقرار الحكومة بوقفه وهي على علم تام بالمشاكل الاقتصادية التي تترتب على لك بقرار احادي اتخذ من قبل الرئيس وين كان وزير المالية وين كان محافظ بنك السودان طبعاهم لا يتأثرون بالقرار ؟
كل مشاكل السودان هي مفتعلة بيد المؤتمر الوطني من الحرب في جنوب كردفان والحرب في النيل الازرق والمشاكل مع دولة جنوب السودان والمشاكل مع الحركات الدارفورية . الحقيقة دائما لا تقبل من المؤتمر الوطني الصرف الحكومي اختلاس المال العام لا محاسب لا رقيب نظام الحكم حدث ولا حرج جيش جرار من الولايات وحكومات الولايات .
لابد من الاصلاح في نظام الحكم وهو سبب كارثة السودان الاقتصادية .
رفع الدعم عن البترول ؟ هواصلا غير مدعوم اذا تم ذلك حكومة المؤتمر الوطني تستعد للثورات والتغيير من الان .


#758538 [bsha]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 06:05 PM
بعني بالمعنى ده الوحد يشوف لبهو بلد تانيه بتخارج عليها . ونجرد حاجه اسما السودان لى اقر سيد دكان وخلصونا من الشقله الفارقه دى


#758435 [محزون]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 03:46 PM
وين تاني اقتصادلاربن يرحم السودان اقتصاديا واداريا


#758373 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:32 PM
وتخفيض الإنفاق الحكومي !!!!!
تانى البلد والمواطن تزال جميع مشاكلهم الإقتصادية


#758356 [weaka]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:20 PM
هو في دعم اصلا


#758353 [أمير أبوقنايه]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:19 PM
هذا الخبر معناهو إنو الناس اللي في أيديهم البترول من الآن سيقومون بوقف البيع حين يثروا علي حساب هذا الشعب المسكين .بالله عليكم هل يوجد في هذا الكون من يقول لشعبه ان هناك سلعه إسترتيجيه كالمحروقات يمكن أن يتم رفع سعرها في أي وقت دون تحديد هذا الوقت.
والله حيرتونا لكني بقول ليكم إتقو دعوة المظلوم لأن ها الشعب فعلا مظلوم يا ناس يا هويا موظفي الحكومه يا من تتخذون القرارات ، إذا اليوم بدوكم بترول مجاني بكره حتشتروهو زيكم زينا لأن الأيام دول والله يمهل ولا يهمل


#758340 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 02:06 PM
يجب قبل كل شئ فطم المؤتمر الوطني من المال العام حيث ينعمون بشقاء المواطن السوداني برواتب وحوافز مليارية وحج وعمرة وعلاج وتعليم ابناء وركوب سيارات على حساب الدولة
يجب ان يقابل زيادة اسعار المحروقات اعادة هيكلة الدولة الى اقل من 20 وزارة و6 اقاليم (ولايات) وتخفيض رواتب الوزراء والدستوريين الى اقل من 75% ولكل دستوري سيارة واحدة صنع جياد ولا حج ولا عمرة ولا تعليم ابناء وعلاج بالخارج على حساب الدولة
اقامة محاكم عدالة ناجزة لمحاكمة مفسدي شركة الاقطان وسودانير وسودان لاين والحج والعمرة والاوقاف وجوكية البنوك ومن يقف خلفهم والوزراء والمسئولين الذين يجنبون الايرادات ويححصلون خارج اورنيك 15 ونشر اقرارات الذمة للدستوريين بالصحف اليومية من اكبر مسئول حتى اصغر واحد
لانه ليس من المنطقي ولا العدل ان يرفل هؤلاء في الرفاهية على حساب الفقراء والجياع والمرضى وما زيادة الاسعار الا من اجل ان يوفروا لانفسهم الرفاهية
لقد ذهبت ايرادات البترول منذ 1999م شمار في مرقة وهكذا يسير الذهب بنفس المنوال
شكيناهم لله


#758321 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 01:21 PM
قول المواطن عبد الباقي منصور عبد الباقي «رب أسرة» إن ما أعلنته الحكومة من اتجاه رفع الدعم عن المحروقات ستكون القشة التي قصمت ظهر البعير في ظل ما يعانيه المواطنون من ارتفاع أسعار السلع كافة والخدمات،

هو فضل فيها بعير عشان تقصموا ظهره؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#758319 [المندكورو وقع في براسن الفشل!]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 01:16 PM
عذبني وتفنن في الواني عذابي!!!
عذبني في شجوني يمكن قلبي يقسي!!!!!!!!!!!!!!!


#758314 [المندكورو وقع في براسن الفشل!]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 01:14 PM
والله ورطة!! حكومة البصيرة امحمد عجزت عن ايقاف الصرف الحكومي البزخي خوفا من متنفذيها وفرار المؤلف قلوبهم من احزاب الفكة!! وتقول انها ستدعم الفئات الفقيرة!!ياربي نو الدعم حتعمل ليهم واسطة لدخول الجنة بعد المغادرة السريعة !!فقد اضحت الوجبة وحيدة وبعد رفع الدعم ستصبح صفر!! فكيف ستدعمنا حكومة البصيرة امحمد وهي لاتدفع كهربة المقابر التي اليها نهرب بعد الممات!! ولاتدعم الصحة والمشافي كوش كبيرة خالية من الاطباء الفارين وملئة باطباء ثورة التجهيل وكليات الطب الوهمية!! ولاتدعم الغذا ولاالتعليم ولا..نفايات جبيايات! كهربة موية!! حكومة معرصة وكمان عايزة تعيش علينا!!! ياخي حتي تلامن الذي تنفق عليه جل الاموال غيرمتوفر حتي في احياء العاصمة!!!واذا كان القصد ليبني علي محمود ويشتري فلل لجيوش النساء والزوجات او يتفسح بها اسامة والمتعافي!!فلديهم من الامول مايكفي!! ولن ينفع تهريب الزيادة فتلكم الاموال سياخذها الغرب ويستولي علي الماليزيين عند زولكم ايها الاغبياء!!! فلاتكونوا حاسدين تسرقون بلادكم من اجل فائدة الاجنبي وبنوكه!!!فصدقني كل العقار والمال في الخارج سيتم تجميده والسيطرة عليه ولن يركوا لابناءكم غير الفتات!! فان كنتم لصوص الشعوب فهم مافية العالم!!! كذا سيفعل الخليجيين!بامولكم ودوركم!! وقد وعدوا برد الظلم للشعب حين وقوف الشعب ضدكم كما فعلوا لمرسي!!ولن ينسوا لكم تمسحكم في اعدائهم وان هادنوكم رافت بالشعب السودلني!!اما ابيران فستلحق بكم ان لم يكن قبلكم!!! فافعلوا ماتشأؤن او تعقلوا عسي ان تخرجوا بما سكنتم وبما نهبتم قبل الخروج للمقابر اذا هب هذا الشعب!! ولايغرنكم الصبر فقد اغتر حبل من حولكم حتي جاءته الطامة والعاقل من اتعظ بغيره والاحمق من جرب بنفسه واظنكم من الصنف الاخير!! وخيرا لنا !!!!


#758295 [Abu Amer]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 12:59 PM
الخبر: اتجاه الحكومة لرفع الدعم عن بعض السلع!! فقط دعوهم أن يخفضوا من رواتبهم والدعم الذي يحصلون عليه ولو قليلا، هل يستطيعون العيش في هذه البلاد التي سلط الله عليها من يتولاها ولا يخاف الله في الرعية، سلط الله عليها قلة البركة والضغوط الاقتصادية والفيضانات والسيول والأمطار التي تنزل في المواقع غير المرغوب فيها وتوالد الناموس والذباب والبعوض والفتن والافتتان والهوس الديني والهوس الجنس، أي ابتلاء هذا؟؟ حتي الزراعة أصبحت لا تنتج الا كدرا!! كنا قد عشنا أزمانا نرى حبة الطماطم كأنها بطيخة وبدون أسمدة أو محسنات أو محورة أو مزورة، الموز أصبح ينافس حبة البامية في حجمها والعجور لا يساوي قرن الشطة والليمون كاد أن يكون معدوما .. نحن هذا الجيل قد تخطينا العقد الخامس من أعمارنا ونحن كنا ندرس في المناهج المدرسية بأن "السودان هو سلة غذا العالم" مع ملاحظة أنه لم يكن العالم العربي فقط!!! أصبح السودان هو سلة مهملات العالم!! نفتخر بأننا نملك الأرض الزراعية البكر والماء الوفير من بركة السماء وجريان الانهار في الأرض .. الا الانسان المدرك!!! بلد بهذه الأوصاف تستورد الطماطم من الأردن الأرض الصخرية والجبلية ذات التضاريس الصعبة وصعوبة توزيع الماء والتي تصدر انتاجها الى دول الخليج وكل العالم!! المملكة العربية السعودية ذات الطبيعة الصعبة أنتجت الفواكه والخضر وكميات مهولة من الألبان وخلافه من صحاري قاحلة، بقدرة الله، ثم بجهد الانسان المدرك لوظيفته ولخدمة بلده التي يتباهى بها!! أين نحن من هذا كله!! قبل يومين في صحيفة الراكوبة قرأنا خبرا ومن صاغه في غاية النشوة والانتصار بأن شركة خليجية أنتجت برسيم "الرودس" وكأنه قد حقق ما لم تحققه الأوائل، لعله لم يدرك أن بلاد الخليج قد اتجهت لزراعة ما تطعمه للحيوان خارج أراضيها لتحافظ على ارث الانسان من الماء ولمستقبل أجيالهم!! وقبل فترة غير القصيرة قرأت خبرا في البلاد التي هي بالقرب منا، شرعت في ابادة الحمير "أعزكم الله" وذلك بسبب دراسة كانت نتائجها أن العدد الموجود منها غ يلتهم كمية مقدرة من المنتجات والتي أولى أن يزرع ما فيها لصالح الانسان!! نعم!! بلدنا توزع للمستثمرين ولصالحهم ولمصالح المتنفذين فينا فقط، ولا اهتمام بانسان البلاد ولا رعاية لمصالح العباد. فها هم اتوا ليغذوا حيواناتهم لدينا ونحن لا نستطيع أن نوفر "صحن السلطة" لأهلنا ونكاد لا نستطيع شراء غذاء أطفالنا.. الله المستعان !!


#758291 [alwathiq]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 12:56 PM
نعم ستكون هي القشة التي ستقصم ظهر حكم الكيزان وتقيم عليها الدنيا لان زيادة الضغط هذ المرة سياتي مضاعفا على المواطن وماكان سعره بالامس جنيه سيصبح جنيهين ويزيد ك شئ معروض للمواطن 100 في المائة طبعا هؤلاء الاغبياء يحسبون ان الزيادة لن يتحمل تحميلها للمواطن في شتى السلع وهذا ما سيحدث قطعا وهذا من وجهة نظري قرار جيد لانه سيخلصنا من هذا النظام باذن الله وسيكون فيه خراب حكمهم لان سياساتهم الغبية اوصلتنا لهذا الدرك السحيق


#758265 [ابو جقادو]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 12:30 PM
لابد للشعب ان يوقف تلك المهازل ويعمل بجد لازالة هؤلاء الاوباش الاوغاد الذين يسعون بكل جدية لتحطيمنا وقتلنا بالجوع والسلاح معا، من اين لنا نوفي بتلك الزيادات وكيف تسطيع دخولناالتي انهكها واعياها التضخم من مجابهة الزيادات في اسعار الوقود والسلع الضرورية الاخري .. هل تعلمون قد تم انقاص حجم الرغيفة اي زادو سعرها بطريقة اخري ، الغريبة الكل يعاني ولا احد يجرؤ بالخروج ضد هذه القرارت المميتة.


#758190 [alhaj alsedique]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 11:20 AM
تفتقت اذهان دهاقنة السياسة فى بلدنا الحبيب على خدعة ما اظن انها سوف تنطلى على فطنة المواطن المقلوب على امره
سكت قادة النظام طويلا عن تطبيق الحد الادنى للاجور وعادوا مجددا للحديث عنه هذه الايام حتى يضمنوا الشارع لا يثور او ينتفض ويظل مخدرا فى انتظار زيادة الاجور والتى لن تتم ابدا لانهم يعملون بسياسة جوع كلبك يتبعك
رفع الدعم عن المحروقات لتغطية الصرف البزخى للحكومة وليس لمصلحة المواطن
سوف يتم رفع الدعم وسوف لن تكون هنالك اى زيادة فى الاجور وسوف يكتوى المواطن بالغلاء والجوع والفقر والمرض


#758145 [ابو عبده]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:28 AM
التأثير يكون على الفقراء والمساكين وليس على الذين يشرعون هذه القوانين ( منقنقين ومرتاحين وموزعين كيكة الشعب السوداني بيناتهم ) و لا يحسوا بالغلاء و المعاناة .. هذا الذي يسمى وزير المالية دائماً يدعو لاثارة البلبيلة والفتن ورجل غير موفق في هذا المنصب ولا جديد له ولا خبرة كما أكدت التجارب يسير بلا فكر.. بلا رؤية .. حلحلة مشاكل وزارته دائماً ينزلها على الفقراء والمساكين ... الى متى الناس تكون ساكته على ممارسات هذا الوزير الذي لا خبرة له ..


#758136 [elfatih]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:22 AM
رفقاً بأمه محمد صل الله عليه وسلم يا عديمى الضمير وارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء
لكن لو قويتم روؤسكم وعملتم على رفع الدعم فى الوقت الحالى دون زياده فى المرتبات لمقابلة الزيادات التى تطراء من جراء رفع الدعم
اعلموا ان اى ثوره قامت كانت بسبب الجوع


#758134 [ارابيسك]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:21 AM
والله عجزنا عن الكتابة ---اليس هؤلاء الانقاذييون بشر مثلنا ؟ الايحسون ما يعانيه هذا المواطن المسكين المغلوب علي امره؟ هم كل يوم يذدادون ثراءا ونحن نذداد جوعا وفقرا--ولكن صبرا لكل بداية نهاية وسيعلم هؤلاء المتاسلمين الي اي منقلب ينقلبون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة