الأخبار
منوعات
توقفوا عن القلق بشأن الدهون!
توقفوا عن القلق بشأن الدهون!
توقفوا عن القلق بشأن الدهون!


09-16-2013 10:53 AM
عند اختيار المأكولات التي نريد استهلاكها، لنوجه تركيزنا إلى المشهد العام. يجب أن نختار الدهون الصحية بدلاً من تجنب جميع أنواع الدهون.

يبدو أن الدهون تتصدر دوماً لائحة الأنواع {المضرّة}. لكن للحفاظ على صحة جيدة وتخفيض خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان أو حتى البدانة، لن يكون احتساب نسبة الدهون المستهلكة استراتيجية مفيدة. يقول د. داريوش مظفريان، أستاذ طب في مستشفى بريغهام للنساء التابع لجامعة هارفارد: {التركيز حصراً على غرامات الدهون الإجمالية، سواء في غذاء معين أو في الحمية الغذائية عموماً، قد يدفع الشخص إلى اتخاذ قرارات خاطئة}.
تشمل أبرز القرارات الغذائية الخاطئة تناول المأكولات المصنعة والمأكولات السريعة التي تُعتبر قليلة الدسم أو خالية من الدسم. الاكتفاء بتخفيض مجموع الدهون لا يجعل الغذاء صحياً، إذ يكون عدد كبير من تلك المنتجات غنياً بالملح والسكر والكربوهيدرات المكررة. على سبيل المثال، تكون السندويتشات القليلة الدسم غنية بالملح والكربوهيدرات المكررة، أو يمكن أن يحتوي المافن أو اللبن المثلج القليل الدسم على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات المكررة مثل الطحين الأبيض والسكر.
يعني تجنب جميع الدهون تفويت منافع الدهون الصحية كتلك الموجودة في المكسرات والسمك والأفوكادو وزيت الزيتون. تشير أبحاث جديدة إلى أن زيت الزيتون الصافي مفيد على وجه التحديد. يوضح د. مظفريان: «يرتكب الجميع خطأً شائعاً عند تجنب المأكولات المفيدة التي تحتوي على دهون صحية واستبدالها بمأكولات مصنعة ومعلّبة وقليلة الدسم مع أنها تكون فعلياً غنية بالكربوهيدرات المكررة والصوديوم».
بدل الشعور بقلق مفرط من الدهون، يجب التركيز على المأكولات الصحية. يوصي د. مظفريان بتناول الفاكهة، الخضار، المكسرات، السمك، الزيوت النباتية، الحبوب الكاملة، وحصص صغيرة من مشتقات الحليب. في المقابل، ينصح بتجنب اللحوم المصنعة، والمشروبات الغنية بالسكر، والأغذية الغنية بالحبوب المكررة، النشويات، السكريات، والملح.

الدهون المشبعة والقلب

نميل إلى الانشغال بالدهون بسبب ارتباطها بأمراض القلب. من المعروف أن الدهون، لا سيما الدهون المشبعة الموجودة في الأغذية الحيوانية، تضر القلب أليس كذلك؟
دقق د. مظفريان وزملاؤه بالأدلة العلمية التي تعتبر أن استهلاك كمية كبيرة من الدهون المشبعة يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب. يوضح د. مظفريان: «الرابط ليس راسخاً بقدر ما يظن كثيرون. لا تدعم الأدلة ضرورة التركيز على الدهون المشبعة وحدها من دون التنبه إلى مجموع الأغذية والأنواع المستهلكة».
إليك الرسالة التي يجب أن تتذكّرها: لا تتجنب الطعام لمجرد أنه يحتوي على بعض الدهون المشبعة ولا تظن أن الطعام يكون صحياً إذا كان يخلو من تلك الدهون المشبعة. يعني ذلك أن سندويتش المأكولات السريعة الذي يكون «قليل الدسم» قد يعزز احتمال الإصابة بأمراض القلب إذا كان يحتوي على لحوم مصنّعة أو مقددة كتلك التي تربطها الأبحاث دوماً بأمراض القلب.

ما هي نواحي الدهون الإيجابية؟

الأهم من مجموع الدهون المستهلكة نوع الدهون التي نأكلها والمأكولات التي تشتق منها. تكون الدهون غير المشبعة مثلاً خيارات صحية أكثر من الأنواع الغنية بالدهون المشبعة والمشتقة من المصادر الحيوانية، ومن المأكولات التي تحتوي على نسبة من الزيوت المهدرجة والدهون المتحولة، ومن الأنواع الغنية بالكربوهيدرات المكررة والنشويات والسكريات.
تأتي الدهون غير المشبعة على شكلين: الدهون المتعددة عدم الإشباع والدهون الأحادية عدم الإشباع. يمكن الحصول على دهون متعددة عدم الإشباع من السلمون وأسماك دهنية أخرى، فضلاً عن الذرة وحبوب الصويا والقرطم وزيوت بذر القطن. تشمل المصادر الغنية بالدهون الأحادية عدم الإشباع الزيتون وزيت الزيتون وزيوت الكانولا والفستق ومعظم أنواع المكسرات.
تُعتبر الدهون المتحولة كتلك الموجودة في الزيوت المهدرجة جزئياً أحد أسوأ أنواع الدهون غير الصحية. تتشكل الدهون المتحولة حين يتم تصنيع الزيوت النباتية لجعلها أكثر صلابة على حرارة الغرفة. نجد الدهون المتحولة في أنواع مخبوزة كثيرة (مثل الدونات والمافن وعجينة الفطائر)، وفي الوجبات الخفيفة الشائعة (مقرمشات، فشار)، وفي بعض المأكولات المقلية. لا تُعتبر أي كمية من الدهون المتحولة الموجودة في الزيوت المهدرجة صحية.

ما الذي يجب أن نأكله؟

حين نحضّر وجبات الطعام، لا نبحث عن الدهون بل عن الأغذية. إنها خطوة أساسية لحل معضلة الدهون الغذائية. يقول د. مظفريان: «يجب التركيز على المأكولات التي ثبتت منافعها الصحية بدل محاولة تخفيض أو زيادة نوع معين من المغذيات».
توفر الحمية المتوسطية التي تزداد رواجاً نظاماً يرتكز على المأكولات الصحية. من أبرز خصائصها:

● استهلاك معظم السعرات الحرارية اليومية من الفاكهة والخضار والفاصولياء والمكسرات والحبوب الكاملة.

● استهلاك كميات كبيرة من زيت الزيتون الصافي للطبخ وتحضير السلطات.

● استهلاك البيض والسمك والدواجن باعتدال مقابل الاكتفاء بكمية ضئيلة من اللحوم الحمراء.

● استهلاك كمية معتدلة من مشتقات الحليب، بما في ذلك الأجبان والألبان.

تشمل الحمية المتوسطية دهوناً غذائية تكون من النوع الصحي في معظمها. تشير أحدث الأبحاث إلى أنها تحسن عوامل خطر كثيرة، بما في ذلك ضغط الدم ومستويات الكولسترول في الدم. تعني وفرة الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة أن هذه الحمية مُشبِعة وغنية بالألياف أيضاً، فهي توفر وجبات مُرضية يمكن أن تساهم في الحفاظ على وزن صحي. يشتق معظم الكربوهيدرات من المأكولات الطبيعية وغير المصنّعة مثل الفاكهة والخضار والحبوب الكاملة.

ماذا بعد حقبة المنتجات القليلة الدسم؟

باختصار، تحتل أنواع الدهون التي نستهلكها أهمية معينة طبعاً، لكنّ الأهم هو التركيز على أنواع المأكولات التي نتناولها. إذا كنت تتناول الطعام في مطاعم المأكولات السريعة وتركز على قراءة أغلفة المأكولات المعلبة والجاهزة في المتاجر الكبرى، فيعني ذلك أنك تسير في الاتجاه الخاطئ. يجب أن تتوجه إلى أقسام المأكولات الطازجة حيث يمكنك شراء الفاكهة والخضار والمكسرات والسمك. تحتوي المأكولات في تلك الأقسام على الدهون ولكنها من النوع الذي نحتاج إليه للحفاظ على صحة جيدة.



خرافة: الدهون تضر بالصحة.
حقيقة: لم تثبت الأبحاث أن تخفيض مجموع الدهون الغذائية يؤدي إلى تراجع خطر أمراض القلب والسرطان والسكري والبدانة.


خرافة: المأكولات القليلة الدسم صحية أكثر من غيرها.
حقيقة: قد تحتوي المأكولات المصنعة القليلة الدسم أو الخالية من الدسم على كميات غير صحية من الحبوب المكررة والنشويات والسكريات والصوديوم أو مواد مضافة أخرى.


خرافة: تجنب الدهون يساهم في فقدان الوزن.
حقيقة: يمكن أن تكون الحمية القليلة الدسم والحمية الغنية بالدهون فاعلة بالقدر نفسه لفقدان الوزن. أهم ما في الأمر هو تناول مأكولات صحية والالتزام بالحمية.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1069


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة