الأخبار
منوعات سودانية
المواصلات... عذابات الترحال!
المواصلات... عذابات الترحال!
المواصلات... عذابات الترحال!


09-11-2013 07:40 AM
الخرطوم: الطيب - تماضر - محمد محمود - إيمان

تستمر أزمة المواصلات في الخرطوم؛ وتتعقد يوماً بعد يوم، وتمد لسانها لكل المعالجات التي وضعتها سلطات بولاية الخرطوم من تغيير للمواقف وإتجاهات السير وإدخال أساطيل من البصات؛ لكن الحال أسوأ من أي وقت مضى كما يقول المواطنون الذين ينتظرون لساعات طويلة وسيلة تنقلهم إلى أحيائهم ولو بتعرفة مضاعفة...
من الاستاد
وفي الإستاد كان المئات ينتظرون المواصلات ويقضي كل لحظات الإنتظار بطريقته الخاصة فبينما يظهر الضيق الضجر على وجوه كثيرين بعضهم يقف متسمراً في مكانه وآخرين يهرولون في إتجاه المركبات التي تلوح من بعيد وغالباً يعودون وعلامة الخيبة تكسو ملامحهم من (جملة ما راجعين) التي أصبحت تصيب المنتظرين بالإحباط.
ويلفت الإنتباه وسط الزحام مجموعات تقضي ساعات الإنتظار جلوساً على (ترتوارات) الموقف ويبدو أنهم طلاب وطالبات جامعيين يتآنسون وكأنهم ليسوا جزءً من المشكلة هذا ما يبدو في الظاهر لكن الصورة تختلف كثيراً عندما تقترب من هؤلاء الشباب.
تقول أسماء يعقوب : انا فتاة وزحمه المواصلات وعدم ركوبي لها مبكرآ يسبب لي مشاكل في المنزل والأهل بطبيعة الحال لايتفهمون هذا الواقع الذي يسبب لي الكثير المعاناة النفسية والجسدية وأتمنى أن لا يستمر هذا الوضع أن تجد الحكومة حلاً لهذه المشكلة المزمنة أما محمد عمر فيقول نحن شباب ونأتي إلى الموقف في مجموعات وعندما لا نجد المواصلات نجلس على الرصيف كما ترى ونتونس إلى أن يقيض الله لنا وسيلة تنقلتا إلى بيوتنا ( فماذا نفعل )..؟.
لكم علياء علي فلها وجهة نظر جديدة إذ تقول أن بعض الشباب يستغل الشباب الزحمه (يشاغلون الفتيات) ونشاهد الكثير من المشاهد غير الكريمة في الموقف كل يوم والسبب هو أن هذه المواقف تفتقر إلى الرقابة سواء على المركبات أو على بعض المتفلتين.
وإن كان ذلك حال الشباب فإن كبار السن يعانون بشكل خاص وهذا الحاج احمد الضوء يصف حالهم ويقول (زحمة الموصلات حاجه صعبة شديد وطبعا بقينا ناس كبار ومابنقدر على الزحمه دي والوقفه كمان صعبه والصحه على قدرنا والله يعينا). اما الحاجه فاطمه فقالت)والله الزحمه دي شي مابتوصف وما بنقدر عليها والشباب لو ركبوا الحافله صعب يقوموا ليك )
ويتسبب أزمة المواصلات أيضاً في إشكالات إجتماعية كثيرة كما هو الحال مع معزه احمد التي تقول : انا متزوجة واعمل في معرض وعودتي الى البيت متاخره يجعلني عرضة لسؤال محرج دايما وهو (كنتي وين) والإجابة دائما (مافي مواصلات) ويبدو هذا العذر غير مقنع وهذا ما إستشفه من وقع ردي
صورة طبق الأصل
ولا تختلف في موقفي شروني وكركر كثيراً إلا أن اللافت للنظر هنا هو كبري الحرية أصبح موقفاً لمواصلات الكلاكلات وجبرة ويشهد زحاماً فوق الوصف ساعات الذروة ويقول المواطن النزيز محمد الطيب أنه يسكن الكلاكلة وحتى الآن لا يعلم لمواصلات الكلاكلة موقفاً غير ظهر كبري الحرية وتتكرر شكاوي المواطنين بتطابق يصل حتى التفاصيل ولتا يخرج من معاناتهم من ساعات الإنتظار وممارسات سائقي المركبات التي تبدأ من زيادة التعريفة إلى تجزئة الرحلة الواحدة أو إختراع خطوط طويلة بتعريفة مضاعفة كل ذلك من أجل زيادة العائد في ظل غياب تام للرقابة الحكومية إلا من بعض رجال المرور الذين لا يتدخلون إلا عندما يتعلق الأمر بتسهيل حركة المركبات.
وقال السائق بخط كوبر خلف الله سليمان ان اغلاق كوبرى كوبر يوم السبت من كل اسبوع بغرض الصيانة ساهم فى مضاعفة ازمة المواصلات مشيرا الى أن الإزدحامات والإختناقات المرورية يدفع اصحاب المركبات العامة إلى التوقف عن العمل
وشكا سائق الكريس وإسمه ابراهيم احمد من ارتفاع رسوم المخالفة التى يدفعونها يوميا والتى تبلغ 30 جنيها مشيرا الى ان السبب الاساسى فى عدم عمل كثير من الحافلات هو ارتفاع تكاليف التشغيل وقال ان معظم سائقى الحافلات فى الفترات المسائية يفضلون ان يقلوا ركاب الى مناطق سكنهم بمايعرف (بفردة السكن) خاصة الذين يعملون فى خطوط طويله لضعف العائد وأقر بان الكثير من السائقين بمختلف الخطوط يلجأون لزيادة التعريفة فى المساء لأن المركبة في رحلة العودة إلى الخرطوم تصل فارغه من المواطنين للسوق العربى منوها الى تعرفة العربى – السلمه والعربى - الكلاكله تصل جنيهان بدلا من 150 جنيها
وشكا الكمسنجى كمال يوسف من عدم التزام كثير من الحافلات التى نقلت خطوطها لشرونى من العمل من داخله وقال مثلا ان خط كوبر تعمل به من داخل شرونى حوالى 20 حافلة فقط البقية تتركز فى مناطق اخرى خاصة بالقرب من جامعة النيلين لافتا الى انهم تحدثوا كثيرا مع هيئة النقل فى هذا الخصوص و لكن لم يصلهم اى رد منهم حتى الان مطالبا بارجاع المواصلات الى الاستاد مره اخرى او الى شرونى لحل المشكله مضيفا ان كثير من الخطوط لاتوجد فيها اى مواصلات إبتداءً من الساعه 12 ظهرا
* التشخيص والدواء
أما السائق حامد مختار فقد شخص المشكلة قائلاً (بإختصار المشكلة في تناقص عدد الحافلات بسبب الأعطال وعدم قدرة أصحابها على صيانتها وهناك آلاف الحافلات الآن في الورش أو أمام البيوت لأن الصيانة فوق طاقة أصحابها فمثلاً عمرة الروزا تكلف أكثر من (8) مليون جنيه و(جوز اللساتك) (1600) جنيه والحل الوحيد إذا كانت الحكومة جادة في معالجة المشكلة هو دعم قطع الغيار بدلاً من التنظير وإستيراد البصات بلا فائدة) ورداً على إتهامات التهرب يقول حامد هذا صحيح بالرغم من أن ما يحدث ليس دائماً تهرباً فأحيانا تحتاج الماكينة إلى القليل من التبريد والسائق إلى بعض الراحة وفي حالات أخرى نخاف على المركبات من تدافع الركاب الذي كثيرا ما يتلف الابواب والتنجيد هذه الأسباب مجتمعة هي التي تجعل الكمساري يردد جملة (ما راجعين)
أما السائق ياسين الصادق فأرجع المشكلة إلى زحمة الشوارع وقال هي السبب الرئيسي في ازمة المواصلات التي ظهرت مؤخرا وان العربات الملاكي التي كثرت أعدادها في الفترة الاخيرة زادت الازدحام. لكن حامد يقول أن الزحمة ربما تكون سبباً ثانوياً ومن يقول انه السبب الرئيسي غالباً يكون سائقاً يحصل على نصيبه من الإيراد نهاية اليوم ويمضي في حال سبيله ولا علاقة له بعمليات الصيانة وشراء الإسبيرات لذلك هو يرى أن الإختناقات المرورية التي يعاني منها شخصيا هي المشكلة رئيسية.
ويتفق خالد محمد خالد مع حامد ويؤكد كل ما قاله صحيح ويمثل (شاسي) الأزمة وأضاف أن معظم أصحاب الحافلات لا يستطيعون صيانتها بسبب إرتفاع التكلفة وحتى تلك التي تصل إلى مواقع الصيانة تبقى بها لفترات زمنية طويلة.
سائق الهايس مدني التاج محمد لم يخرج من المسار وأكد أن أس المشكلة في إرتفاع تكاليف التشغيل بالزيادات المتوالية في أسعار الزيوت والجازولين و التصاعد الجنوني لأسعار قطع الغيار التي تضاعفت إلى أضعاف كثيرة... ويشير بيده إلى مركبته (هايس تايوتا) التي كانت تخضع في تلك الأثناء ويقول أصلاً قطع غيارها أسعارو مرتفعة و إزداد الأمر سوء بعد إرتفاع سعر الصرف، الاستارتر مثلا كان في حدود مئتي جنيه الآن سعره يتراوح مابين الف ونص وألفي جنيه حسب الحالة ونحن هنا نتكلم عن المستعمل وليس الجديد الذي لم يعد أحد يقربه وقس على سعر الاستارتر الذي تضاعف لسبع مرات أسعار غيرها من الإسبيرات وفي المقابل كم نسبة الزيادة التي قررتها الحكومة على التعرفة...؟...هي في حدها الأقصى لا تتجاوز الـ(30%) وفي الأدني (20%) وهذا الأزمة التي تتحدثون عنها نتيجة طبيعية للخلل في معادلة تكاليف تشغيل المواصلات وعائدها وأدى إلى خروج الكثير من وسائل المواصلات عن الخدمة وسيتواصل نزيفها إلى أن يحدث توازن بين الكفتين سواء بتوفير قطع الغيار بأسعار مجزية وتطبيق بعض الإعفاءات أو زيادة التعرفة التي إعتقد أن تقديرها كانت عملية سياسية بحتة لا علاقة لها بحسابات الربح والخسارة ونحن كعاملين في هذا القطاع نقدر ونتفهم موقف الحكومة المنطلق من مراعاة أوضاع المواطنين وعدم إثارة غضبهم بزيادات كبيرة على التعريفة ويشير مجددا إلى مركبته ويقول... (لكن دي ما بتفهم نوع الكلام دا إذا ما وفرت ليها الإسبير مهما كان سعره بتقيف)
أزمة الخطوط الطويلة
ويقول كمسنجي بموقف كركر طلب عدم زكر إسمه أن الأزمة تتركز في الخطوط الطويلة كالكلاكلات ومايو والجبل والأزهري وسوبا وبقدر أقل أركويت والجريف أما الخطوط القصيرة كبحري والصحافات وبري واللاماب وجبرات وغيرها فالوضع أفضل حالاً ولا يعاني سكان هذه المناطق كثير بالرغم من أن سائقي هذه الخطوط لا يلتزمون بالمسارات المرسومة لهم والهدف هو إستهداف الركاب الذين مقصدهم مستشفى الخرطوم وهم كثر ووزارة التربية والتعليم وغيرها من المواقع التي يتردد عليها عدد كبير من المواطنين الذين (ينزلون) من المركبة قبل أن تخرج من الخرطوم ويتيحون للسائق إعادة تحميلها من جديد وزيادة عائد الرحلة وذات الأمر ينطبق على مواصلات جبرة التي تستهدف قاصدي المنطقة الصناعية والقسم الجنوبي والسجانة والسوق الشعبي لذات الغرض لكن بالرغم من هذه التجاوزات مواصلات هذه الخطوط متوفرة نسبياً مقارنة مع الخطوط الطويلة التي يمارس فيها ذات الاساليب الملتوية فضلاً عن تمديد الرحلات فمثلاً تجد حافلة مرخصة لتعمل في خط اللفة إلا أن سائقها يقول للركاب أنه ذاهب إلى القبة ويضاعف التعرفة إلى (3) جنيهات بدلاً عن جنيه ونصف وفي ساعات الذروة يرفعون تعرفة اللفة وشرق إلى جنيهين وبعضهم يغير مساره فيعمل في الخطوط الدائرية وكثيرون يتوقفون عن العمل إبتداءً من الرابعة أو حتى الثالثة بعد أن يحققوا الربط المحدد خاصة إذا كان السائق هو صاحب المركبة فإنه يؤثر إراحة مركبته ونفسه على العائد المادي.
ويختم محدثنا قائلاً (أنا عملت كسائق لأكثر من (20) عاماً ومن واقع تجربتي فإن أزمة المواصلات سببها هو الفوضى الذي يسببها غياب الرقابة وإرتفاع تكاليف التشغيل وتناقص عدد المركبات العاملة والخلل الكبير في حركة المواطنين الذين يتجهون بمئات الآلاف إلى خلال ساعتين فقط نحو الخرطوم وعودتهم بذات الكثافة إلى الأحياء أيضاً تقريباً خلال ثلاث ساعات وهذه هي المشكلة بإختصار ومعالجة (60%) من هذه الأسباب يمكن أن يحل جزءً كبيراَ من الأزمة.

السوداني


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1950

التعليقات
#763731 [chinma]
1.00/5 (1 صوت)

09-11-2013 01:05 PM
لماذا لا تعطي الأفضلية للنساء والأطفال وكبار السن للركوب أولا في وسائل المواصلات ومن ثم ترك باقي المقاعد للشباب!!!؟ رحمة بأمهاتنا وأخواتنا وأطفالنا يا هؤلاء !!!


#763543 [بريش منصور]
3.50/5 (2 صوت)

09-11-2013 10:11 AM
يا أهل الانقاذ..أنقذوا أهلنا من هذه الويلات والعذابات التى ما كانت لولا سياساتكم غير الرشيدة، أنتم أتيتم منذ 24عاما بإسم الانقاذ!!!ولا أدرى إنقاذ من!!!وأهلكم يعانون أشد المعاناة..ماذا بقى لكم من ماء الوجه؟؟ والشعب يعانى الأزمات فى المواصلات والزيادة الفاحشة فى أسعار السلع ورفع الدعم والتردى المريع فى جميع الخدمات الصحية والتعليمية وغيرها وانتشار الفساد وتفشى الرزيلة، هل بقى لكم بقية حياء لتحكوا هذه البلاد، أيها البلداء المنافقون الكذبة أرحلوا عنا..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة