الأخبار
أخبار إقليمية
المجتمع الدولي يضع لمسات اخراج مسلسل (الانقاذ) في جزءه الثالث
المجتمع الدولي يضع لمسات اخراج مسلسل (الانقاذ) في جزءه الثالث
المجتمع الدولي يضع لمسات اخراج مسلسل (الانقاذ) في جزءه الثالث


الشعب (الغائب) الابرز
09-14-2013 06:24 AM
صالح عمار

يبدو المشهد السوداني وكأن جميع اطرافه قد وصلت لمحطاتها النهائية ولم يعد بامكانها فعل شئ بعد الآن .. ولكن لافراغ في عالم اليوم، وهناك دائما قوي دولية واقليمية علي استعداد لملئه لخدمة مصالحها واجندتها.
ومن الراجح ان هذه القوي هي من سيحدد مصير السودان، في ظل حالة "الافلاس الشامل" والفشل في امتلاك "زمام المبادرة" الذي انحدرت اليه كل الاطراف، وصمت الشعب (الغائب الابرز).

يخطط المجتمع الدولي لجرَّ القوي الحاملة للسلاح والمعارضة السلمية لاتفاق سلام وتسوية جديدة مع نظام الانقاذ، بحجة فشل كل الاطراف في حسم الصراع وان نظام الانقاذ بات يمثل شرائح وطبقات اجتماعية لها وزنها.
اما غير المعلن فهو ان نظام الانقاذ الاقدر علي حماية مصالح العالم الخارجي، والاستقرار في المنطقه، والاستجابة للضغوط والاجندة المرتبطة بمصالح القوي العظمي.

وهي تسوية لاتقوم علي اجراء تغييرات جذرية في تركيبة الدوله، وانما علي تكرار نموذج نيفاشا مع تغييرات في بعض الوجوه، تشمل اختفاء البشير، مع استمرار طاقم الانقاذ الحالي.
ليكتب بذلك للانقاذ عمرا جديدا، وتبدا مرحلة تطورها الثالثة، عقب انتهاء مرحلة نيفاشا (2005 – 2011م)، وماقبلها من سنوات الانفراد بالسلطة.

غير ان المجتمع الدولي تواجهه ورطة وجود البشير في المعادلة القادمه، كمطلوب للقضاء الدولي، وصاحب سجل سئ في مجال حقوق الانسان. ومن غير المعروف ماسيتخذه من اجراءات اذا اصرَّ البشير علي رفض التنحي، وتسليم السلطة لاحد المقربين منه كما تعهد في غرف التفاوض المغلقة وخرج به للعلن عبر تصريحه بانه "لاينوي الترشح للانتخابات القادمه".
وبناءً علي هذه المعادلات الدولية (وبسبب فشلهم في اسقاط النظام بالقوة لسنين طويله)، فإن بعض اطراف المعارضة الداخليه، وتحديدا زعيمي الختميه والانصار - محمد عثمان الميرغني و الصادق المهدي، رتبوا حساباتهم علي ان نظام الانقاذ مستمر لسنين.

وبينما حسم مرشد الطريقة الختميه الميرغني مواقفه تماما وتحول لشريك في تركيبة الحكم الانقاذية؛ ولايبدو انه سيغادرها في القريب العاجل، يمضي امام الانصار المهدي في طريق التسوية السلميه للازمة السودانيه، من موقع المنتظر خارج دائرة السلطه.
وطريق التسوية السلميه الذي ينادي به المهدي، لاتقف في وجهه من الناحية النظرية معظم اطراف المعارضة، بما فيها الجبهة الثوريه الحاملة للسلاح.

حيث ان تسريبات من قادة الجبهة الثورية، اشارت الي انها تضع الحل السلمي كخيار اول ضمن رؤيتها لوسائل التغيير، والخلاف مع المهدي يتركز "حول الوسيلة لبلوغ هذه الغاية".
فالجبهة الثورية واطراف معارضة اخري، تري ان البشير والمؤتمر الوطني لن يتجهوا لطاولة التفاوض بجديه ويقدموا فيها التنازلات، دون حركة ضغط عسكري وجماهيري مؤثر، وهو الطريق الذي تمضي عليه الثورية.

فيما يمضي المهدي في طريق الوصول لتسوية سياسية دون تحريك الشارع والضغط علي المؤتمر الوطني، حسب منتقديه.
وتتهم مجموعات معارضه المهدي بعدم الجدية في تصعيد المواجهة ضد النظام لاجباره علي المضي في طريق التسوية الشامله، وتعتقد هذه المجموعات ان المهدي يسعي لكسب الوقت بغرض توفير مخرج آمن للبشير من ازماته الحالية، ومشاركته السلطة بعد ذلك وفقا لاتفاقات مبرمة بين الطرفين، وان كل سياسات وانشطة المهدي "تمضي في هذا الطريق".
وتؤمن هذه المجموعات انه ليس لدي النظام مايقدمه للمعارضه (من تلقاء نفسه) غير المشاركة الديكورية، علي غرار مشاركة الحزب الاتحادي بقيادة الميرغني.

اما الحركة الشعبية، ومع الضغوط الدولية المتعاظمة عليها، فقد تجد نفسها مضطرة للتوقيع علي (نيفاشا) جديده، تضع حجر الاساس لدويلات مستقله مستقبلا في بعض الاقاليم.
ومما يزيد من متاعب الحركة، الاوضاع الجديدة في دولة جنوب السودان وغياب عدد من حلفائها بجوبا الذين اطاح بهم الرئيس سلفاكير، واتجاه الاخير لطي صفحة خلافاته مع الخرطوم.

حركات دارفور المتمرده في الاتجاه الآخر، قد تجد نفسها اذا مضي هذا السيناريو بنجاح وليس من طريق امامها سوي مرافقة الحركة الشعبيه لطاولة التفاوض، والتوصل لحل سياسي او هدنة مع نظام الانقاذ.
ولكن من غير المتوقع في كل الاحول الوصول لسلام شامل في دارفور، حيث ان الاوضاع في الاقليم وصلت مرحلة من الصعب (او ربما المستحيل) الوصول خلالها لسلام دون تدخل العالم الخارجي بثقله، وتخصيص ميزانيات ضخمه وقوات اممية وتطبيق برامج عدالة، وهو مالاتتوفر له الشروط الآن.

المجموعات ذات التوجه الاسلامي، ومن ضمنها حزبي البشير ود.الترابي، ليس من المستبعد ان تتجه للتكتل في جبهة واحده وتستجيب لاشواق قواعدها الداعية لطي صفحة الخلاف والانصياع لضغوط التنظيم العالمي للاخوان المسلمين ودولة قطر، وهو الامر الذي يقف ضده حتي الآن د.الترابي.

والمستفيد الاكبر من اي مصالحة مثل هذه هي مجموعة البشير الممسكة بزمام السلطة.
وليس من المستبعد في سيناريوهات المستقبل الانقاذي القريب، ان يقلص البشير وجود الاسلاميين في السلطة، ويعتمد بشكل اكبر علي الجيش، والتكنوقراط، وافراد عائلته.

المجموعات الشبابية وبعض الاحزاب اليسارية بقيادة الحزب الشيوعي، هي من قد تجد نفسها وحيدةً دون حلفاء في مواجهة السلطة مستقبلاً، ومن الصعب عليها في هذا الوضع النجاح في اي دعوة منها "لاسقاط النظام".
ووسط كل هذا الحراك، ليس من المستبعد ان تشهد اقاليم اخري في مختلف انحاء السودان تصاعدا لحركات احتجاج جماهيري، وهو امرٌ متوقع مع حالة الغليان التي تسود قطاعات اجتماعية وثقافية علي نطاق واسع في معظم الاقاليم، او في نطاق مابات يعرف في القاموس السياسي "بالهامش".

ومع ان الشعب الموحد - صاحب المطالب والرؤية المشتركة لازمات السودان - هو الغائب الابرز عن كل معادلات الحل والتحليلات، إلا انه يظلُّ حاضراً في قائمة من يمكنهم قلب الطاولة علي الجميع وفرض واقع جديد، خصوصا في ظل توفر الارضية والسوابق للثورات وحركات الاحتجاج.

وفي ظل استمرار غياب البديل المعارض صاحب الرؤية الواضحه، مع غياب صوت اغلبية الشعب، تمضي الطبخة الدوليه بقيادة الولايات المتحده دون اي عائق، لتعيد انتاج نظام الانقاذ بوجه جديد وبسيناريو مشابه لما تم في اليمن، من انتقال للسلطة وتغييرات داخل مؤسسة النظام نفسها.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3356

التعليقات
#766068 [السوداناوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2013 10:39 PM
ومع ان الشعب الموحد - صاحب المطالب والرؤية المشتركة لازمات السودان - هو الغائب الابرز عن كل معادلات الحل والتحليلات، إلا انه يظلُّ حاضراً في قائمة من يمكنهم قلب الطاولة علي الجميع وفرض واقع جديد، خصوصا في ظل توفر الارضية والسوابق للثورات وحركات الاحتجاج.

وفي ظل استمرار غياب البديل المعارض صاحب الرؤية الواضحه، مع غياب صوت اغلبية الشعب، تمضي الطبخة الدوليه بقيادة الولايات المتحده دون اي عائق، لتعيد انتاج نظام الانقاذ بوجه جديد وبسيناريو مشابه لما تم في اليمن، من انتقال للسلطة وتغييرات داخل مؤسسة النظام نفسها.

----------------------------------------------

هذا هو الكلام المحترم البيجيب الفايده ..يا صالح عمار


#765861 [مشروع حضاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2013 02:52 PM
الحكومة الحالية سوف تستمر لفترة تالية وذلك لأنها الاقرب الى تحقيق مصالح الغرب في المنطقة والحكومات الاسلامية هي الحكومات الوحيدة القابلة للضغط من الغرب والشرق.. كما ان الحكومة الحالية ساعدت الدول الغربية في تحقيق حلم الانفصال للجنوبيين واجراء الاستفتاء ولن يكافئها الغرب الا بالشئ الذي تريده وهي ان تحكم وتحكم وتحكم فليس من مصلحة الغرب ان لا تحكم طالما ان الغرب والصيهونية العالمية من الممكن ان تلجا اليها في اي ظرف لتحقيق ما تريد او اسكات ما تريد. وفي الوقت الذي تضرب فيه اسرائيل مجمع اليرموك لتخفيف الحكومة وتثبت لها طول يدها تسكت الدول الغربية عن انتهاكات الحكومة


#765860 [Agoyom Akomjo]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2013 02:51 PM
من ينتظر طبق العشاء من جيرانه سينتظر كثيراً فيما الجوع يفري امعاءه بقسوة وهذا ما يفعله الشعب السوداني في نسفهحين يتخاذل عن القيامة بالثورة التي تطيح بهذه العصابة المجرمة انتظاراً لمكرمات أمريكا والمجتمع الدولي لكي يتصدقوا عليه بالتغيير المنشود رغم أن الشعوب من حوله تتحمل أثمان باهظة في الأنفس العزيزة من أجل التغيير.


#765722 [كوز موية فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2013 11:47 AM
يعنى خلاص حقنا راح ؟ الله يكضب الشينة


ردود على كوز موية فاضى
[مشروع حضاري] 09-14-2013 02:58 PM
والله يا كوز موية اجمل رد هو ردك ؟ حقنا موش راح وبس والله حقك راح وراح واكلوا التمساح لكن تأكد عند الله ما بيضيع شئ ؟ الناس ديل همهم الحياة الدنيا ولن يشبعوا منها ولكن ختوا فوق ضهورهم جرائم ودموم كثيرة - الله يهديهم بعد دا لانو باب التوبة مفتوح ... والله كريم على الناس بس ان فارقوا طريق الشيطان ومسكوا طريق الرحمن ما بتجيهم عوجة لكن الشيطان كل يوم يزين لي ناس الجبهة اعمالهم ويقولو المعارضة ضعيفة وهم الذين اضعفوا المعارضة وهم الذين اضعفوا الاحزاب وهم الذين يبطشون بكل من يقف امامهم ؟ طيب انت عشان تعرف ان المعارضة بقصد المعارضين لحكمكم بالداخل ما هم ضعاف خلوهم يعملوا مظاهرة واحدة بس؟ افتحوا المنابر للكلام والحديث
انا استغرب انت مككم الافواه واوغالبية الصحف اشتراها جهاز الامن عايز معارضة تجي من وين ؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة