الأخبار
أخبار إقليمية
فى سابقة هي الأولى : مستوردو الأدوية يشتكون الطاهر ساتى للمحكمة الدستورية
فى سابقة هي الأولى : مستوردو الأدوية يشتكون الطاهر ساتى للمحكمة الدستورية
فى سابقة هي الأولى : مستوردو الأدوية يشتكون الطاهر ساتى للمحكمة الدستورية
الطاهر ساتي


09-10-2013 08:38 AM
الخرطوم:
مثل الكاتب بصحيفة (السوداني) الطاهر ساتي والمستشار القانوني للصحيفة معتصم الأمير أمس، أمام رئيس المحكمة الدستورية، في الطلب الموجه ضده من المستشار القانوني لشعبة مستوردي الأدوية، بحظره من الكتابة على خلفية انتقاده لقرار تحرير أسعار الدواء.
وكانت الشعبة قد تقدمت بطعن للمحكمة الدستورية ضد وزارة الصحة والمجلس القومي للأدوية والسموم لتحرير أسعار الدواء، كما طلبت من المحكمة حظر ساتي من النشر في القضية إلى حين الفصل النهائي ومنحها إذن لمقاضاة ساتي وصحيفة السوداني على انتقاده لتحرير سعر الدواء.
وقدم الطاهر أمس، مرافعة لرئيس المحكمة حول القضية، وقال إن قضية تحرير أسعار الدواء قضية رأي عام ومن واجب الصحافة تناولها بالنقاش والنقد.
وأوضح المستشار القانوني لـ(السوداني) أن رئيس المحكمة طلب منهم الرد على الطلب المقدم من شعبة مستوردي الأدوية في غضون عشرة أيام، للفصل النهائي في القضية، كما سمحت المحكمة بالنشر حول الموضوع لحين الفصل النهائي في القضية.

صحيفة السوداني


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 4219

التعليقات
#763401 [moy ako]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 01:43 AM
Constitutional court! are you sure man? or you just want to exaggerate your report?


#763387 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2013 12:54 AM
شاهدت في أحدي الأفلام الوثائقية بإحدي القنوات الفضائية فلم يتحدث عن الأدوية المزيفة وفي هذا الفلم تحدث تاجر هندي له مصنع أدوية مزيفة وبأنه يبيع للسودان ومصر ونايجيريا دون أن يعلم بأن المتحدثين معه يصورونه ويسجلون كلامه بأجهزة صغيرة مخفية دون علمه ؟؟؟ وبين الفلم بأن بالهند وحدها 17 مصنع للأدوية المزيفة؟؟؟

نشرت الأهرام المسائي :-
علي الرغم من الجهود الدولية المبذولة لمواجهة مافيا الأدوية المغشوشة في العالم خاصة في افريقيا ودول الشرق الأوسط الا ان الاحصائيات الدولية، تشير الي ان العالم يتكبد خسائر تقدر بـ250 مليار دولار سنويا وتخسر المنطقة العربية بسببها حوالي 3 مليارات دولار في العام، وتنتج منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 7 بالمائة من الانتاج العالمي من الأدوية المغشوشة، وتعاني معظم الدول العربية لاسيما الفقيرة منها من انتشار هذه الأدوية في أسواقها بسبب رخص أسعارها مقارنة بالأدوية الأصلية.
وقال كريستوف زيمرمان منسق مكافحة التزوير والقرصنة في منظمة التجارة العالمية ان العقاقير المغشوشة باتت صناعة يصل حجمها الي 200 مليار دولار في العام وأن منظمة الجمارك العالمية التي تضم في عضويتها 176 دولة وقعت علي اعلان للتصدي لهذه المشكلة.
ويتم في الغالب دس أدوية مغشوشة أو لا تفي بالمعايير في شحنات ترسل عبر طرق ملتوية لاخفاء بلد المنشأ وقال زيمرمان ان الأدوية المقلدة في السوق أكثر من الأصلية، في العام 2007 ـ 2008 وحده ارتفعت بنسبة 596 في المائة.
وذكرت وكالة أنباء (شينخوا) في تقرير لها ان منظمة التجارة العالمية قالت ان عقاقير الملاريا المقلدة تقتل مائة ألف افريقي سنويا وان السوق السوداء تحرم الحكومات، مما بين 2.5 في المائة وخمسة في المائة من ايراداتها وتقدر المنظمة حجم السوق العالمية لهذه الأدوية بنحو 200 مليار دولار، وعلي الرغم من معاناة الدول الصناعية أيضا من هذه الظاهرة فإن معاناتها ليست بنفس الحدة التي تعاني منها الدول الفقيرة، اذ تشكل بعض الأدوية المزيفة في بعض الحالات 50 الي 70 بالمائة من حجم الأدوية الرائجة منها في أسواق الأخيرة، وتعد المنطقة العربية مرتعا لتصنيع وترويج هذه الأدوية، ويقدر انتاج منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا منها بنحو 7 في المائة من الانتاج العالمي فيما تحتل الصين والهند صدارة الدول المنتجة. وتحذر العديد من التقارير الدولية من استفحال ظاهرة الأدوية المغشوشة، وما يزيد من تعقيد الظاهرة صعوبة التأكد من مدي سلامة مستحضراتها تعتمد الدول العربية باستثناء تونس بشكل رئيسي علي استيراد الأدوية ومستحضراتها، وخلال عملية الاستيراد والتصدير تدخل علي الخط مافيات تصنيع وتهريب الأدوية المغشوشة.
وتشير العديد من المصادر الي ان أكثر ما يتعرض للغش بين الأدوية هي المضادات الحيوية "الانتيبيوتيك" بنسبة تصل الي حوالي 38 في المائة،، ومستحضرات علاج الالتهابات 6 في المائة، ويبدو أن الأنسولين الضروري لمرضي داء السكري لم يسلم من الغش، وتشير دراسة منظمة الصحة العالمية الي تصاعد مستوي حجم تجارة الأدوية المغشوشة بصورة كبيرة ولم يعد الأمر مقصورا علي البلدان النامية في جنوب شرق آسيا وافريقيا، حيث ان المشكلة أصبحت عالمية الانتشار مع زيادة حركة البضائع والمسافرين وظهور الصيدليات التي تبيع الأدوية علي شبكة الانترنت.
وذكرت (شينخوا) ان تقريرا دوليا قال ان الاحصائيات الدولية تشير الي ان الأدوية المغشوشة علي مستوي العالم تتراوح بين 10 ـ 30% في الدول التي أنظمتها الرقابية ضعيفة أو متوسطة، وتتراوح بين أقل (1%) في الدول التي لديها أنظمة رقابية صارمة، وفي السياق ذاته حذر د. علي إبراهيم أمين عام اتحاد الصيادلة العرب من تفاقم ظاهرة تجارة الأدوية والأغذية المغشوشة عبر العالم والتي صارت أخطر من الإرهاب ومخاطرة حيث تكبد العالم خسائر تقدر بـ250 مليار دولار سنويا، وتخسر المنطقة العربية بسببها حوالي 3 مليار دولار في العام.
وكشف د. إبراهيم ان اسرئيل من أبرز الدول المصنفة عالميا بأنها من أكبر عشر دول علي مستوي العالم في تجارة الأدوية المزورة، كما ان الاتحاد الأوروبي أقر ان الأدوية المزورة المضبوطة في دولة 40 بالمائة منها مصدرها سويسرا.
وكشف د. إبراهيم عن توصل هيئة العلماء العرب والأفارقة "الابسو" التي يرأسها لتقنية جديدة للكشف عن الأدوية والأغذية المغشوشة والمزورة في المنطقة العربية، وذلك من خلال اطلاق هذه الخدمة وتدشين مركز متخصص لها في المنطقة ليتم الكشف عن هذه الأدوية عبر تقنيات الشريط المشفر "الباركود" والرقم المسلسل، والبصمة الوراثية ليتم التعرف علي الأدوية السليمة وتمييزها عن الأدوية المغشوشة.
وأشار الي ان الدواء المزور فاقد لحوالي 60 بالمائة من فاعليته، مما يسبب كارثة صحية واقتصادية عالمية تقدر خسائرها بـ250 مليار دولار في العام وفق ما أعلنته منظمة الجمارك العالمية، لافتا الي ان المنطقة العربية تخسر بسبب هذه الظاهرة مابين 2 ـ 3 مليارات دولار في العام من اجمالي الناتج القومي بالاضافة الي تزايد الحالات السرطانية والتي نجد ان 40 بالمائة منها مجهولة المصدر والأسباب.
وقال د. علي ابراهيم كل هذه الأمور تدفع العالم الي التعاون في مكافحة ظاهرة تزوير الدواء سواء في أوروبا أو أمريكا وفي كل مكان، حيث تصل هذه النسبة الي مابين 20 ـ 30 بالمائة في المنطقة العربية، وفي السوق المصرية قدرت نسبتها بـ20 بالمائة، و60 بالمائة في افريقيا خاصة في أدوية الملاريا.
وأشار ابراهيم الي الجانب السياسي في عملية تزوير الدواء، حيث ينظر اليها العالم علي انها ظاهرة ارهابية جديدة وأخطر من استعمال السلاح في المستقبل، حيث صار الدواء قنبلة موقوتة وفق تقدير المنظمات العالمية


#763173 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 04:04 PM
بالله السودان ده فيهو محكمة دستورية؟؟!!ذى حقت امريكا ومصر...
طيب الوصلنا الحضيض ده شنو


#763081 [بعشوم]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 01:55 PM
السلعة الوحيدة التي لا تخضع ابدا لحكاية تحرير الاسعار هي الادوية بدليل ان في كل العالم يكتب سعر الدواء على العلبة ولا يجوز ابدا دفع اكثر مما هو مدون .. ناس حرامية تحرير شنو وكلام فارق شنو ؟؟.. لكن ما هي خربانة من كبارا عشان كدا تجار الادوية شايلين وش القباحة


#763063 [سوداني جد]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 01:32 PM
حياك الله حبيبنا الطاهر ساتي واصل واصل الله معاك


#762990 [khaled]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 11:58 AM
الطاهر ساتي رجل في زمن كلمة الحق تعتبر جريمة ولو كانت في مصلحة الشعب
الطاهر ساتي رجل في زمن الا شرفاء


#762973 [سعاد صالح التني]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 11:36 AM
المحكمة الدستوريه عدييل كدى

المحكمة الدستوريه تناقش فقط الامور من ناحية دستوريتها من عدمه هذا هو اختصاصها الوحيد
أما أن تنظر الدعاوى وتطلب من المدعين عليهم الرد علي المدعيين دا ماشغلها وماعارف الحكاية دى مالاحظها مستشار الجريده القانوني كيف اذ كان يتوجب عليه الطعن بعدم الاختصاص الا اذا كان الخبر مبتور .


#762970 [سن ألفيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2013 11:30 AM
يا ود ساتي مع اخوان الشيطان القلم مابنفع بنفع الرشاش فليس هنالك رقابة دوائية أو مواصفات فاذا كان كل قادة الانجاس يتعالجون خارج السودان هم وذويهم باموال الشعب المسكين فهل تعتقد ان القضاء سوف ينصفك او ينصف الشعب السوداني
ياود ساتي الفي يدو القلم مابكتب نفسو شقي والفي يدو السلاح بنوم مرتاح


#762940 [المندكورو وقع في براسن الفشل!]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 10:58 AM
رئيس المحكمة ده عوير بكرة بيرموك المعاش وحق الدوة بكون كل معاشك!!! غريب امرك يابلد مافيا الادوية تريد زيادة الاسعار وتحريرها لك تقتل المواطن وتزداد ثرا وتطاولا ويعيش الابناء في الخارج باموال الغلابة والمتطونيين!!! الا تري ان الانقاذ سلطة علينا كل اللصوص والمنتفعين والوصوليين لا اصليين وكل المافيات في الماكل والمشرب والاسمنت والحديد والان تريد مافيا الادوية تحرير الادوية وغدا بيع الامدادات الطبية كما اوعزت من قبل لشقيق البشير حتي تقضي علي البقية وتسيطر علي علاج المواطن كما تسيطر بقية العصبة والعصابة علي غذاءه ويعمل حميدة علي تدمير علاجه لتطتمل الصورة وهي صورة ليس ال ماسون ولكن ال حوش بانقا الذين لم ياتي التاريخ الانساني والسودن باسؤا منهم!!!!!!!!!!! وفعلا من اين اتي هؤلاء


#762931 [alwathiq]
5.00/5 (3 صوت)

09-10-2013 10:46 AM
الطاهر ساتي صحفي شجاه وانسان ممتلئ انسانية ولا مصلحة شخصية له في الموضوع لذا فالحق كل الحق معه عكس خصمه هذه قضية لاتحتاج من القاضي ان كان نزيها سوى دقائق ليفصل فيها ويحكم لصالح الطاهر ساتي وحريته في ان يكشف تجارة هؤلاء بالام الناس ومرضها مرض يمرض هذا النظام


#762913 [ود دقي]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2013 10:28 AM
يحيا العدل


#762906 [الزول الكان سمح]
5.00/5 (3 صوت)

09-10-2013 10:19 AM
إذا كان هناك مؤسسات فى الدولة لمقاضاة الناس فمن الأولى مقاضاة المفسدين من كافة طوائف المجمتمع وعلى رأسهم متنفدى السلطة الحاكمة بإسم الدين

وما دام هناك فقرة قانونية فى موضوع مقاضاة الطاهر ساتى فإن هناك قرار من مجلس الصيادلة فى العام 2009 ورد بالمقالة فى الفقرة التالية:

المؤسف للغاية، بمجلس الصيدلة قرار- منذ العام 2009 - يلزم شركات الأدوية بعدم تسجيل أو إستيراد الأدوية غير الأصيلة قبل إحضار شهادة دراسة التكافؤ الحيوي من المعامل المعتمدة.. ومع ذلك، لم يتم تنفيذ هذا القرار إطلاقا،أي (ولا في صنف دوائي واحد ).. لماذا ..؟؟

على محامى الطاهر ساتى وصحيفية السودانى الإستناد لهذا القرار فى المرافعة..ورفع طلب بعدم إيقافه عن الكتابة لحين البت فى الأمر..

قال شعبة مستوردى الأدوية قال!!!كلكم حرامية أولا ستين جزمة


#762850 [صلاح محجوب]
5.00/5 (2 صوت)

09-10-2013 09:12 AM
الشكوى وسام على صدر الطاهر وإثبات ودليل ساطع لمن ينحازون لنبض الجماهير....
الطاهر....نحن معك ومن خلفك والله معنا ضد الكهنوت والجبروت والتجبر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة