الأخبار
أخبار إقليمية
الدولة تعلن الحرب ضد المواطنين
الدولة تعلن الحرب ضد المواطنين
الدولة تعلن الحرب ضد المواطنين


09-10-2013 06:26 AM
عمر موسي عمر - المحامي

الدولة تعلن الحرب ضد المواطنين بإستهداف قوت يومهم
هل القرارات الإقتصادية الآخيرة هي آخر الفصول لمسرحية النظام الهزلية ؟؟
النظام يستجمع شجاعته ويعلن توافق الحزب الحاكم وأحزاب (الإفك والعدوان ) المتوالية مع نظامه (المغصوب) علي إعلان سياساته الإقتصادية الجديدة والمتمثلة في رفع الدعم عن المحروقات وسلعة القمح لإصلاح الإقتصاد الوطني علي حد زعمه في الوقت الذي رفضت فيه كل أطياف المعارضة الدعوة المقدمة من الحزب الحاكم للإجتماع المشئوم الذي ترأسه نائب الرئيس ووزير مالية النظام.

اللقاء المعني جعل أفراده وكأنهم أسياداً علي الشعب يملون عليه إرادته وأحلامه وأمانيه فالنظام فقد منذ زمان بعيد مصداقيته مع الشعب كما أن الأحزاب المتوالية معه والتي تنقب في (فتات) مائدة النظام لن تعير معاناة الشعب أدني إهتمام ويبدو من جرأة النظام وأذياله من معارضة الفكة أنهم علي إستعداد لإختبار صبر الشعب عندما تطال قراراتهم رفع الدعم عن القمح ..هذه القرارات هي في لغة بسيطة أن النظام في سبيل إيجاد حلولاً لإقتصاده (المشلول) علي إستعداد للتخلي بصفة نهائية عن الشعب والوقوف علي مسافة واحدة بينه وبين (غول) السوق والإرتفاع المتوالي للأسعار الذي يطال المواطن وضروريات عيشه .
ومن نافلة القول الإقرار أن النظام لايملك إقتصاداً أصلاً ليصلحه ويعاني عجزاً في ميزانه التجاري فالدولة تستورد أضعاف ما تصدره وتستهلك أكثر مما تنتج وتعاني مصاعب في مدخراتها التي تعين الإستثمار في موارد الدولة هذا بجانب العجز الأمني والمناخ غير الملائم لإحتضان الإستثمارات الأجنبية فالنظام يشجع علي عدم الإستقرار في البلاد لعزمه علي إستمرار الحروب بينه وبين معارضيه وإنفاق كل أموال الخزينة العامة علي تمويل تلك الحروب المدمرة وماتبقي يتم توزيعه كمرتبات وحوافز لرموز النظام ومحاسيبه .

إذاً إدعاء أن القرارات تهدف إلي إجراء إصلاحات في الإقتصاد هي كلمة حق أريد بها باطل فالدولة التي يديرها (الكيزان) توظف كل إمكانيات الدولة وخزينتها العامة لتدمير البلاد عبر حروبها ضد المعارضين من مواطنيها وليس تعميرها وتسعي لتقوية أجهزتها الأمنية التي عجزت عن أداء دورها في حماية الوطن والمواطن ونجحت في إضطهاد المعارضين ومطاردتهم والتشريد بهم فالدولة سادتي الكرام تنفق أكثر من (70%) من ميزانتها في شئون الدفاع بينما تنفق نسبة لا تتجاوز (2%) علي الصحة وأقل من ذلك علي التعليم ويبتلع الفصل الأول من ميزانيتها أكثر من نسبة (23%) من الموازنة العامة وتتمثل تلك النسبة في مرتبات ومخصصات شاغلي المناصب الدستورية بينما يتعطل فصل المنشئات الجديدة تماماً.

كما أن المحاولة اليائسة التي تبناها النظام عبر تمرير القرارات عبر حزبه والأحزاب الإنتهازية و(اللاوطنية) التي تتدثر بعبائته لإكسابها شرعية باطلة هي محاولة آخيرة ويائسة للتشبث بالسلطة وحماية أنفسهم بصولجان الحكم وبريق سلطانهم الخادع بعد أن مزق البلاد كل ممزق وشرد شعبه في فجاج الأرض يلتمسون النجاة من براثنه ونفاقه وسفاهته في تبديد الأموال وإهلاك الموارد وتوظيف ما تبقي لحماية ملكهم الزائل بحول الله وقدرته .

أمر آخر إستبانت سطوره عبر هذا الحدث الجسيم ومؤداه أن المعارضة لا تملك خيارات لمناجزة الحكومة ورفضها المشاركة في اللقاء المزعوم هو أضعف إيمانها فالمعارضة لم تعترض علي القرارات ولكنها تمسكت برفض اللقاء وهو دور سالب لا تملك المعارضة خياراً غيره وستنتهي هذه المهزلة بعرض مشروع القرار علي المجلس (اللاوطني) والذي يهتم بعورة المرأة وسلوكها أكثر من إهتمامه بهموم المواطن وقضاياه والموافقة علي القرارات وتمريرها مسألة وقت ليس إلا.

ولا جدال في أن الدعوة إلي تقليل الإنفاق الحكومي والدعم غير المباشر للشرائح الضعيفة لإمتصاص آثار تلك القرارات لن تساوي قيمته الحبر الذي طبعت به محاضر ذلك اللقاء فالدولة لا يوجد في قاموسها البائس ووزارتها الممتدة والأعداد المهولة من وزارات أحزاب (الفكة) ومخصصاتهم ومحاصصاتهم مايسمي (تقليل الإنفاق الحكومي ) والدعوة وحروفها ما هي إلا حواشٍ يملئها الوهم وتهدف إلي تمرير القرارات بلا حواجز أو ردوداً للأفعال.

الشعب الآن يواجه إختباراً حقيقياً لوطنيته وإمتحاناً شاقاً وعسيراً لصبره وحلمه عن هذا النظام الذي في إعتقاد الكثير من المراقبين قد أطلق بالونة إختباره الآخيرة للرهان علي صمت الشعب وإنكساره عندما طالت قراراته الإقتصادية الآخيرة خبز الشعب ووسيلته للعيش الكريم فهل سينجح النظام في كتابة (صك) العبودية للشعب أم أنه يراهن علي جياد خاسر ويكتب بيديه الفصول الآخيرة من المسرحية الهزلية لبقائه ؟؟ إنتظروا إنا معكم منتظرون.

عمر موسي عمر - المحامي
[email protected]


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3200

التعليقات
#763359 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 11:19 PM
غدا مظاهرات فى كل المدن - انزلوا الشارع


#763250 [sudany]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 06:20 PM
لست ادرى ماحل بشعب السودان شعبا علم الامم الثورات شعبا لايرضى بالمهانة ولا المزلة مذا حل يا شعبا لهبك ثوريتك ما مذا حدث يا شعب اكتوبر الى متى الصبر على هؤلاء السفاكين للدماء القاتلين براءة الاطفال البائعين لارض الجدود اه عليك ياشعبى


#763129 [مصطفي سعيد]
4.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 02:56 PM
فهل سينجح النظام في كتابة (صك) العبودية للشعب أم أنه يراهن علي جياد خاسر ويكتب بيديه الفصول الآخيرة من المسرحية الهزلية لبقائه ؟؟ إنتظروا إنا معكم منتظرون.
هذا هو السؤال .. وانا لمنتظرون .!


#763115 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 02:34 PM
اجد ان الرهان على الشعب هو رهان خاسر كما قال احد المعلقين ويشهد الله باننا اصابنا الاحباط وحال الشباب اليوم يغنى عن السؤال فجلهم يسعون الى الهجرة وعندما تطرح على احدهم سؤال (لماذا) يرد بسرعة وماذا نفعل مع شعب استكان للزل والهوان ..الشعب السودانى يعتقد بانه مفجر الثورات وانه اذا خرج الى الشارع فان غضبه سوف يكون عظيم .وهذه اكاذيب فقد شاهدت بام عينى ماذا يحدث فى المظاهرات هل تتخيل ان قوة من الشرطة مكونه من 30 عسكرى تستطيع ان تفرق وتزل بالسياط مظاهره تتكون من قرابة ال500 شخص ؟ وان بعض المواطنين يتمتعون بالمشاهدة لضرب الناس بالبسطونه ؟ واجد نفسى اوافق عثمان ميرغنى حينما قال للسودان ثورتان فقط لم يسقط فيها غير شهيدين اثنين ومصر ليبيا وتونس سقطو الاف القتلى والجرحى حتى يقهرو الظلم وليس لنا امل بذلك على الاقل الان ..
احاول ان انظر الى بصيص امل فى الافق ولكنى لا ارى ذلك ...اتمنى ان اكون على خطأ


#763054 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 01:15 PM
مع فائق الاحترام
ليست الدولة من اعلن الحرب على المواطن بل هي حكومة النظام الحاكم
كما ان الحيث عن المعارضة اصبح فارغا وليس ذو محتوى كالاتي حزب الامة مشارك بالحكومة بوظيفة مساعد والحزب الاتحادي مشارك بوظيفة مساعد بالتالي بقية الاحزاب لاتملك الا ان تنفث هوائها الساخن عبر اجهزة الاعلام وهو القدر الذي تتيحه لها الحكومة كديكور ديمقراطي ليس الا
الان الحرب مباشرة بين الحكومة والشعب وهو الرهان الواقعي على ايتها حال
ولننتظر والايام حبلى بحدث جلل


#763051 [بيجاوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 01:08 PM
هذا النظام ينهب الشعب في وضح النهار وأدلة فساده ونهبه لأموال الشعب في تقارير المراجع العام كما أن الدولة لاتدعم المحروقات أو القمح ولكنها حجة لرفد الخزانة العامة بالأموال للصرف علي رموز النظام والمحاسيب (يعني الحكومة تقرطس في الشعب )..هؤلاء اللصوص لن يشبعوا حتي لا يبقي للشعب ما يدفعه ..يعني أن عيونهم لن يملأها إلا التراب وإذا لم يتحرك الشعب سريعاً لكنس هذه العصابة إلي مزبلة التاريخ فسيتحولوا لعبيد والعبودية لاتجوز لمخلوق ..تحرروا من عبودية الخوف قبل أن تحولكم لعبيدٍ لتجار الدين ..ألا هل بلغت اللهم فأشهد ..بسم الله الرحمن الرحيم (وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَاباً مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145)آل عمران)- صدق الله العظيم.


#762968 [ممكون وصابر]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 11:28 AM
الغلابة لهم الله رفع الدعم ليس من أجل التنميةودعم الفئات الفقيرة كما يدعون بل من عجز الميزاينةللاسباب الآتية التجنيب والفساد والمخصصات للجيوش الجرارة من النواب والمستشارين والوزراء الولائيين ووزاء الدولة والوالاة والمعتمدين ونواب المجالس التشريعية ومن تبعهم والحروب التي اتت على الاخضر واليابس والله المستعان


#762888 [Fato]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 09:58 AM
لن يرضخ الشعب لأن هذه الزيادات تدخل فى اللحم الحى ولا يستطيع الناس العيش بل سيطالهم سيف الجوع المفضى للموت والمرض المفضى للموت فمن الأفضل لهم الموت بالرصاص السريع ولا الموت البطىء ومن المحتمل خروجهم للشارع سوف يأتى بالتغيير المنشود وأقتلاع الزمرة الفاسدة.


#762852 [ود الدلنج]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 09:13 AM
أرجو من الأخوة في إدارة الراكوبة أن يقدموا لنا قائمة بالأحزاب العميلة للنظام ، وقوائم بأسماء النفعيين الذين شاركوا بشكل أو آخر في موتنا ، حتى إذا ما كتب الله لنا حياة بعد تدميرهم شر مدمر أن نبقى على أعدائنا في ذاكرتنا حتى نفوت الفرص عليهم في اذلالنا مرة أخرى .


#762845 [مندهش]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 09:05 AM
سوف يردخ الشعب وسف يمر القرار وسوف يوقع الشعب على صك عبوديته وسف يحفر الشعب قبر سكونه واستكانته بيده وسف يحفر الدستوريين اساسات عماراتهم الشاهقة على قبور الشرفاء من هذا الشعب


ردود على مندهش
United States [شوق] 09-10-2013 11:08 AM
اؤمن على كلامك لانو الشعب اتعود على المهانة , كل قرار يوضع ويطبق عادي وحيجي الاسواء منو وبرضو عادي ..
وعلى قول المصرين " قالوا يا فرعون من فرعنك قال ملقتش حد يلمني "

United States [ابو الدقيق] 09-10-2013 10:17 AM
كلامك فى محله يا مندهش

United States [مدني الحبيبة] 09-10-2013 09:39 AM
كلامك صاح مائة بالمائة ، وذلك لا لفساد الانقاذ بل لضعف المعارضة باشكالها المختلفة والمراهنة على اساليب عقيمة عفى عنها الدهر ،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة