الأخبار
منوعات سودانية
افتتاح أول مركز لتأهيل المقبلين على الزواج الإثنين القادم
افتتاح أول مركز لتأهيل المقبلين على الزواج الإثنين القادم
افتتاح أول مركز لتأهيل المقبلين على الزواج الإثنين القادم


09-07-2013 08:31 AM

الخرطوم : أعلن الصندوق الخيري لمساعدة الشباب على الزواج افتتاح أول مركز إرشادي لتأهيل المقبلين على الزواج في التاسع من الشهر الجاري، كأول مركز إرشادي بالبلاد، وقال المدير العام لمركز (المودة) لتأهيل المقبلين على الزواج حسب الله صالح في تصريحات صحفية إن الهدف من إقامة المشروع تنشئة وتكوين مجتمع أسري مستقر يقطع الطريق أمام الخلافات أو الطلاق وغيرها من الظواهر التي استشرت في المجتمع، ودعا الشباب والشابات والمجتمع للمضي قدماً في خوض تجربة هادفة للتأهيل قبل الزواج، وكشف عن إقامة كافة الدورات بالمركز دون رسوم أو أعباء مالية، وأكد أن الخدمة التي يقدمها المركز مجانية، ونوه إلى أن المجتمع أصابه التفكك وكثرة حالات الطلاق لافتاً إلى أن هيئة القضاء تساهم في المشروع للرتق والتقليل من حالات دعاوي الطلاق والانفصال بين الأزواج بالمحاكم، وأشار إلى أن المركز يقوم بتوعية المقبلين على الزواج من ناحية الحقوق والواجبات الأسرية ووضع الحلول الاجتماعية للمشكلات الزوجية، مشيراً إلى أن المركز سيستقبل حالات الخلاف الزوجي لمعالجتها في الإطار الاجتماعي.

السوداني


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2943

التعليقات
#761298 [محمد همت]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2013 12:28 AM
يا سودانى منفرج الأسارير .. لا تكن مخذلاً وسلبياً .. فبدلاً عن السخرية من هذه الفكرة الجميلة والمهمة عليك أن تفكر فى مدى أهميتها للشباب المقبل على الزواج والذى يجهل الكثير عن الزواج وواجباته والتزاماته وكيفية معالجة الخلافات الزوجية وتحديات الحياة وكيفية قيادة سفينته الى بر الامان .. فمثلاً معظم الشباب يتملكهم الخوف والخجل من ليلة الدخلة ويجهلون كيف يتصرفون فى ذلك اليوم من فرط ما يسمعونه عنها من إشعاعات وما يترتب على ذلك من ضغط نفسى وعصبى يصيب العريس لإثبات رجولته وفحولته والتى يجب أن يثبتهما منذ أول ليلة حسبما يسمع من أقاويل ، والرعب الذى يصيب العروس مما تلقاه من ألم حتى يثبت العريس رجولته وبالتالى فإن ما يحدث فى هذه الليلة من نجاح أو فشل ومن متعة أو ألم ربما يترتب عليه مصير الحياة الزوجية بأكمله وربما أدى الى خلق الخلافات والكراهية بين الزوجين أو أدى الى أن تمر هذه الليلة بسلام وبالتالى إنقاذ عش الزوجية من مصير مجهول كان فى إنتظاره .. الكثير من المتزوجين وخاصة الأزواج لا يعرفون طرق المعاشرة الزوجية الصحيحة وكل ما يعرفونه هو أن يقضى الرجل متعته ويصل الى نشوته دون أن يدرك إنما يستمتع هو لا زوجته المظلومة والتى تحتاج الى طرق معينة ووقت طويل للتهيئة والمداعبة وصولاً الى المعاشرة بما يرضيها ويرضى الله .. أنا شخصياً متزوج منذ ثمانية أعوام ورزقنى الله بثلاثة أطفال وأطمع فى المزيد وإذا مد الله فى أعمارنا فسوف أدخلهم بنفسى هذا المركز قبل أن يتزوجوا إن شاء الله لأنه سيفيدهم كثيراً . كما اطالب إدارة المركز بإدخال فحوص ما قبل الزواج لأهمية هذه الفحوصات فى إكتشاف المشاكل والأمراض الوراثية والمشاكل التى تؤثر على الإنجاب وبالتالى معالجة هذه المشاكل مبكراً أو إتخاذ القرار الصحيح بالمضى فى هذا الزواج أو تركه منعاً لإنجاب أطفال مشوهين أو مصابين بأمراض وراثية خطيرة.


#761169 [محمد همت]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2013 07:21 PM
يا سودانى منفرج الأسارير .. لا تكن مخذلاً وسلبياً .. فبدلاً عن السخرية من هذه الفكرة الجميلة والمهمة عليك أن تفكر فى مدى أهميتها للشباب المقبل على الزواج والذى يجهل الكثير عن الزواج وواجباته والتزاماته وكيفية معالجة الخلافات الزوجية وتحديات الحياة وكيفية قيادة سفينته الى بر الامان .. فمثلاً معظم الشباب يتملكهم الخوف والخجل من ليلة الدخلة ويجهلون كيف يتصرفون فى ذلك اليوم من فرط ما يسمعونه عنها من إشعاعات وما يترتب على ذلك من ضغط نفسى وعصبى يصيب العريس لإثبات رجولته وفحولته والتى يجب أن يثبتهما منذ أول ليلة حسبما يسمع من أقاويل ، والرعب الذى يصيب العروس مما تلقاه من ألم حتى يثبت العريس رجولته وبالتالى فإن ما يحدث فى هذه الليلة من نجاح أو فشل ومن متعة أو ألم ربما يترتب عليه مصير الحياة الزوجية بأكمله وربما أدى الى خلق الخلافات والكراهية بين الزوجين أو أدى الى أن تمر هذه الليلة بسلام وبالتالى إنقاذ عش الزوجية من مصير مجهول كان فى إنتظاره .. الكثير من المتزوجين وخاصة الأزواج لا يعرفون طرق المعاشرة الزوجية الصحيحة وكل ما يعرفونه هو أن يقضى الرجل متعته ويصل الى نشوته دون أن يدرك إنما يستمتع هو لا زوجته المظلومة والتى تحتاج الى طرق معينة ووقت طويل للتهيئة والمداعبة وصولاً الى المعاشرة بما يرضيها ويرضى الله .. أنا شخصياً متزوج منذ ثمانية أعوام ورزقنى الله بثلاثة أطفال وأطمع فى المزيد وإذا مد الله فى أعمارنا فسوف أدخلهم بنفسى هذا المركز قبل أن يتزوجوا إن شاء الله لأنه سيفيدهم كثيراً . كما اطالب إدارة المركز بإدخال فحوص ما قبل الزواج لأهمية هذه الفحوصات فى إكتشاف المشاكل والأمراض الوراثية والمشاكل التى تؤثر على الإنجاب وبالتالى معالجة هذه المشاكل مبكراً أو إتخاذ القرار الصحيح بالمضى فى هذا الزواج أو تركه منعاً لإنجاب أطفال مشوهين أو مصابين بأمراض وراثية خطيرة.


#761088 [سودانى منفرج الأسارير]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2013 04:41 PM
ايه اللى حيتم ألأثنين القادم التاسع من ايلول؟ هل هو افتتاح المركز ألأرشادى ام الزواج ...لأنّو ألأعلان بهذه الصيغه لا يخلو من "امبقويتى" وان جاز لنا ان نتساءل .. اسئلة بريئة براءة الذئب من دم ابن يعقوب:
(1)هل يشترط ان يكون طالبو وطالبات الأرشاد (والتوعيه وربما التعبئه) ممن لم يتم "جديدهم او جديدهن من قبل" ( وفى الكتمان يزغردون كما يشدو لهم الكابلى) (يعنى هل هو زواج اول "حمالة حطب" او اول بعل)
(2) هل تشمل التوعيه الراغبين فى المثنى والثلاث والرباع والموافقات عليه بحضور الجلسات ؟
(3) هل سيتم ألأرشاد جماعيا (بفتج حرف الجيم) ام على انفراد (بمعنى ذكور براهم و اناث لوحديهم ام ألأثنين معا) "ضمانا لعدم ألأختلاط دون خلوه طبعن وتوخيا لل"برايفيسى وألأندفيدجوال ديفرنسيز" ..
(4): طبعن القائمون على امر المركز والمرشدون متأهلون (بس يعنى هل هم من اهل ال"مثنى .. ثلاث .. رباع .. ام من المكتفين بالواحده؟ وليه ألأكتفاء بواحده طالما هم "ناقشين" اسرار الموضوع..
(5) هل كل ارشاد يقدمه المرشدون يمكن تطبيقه على اكثر من زيجة واحده(اولى.. تانيه.. تالته).. او على كافة اضرب وانواع الزواج المطروحه فى الساحه.. زيجات الجهاد.. المتعه..المسيار.. ألأستبضاع وغيرها مما ربما يستجد وتتفتق عنه قريحة ابن آدم فى مستقبل ألزمان .. طبعان الليالى من الزمان "حبالى" يتزوجن كل عجيب!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة