الأخبار
منوعات
تعاني جفاف العين؟ اختر قطرة مرطّبة مناسبة
تعاني جفاف العين؟ اختر قطرة مرطّبة مناسبة
تعاني جفاف العين؟ اختر قطرة مرطّبة مناسبة


09-15-2013 10:47 AM
في ما يخص مشكلة جفاف العين المتكررة، قد تحتاج إلى قطرة خاصة لمنح نظام ترطيب العين الطبيعي دعماً إضافياً. كذلك، يساهم اختيار العلاج المناسب لمشكلة جفاف العين المزمنة في تخفيض خطر التهاب أو تضرر سطح العين الخارجي. يجب أن تخضع للفحص من أجل تحديد سبب الحالة ثم اختيار العلاج الأنسب.


أي نوع هو الأنسب لك من بين قطرات العين المتوافرة؟ يتوقف الخيار على سبب المشكلة. يقول د. جيسون روثمان، طبيب عيون في مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: «من دون استشارة الطبيب، يصعب أن نعرف القطرة التي يحتاج إليها الفرد. يجب الخضوع للفحص لتحديد نوع جفاف العين واختيار العلاج بشكل أدق».

ما سبب جفاف العين؟

يعتبر كثيرون أن جفاف العين يشبه الشعور بوجود حبة رمل عالقة في العين. ثمة عوارض نموذجية أخرى وهي تشمل: حساسية تجاه الضوء، حكة، حرقة، ذرف الدموع بشكل مفرط، احمرار، تشوّش الرؤية.
غالباً ما ينجم جفاف العين المزمن عن اختلالات في نظام ترطيب العين. تنتج الغدد الموجودة تحت الجفون طبقة واقية اسمها شريط الدمع. يتألف ذلك الشريط من عنصرين أساسيين:

• طبقة مائية تلتصق بالمخاط على سطح مقلة العين. تنتج الغدد الدمعية الدموع بينما تنتج الخلايا على سطح العين المخاط. إذا لم تنتج الغدد الدمعية ما يكفي من السائل، قد تظهر مشكلة جفاف العين.

• شريط زيتي يقع فوق الطبقة المائية ويمنعها من التبخر. تنتج غدد ميبوميوس التي تحد أطراف الجفون تلك الطبقة. يسمح نقص الغطاء الزيتي للطبقة المائية تحته بالتبخر بسرعة أكبر.

كل رمشة عين تعيد ملء شريط الدمع. عند مشاهدة التلفزيون أو العمل على الحاسوب، ترمش العين بنسبة أقل، ما قد يؤدي إلى تفاقم حالة جفاف العين. غالباً ما يترافق الجفاف مع التهاب، وهو يزداد سوءاً عند فرك العينين.
يصبح جفاف العين أكثر شيوعاً مع التقدم في السن وقد يظهر لأسباب طبية. إنه المؤشر الأساسي الذي يطبع متلازمة شوغرن، أحد اضطرابات المناعة الذاتية. قد يؤدي مرض الباركنسون الذي يقمع رمش العيون إلى جفاف العين أيضاً. ينطبق الأمر نفسه على مجموعة من الأدوية، منها مضادات الهيستامين ومضادات الاكتئاب.

خطوات أولى

ابدأ بإجراء فحص للعيون. يمكن أن يرصد الطبيب أي خلل عبر اختبارات بسيطة. يشمل العلاج الأولي اختبار قطرة من «الدموع الاصطناعية» يومياً. إذا كنت تستعمل دموعاً اصطناعية أكثر من أربع أو ست مرات في اليوم، من الأفضل اختيار ماركة تخلو من المواد الحافظة لأنها قد تسبب حكّة في العين. يجب استعمال المراهم والمنتجات الهلامية الأكثر سماكة ليلاً، قبل الخلود إلى النوم، لأن هذه الأنواع قد تؤثر على الرؤية. لإيجاد العلاج المناسب، قد تحتاج إلى المرور بتجارب غير مفيدة.
كذلك، يجب أن تتحقق من بيئة منزلك ومقر عملك. إذا كان الهواء جافاً هناك، استعمل مرطباً للجو من أجل زيادة الرطوبة ولاحظ مدى تحسّن صحتك بفضل هذه الخطوة. قد تزداد المشكلة سوءاً بسبب المراوح المعلقة في السقف أو الموضوعة في إحدى زوايا الغرف لأنها تنفخ الهواء في عينيك وتجففهما.

تنظيف الجفون

يعكس انسداد أو التهاب غدد ميبوميوس حالة اسمها التهاب الجفن: إنه سبب شائع للجفاف. يقول د. روثمان: «إنها حالة يجهلها كثيرون مع أنها تسبب جفاف العين». تشمل مؤشرات التهاب الجفن ظهور قشور على طول خط الرموش. يمكن معالجة المشكلة عبر عملية تنظيف ناعمة يومياً بمحلول من الصابون المخفف أو مستحضرات خاصة لتنظيف الجفن مثل الرغوة أو المناديل المرطبة.
يمكن ضمان استمرار تدفق الغدد الزيتية عبر تمرير كمادة دافئة على العيون مدة خمس دقائق تقريباً. أو يمكن استعمال قطعة قماش دافئة ورطبة. يوصي د. روثمان بحل بديل يقضي بتعبئة جورب قطني نظيف بالرز وتسخينه باعتدال في الميكروويف: «هكذا تُحفَظ الحرارة لفترة أطول ومن دون إحداث فوضى كبيرة».

حين تعجز القطرات

إذا استمر جفاف العين المزمن رغم تجربة القطرات المرطِّبة، ثمة خيارات إضافية. إذا كان الالتهاب جزءاً من المشكلة، يمكن أن يصف الطبيب قطرات مضادة للالتهاب. قد تمر بضعة أشهر قبل أن يبدأ الدواء بإعطاء مفعول ملحوظ.
يقضي خيار آخر بدس سدادات صغيرة في القنوات التي تصفي الدموع من محيط العينين. يمكن أن تفيد تلك السدادات إذا كان سبب المشكلة يرتبط بنقص كمية الدموع. للاستفادة من حل له مفعول دائم، يمكن إغلاق القنوات بتيار كهربائي.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 15086


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة