تعرَّفي إلى «اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي»
تعرَّفي إلى «اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي»


09-07-2013 11:09 AM

هل سمعت عن حالة اسمها «اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي»؟ طبعاً تتساءلين ما هي هذه الحالة وأسبابها والوقاية منها، وكف تختلف عن «متلازمة ما قبل الحيض»؟
كتب الخبر: مايكل كريغ ميلر

ين متلازمة ما قبل الحيض واضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي يكمن في تعريف كل حالة. يمكن اعتبارهما فئتين مختلفتين ضمن نطاق واحد.
يشير المصطلحان إلى عوارض متقطعة في دورة المرأة الشهرية. تبدأ العوارض في العادة خلال الأسبوع الأخير الذي يسبق بدء الدورة الشهرية. ثم تتراجع في أولى أيام تدفق الطمث. تصبح العوارض ضئيلة أو معدومة بعد الدورة الشهرية.
متلازمة ما قبل الحيض مصطلح شائع ولكنها ليست تشخيصاً رسمياً. تواجه المرأة عموماً تقلبات مزاجية، فتشعر بالاكتئاب وتميل إلى البكاء وتصبح عاطفية أو متوترة أو سريعة الغضب. قد تتراجع طاقتها أو قدرتها على التركيز أيضاً. تشمل العوارض الجسدية طراوة في الثدي، وصداعاً، وألماً في المفاصل، أو نفخة.
قد تلحظ 80% من النساء عوارض مرتبطة بالدورة الشهرية. لكن تتفاوت حدة الحالات.
اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي هو تشخيص له معايير معينة. إنها الحالة الحادة ضمن هذه الفئة.
في حالة اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي، تسبب العوارض إحباطاً ملحوظاً أو ضعفاً في الأداء. تُصاب المرأة باكتئاب أو توتر شديد خلال معظم الدورات الشهرية. كذلك تواجه عوارض جسدية متعددة. تصيب الحالة بين 3 و5% من النساء.
تتعلق الاختلافات بين متلازمة ما قبل الحيض واضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي بحدة العوارض. ما من خط فاصل واضح بين الفئتين.
تتعدد العلاجات الفاعلة التي يمكن تجربتها. تشمل المقاربات المحتملة تغيير أسلوب الحياة، وتعديل نسبة الهرمونات، والخضوع لعلاج نفسي، وأخذ الأدوية.
يُشار إلى أن كلمة «اكتئاب» تعني في هذا السياق الشعور بالسوء أو الانزعاج. بغض النظر عن اسم الحالة، إذا شعرتِ بالسوء أو الانزعاج، من المفيد على الأرجح أن تتحدثي مع طبيبك لمعرفة الطريقة المناسبة لاستعادة الراحة.
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1692


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة