الأخبار
أخبار إقليمية
رئيس جنوب السودان يواجه معارضة متزايدة مع تعثر الدولة الجديدة
رئيس جنوب السودان يواجه معارضة متزايدة مع تعثر الدولة الجديدة
رئيس جنوب السودان يواجه معارضة متزايدة مع تعثر الدولة الجديدة


09-16-2013 04:14 PM

جوبا (رويترز) - كان لدى تلساك جاد الذي يعمل مدرسا في جنوب السودان آمالا كبيرة في حياة أفضل عندما أصبح بلده مستقلا عام 2011 بعد عقود من الحرب الاهلية مع الخرطوم. وبعد عامين فقط تبددت كل أوهامه.

وقال مدرس اللغة العربية العاطل عن العمل وهو يجلس مع شبان آخرين عاطلين في مقهى عشوائي على الطريق "الحكومة لم تفعل شيئا لتطوير البلد. ليس لدينا وظائف أو مدارس أو مستشفيات."

وضخ المانحون الغربيون والامم المتحدة مليارات الدولارات في جنوب السودان الذي حصل على الاستقلال بعد عقود من الحرب مع حكام الشمال في الخرطوم ليصبح أحدث دولة في العالم ومنتجا كبيرا للنفط في افريقيا.

لم يفكر أحد على الاطلاق في انه سيكون من السهل تحويل واحد من أقل دول العالم تطورا الى دولة مزدهرة تعمل لكن اداء مقاتلي الادغال السابقين كحكام لم يرق حتى الى مستوى أكثر التوقعات تواضعا.

ويواجه الرئيس سلفا كير معارضة متزايدة من الشارع ومن داخل حزبه الحاكم. ويقول منتقدون ان الامة الوليدة تواجه نفس العلل التي اصابت دائما السودان بشكله القديم وهي الفساد ونقص الخدمات العامة وقمع الحكومة لخصومها ولوسائل الاعلام.

ومنذ أسبوعين تفجرت احتجاجات محدودة في العاصمة جوبا ضد الوضع الامني المتدهور. وبينما لا يأسف أحد على الانفصال فان نصف السكان يشعرون ان جنوب السودان يسير في الاتجاه الخاطيء حيث يتزايد الفقر ومعدل الجريمة حسبما أشار مسح أجراه المعهد الجمهوري الدولي.

وقال دينق اثواي رئيس تحالف المجتمع المدني لجنوب السودان الذي يدعو لسيادة القانون "الناس غاضبون. الجميع غاضبون." وأضاف "لا شيء على ما يرام".

وغياب حزب معارض حقيقي يجعل المظالم لا تصل الى النظام السياسي ويبدو الهدوء في شوارع جوبا المتربة خادعا. كثيرون خائفون من أجهزة الامن القوية والناس يترددون في مناقشة الفساد بالتفصيل.

وبدلا من الاحتجاج يهرع كثيرون الى الكنائس للتنفيث عن غضبهم. وقال سيزر أوجا قس الكنيسة العنصرية "الناس يطلبون طوال الوقت عقد جلسات للمشورة."



وقال أوجا انه سمع شكوى كثيرين يتحدثون عن الانتحار بسبب البطالة والفقر. وقال "الناس عندهم مشاكل ولا يعرفون كيف يحلونها." وأضاف "الناس يخشون النزول الى الشوارع."

واستجابة لمشاعر الاستياء الشعبي عزل كير في يوليو تموز حكومته التي وجه الى كثيرين من اعضائها تهمة الفساد وعدم الكفاءة. كما عزل نائب الرئيس ريك مشار والامين العام لحركة تحرير شعب السودان باقان أموم منافسه السياسي الرئيسي.

وقال نهيال بول رئيس تحرير صحيفة سيتزن المستقلة ان كير عزز سلطته من خلال عزل تلك الشخصيات لكن حركة تحرير شعب السودان الحاكمة ستنقسم على الارجح لان مشار وأموم لديهما طموحات كبيرة. ويريد مشار منافسة كير على الرئاسة بينما رفع أموم دعوى بشأن التحقيق معه بتهمة "الخيانة" بناء على أوامر كير.

وقال بول ان الامور يمكن ان تتحول الى العنف اذا فشلت الحكومة في اجراء انتخابات عام 2015 كما هو مخطط. وتكافح اللجنة الانتخابية التي تعاني من نقص في عدد العاملين لاجراء تعداد للسكان وتسجيل الاحزاب السياسية.

وأظهرت دراسة لمعهد سود وهو مؤسسة ابحاث محلية انه مع وجود مؤسسات ضعيفة فان البلاد قد تنقسم وفقا للخطوط العرقية مثلما حدث اثناء الحرب الاهلية عندما كان كير ومشار متنافسين.

وقال التقرير "اذا اتخذت التصدعات خطوطا عرقية ونجم عن ذلك اعمال عنف فان الدولة قد يصيبها الوهن ليحل محلها عنف عرقي واسع النطاق."

ويمكن ان تشاهد علامات التفكك بالفعل في ولاية جونقلي حيث أذكت انتهاكات الجيش تمردا من جانب قبيلة مورلي الصغيرة. وقالت الامم المتحدة ان الجنود نهبوا وكالات الاغاثة وأدى القتال الى حرمان عشرات الألوف من السكان من المساعدات.

واستقرار جنوب السودان اساسي للمشترين الاسيويين لنفطه الخام وللجيران في شرق افريقيا مثل كينيا واوغندا والتي نزح اليهما عدد كبير من اللاجئين اثناء الحرب الاهلية.

وحصلت الحكومة على أكثر من عشرة مليارات دولار من مبيعات النفط منذ اتفاق السلام عام 2005 مع الخرطوم لكن لم تقم أي مرافق للكهرباء بأموال الدولة.



وسرق نحو خمسة مليارات دولار واضطر كير الى مخاطبة 75 مسؤولا سابقا وحاليا لاعادة الاموال. وقال دبلوماسيون انه لم تسدد أي مبالغ تذكر.

وبينما كان واضحا دائما ان الامر سيستغرق وقتا لبناء مستشفيات يقول دبلوماسيون ان الوقت أهدر في تمرير تشريعات اساسية. وحتى وقت قريب لم تكن هناك قوانين هجرة سارية مما سمح بتدفق الاف العمال غير المهرة من كينيا واوغندا الذين نافسوا جيشا من العاطلين المحليين عن العمل.

ويقول دبلوماسيون ان المسؤولين يعملون في مبان جديدة بها امدادات طاقة منتظمة لكن بعض الوزارات تفتقر للكفاءة. وعلى سبيل المثال وزارة الكهرباء التي يطلق عليها على سبيل المزاح "وزارة الظلام" - بها ثلاثة عاملين مدربين فقط - هم الوزير ووكيل الوزارة والمدير العام. وينتظر الباقون تلقي التدريب والتعليمات بشأن ما يجب عليهم القيام به.

ووزارة النفط تعمل فقط بفضل النرويج التي تساعد ايضا في سداد تكاليف انشاء أول محطة كهرباء. كما بنت أوسلو مجمع الوزارة.

وساعد مانحون غربيون وشركات نفط اسيوية في تجنب انهيار الدولة من خلال تقديم منح اثناء اغلاق انابيب النفط لمدة 16 شهرا مع السودان بسبب نزاع بشأن رسوم النقل وترسيم اراضي الحدود.

والان يتدفق النفط مرة اخرى لكن الانتاج انخفض بنسبة 50 في المئة لان اعادة تشغيل الابار يستغرق وقتا مما لا يترك مجالا يذكر للتطوير.

وقال دبلوماسي غربي "طالما استمر السلام مع السودان فان الحكومة يمكنها ان تدبر دفع رواتب الجيش." وأضاف "لكن اذا نشب صراع جديد فانهم سيعانون ويحتاجون الى منح جديدة."

ويذهب نصف الميزانية الى الجيش لكن خفض النفقات العسكرية مستحيل بسبب الموقف المتوتر في جونقلي.

وتحت وطأة ضغوط المانحين ألغى كير عشر وزارات وتوعد بعزل حكومته مرة اخرى اذا لم يعمل الوزراء.

وقال كير لحكومته الجديدة الشهر الماضي "بعد ثلاثة اشهر اذا لم يصبح لديكم خطة عمل فانه لن يكون لديكم ما تقدمونه ولن احتفظ بكم."

واذا كانت حركة تحرير شعب السودان لا يمكنها ان تفعل شيئا بشأن انخفاض انتاج النفط فان الموقف يزداد سوءا بتجاهل مهارات مواطني جنوب السودان الذين نشأوا في الخارج. فالبلاد في امس الحاجة الى مهاراتهم لكنهم يكافحون لشغل وظائف في الوزارات لان قدامى الموظفين من الحرب الاهلية ينظرون اليهم على انهم خونة.

وقالت مير ايانج (27 عاما) التي تخرجت من الجامعة في جنوب افريقيا وتعمل الان في متجر للكتب "لا اشعر انني أصلح لهذا النظام رغم كل شهاداتي.

"أشعر ان هناك حربا باردة بين الجيلين بشأن ادارة البلاد "


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5137

التعليقات
#767597 [توم احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 06:36 PM
وغياب حزب معارض حقيقي يجعل المظالم لا تصل الى النظام السياسي ويبدو الهدوء في شوارع جوبا المتربة خادعا. كثيرون خائفون من أجهزة الامن القوية والناس يترددون في مناقشة الفساد بالتفصيل.
هذه حقيقة لان الحركة الشعبية رغم برنامجها الذي كان يدعو للديمقراطية و حرية الراي اصبحت الان اكبر مهدد لها و كل ذلك بسبب القبيلة الواحدة التي تحكم الجنوب و التي ينقصها الفهم اصلاً و الاجهزة الامنية كذلك متورطة في معظم الجرائم التي ارتكبت بجوبا نتمنى ان يكون مصير سلفا و اعوانه المحكمة الجنائية الدولية.


#767591 [سانيا]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2013 06:28 PM
تجربة الانفصال ، تجربه مفيده للغايه ، ولاحقا سوف تنفصل اجزاء اخري من شمال السودان
لتتحد فيما بعد عن طريق اتحاد كنفدرالى ، لان الحكم الفدرالي قد والى الى الأبد ، وتصبح
تلك الأجزاء مسؤله عن حكم بلدانها تماماً .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة