الأخبار
أخبار إقليمية
سقوط طرحة أميرة أم سقوط أخلاق النظام ؟!..أيهما أكثر عورة ترك الرأس مكشوفاً أم جز الرؤوس بالقتل والفساد والاهمال ؟!
سقوط طرحة أميرة أم سقوط أخلاق النظام ؟!..أيهما أكثر عورة ترك الرأس مكشوفاً أم جز الرؤوس بالقتل والفساد والاهمال ؟!
سقوط طرحة أميرة أم سقوط أخلاق النظام ؟!..أيهما أكثر عورة ترك الرأس مكشوفاً أم جز الرؤوس بالقتل والفساد والاهمال ؟!
هادية حسب الله


سقوط طرحة أميرة أم سقوط أخلاق النظام ؟!
09-03-2013 09:22 AM
هادية حسب الله

سقط ما يتجاوز الـ (100) قتيل معظمهم ماتوا غرقاً وصعقاً بالكهرباء من كافة الولايات، بالإضافة إلى نفوق ثلاثة آلاف من الحيوانات وتدمير للمنازل كلياً وجزئياً !

سقط 22 شخصاً بالصعقة الكهربائية . وجرفت السيول العاتية (17) شخصاً وغرق حوالى (10) وتستقبل مشرحة الخرطوم حوالى ثمانى حالات وفاة يوميا طوال فترة كارثة السيول !.

سقط اكثر من (121) طفلا فى حضن مرض الهيستيريا في بلدات ريفية بولاية الجزيرة وهم يشاهدون منازلهم تنهار امام اعينهم ، الى جانب حالات اجهاض وسط النساء الحوامل !.

سقط كليا حوالى (2000) منزل بولاية نهر النيل وسقط جزئياً حوالى (3000) منزل ، في وقت شردت فيه السيول ما يزيد عن (1600) أسرة !.

سقط مواطن متوفيا فى منطقة الفتح (1) وأصيبت امرأة وشاب إصابات بالغة، إثر تدافع مئات المتضررين من السيول والأمطار للحصول على مواد إغاثة !.

سقطت طرحة أميرة وتدافعت الشرطة لمنع ذلك العار الكبير الأكثر أهمية من الأرواح التى كرمها الخالق !.

عورة الرأس المكشوف بنظر هذا النظام أهم من الرؤوس التى أزهقت !.

وسنرى فى محكمة أميرة قوات الشرطة فى كل مكان ، سنسمع أصواتهم التى لم نسمعها طوال أيام الكارثة حيث لم نرى الشرطة وهى تسهم فى الإنقاذ ولم نرى أى فرد نظامى بالزى الرسمى يقف وسط الوحل ينبه المارة لطريق مسدود أو عمود كهرباء منهار!.لم نرى حتى دمعة تطرف من مسئول ولم يقف المجلس الوطنى ولا أي من أجهزة الدولة دقيقة حداد ترحما على المقتولين بالإهمال والفساد !.

ستمتلىء أعيننا بمرأى قوات الأمن والشرطة وهم يطوقون – كعادتهم فى كل محاكمات الناشطات والنشطاء- مبنى المحكمة. سنرى سواعدهم ترتفع لضرب النساء ، ذات السواعد التى لم ترفع سقفا منهارا ، ولا عامود كهرباء يصعق المارة !. ولن تتردد الأكف فى لطم الوجوه ، ذات الأكف التى لم تمتد لإنقاذ امرأة حامل أو طفل ولا حتى مسن وسط السيل، تلك الأيدى لم تمتد لدفن الاطفال الغرقى ولم تمتد مربتة على كتف الأمهات والآباء الذين لم تغادرآذانهم صرخات أطفالهم وهم يموتون مدفونين أمام أعينهم !.لم تمتد هذى الأيدى (مقالدة) لأم حملت طفلتها الرضيعة وسط السيل فاقتلعت من حضنها بقوة المياه. ولم تمتد لا بكساء ولا دواء ولا قارب نجاة بل ظلت هذه الأيدى معقودة ووحش الماء يغمر المكان .

في محاكمة أميرة عثمان سنسمع صرخاتهم بوجه النساء وسنرى التحقير فى عيونهم ، وقد لايتردد أحدهم بشتم من هن بعمر أمه بل وضربهن. ورغما عن اليقين الكامل للناشطات بالسيناريو المعاد والمتكرر الا إنهن لن يستسلمن وسيقفن صامدات مستحقرات لقانون النظام العام عازمات على إلغائه.

وان المشروع (الحضارى) الانقاذى الذي تحميه سياط النظام العام إنتهى الى عكس دعواه وأمنياته إذ في عهده وقعت البلاد فى أعمق حفرة للتفسخ الأخلاقى. وإنطبق تماما مع حقيقته كمشروع مناقض للدين والاخلاق والانسانية فهو يعتمد السيطرة على المجتمع بتتبع عوراته وليس بإستهداف الخير فيه وإكتملت حلقة هذا المشروع بالغياب التام لللمساءلة والمراقبة مع إنعدام الديمقراطية والحريات فصارت شرطة النظام العام الاكثر تشوهاً وانتهاكاً بادعاءات الطهارة ولقد قامت صحيفة (حريات) بتحقيق كبير شمل 18 ضحية سردن تفاصيل مرعبة من إنتهاكات جنسية وصلت حدود الاغتصاب الجماعى داخل الزنزانات.

والمفارقة ان رئيس هذا النظام لم يجد حرجا فى إصدار عفو رئاسى تجاه المدعو الشيـــخ/ نور الهادى عباس نور الهادي والذى إغتصب الطالبة ( ر.ح ) الطالبة بجامعة بخت الرضا بعد ان قام بتخديرها.. وتمت محاكمته بمحكمة اول درجة حيث أدين الجانى تحت المادة 149/ من القانون الجنائى -جريمة الاغتصاب- ووقعت عليه عقوبة السجن لمدة عشرة سنوات وقد تم تأييد الحكم في كافة مراحل التقاضي حتي المحكمة الدستورية.

ورغم ذلك تم إصدار عفو رئاسى عن الشيخ المغتصب بموجب القرار الجمهورى رقم 206 لسنة2013م. هل يتسق ان يتم العفو عن المغتصبين والصرف البذخى على أجهزة تطارد ملابس الفتيات بشوارع الخرطوم خوفاً من ان تغرى ملابسهن مغتصبين ، وخوفا على المجتمع من (الرذيلة) ، أو ليس هذا إدعاء مضحك يفتقر الى الذكاء ؟!!!

العورة فى رأي هذا النظام تتجسد فى رأس بدون طرحة ويتعاموا عن مشهد عجوز تبيت فى العراء أو حامل لاتستطيع التمدد طول النهار لان لا مكان يسترها! . وترى ما الأكثر مهانة للنساء ان يتجولن بطرحة على الكتف أم يتجولن وسط أجساد الرجال المكومة بالطرقات بحثا عن مكان خالى يتبولن به بعد ان فقدن مراحيضهن وبيوتهن!

ان العار الأكبر ليس فى عدم تغطية رأس النساء ولكن فى عدم تغطية الأطفال فى العراء دون لبن ولا عشاء ولا ساندوتش!. العار الحقيقى ليس الشعر المكشوف بل الذهن الذى لا يفكر الا عبر مصالح مشاريعه الإجرامية المكسية بثوب الدين والذى هو منها برىء ، ذهن كهذا لايستحق ان يحكمنا فهو ذهن عاجز بوجدان مجرم…

حريات


تعليقات 54 | إهداء 2 | زيارات 16343

التعليقات
#759333 [سوداني حر]
1.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 07:20 PM
المرأة مظلومة عند الكثير من القساة الجفاة الجهلة بالشريعةوالدين والاخلاق والقيم السودانيه
التي يعرفها العالم اجمع فعلو الكثير بها ولم يحاسبو جلدوها واعتقلو واغتصبوها وقتلوها ولم يققو عند هذا بل ذهبو الي ابعد عندما قام احد الكيزان بي إغتصاب طفله والشرطه التي جلدت اميره
فعلت مافعلت بالنساء وجهاز امن البشير فعل الكثير اللهم احفظ امهاتنا واخوانتا

المرأة مظلووووووووووووووومه وهذا مايقال عنها علي لسان الجهلاء
فإن تأخر زواجها لسبب من الأسباب الخارجة عن إرادتها
قالوا: عانس حائرة بائرة
ولو أن فيها خيرا لتزوجت
وإن طُلقت
قالوا: لو أن عندها بعد نظر
وحسن تبعُّل

وجميل خُلق
لما فارقها زوجها
وإن رُزقت كثيراً من الأبناء والبنات
قالوا: ملأت البيت بالعيال
وأشغلت الزوج بالأطفال
وإن لم ترزق ذرية بأقدار إلهية
قالوا: هذه امرأة عقيم لا يمسكها إلا لئيم
والبقاء معها رأي سقيم
وإن تركت مواصلة التعليم وجلست في بيتها تشرف على أولادها
قالوا: ناقصة المعرفة، ضحلة الثقافة، رفيقة جهل
وإن واصلت التعليم وازدادت من المعرفة
قالوا: أهملت البيت، وضيعت الأسرة، وتجاهلت حقوق زوجها
وإن لم يكن عندها مال
قالوا: حسيرة كسيرة فقيرة أشغلت زوجها بالطلبات وكثرة النفقات
وإن كان عندها مال وأرادت التجارة والبيع والشراء
قالوا: تاجرة سافرة مرتحلة مسافرة
لا يقر لها قرار ولا تمكث في الدار،
عقت الأنوثة وتنكرت للأمومة
وإن طالبت بحقوقها عند زوجها وأهلها
قالوا: لو أن عندها ذوقا وحسن تصرف لنجحت في حياتها الزوجية ولكنها حمقاء خرقاء
وإن سكتت فصبرت على الظلم ورضيت بالضيم
قالوا: جبانة رعديدة، لا همة لديها، ولا حيلة في يديها
وإذا ذهبت إلى القاضي ورفعت أمرها للحاكم
قالوا: هل يعقل أن امرأة شريفة عفيفة تنشر أسرارها عند القضاة وتشكو زوجها وذويها عند المحاكم؟
أين العقل الحصيف؟
وأين العرض الشريف؟
وإنما يحصل هذا الظلم والإقصاء والتهميش للمرأة
في المجتمعات الجاهلة الغبية
فهي عندهم من سقط المتاع
ومن أثاث البيت تُورث كما تورث الدابة
ويُنظر إليها على أنها ناقصة الأهلية
قليلة الحيلة ضعيفة التكوين
تحتاج إلى تدبير وتقويم وتوجيه وتهذيب وتعزير
بل بعض المتخلفين الحمقى
لا يذكرها باسمها في المجالس بل يعرض ويلمح ويقول
مثلا: (الأهل)، (والحرمة)، (المرأة أكرمكم الله) و
(راعية البيت)
لئلا يفتضح بذكر اسمها
وهذه غاية النذالة
ونهاية الرذالة
وهي مخلوق كريم
وجنس عظيم
فالنساء شقائق الرجال
وأمهات الأبطال
ومدارس المجد
وصانعات التاريخ
وشجرات العز
وحدائق النبل والكرم
ومعادن الفضل والشيم
وهن أمهات الأنبياء
ومرضعات العظماء
وحاضنات الأولياء
ومربيات الحكماء
فكل عظيم وراءه امرأة
وكل مقدام خلفه أم حازمة
وكل ناجح معه زوجة مثابرة
فهنّ مهبط الطهر
وميلاد الحنان والرحمة
ومشرق البر والصلة
ومنبع الإلهام والعبقرية
وقصة الصبر والكفاح
فلا جمال للحياة إلا بالمرأة
ولا راحة في الدنيا إلا بالأنثى الحنون
فآدم لم يسكن في الجنة حتى خلق الله له حواء
ورسولنا صلى الله عليه وسلم
هو أبو البنات العفيفات الشريفات
ذرف من أجلهن الدموع
ووقف لأجل عيونهن في الجموع
وسجل أعظم قصة من البر والإكرام والاحترام والتقدير
للمرأة أما وأختا وزوجة وبنتا
فيا أيها المتنكرون لحقوق المرأة
لقد ظلمتم القيم وعققتم الفضيلة
وجهلتم الشريعة
ونقضتم عقد الوفاء
ونكثتم ميثاق الشرف
فأنتم خاسرون لأنكم ناقصون
ناديتم على أنفسكم بالجهل والغباء
وحكمتم على عقولكم بالتخلف والحمق
فتبا لمن ظلم المرأة وسحقا لمن سلبها حقوقها


#759326 [سوداني حر]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 07:08 PM
الظلم ظلمات يوم القيامة

وهناك ظلم يختل منه النظام وهو ظلم الولاة للرعية

فإذا نشأ هذا الظلم في أمة كان دليلاً على فنائها وزوالها ومحوها من سجل الأمم

ونزل بأهلها من العذاب ما لم يكونوا يحتسبون

والسلطان ظل الله في الأرض يأوي إليه كل مظلوم من عباده

فإن عدل كان له الأجر وكان على الرعية الطاعة والشكر

وإن جار وظلم كان عليه الوزر وعلى الرعية الصبر.

ما من عبدٍ يستر عليه الله عز وجل رعية يموت يوم يموت وهو غاشٍ لرعيته إلا حرّم الله تعالى عليه الجنة
وهذا لسان حال البشير وشرزمته الملعونه الظالمه الفاجره يقول:

من والانا أخذنا ماله ومن عادانا أخذنا رأسه


#759294 [مغترب]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 06:18 PM
لك الله يا سودان


#759287 [mohammed]
3.00/5 (2 صوت)

09-04-2013 06:08 PM
مابين طرحة أميرة وبنطال لبنة سقطت أخلاق انصاف الرجال من افراد الشرطة العقابية


#759123 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 01:28 PM
الأخت ((( سعاد التنى ))) لم افهم تعليقك أحسست فيه كأنك خلطتى الأمور بين ما يفعله الأسلامويين كماذكرت من أفعال بعيدة من الدين وبين الاسلام الدين الحنيف المكمل والعادل لانك تحدثتى عن أحكام مثبتة فى الدين بنوع من التشكيك وقلتى قران معاوية ولا أدرى ماهو قران معاوية الذى تقصدينه. المعذرة . حتى لا يحصل لبس وتشكيك فى القران الكريم ومن ثم فى الدين الاسلامى الحنيف . تحياتى


#759121 [lwlawa]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 01:21 PM
العار العار ان يظل مثل هذا الشعب السوداني الابي رهين لمثل هؤلاء الفاسدين الفاسقين من الحكام طيلة هذه المدة...؟؟؟


#759061 [سنوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 12:16 PM
الله يديك العافية والله مقال في الصميم
اني ارى في الافق افاقة
والشباب امل الامة ابقو رجال
البلد ما فضل فيو شي يبكو عليه
نحن زاتو ما فضل لينا شي نبكي عليه تاني الخوف في شنو يلا حددو يوم وانزلو الشارع لاقتلاع السرطان الاخواني من الوجود والى الابد


#759016 [locolo]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 11:33 AM
( إنهن لن يستسلمن وسيقفن صامدات مستحقرات لقانون النظام العام عازمات على إلغائه.) تسلم البطن الجابتك يا من فى مقام مائة رجل ...

يقينى الذى لا يدانية شك إنهن لن يلغين قانون القهر الحرام فقط بل هن قادرات على إقتلاع النظام الفاشى من جذروة و رمى هذا الحزب الشيطانى فى مزبلة التاريخ و إن عذاً لناظره قريب ..


#758898 [صلاح الدين]
5.00/5 (2 صوت)

09-04-2013 09:57 AM
البشير مغتصب سلطة ويشجع الاغتصاب أي كان نوعه


#758885 [tarik]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 09:47 AM
ماهي العلاقة بين قضية اللبس الخليع ومابين ماحدث لاهلنا من جراء السيول والامطار وهي من اقدار الله وقد شهد الجميع مابذلته الدولة في اغاثة اهلها وهو واجب وليس منة ونحيي الدفاع المدني والذي بذل الكثير وقدم الكثير فياهؤلاء بدل الشماتة في اهلكم واستقلال ماالم بهم ساعدوهم واغيثوهم


#758875 [جكان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 09:40 AM
وما يعجبك لباس تحته العروض عريانة....فالعروض لايغطيها اللباس وحده


#758816 [ما بدور الشوايعه]
5.00/5 (2 صوت)

09-04-2013 08:32 AM
العفو عن الاغتصاب في حد ذاته جريمة كبرى وفيها كمان تخدير يعني يجب أن يعدم .. لكن عايزين تعملوا لينا مناضلين في موضوع الطرحة ده يبقى ماعندكم موضوع بنت قالوا ليها أرفعي الطرحة ترفعها وتفكنا من شرهاالنضال في مواضيع ثانية أهم من الطرحة خليها تناضل فيها موضوع قبيلتك شنو ده موضوع عنصرى بغيض لكن في حالتهاممكن إمكن تكون حبشيةإمكن .........


#758783 [امجد النور]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2013 06:03 AM
ياجماعة ماحدث ويحدث فى السودان دليل قاطع انه لم تعد لدينا حكومة مركذية بشكلها التقليدى انما لدينا مجموعة عصابات مسلحة مما يجعل الخروج من سموم الانقاذ أمر معقد وماهى الى مسألة وقت حتى نتحول تماما الى سناريو شبيه بالصومال واتمنى ان ينضم من ليست له عصابة تحميه الى الجبهة الثورية وفى ذلك تعميق للبعد القومى وانى ارى ان ذقون قد اينعت وحان وقت قطافها فمن يكون صاحبها


#758754 [النورس]
5.00/5 (2 صوت)

09-04-2013 03:05 AM
لنبدأ من الان حملة مناصرة تحت شعار ( كلنا أميرة عثمان ) وذلك بانشاء صفحة على الفيس بوك لجمع التوقيعات وتوكيل المحامين الشرفاء والوقوف معها يوم المحاكمة ( نحو القصر حتى النصر )


ردود على النورس
United States [ابو ضراع] 09-04-2013 01:12 PM
والله اميرة مش المطهدة ولكن الدين الاسلامي هو الذي تم اضطادة بتقدير ممتاز ويحتاج الى نصرة من هؤلاء


#758753 [صديق]
1.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 03:02 AM
ماذا لوووووووووووو
1. طالب اي مغتصب بالمساواة مع الشيخ المغتصب بكسر الصاد كلو
2. ماذا لو طالبت اميرة الهودسة وابوزيد النقيب النزيه بعفو رئاسي مماثل باعابارهم جزافا مذنبين.
3. ماذا لو طالب كل من تعتبره الحكومة مذنبا بالعفو والمساواة في تجاوز القانون ..
اي دولة هذه التي لا يأمن البرئ فيها ويطمئن التماسيح الكبار وينوموا نوم قرير العين هانئيها. فلينتقم منهم الله


#758752 [banlus]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 02:48 AM
اما حياة تسر الصديق و اما مماتا يغيظ العدي فوالله الذي لا اله الاهو انتن بنات السودان ارجل منا نحن رجال اذصرنا نمد خدنا الايسر اذا لطمنا على الايمن وبتنا نعيش حياة الذل و الخنوع متى تهب فينا عزائم الرجال ونرقى لصون حرائرنا من دنس اللئام وولغ الكلاب
على قدر اهل العوم تاتي العزائم وعلى قدر الكرام تاتي المكارم هل بقيت فينا كرامة او قليل من ماء الوجه اجيبوا رحمكم الله؟


#758747 [om waad]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2013 02:37 AM
اين انتم يا رجال السودان الي متي نظل هكذا انقذوا اخواتكم وبناتكم وامهاتكم من هذا الذل والهوان


#758667 [البلد القرية]
4.94/5 (5 صوت)

09-03-2013 10:44 PM
هذه القصة مهداة للاخوة المغتربين ففى احدى اجازاتى كنت سهران مع الشباب فى الحى وعند الساعة الواحدة صباحا قررت الذهاب الى المنزل والذى يبعد شارعين من مكان الونسة وبينما انا ماشى فاذا بسيارة مسرعة تقف بالقرب منى وقد كانت دورية شرطة واول سؤال تم توجيهه لى هو سكران ولا مسطول فجاوبت لا هذا ولا ذاك وصرخ اخر من المقعد الخلفى وقال لى من شكلك النضيف دة بتكون بتاع نسوان كدى فتشوا موبايلو بتطلعوا منو افلام فالكلام استفزانى شديد جدا واعطيتهم تلفونى حسب طلبهم وعند استلامهم الجهاز لم ارى شئ بعدها فقد فحطوا بالسيارة فكرت اجرى وراهم من الزعل عسى ولعل المح رقم اللوحة ولكن السيارة كانت شبه طايرة واخبرت الاهل فى المنزل وقالوا لى استعوض الله الحمدلله الماجريت وراهم كان ادوك طلقة ولصقوا ليك تهمة وبعد رجوعى الى امريكا عرفت الفرق بين دولة القانون ودولة الفوضى فهنا عندما ترى الشرطة فهذا يعنى الامان كلو ولن يصيبك مكروه الا قدر ياتيك من السماء وبحكم عملى اسافر الى معظم دول افريقيا وكنت افخر اننى سودانى نسبة للعادات والتقاليد السمحة التى كان يتميز بها السودانيوان اما الان الحالة واحدة اذا كنت فى الكونغو اوكيب تاون او نيروبى او السودان ممكن تقتل من اجل موبايل من الشرطة ولن يحاسب احد ويقيد البلاغ ضد مجهول


ردود على البلد القرية
[سوداني جد] 09-04-2013 10:24 AM
الله يعينك لكن ليه مامشيت بلغتا عسى ولعل


#758620 [Adam Ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 09:08 PM
اه اه اه يا اهلنا وحبايبنا فى عموم السودان هاهوذا نظام النفاق الاسلامى قد سقط عنه إزاره و(طرحته) وبانت عورته و(سوءته).. انهم لصوص قتلة منافقون متدثرون بالدين، ولم ولا ولن يعبأوا يوماً ما بالوطن والمواطن..

اتمنى مقال الاخت الصحفية يصل اليهم ولو بتهكير حواسبهم حتى يستوعبوا ان سقوط طرحة اميرة اهون من سقوط اخلاقهم.. والشريعة التى ينافقون بتطبيقها لاذلال الشعب سوف تدينهم هم اولاً قبل رعاياهم..


#758603 [Fato]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 08:28 PM
لن أزيد عن ما قاله أخوانى وأخواتى فى هذا الموضوع الخطير والحساس لأن النظام هو العارى وبانت كل عوراته ولنجعل من قضية أختنا المهندسة وبقية الأخوات اللاتى أذلهن هذا النظام نقطة الأنطلاق والتحرر من النظام الأستبدادى المتكبر والمتجبر على مواطنيه ومواطناته ونعلنها الثورة الداوية والتى لا تراجع أبدا عنها.يوم جلسة المحاكمة هذه ليخرج كل الشعب المغبون للشارع لأسترداد الحرية والديمقراطية والقبض على كل قيادات هذا النظام وأزلامه ولتكن ثورة حتى النصر.


#758518 [حبيب بوشي]
3.00/5 (3 صوت)

09-03-2013 05:31 PM
عشت يا بت حسب الله وعاشت أفكاركم شبابنا وجيل لغد الزاهر


#758424 [سعاد صالح التني]
5.00/5 (6 صوت)

09-03-2013 03:37 PM
اضطهاد المرأة عند الإسلامويين


يسقط كل الماكياج عن وجه الإسلام السياسي وينبت له نابان ، تظهر ملامحه ملونة بالبشاعة والإرهاب والهمجية ، إنه على حقيقته تماما كلما وضعنا موضوع المرأة على الطاولة . إن من يريد أن يفهم العنف الحاد والبربرية والتخلف عند الإسلامويين يكفي أن ينظر إلى نظراتهم المقززة واحتقارهم وتكريسهم لدونية المرأة والتشريع لذلك ، بل يكفي النظر إلى طريقة دفاعهم عن نقصان عقلها وتبعيتها المطلقة للرجل ، لتحليل طبيعة البنية الفكرية والإيديولوجية القروسطوية المتآكلة التي يسندون ظهورهم إليها . ""
أصابنا مهرجو الإسلام السياسي بالغثيان وهم يرفعون المزمار والطبل ويتغنون بحقوق المرأة ، في حين لم يقدموا لها سوى تشريع إغتصابها واضطهادها وضربها وإبعادها عن إنسانيتها . مبدئيا ، لنفترض جدلا " وهذا مضحك " أن الإسلام السياسي أعطى للمرأة حقوقا في القرن السادس ميلادي ، ولنفترض معهم حقا أن المرأة في هذا التاريخ تمكنت من الحصول على حقوق أكثر بالمقارنة مع الثقافات السائدة آنذاك " وهذا خطأ أيضا سنشرحه لاحقا "، فهل هذا يعني أن تتوقف عقارب التاريخ عند القرن السادس بحجة أنها كانت تتمتع بحقوق بالمقارنة مع الظرفية التاريخية ؟؟ إنه غباء الإسلام السياسي طبعا .
لن أتحدث هنا عن الذين يسجنون زوجاتهم في البيوت مدى الحياة ، لن أتحدث عن المجانين الذين يحرمون على النساء سياقة السيارات مثلا ، لن أتحدث عن من يغطي المرأة بملاءات سرير سوداء ، لن أتحدث عن من يفرض عليها الوصاية ولو كان هو أميا جاهلا وهي مثقفة عالمة ، لن ... ولن ... ولن .... سأحاول فقط توضيح بعض الإضطهاد التي تعاني منه النساء في أنظمة الإسلام السياسي بشكل عام .
إنه حتى لو ذهبنا معهم في خرافاتهم ، فهذا لا يعني أننا يجب أن نقبل أن تكون وضعية المرأة في العصر الراهن هي نسخة لوضعية المرأة في القرون الوسطى . هم متشبتون حتى النخاع بأن نسكن كهوف القرن السادس الميلادي إلى الأبد ، ونحن نجيب : هذا مستحيل . لا يمكن لأحد بداخل جمجمته القليل من العقل أن يقبل بهذا الإستعباد السافر للمرأة تحت أي حجة كانت . يقولون كذبا أن المرأة كانت تتمتع بحقوق سحرية في الماضي ، ويقومون بمقارنات لا توجد إلا في مخيلاتهم ، ولكن التفكير الأعرج من داخل إيديولوجية مشلولة هو قدرهم الحتمي . أولا ، من البديهي أن يتركوا كلمة " كانت " في حال سبيلها . وبدل أن يقوموا بمقارنات في العصور القروسطوية ، عليهم أن يتحدثوا عن الحاضر ومقاربات الحاضر .
إن التفكير الأعمى للإسلام السياسي هو ما يساهم في تعميق جراح تخلفنا ، فبأي منطق يتحدثون عن المرأة وهم يقولون كانت في الماضي ؟ فليقوموا بمقارنات بين المرأة التي أسكنوها في كهوف القرن السادس وبين ما وصلت إليه اليوم بعد الثورات الفكرية في مناطق العالم المتحضرة . يتشبتون بالأوهام والجنون . إنهم يريدون أن يثقبوا عجلات التاريخ بمسامير الدين . ليس من المنطقي احتقار المرأة بدعوى أن الإله هو من وضعها في ذلك القعر ، وأن الإله كرمها بأشياء أخرى تحسسها بين الفينة والأخرى بإنسانيتها .
إنه من العبث أن يقول شخص لضحاياه : " أنا أضمن لكن كرامتكن ، لأنني أمرت جنودي أن يغتصبنكن بشكل لائق ، لأنني شخص ذو أخلاق ، فالإغتصاب يجب أن يمارس بأخلاق ، والضرب يجب أن يمارس بأخلاق ، والعبودية لها أخلاق ..." . هذا مثال على أخلاق الإسلامويين وسوريالتهم . إننا لا يهمنا أخلاق الإرهابيين عندما يمارسون الإغتصاب أو الإضطهاد ، لأن الفعل الشنيع مهما حاولوا تلوينه بحماقات الأخلاق التي يتحدثون عنها سيبقى فعلا شنيعا ، والإغتصاب يبقى اغتصابا ... إن تبعية المرأة للرجل ودونيتها هي فعل مستنكر وقبيح وبربري وانتهى مع نهايات فكر القرون الوسطى ، ولن يصير شيئا طبيعيا ولو وضعوا له آلاف الخرافات التي يسمونها أخلاقا .
إن الكثير من النساء أيضا يدافعن عن عبوديتهن وتبعيتهن المطلقة للرجل . هذا طبيعي ، فعشرات الآلاف من سنوات المجتمع البطريريكي لن تمحوه بعض العقود من الثورة الفكرية . كما أن سيادة الفكر الإسلاموي والرغبة الجامحة في الذهاب للجنة يغيبان العقل تماما . وهذا ما يوضح في أحايين كثيرة قبول بعض النساء لدونيتهن والدفاع عنها بشراسة . اليوم ، هنالك أيضا حتى في قلب العالم الذي قطع أشواطا مع الفكر الخرافي وأحرز نقاطا كثيرة لصالح المساواة بين الجنسين ، في عمق هذا العالم ثمة حركات نسائية تناضل من أجل استعادة حريتهن ، وإن يحاول البعض من المهرجين تسويق فكرة احتقار المرأة في كل فكر خارج الإسلام السياسي ، زاعمين أنهم وحدهم في العالم من يعطي للمرأة حقوقها كاملة ، في حين أنه لا مجال للمقارنة بين المرأة كإنسان في العالم المتحضر ونظيرتها في دول إرهاب الإسلام السياسي التي ينظرون إليها كحيوان جنسي مهمته الإنجاب وخدمة الزوج حتى يطبع لها تأشيرة الذهاب للجنة . فإنهم لا يدركون بسبب عقولهم المتحجرة أن المرأة لا تزال تناضل في العالم كله لتمحي الهوة بينها وبين الرجل التي أوجدتها الطبيعة لقرون طويلة .
إن التفوق الذكوري الذي أخد يتسع بعد تحول الإنسان من المرحلة البدائية ، مرحلة القطف والإلتقاط ، أي قطف ثمار الأشجار والتقاط ما يوجد فوق الأرض إلى مرحلة صيرورة الإنتاج ، فإذا كانت المرحلة البدائية أعطت جسدا قويا من الناحية العضلية للرجل ، بينما أنهكت جسم المرأة بفعل الوظيفة البيولوجية ، حيث أن شهور الحمل وصعوبات ومشاق الولادة والإرضاع ...يكون من الطبيعي معه أن يأخد جسد المرأة العضلي منحى مختلفا تماما عن جسد الرجل . هذا التفوق العضلي سيكون حاسما جدا بعد اكتشاف الزراعة وبداية التجمعات البشرية الأولى . إن حياة المرأة الإقتصادية في هذه البيئة التي تعتمد على عضلات الرجل في صناعة غذائها ، وتعتمد عليه لحمايتها في الحروب بين التجمعات البشرية التي نشبت فيما بينها ، فرضت بالضرورة ثقافة خضوع المرأة التام للرجل . وساهمت في خلق المجتمع البطريريكي الذي سيدوم إلى غاية الزلزال الكبير للفكر البشري بالتحول من العمل العضلي إلى العمل العقلي .
فالمرأة لم تعد اليوم بحاجة لحماية الرجل العضلية ، بل بإمكان أجمل أصبع رقيق لامرأة مدللة أن يدمر ملايين الرجال بعضلات رومبو وعنترة بن شداد في ثانية واحدة عبر زر جميل أيضا . إنه انتقال نوعي للحياة البشرية ، وليس رغبة ذاتية في النهوض بالمساواة بين الجنسين . إن المساواة بين الجنسين ليس قرارا سياسيا أو اقتصاديا أو صراعا دينيا كما يحاول الترويج لذلك البعض ، بل إنه نتاج تطور تاريخي لا يمكن إيقافه . فالحماية الذاتية للمرأة أصبحت أمرا محسوما بدل الحاجة إلى حماية رجل بعضلات مفتولة ، سواء من حيث التطور التكنولوجي أو من حيث تطور مفهوم الدولة والقانون .
أما من الناحية الإقتصادية ، فالأمر ذاته . لأن الطبيبة بالوزرة البيضاء والكعب العالي ، أو سائقة الطائرة بتسريحة شعر مميزة ، لا فرق بينها وبين رجل ضخم الجثة . الآلة اليوم حلت محل العضلات ، لذلك كان محتوما أن يبدأ بداية العد العكسي للمجتمع البطريريكي ... أما الذين يتحدثون عن بعض التفاهات عن استغلال المرأة عبر خروجها من المنزل إلى العمل عبر تشغيلها في الدعارة أو موديل للتجارة ، فإنهم أولا عليهم وضع نظارات طبية عند أقرب طبيبة لرؤية الطبيبات والمهندسات وقائدات وصلن إلى وزارات ومجالس إدارة شركات بل وإلى رئاسة دول أيضا . أما الإستغلال فهو يطال الرجال أيضا عبر تشغيلهم في البورنوغرافيا وغيرها ، إلا إذا كان إرهابيو الإسلام السياسي يعتبرون ذلك مفخرة للرجل واستغلالا للمراة .
ثانيا ، عليهم أن يستوعبوا أنه إلى غاية اليوم ، ثمة في كل دول العالم " بما فيها أمريكا وفرنسا وألمانيا ... " هنالك حركات نسائية لا زالت تؤسس للعهد الجديد وتضع الأرضية الصلبة لتوديع عصر اللامساواة إلى الأبد . فما كان لعشرات الآلاف من السنين لا يمكن محوه عبر بضعة عقود من التطور المتسارع . أشير هنا في نهاية هذا التقديم أن الحال لا يسمح بتقليب موضوع المرأة عبر الثقافات كلها وعن بعض الظواهر الإستثنائية التي بصمت تاريخ المرأة كمكانتها مثلا الإستثنائية في بعض المجتمعات الزراعية حيث هي من يقوم بالأعمال خارج البيت ، أو تأليهها وتقديسها في مجتمعات أخرى ...
بعد هذا التقديم المقتضب ، لنتحدث عن احتقار المرأة وتدجينها والتشريع لاغتصابها في بنية الإسلام السياسي ، ولنرفع بعض اللبس عن بعض المغالطات والأكاذيب التي تعود مهرجو الإسلام السياسي التغني بها :
يقول الإرهابيون الإسلامويون أن المرأة كانت بلا مكانة قبل الإسلام وكانت تدفن حية ، وكأن خديجة التي كان الرسول يشتغل عندها قبل البعثة كانت تعيش في القمر ، ولم تكن في شبه الجزيرة العربية . ولكننا تعودنا تدجيلهم وكذبهم . فهم يحاولون لتقديم نموذجهم الإرهابي بشكل جميل القيام بتدمير البنيات الإجتماعية والثقافية السابقة وتشويهها ، ليبدو وكأن الإسلام السياسي قام بنقلة نوعية من حياة جاهلة إلى حياة راقية . فعندما فشلوا فشلا ذريعا في إنتاج نظريات حياة متماسكة لم يعد أمامهم سوى مهاجمة ما قبلهم ، وتقديم صورة مزيفة عن الواقع . فإذا نسوا خديجة ومكانتها التي كانت تفوق مكانة الرسول قبل البعثة ، ذكرناهم بالملكة زنوبيا التي كانت قبل الإسلام ، والتي لم تصل امرأة في 14 قرنا من الإسلام إلى مرتبتها . فإذا نسوهما ذكرناهم بسجاح ومكانتها في قومها حتى أنها ادعت النبوة . أما أقاصيص فطاحلة الشعراء كعنترة بن شداد وامرؤ القيس فهي خير دليل لهم على مكانة المرأة واحترامها قبل الإسلام . أما كذبة الوأد التي ألصقوها بالعرب ، فهي لم تكن تتعدى بعض القبائل ، وحتى داخل القبائل كانت في عائلات بعينها فقط ، وليس الإسلام هو من أول من نهى عن القتل الذي كان يطال الذكور أيضا خشية الفقر ، بل طالب الكثيرون بالإبتعاد عن الظاهرة كزيد بن عمرو بن نفيل وكذا صعصعة جد الشاعر الفرزدق الذي مدحه الفرزدق قائلا :
أبي أحد الغيثين صعصعة الذي متي تخلق الجوزاء والنجم يمطر
أجار بنات الوائدين ومن يجر على القبر يعلم أنه غير محضر
يتحدث الإرهابيون - بدرجة يعتقد فيها طبعا من يملك عقلا وليس من يجلس فاغرا فاه أمام مريده - وكأن نساء الجزيرة العربية كن أشباحا بعثن من الموت بعد الوأد . وكأن هند بنت عتبة لم تكن موجودة . وكأن حرب البسوس لم تكن بسبب صرخة امرأة . وكأن الإسلام السياسي عندما جاء خلق حرية كبرى ، في حين أنه كرس اغتصاب الإماء وإستباحة أعراضهن . فأية حكمة إلاهية يريدنا أن نفهمها مهرجو الإرهاب من تحليل مضاجعة الإماء بلا عدد ولا حساب ...
أول سؤال يسقط فجأة ، لماذا خلق الله المرأة من ضلع أعوج للرجل ، أو لماذا لم يذكر لنا الإله طريقة خلق حواء في القرآن وتركها مبهمة ؟ لماذا كانت اللامساواة بين الجنسين عندما خلق الله آدم من طين ؟ هل كان طين الإله كافيا لصناعة آدم فقط ؟ ما معنى أن يخلق الإله المرأة لتكون مكملا ثانويا للرجل ؟ هل العدالة الإلهية تستوعب هذا التفكير الإيديولوجي ؟ أم أن الأمر برمته يجد جدوره في مخيلات مهرجي الإرهاب السياسي ؟ لماذا لم يرسل الله امرأة لتكون من درجة رسول ، إن كان النصر من عند الله ؟ أم أن الأمر كان خاضعا لشروط تاريخية وظرفية إيديولوجية معينة ؟؟؟
إن قرآن معاوية أسهب كثيرا في وصف الجنة للذكور ، في حين لم يصفها للإناث . وكأن الجنة امتداد للمجتمع البطريريكي . وتفنن في صناعة صور للنساء والحور العين الكثيرات الجميلات ك "إنا أنشأناهن إنشاء فجعلناهن أبكارا عربا أترابا لأصحاب اليمين " ، " فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان" ، ولم تأتي ولو آية واحدة لتوصيف ما ستستمتع به النساء من ذكور في الجنة . فخطاب القرآن الجنسي موجه للذكور فقط ، أما عندما يتعلق الأمر بالنساء فالأمر حرام عليهن ومقزز ؟؟؟
إن هذا الخطاب الذكوري والعقلية الذكورية هو ما يؤسس لكل تشريعات الإسلام السياسي من ألفه إلى يائه . فإن كان المؤمن سيجد حوريات كثيرات يفتض بكارتهن كل مرة ، فماذا عن المرأة ؟؟؟ هل ستجد حورا عينا ذكورا تفتض بدورها بكارتهم كل مرة ؟ أم أنها ستتحول إلى حورية لتلبي رغبات المسلمين الجنسية ؟ وكأن المرأة المسلمة مكتوب عليها الشقاء في الدنيا والآخرة ، وليست الآخرة فقط ، بل هي الجنة ، التي أظن أنها لا تختلف عن الجحيم إذا كانت نساءها سيتعرضن للإغتصاب. ثم ، أليس من حق المسلمة أن تختار في الجنة من ستضاجعهم ؟؟؟ إنها للأسف جنة للذكور فقط . أظن أن فقهاء الظلام لهم أجوبة شافية بخصوص الموضوع لتثبيت المرأة وصناعة الطمأنينة عن مصيرها في الآخرة ، لكن سيبقى السؤال الأبدي : لماذا لم يشرح لها قرآن معاوية علاقاتها الجنسية التي تجاوز شرحها للنساء ، بينما تماهى في البورنوغرافيا مع الرجال .
ما لا أفهمه في منطق الإرهابيين أيضا " حقيقة ، لا أفهم الكثير من جنونهم " ، هو كيف يدافع مهرجو الإرهاب على تعدد الزوجات ، بينما كان عليهم الدفاع أيضا عن ما ملكت أيمانهم من إماء . هل لا يخجلون من أنفسهم قليلا ؟؟ الغريب ، أنهم حسب إيديولوجيتهم المريضة أن الجنس هو ليس فقط مع أربعة نساء ، بل حتى مع الإماء . ولأنهم يحلمون بالغزوات ويدافعون عنها وعن الفتح الإسلامي وينتظرونه ، فلنفترض أنهم أسروا أوربيات كافرات ، هؤلاء الأوربيات حسب شريعة الإسلامويين الأخلاقية جدا ، هن حلال عليهم . وسينكحون هؤلاء الأوربيات في سبيل الله ، طبعا بالإضافة إلى زوجاتهم الأربع . فهل ثمة شخص في العالم يفهم هذه الأخلاق العالية والحكمة الربانية في تعدد الأنكحة للرجل ؟؟
فإن استطاعوا أن يبرروا الزواج بأربعة ، كيف سيبررون للعالم هذا الجوع للجنس في سبيل الله ، مع ما ملكت أيمانهم ؟؟ ولا أظن أن أحدا سيعترض على الفتح الإسلامي من الإرهابيين طبعا ، ويصف الصحابة باغتصاب النساء وغيرهم ... لأنه شيء طبيعي في الشريعة الإسلامية ، واقتسام غنائم النساء كان حتى في غزوات الرسول ، بل إن صفية زوجة الرسول كانت غنيمة من إحدى غزواته ضد اليهود . إذن ، فالحديث عن اختلاف الظروف التاريخية بالنسبة للإماء يفرض بالضرورة الحديث عن إلغاء تعدد الزوجات أيضا ، وهو ما سيجر معه الحديث عن الكثير من الأمور الأخرى .
إن محاولة التشبت بالزواج بأربعة من طرف الرجال يعني أن المرأة يحق لها الزواج بأربعة أيضا حسب التبريرات المجنونة للمهرجين . يقول البعض منهم إن الرغبة الجنسية للرجل أكثر من المرأة ، وهذا كلام يظهر من خلاله جهل صاحبه ، لأن الرغبة الجنسية حالة شخصية وذاتية ، وتختلف حسب العمر والسيكولوجيا والبيولوجيا ... ، وإلا قلنا أن المرأة التي تتوفر على رغبة جنسية قوية يبرر لها الشرع الزواج بأربعة رجال ، إن كانت ثمة عدالة إلهية حيث الله يهتم بالرغبة الجنسية لعباده ، دون انحياز لتلبيتها عند الذكور بذل الإناث . أما من يقول بالحفاظ على النسل ومعرفة الأب ، فنقول له : إن تحليلات دي . ن . أي كفيلة بتحديد الأب بشكل لا يقبل الخطأ ، فبأي جنون سيتحججون أيضا ؟ سيقول البعض إن الزواج بأربعة هو في حالة مرض المرأة ، ونجيبه : وفي حالة مرض الرجل ؟؟ لماذا ليس من حق المرأة تلبية غريزتها ؟؟ أما المضحك في الأمر ، هو أن البعض يقول مرة أخرى أن الآخرة هي ما ينبغي العمل له ، وكأن المرأة هي وحدها المقدر عليها الصبر والعمل للآخرة بالتضحية بالغريزة ، بينما الله يهتم بالتفاصيل الدقيقة للرغبة الجنسية للرجل ...
إن اللامساواة في الإسلام السياسي بين المرأة والرجل ، يجب إعادة قراءتها قراءة واعية دقيقة تستحضر حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين . ولا داعي لأن يصب الإرهابيون كافة لعناتهم على أمريكا والغرب بدعواتهم الساذجة التي أصبحت خارج التاريخ ، لأنه ليس من المعقول إعتبار المرأة التي أصبحت تسوق الطائرة ، والتي تقوم بعمليات حسابية وفيزيائية جد دقيقة ، والتي لا يستطيع كل رعاة الجمال والغنم الذين وجدوا في القرون الوسطى مجتمعين أن يقوموا بعملية واحدة منها ، ليس من المعقول أن تكون شهادتها نصف شهادة الرجل ؟ فأي تبرير سوف يسوقونه لاعتبار شهادتها بنصف شهادة الرجل ؟
أما سرقة ميراث النساء عبر تخصيصهن بنصف نصيب الذكور فهي جريمة في الزمن الحاضر، لا تقوم به إلا المجتمعات القروسطوية . فإذا كان هذا الميراث صالحا في الزمن الماضي ، فإنه ليس صالحا في القرن الواحد و العشرين تحت أي حجة كانت . فالله لا يقبل أن يكون نصيب المرأة نصف نصيب الرجل ، وشهادتها نصف شهادته . أما تلك الخرافات التي تقول بأن الرجل هو المكلف بإطعامها وإعالة الأولاد ، فالمرأة اليوم أصبحث في الكثير من الأحايين هي من يقوم بإطعام الرجل . وذلك على كل حال ، اتفاق شخصي بين الزوج وزوجته تؤطره القوانين والدخل الفردي ووو ، وليس تبريرا لسرقة نصف ميراث المرأة .
أما البيدوفيليين الذين يريدون اغتصاب بنات السبع السنين بحجج هاوية ، وبحجة أن الرسول تزوج عائشة وهي بنت سبع سنين ودخل بها وهي بنت تسع سنين ، ويدافعون عن التشريع لذلك ، فلا يمكنني أن أقول لهم شيئا سوى أنهم في حاجة ماسة لزيارة مستشفى للأمراض العقلية .
نأتي لمسألة ضرب النساء والتشريع لها . يقول الإرهابيون أن من حقهم ضرب زوجاتهم ، ولكنهم سوف يضربوهن بأدب كما جاء في الآية القرانية التي تقول " والتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن... " ، إن الضرب يعني الإرهاب ، وإلا لما كان وجوده مبررا . إنهم لن يضربوهم وكأنهم يلعبون معهن لعبة غميضة . فبعد القسوة عليهن وهجرهن تأتي مرحلة الضرب . ما معنى غير مبرح ؟؟؟ إن كان لن يؤثر في المرأة ، فما داعي لضربها أصلا ؟؟ فإتيان فعل الضرب في حد ذاته يتضمن إرهابا ، وليس طريقته ما تهمنا الآن ، لأننا نرفض الضرب أصلا جملة وتفصيلا ، فلماذا سنناقش طريقته؟؟؟ إن الطلاق هو حل سلمي حضاري بين الرجل وزوجته عندما تنتهي كل وسائل الحوار الحضارية بدل اللجوء إلى هذا الإرهاب الذي يمتد إلى الأسرة . إن كل من يتحدث عن ضرب زوجته اليوم هو شخص إرهابي ويجب إيداعه السجن مباشرة . من هنا تكون مجموعة من آيات قرآن معاوية استنفذت وجودها وضرورة وجودها . أما ذلك الإضطهاد ضد المرأة فيمكننا فهمه في سياقه التاريخي . ولكننا لا يجب علينا الإلتصاق به إلى الأبد كما يريدنا مهرجو الإسلام السياسي ...
إن أمثلة اضطهاد الإسلام السياسي للمرأة كثيرة ، ولا حصر لها . بل إن كتبا كثيرة لن تستوفي الموضوع حقه . ربما يكون من الضروري أن نكتب مقالات أخرى . ربما أيضا سوف يحترم الإرهابيون المرأة يوما عندما يكفون عن كونهم إرهابيين ، ربما سيتوقفون عن النظر إليها كجسد للغريزة الجنسية فقط .
وعندما يرى المرء امرأة تصلي بالناس في المسجد رجالا ونساءا ، من الواجب عليه أن يفهم أن ثمة مساحة شاسعة بين الإسلام والإسلام السياسي ...


ردود على سعاد صالح التني
United States [omer] 09-04-2013 09:55 PM
ما اعترضتي عليه في المساواة بين الرجل والمراة في الشهادة والميراث والزواج قد ذكره الله سبحانه وتعالي في القران الكريم ولم يذكره الاسلام السياسي و لا الارهابيون ونقول لك الا يعلم من خلق فاستغفري ربك وتوبي اليه ....

United States [sudani] 09-04-2013 11:19 AM
الاخت سعاد ...
قبل كتابة مثل هذا المقال كان يجب ان تعودى للتاريخ قليلا
سارد على زعمك بخصوص مصطلح الاسلام السياسى بمقطتفات من مقال للكاتب عمر الترابى ...وساترك الرد على مصطلح قران معاوية لغيرى :
- من اين اتى مصطلح الاسلام السياسى ؟؟؟؟

في البداية تجب الإشارة إلى أن كلمتي إسلام ومسلم لم تدخل القاموس السياسي الغربي إلا في القرن العشرين لتستبدل بها كلمة المحمديين التي كانت دارجة في الغرب في وصف المسلمين لما تحمله في طياتها من تكذيب الغرب المسيحي لرسالة الإسلام. بذلك لم تُستخدم كلمة إسلام في المعاجم والكتابات الغربية التي سبقت القرن العشرين إلا في انجلترا في نهاية القرن السابع عشر وبداية القرن الثامن عشر، أو عرضا في كتابات فولتير، وفي كلتا الحالتين كانت تعني المسلمين كافّة.

أما استخدام كلمة إسلاميين أو إسلام سياسي لوصف طائفة من المسلمين فلم ترد قط في الكتابات الغربية قبل سبعينيات القرن العشرين. والشاهد على ذلك أن الإنسيكلوبيديا الإسلامية التي أصدرها المستشرقون في العام 1938 خلت تماما من هذه العبارة.

وورد تعريف الإسلام السياسي في المادة الثانية من قرار المجلس البرلماني الأوروبي رقم 1743 للعام 2010 التي يقول نصها إن الإسلام السياسي هو "تصور للإسلام ليس فقط (كدين) وإنما كمنهج سلوك اجتماعي وقانوني وسياسي. الإسلام السياسي يمكن أن يكون عنيفا أو مسالما ومعتدلا، ولكنه على أي حال لا يعترف بالفصل بين الدين والدولة الذي يعد أساس المجتمعات الديمقراطية التعددية".


وقد طرح السؤال على العلماء الأوروبيين على الوجه التالي: هل من الممكن أن تخضع تركيا التي تمثل الخلافة الإسلامية للقانون الدولي ذي الأصل الأوروبي وتصبح جزءا من النظام الدولي؟

للبحث في هذه القضية كلف المركز الأكاديمي الإنجليزي السير ترافيرس تويس بإعداد تقرير حول الموضوع وعرضه للنقاش في جلسة بجامعة أكسفورد. وتلخصت آراء المركز في أن قبول تركيا للاندماج في النظام الأوروبي كان نتاجا لمشاكلها الاقتصادية وضعف قوتها العسكرية والضغوط الأوروبية الهائلة التي مورست عليها وأن قبولها بالاندماج في النظام الأوروبي لا يعدو أن يكون هدنة بين حضارتين، تسعى إحداهما (الإسلامية) للاستقلال بذاتها ولا ترى غير الإهانة في تبعيتها للأخرى (الغربية). واتفقوا كذلك على أن المعضلة الحقيقية في ضم المجتمعات الإسلامية للنظام الدولي تتمثل في أن المجتمعات الإسلامية تبحث في القرآن الكريم عن نظمها وواجباتها الدولية.

لكن السير ترافيرز دافع عن إمكانية اندماج تركيا الإسلامية في النظام الأوروبي بدهاء الإنجليز المعهود بقوله إذا كانت العقبة هي قرآن محمد (صلى الله عليه وسلم) فهناك وسيلة لتجاوزها بالضغط على تركيا لتفسير القرآن بالطريقة التي تجعله يتطابق مع القانون الأوروبي، وذكر في ذلك شواهد، حيث استشهد بإصدار السلطان عبد المجيد للمرسوم السلطاني (هاتي شريف) عام 1839 الذي ساوى في الحقوق بين مواطني الإمبراطورية على اختلاف أديانهم وجنسياتهم، واعتبر ذلك مخالفا لتفسيرات القرآن الكريم، واستنتج منه أن أوروبا في الطريق لتغيير طبيعة القرآن. وذكر لهم المثل الأوروبي الذي يقول إن ما يكلف في أي قرار هي الخطوة الأولى أما البقية فمحض اعتياد.


واكتفى بهذا ....
- عشان ما تفلقينا تانى بانه الاسلام السياسى فى القرن السادس والكلام الفاضى ده...
- القلم امانة وتصدير اراء الاخرين بدون تحليل ومراجعة نوع من الهبل الفكرى ...
- لهذه الاسباب نعترض نحن على الاسلام السياسى ونعترض على ربط الدين بالسياسة ... لانه يجبرك على تفسير القران ليتماشى مع النظام العالمى الجديد ...مما يؤدى الى تغيير طبيعة القران الكريم ...
- القران الكريم نظام حياة للفرد والمجتمعات على السواء مربوط بتوافر بيئة مناسبة .... وهى ما نفتقدها الان ... فلا داعى لمحاولة تنفيذها على المجتمعات المربوطة بنظام وقوانين عالمية معينة لانه فى هذه الحالة اما ان نكسر القوانين العالمية ونتعرض لعقوبات عالمية لا نحتملها واما ان نقوم بتفسير القران بطريقة تتماشى مع القوانين العالمية الحالية وهذا مستحيل طبعا ...


- لو كان فى القران الكريم ثغرة واحدة منطقية يطعن بها الغرب فى صحته لفعل ... ولكنهم يصدرون لنا التحليل الذى كتبته انت فى مقالك ( نقلتيهو بى ضبانتو بدون اى تفكير وبالغاء تام لعقلك )لنتشكك فى صحة القران ومن ثم فى صحة الاسلام ...

اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

وان عدتم عدنا .....

United States [جكان فاضى] 09-04-2013 10:38 AM
الاستاذة سعاد التنى تحية طيبة وانا شخصيا اقدر نضالك من اجل المرأة...بس خلينا نعرف ان المجتمع السودانى لاتطغى عليه افكار الاسلامويين...فهو مجمع عائش على الفطرة الاسلامية السمحة...حرية المرأة متوفرة الا فى بعض الامور التى طرأت حديثا ولم تكن موجودة فى السابق...الرجل السودانى لايضرب المرأة بشهادة العالم المتحضر والمتخلف...الزوجة السودانية مكملة للرجل ولا يمكن القول انها تعانى من الدونية...لايوجد تمييز يذكر بين البنات والاولاد فى الاسرة الواحدة على الاقل فى المستويات المتعلمة...اما حركات التحرر النسوى العالمى فلها ما يبررها...فالغرب ونتيجة الاسلوب الفرنسى الحديث(french style) والذى غير المرأة بنسبة كبيرة الى شاذة جنسيا نتيجة تفضيل ممارسة الجنس فى الدبر على الجنس فى القبل...والعزوف عن الزواج...وحرية الاجهاض.... والنفقة على الاسرة...والمساواة فى العمل...فالمرأة فى الغرب المتحرر اصبحت اكبر الضحايا...اما نحن فما زلنا بخير غير ان هناك بعض القضايا للمرأة عندنا ويمكن حلها

United States [wed algafala] 09-04-2013 10:10 AM
هههههههه
انتى مضحكة والله حزنت لك لجهلك الواضح فى تبريراتك وفى تفسيرك لل الاية الكريمة تحدثت عن الميراث بين الرجل والمراة وهذا لاجدال فيه بنص القران وتحدثت عن الضرب وهذا ايضا لاجدال فيه بنص القران تحدثت عن سن الزواج فقد ثبت علميا يمكن للبنت ان تتزوج من سن السابعة فهل الرسول ( ص ) وهو الذى كما قال تعالى ( "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى" النجم : 3-4 )
تحدثتى عن زواج المراة ب 4 اقول هل ترضين ان تتزوج امك بثلاثة رجال ويكونون معك فى نفس البيت فى لحظة واحدة .
اتمنى ان ترجعى الى دين الاسلام وتتوبى الى الله فإن هذه الكلمات سوف تشهد ضدك يوم القيامة واعلمى ان الله سوف ينصرنا على الكيزان والبلطجية والزناة واعلمى ان الله ينزع الملك ممن يشاء وان نهايتهم انت واتمنى ان تكون اليوم قبل غد واسال الله ان نرى فيهم يوما اسود ك يوم عاد وثمود
انا تاذيت بهذا النظام اكثر منك -
اتمنى ان تكون كتاباتك القادمة فى فضائح النظام حتى نعلم نحن خارج الوطن وليس ان تكون كتاباتك سببا فى اقتراف الذنوب والاثام
اللهم انى قد بلقت فأشهد

[Monaim] 09-03-2013 07:25 PM
يا سعاد ممكن نسخة من قرآن معاوية ده


#758417 [محتار أوي]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 03:32 PM
تباً لرئيس دوله يشــــــــــــــــــــــــجع على الإغتصــــــــــــــــــــــــــــاب!!!
ماذا تبقى للشعب السوداني ولنساء وبنات الســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــودان ؟؟؟

لــــــــــــــك اللـــــــــــــــــــه.... يا شـــــــعباً تســـــــــــــــــامى.......


#758416 [ابو ضراع]
4.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 03:28 PM
باسم الله الواحد الاحد يصيب كل من ساهم ام صاغ او وافق وسكت او نفذ هذا القانون الجائر الذي والله لو كان ابو جهل وابو لهب لما وافقا عليه حتى ولو كان يساعدهم على تنفيذ رغبتم انذاك وهي اقتلاع الاسلام
ام يقل احدهم للاخر استر على يا ابا الحم فعتلي بعد ان ضرب السيد اسماء بنت ابى بكر رضي الله حتى وقع قرطها وقال قولته الشعيرة استر على يا اباالحكم فعلتي هذه حتى لا تقول قبائل العرب ان ابا جهل ضرب ابنه تتستر على ابيها
نكمل الدعاء
اللهم رب السموات والارضين ودرج يا من بيده مفاتيح الفرج
اللهم من اجري السحاب وانزل الكتاب وهزم الاحزاب
اللهم قلت وقولك الحق المبين ادعونى استجيب لكم
هذا النظام وهذا المشرع ان تشل اركانه وتخرص لسانه لانه اذل شقائق الرجال ومس سمعة الاسلام السمحة
هذا النظام الذي لا يتجراء ان تجدة يقف بكل جبروته عند كل رزيلة باينه كالشمس فكبد السماء ويعاقب كل حرائر واخوات مهير
اللهم ياب يا من انزلت القران القكيم ونسالك بعدد اياته وحروفة ان تشل كل من اذل واهان كرامة الانسان الذي اخلقته وكرمته شللاً رباعيا
اللهم يابرب البت العتيق والبيت المعمور ومن طاف بهما اهلك عصابة الانقاذ واخرج اهل السودان سالمين من تجبر هؤلاء السفلة والذين يزلون الشعب باسم الدين
هو اصلا لوكان قانونيا سويا من الذي كتبه عرفنا ان الهند التي بها اكثر من 3000 قبلة ومثلها من الديانات كتب القانون الهندي هو مسلم وليس كما يسمونه قانون البقر ان بحق وحقيقة قانون حافظ على وحدة الهند حتى امكنها من غزو الفضاء وامتلاك ترسانة نووية لا يستهان بها وبدون مشروع خضاري او كما يسميها دولة الطهر الطهر فارقها
يكفي ان الناس من جميع مشاربه الرئيس الهندى ابو الكلام وعام ذرة واقل موطن هندي من يسمونهم المتسولون عندنا سواسية كاسنان المشط امام القانون
اود ان اسرد حصل خلال فترة هذا الحكم البغيض ان نفر من السودان وغيرهم رفعوا قضية ضد السلطة التنفيذية وقمة الدولة الهندية وكسبوا هذه القضية فاذا كان رد النظام تالهندي الفقير مثل السودان الا انه غني بالمواطنة واحترام القانون اجريت عمليات زراعة الكلى الى كل من دخل الهند وحتى تاريخ صدور الحكم ( هذا قرار حكومي من مجلس الوزاء الخصيم الاساسي في الدعوة ) اين انتم من هذا يا اصحاب المشروع الحضاري ويا اخوات نسبة ومرسي
اسال الله لكم الذل والهوان اكثر من اخوان قاهرة المعز


#758366 [أبو تمام]
4.57/5 (5 صوت)

09-03-2013 02:29 PM
بالأمس طلب أحد قراء موضوعات أميرة من جلساء الراكوبة كتابة قصيدة في ما أسميه " محنة أميرة " وهأنذا أستجيب على عجل .. آملا أن يجد فيها الجلساء الكرام بعض ما في نفوسهم البلد مجهول مصيرا ..
والبحر طامح دميرة ..
ونحنا فيكم .. يا مصيبتنا الكبيرة..
وإنتو في طرحة أميرة ..
* *
البلد مكشوفه حالتو ..
والشباب ضيّع رسالتو
والكلام ليك يا وزيرة ..
إنتو في هجرة عمالتو
ولّا في طرحة أميرة ؟
* *
راسك المكشوف .. إشارة
لا جسارة ,, ولا إثارة
وشوفو بس كيف الحقارة !
يا وطن ياكل ولادو
البلد كشف إقتصادو
والنظاميين أجادوا ..
شوفوا كم كتلو وأبادوا !
وخنقوا صوتك يا مهيرة
أكشفي الراس يا أميرة
وشيلي شيلتك من رمادو
وأبكي أحزانا الكتيرة ..
يا وطن ميّت فؤادو
خلّي ناس " حمبرّة " قادو
وبس خلاص فضوها سيرة
غطي راسك
وألبسي التوب يا أميرة ..
ويا حكومة .. وينو راسك ؟
فتشيهو .. يبقى مدسوس في " لباسك "
وأكشفيهو .. مافي بعد العورة عورة
إن دي تسموها ثورة ..
يا فضيحتنا الكبيرة ..
بقينا مضحكة " للجزيرة .. "
غطي راسك يا أميرة
أبو تمام


ردود على أبو تمام
United States [جركان فاضى] 09-04-2013 09:49 AM
شكرا ابو تمام على القصيدة المعبرة والمؤثرة...بس للاسف جماعة الانقاذ فاقدى الحس الشعرى...وفاقدى الحس الانسانى

United States [Adam Ibrahim] 09-03-2013 08:20 PM
تلقى العافية يا ابوتمام..


#758346 [وليد ذو الفقار]
5.00/5 (3 صوت)

09-03-2013 02:12 PM
يا جماعه انتو تعليقاتكم مع احترامي ليكم ولتعليقاتكم بس المقال مضمونه مهم جدا ومهم ان كل الناس تعرف مضمون هذا المقال الخطير
يا جماعه نحن عندنا شرطه **** حقيره لا تحمي المواطن بل تروعه وتضربه وتستحقره وتهينه وتذله عندنا مشكله اسمها الشرطه التي لا تخدم الشعب
بل تكتم علي انفاسه وتسبب ليه الزعر والخوف هم يستفزون الشعب السودان بالضرب والاهانه وفعلا لم نشاهد ولا مره واحده عبر تاريخ السودان موقف بطولي لشرطي
او البوليس بشكل عام فلابد ان يعاد النظر في الشرطه السودانيه التي لا تنفذ مهامها الشرطه التي تنتهك الحرمات شرطه فاسده فاسقه مجرمه غير نافعه


#758344 [ابوزول]
4.00/5 (3 صوت)

09-03-2013 02:11 PM
لا تزال حواء السودان بخير مازال امثالك موجودين ....اما نحن رجال السودان فالعوض فينا علي الله...لا نملك الا الكلام والتشجيع ......فهل تقودن الربيع السوداني وستجدننا انشاء الله من المصفقين ...


#758300 [السودان وطننا]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 01:04 PM
عورة الرأس المكشوف بنظر هذا النظام أهم من الرؤوس التى أزهقت !. هذا باختصار ما يحدث الآن في السودان، ولقد تناسى الجميع في هذا الحديث قضية الصحفية هندوسة التي كشفوا رأسها وحلقوا شعرها، هل هذه ليست إمرأة ...................... هذه هي قمة إزدواجية المعايير وسياسة الكيل بمكيالين التي تمارسها هذه السلطة


#758257 [عباس]
5.00/5 (2 صوت)

09-03-2013 12:23 PM
كلامك سمح شديد وحقائق لابد من سردها وقد سردتيها بكل شجاعة ربنا يديك العافية ويكثر من امثالك ويكفيك شر اولاد الحرام الكترو اليومين ديل .


#758243 [جمعة الكتاحة]
2.50/5 (3 صوت)

09-03-2013 12:10 PM
والله العظيم اوالحق يقال اصابت إمراة واخطأ عمر والله العظيم بناتنا ديل بقولوا كلام زي الدرر عز وفخر بنات السودان عزة وإفتخار يديكم العافية وترفعوا الرأس زي ناس هادية حسب الله ونجلاء سيداحمد وغادة عبدالحليم وغيرهم وغيرهم


#758233 [ali alfred]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 11:59 AM
شكراياسيدةهادية صدقت والله فيما قلت وكتبت.هذة واحدة من ابسط الجرائم التي يرتكبها الانقاذ بالاضافة لقتل الاطفال والنساء. الواقع السوداني عموماً يندى له الجبين, فالمرأة ملك من أملاك الرجل.لقد عاث ما يسمى بالانقاذ(دجالون بأسم الله )الفساد والافسادوالقتل وتدمير المجتمع السوداني وهو فكر أقل ما يقال عنه أنه لا يمت للأنسانية او قيم السماء بشيئ.نعم في هذا الزمن اصبح الدين للأسترزاق او التسلط.


#758230 [taluba]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 11:57 AM
مقالك في الصميم يا بنت الحلال، اتمني من الرجال ان يفهموا شيئا مشكلتنا في الدين الاسلامي والشعب جاهل لا يريد ان يفهم، والمستقبل مظلم اكثر واكثر خاصه عندما ننقلب عليهم سوف يستعملون الاسلحه التي بحوزتهم وستكون الشوارع مليئه بالدماء وقد نصل مرحله الصومال ولكن نحن المنتصرون في النهايه. سيهربون للعالم الخارجي.


#758222 [taluba]
3.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 11:47 AM
مقالك في الصميم يا بنت الحلال، اتمني من الرجال ان يفهموا شيئا مشكلتنا في الدين الاسلامي والشعب جاهل لا يريد ان يفهم، والمستقبل مظلم اكثر واكثر خاصه عندما ننقلب عليهم سوف يستعملون الاسلحه التي بحوزتهم وستكون الشوارع مليئه بالدماء وقد نصل مرحله الصومال ولكن نحن المنتصرون في النهايه. سيهربون للعالم الخارجي.


ردود على taluba
United States [ابومونتي.] 09-03-2013 05:24 PM
ياعزيزي الدين الإسلامي
دين الحق والعدل والحياه الكريمه
ولكن,,,المشكله في المتأسلمين اللذين
يسيئون للإسلام بالتطبيق الغير سليم.

United States [ابوصالح] 09-03-2013 01:14 PM
مشكلتنا ليست فى الدين الأسلامى فالدين الأسلامى هو دين الحق رضيت ام ابيت ولكن مشكلتنا فى طريقة تطبيقه (اوزن كلامك ولا تتجرأ على الدين الأسلامى )


#758219 [osama dai elnaiem]
3.00/5 (2 صوت)

09-03-2013 11:45 AM
الطرحة يحتاجها النظام لتغطية اكبر سوءاته بفصل اراضي من دولة اسلامية لتقوم في تلك الارض المفصولة دولة مسيحية لها تمثيل مع اسرائيل --- الطرحة يحتاجها النظام لتغطية عاره في جلب ايات البعوض والذباب وهي لا تقل عن الجراد والقمل التي ابتليت بها امم فاسدة سابقة---- الطرحة يحتاجها النظام ( ليتبلم) بها بعد ان اسكت الواقع مشروعه الحضاري--- الطرحة يحتاجها النظام لا المهندسة اميرة لانه لا يعيبها شئ تستحي منه كما النظام!


ردود على osama dai elnaiem
European Union [المتفائلة جدا] 09-03-2013 05:02 PM
ومن قال لك يا أبو هيثم أن النظام يعرف العيب ولا بيستحى؟؟ أنظر إلى كل وجوه أفراده الكالحة وإشتد سوادها من سوء عمايلهم تقول مكسوة بجلد تمساح وتمساح عجوز كمان ..هؤلاء ما عرفوا الإستحاء ولن يستحوا ديل جلودهم متمسحة ومخنزرة (من الخنزير) اللهم أرنا قدرتك فيهم وخذهم أخذ عزيز مقتدر..


#758209 [nasrudin osman]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 11:37 AM
الأستاذة هادية.. أوفيت وكفيت لا فضك فوك.. فقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي.. متعك الله بالصحة والعافية وحفظك


#758207 [ممكون]
5.00/5 (3 صوت)

09-03-2013 11:35 AM
تبا لنا من شعب خنوع.وطوبي لمقاتلي الجبهة الثورية الذين خاطبوا البشير باللغة التي يفهمها وترعبه ولا سبيل الا ازالة هذا الجرذ المتعفن الذي يعفو عن الجرذان المغتصبة


#758205 [ksab]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 11:33 AM
يسلم يراعك الاخت هادية فقد كفيت ووفيت ،لكن كما يقال لقد اسمعت اذا ناديت حيا ..لكن لاحياة لمن تنادى


#758196 [ABU SHAWARIB]
3.00/5 (2 صوت)

09-03-2013 11:24 AM
العورة فى رأي هذا النظام تتجسد فى رأس بدون طرحة ويتعاموا عن مشهد عجوز تبيت فى العراء أو حامل لاتستطيع التمدد طول النهار لان لا مكان يسترها! . وترى ما الأكثر مهانة للنساء ان يتجولن بطرحة على الكتف أم يتجولن وسط أجساد الرجال المكومة بالطرقات بحثا عن مكان خالى يتبولن به بعد ان فقدن مراحيضهن وبيوتهن!

صدقت


#758192 [جمال]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 11:20 AM
حسبناالله ونعم الوكيل !!!!!


#758175 [Habar]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:54 AM
ممارسات النظام القمعي القائم يصدق عليها المثل السوداني " الغلبته مرته راح يأدب حماته "


#758169 [ود أمدرمان]
1.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 10:48 AM
كما ذكرت من قبل أن لا خلاص من هذا النظام إلا بإغتيال عناصرة أو بتكثيف العمل المسلح هذان هما السبيلان الوحيدان لنزع هذا النظام وحتى تكون سنة تتبع لردع أي ظالم فاسد متجبرفمثل هؤلاء لا تجدي معهم الحوارات والمقالات و الانتقادات


#758168 [ود أمدرمان]
1.50/5 (2 صوت)

09-03-2013 10:47 AM
كما ذكرت من قبل أن لا خلاص من هذا النظام إلا بإغتيال عناصرة أو بتكثيف العمل المسلح هذان هما السبيلان الوحيدان لنزع هذا النظام وحتى تكون سنة تتبع لردع أي ظالم فاسد متجبرفمثل هؤلاء لا تجدي معهم الحوارات والمقالات و الانتقادات


#758164 [احمد الطيب]
1.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 10:43 AM
لاحولة ولا قوة الا بالله
لقد وصل الفساد قمة ولا ندري الي اين سيصل بعد ذلك
كل ما يحدث في بلادنا وهو معصية الله عز وجل في كل كبيرة وصغيرة
حتي اصبح سياد الرئس الفاشل يعفو ومن المفترض ان يوجة قرار باعدامة
شنقنا حتي الموت ولا الكيزان جهلة وضلالين ويخافون كثير من الشيوخ
والدجالين ولا يخافون من الله اليس ذلك بالعيب الكبير التي يصدرة هذا
الرئيس الذي يثبت فشلة كل يوم اكثر لماذا عف عن صلاح قوش واعوانه واعدم
ضباط 89 لماذا يا دجال ويا كذاب ؟؟؟ نسال الله ان يخلصنا من هؤلاء الكلاب الذين
فسدوا في الارض ولا نملك لا ان نقول حبسي الله ونعم الوكيل حبسي الله ونعم الوكيل
حبسي الله ونعم الوكيل حبسي الله ونعم الوكيل حبسي الله ونعم الوكيل حبسي الله ونعم الوكيل حبسي الله ونعم الوكيل


#758163 [nasir radi]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:40 AM
اسد علي وفي الحروب نعامة تجفل من صفير الصافر


ردود على nasir radi
[ود الدلنج] 09-05-2013 03:09 AM
أسد على وفي الحروب نعامة ربداء تجفل من صفير الصافر


#758154 [دوشكا]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:36 AM
كلام في غاية الأهمية شكر ليك الاستاذة / هادية على المقال الجيد


#758143 [Osama]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:26 AM
صدقت وبرتي حشاي المولع نار. هؤلاء الاخوان الشياطين ليس بالاخوان المسلمين لااريد حد ان يلصق كلمة الاسلام بجانبهم . اختي العزيزه هؤلاء اكلي مال الحرام جاري في دمهم لا نرجي منهم هميه . ممكن يبيعون كل شي با عوا اغاثة المستضعف وانا اشك ناس الحكومه ليسوا اولاد حرام فقط وانما اسرهم تسوي صفر اشان كده لا يهمهم طفل غريق ولا عجوز ولا لا وهم اللذين يستدبون الفاحشة في المجتمع . كنت اريد اصفهم بشي لكن لم اجد.


#758142 [ابو نور]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 10:25 AM
بنتناهادية ولتعلمى اننا كلنا اميرة وكلنابنتنا ر.ح وقسما وعظما سوف نتقتص منهم جميعامن رئيسهم الفاسدالذى يعفو عن المجرمين من شاكلة المدعو نور الهدى الذى الذى لم تمنعه صفته الاعتبارية كمربى جليل ولم يلجمه عمره العتية في انتهاك عرض طالبته ومثل نور الهدى كان من الاولى اعدامه لاغير.اما اميرة في طرحتها تقوم الدنيا وتعقد منهم كلاب الشرطة والامن وما يسمون نفسهم شرطة النظام العام بل هولاء منتهكى حريات النساء والكل يعرف فسادهم واجرامهم واغتصابهم للكثير من النساء والبنات من اجل اذلالهن ويا ويلهم من عذاب رب منحهم السلطة وسياخذها منهم عنوة ان شاء الله
بنى وطنى من الشرفاء والنزهاء اقيفوا مع نساء بلدكم المنكسرات والمذلولات من زبانية عمر البشير المجرم الاول والى كل القانونين ابناء البلد ذوى الايادى البيضاء النظيفة من محامين وقضاء لاتاذخكم رحمة بهم عند سقوطهم باذن الواحد الاحدحاكموهم اجعلوا الضحاية وما اكثرهم من ابناء وبنات هذا الوطن المكلوم المجروح فرحيين وليشعروا انتم يد الله التى تبطش بهم وعدالة الله التى تحاكمهم مثل مافعلوا في ضحاياهم وبنفس عقوبة ما ارتكبوه فمثلا المسمى نور الهدى خدروه واتوا برجل من اهل وقربى ر.ح وليدخل في شرجه زجاجة وعمر البشير تضاف العشرة سنوات التى حوكم بها نور الهدى وعفا عنهتضاف الى احكام جرائمه الاخرى ومحكمة العدل الدولية سوف تضيف هذه العشرة سنوات للجرائمه الاخرى.لاتتساهلوا معهم لانهم ظلموا والظلم ظلمات


#758132 [محسن ابو حراز]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:20 AM
الدولة شغالة في القضايا الانصرافية


#758127 [ابو عبده]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:18 AM
الله عليك يا استاذتي العزيزة وكتر الله من أمثالك وصح لسانك ... البلد تعج بها الفوضى و الفساد عم البر و البحروزي ما بقولوا ( انكسر المرق واتكسر الرصاص ) و اصبح الحاكم همه الاول والاخير المحافظة عل كرسية واصبحت الدولة بلا هيبة و السلع بلا رقابة وانعدم الواعز الديني .. حتى علمائنا هداهم الله صاروا علماء سلطان ولا يقولون كلمة الحق وضاعت الامانة ولهذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إذا ضيعت الأمانة فانتظروا الساعة ) فنسال الله أن يجعل لنا نمن هذا الهم مخرجا ويرزقنا من حيث لا نحتسب وأن يولي علينا خيارنا ويصلح حالنا


#758125 [Sudani1]
5.00/5 (1 صوت)

09-03-2013 10:16 AM
شكرا استاذة

فى زمن انصاف الرجال كل شئ جائز.

اغاثة الملهوف من شيم الكرام.

ولا علاقة لأنصاف الرجال بشيم الكرام.

حين يتقدم الشباب الصفوف ليأخذوا دور الدولة فى اغاثة الملهوف تتصدى لهم الدولة بالترهيب والترغيب او ان ينخرطوا فى صفها! كل ما يهم الانقاذ الا يلعب دور الكرام الا جماعتها.

وجماعتها كلهم من صنف اللئام، بينهم وبين الكرم بحار وبيد.

حين يتقدم الشباب ببقية كرم أهله المسحوقين لاغاثة الملهوف تتصدى لهم لالدولة اللا دولة.

الملهوف لا يهم الانقاذ، ليذهب الى الجحيم!


ردود على Sudani1
United States [عصمتووف] 09-03-2013 09:44 PM
الرجولة لا تشبهم هي ابعد منهم بسنين ضوئية وانا اقسم علي ذلك المثليين

United States [الزول الكان سمح] 09-03-2013 02:28 PM
يا أخى ديل ماأنصاف...ديل أشباه الرجال...ومعظمهم أولاد ميكى


#758118 [داوودي]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:07 AM
النظام لا اخلاق له اساسا لتسقط ، المشكلة اختي ان هذا النظام قد استشرى في جسد السودان (( التمكين )) ولكن لكل شئ نهاية ولو دامت لغيرهم لما وصلت اليهم ... فمن هنا او في مكان في الارض ندعو الباري العدل الرحيم ان يزيحهم وان يخلف لنا من يخاف الله فينا .


#758116 [ابو احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 10:02 AM
يديك العافية ما شاء الله خلقة و اخلاق ...


#758107 [سارى الليل]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 09:53 AM
برافو يا هادية مسحتى بالرقاص الواطة الله يغطس حجرو زى ما غطس حجر السودان.


#758101 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 09:48 AM
لله دارك اصبرى وارجى الفرج انه اتى اتى اتى اتى اتى اتى لامحالة


ردود على راجى الفرج
United States [ابوزول] 09-03-2013 02:13 PM
من اين ياتي الفرج اخي في مجتمع اصبحت نساءه اكثر رجولة منا نحن الرجال



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة