الأخبار
أخبار سياسية
الأمن المصري يحرر قرية في الصعيد من سطوة المتشددين ويلقي القبض على 70
الأمن المصري يحرر قرية في الصعيد من سطوة المتشددين ويلقي القبض على 70
الأمن المصري يحرر قرية في الصعيد من سطوة المتشددين ويلقي القبض على 70


أهالي «دلجا» استقبلوا المروحيات العسكرية ومدرعات الشرطة بالأفراح
09-17-2013 10:19 AM

دخل الجيش المصري وقوات الشرطة أمس إلى قرية «دلجا» المكتظة بالسكان المسلمين والمسيحيين في محافظة المنيا، وسط البلاد، بعد أن سيطر عليها منذ نحو شهر أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعات متشددة مسلحة، أحرقوا خلاله كنائس وقسما للشرطة وحاولوا فرض الجزية على المسيحيين. وقالت مصادر أمنية إنه جرى خلال العملية التي شاركت فيها مروحيات عسكرية ومدرعات للشرطة، توقيف نحو 70 شخصا يشتبه في انتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين وللجماعة الإسلامية المتشددة التي تحالفت مع مرسي وتوعدت بالقتال لإعادته إلى الحكم.

وبدأت عملية اقتحام القرية البالغ عدد سكانها نحو 120 ألف نسمة، والواقعة في مركز «دير مواس» بالمنيا، فجر أمس، بعد استغاثات ومطالب شعبية ورسمية بضرورة إعادة الأمن إلى «دلجا»، وهو ما سبق أن أكد عليه قبل يومين الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور خلال اجتماعه مع عدد من رؤساء الأحزاب والتيارات السياسية، وتوجيهه السلطات الأمنية بضرورة بسط السيطرة الأمنية على القرية وتأمين الممتلكات والسكان بها.

وقال شهود عيان في القرية إن قوات الأمن بدأت بإطلاق نار مكثف بشكل تحذيري، وإن العشرات من أنصار الرئيس المعزول «استسلموا» أمام قوات الجيش؛ حيث بدأت بعد ذلك عملية تفتيش للمنازل. وأضاف شهود العيان أن أهالي القرية، الذين عاشوا في رعب بسبب سطوة المتشددين والمسلحين، طيلة أكثر من أربعة أسابيع، استقبلوا قوات الجيش والشرطة بمظاهر الفرح والتهليل. وأضاف أحد سكان القرية في اتصال مع «الشرق الأوسط»: «كنا نموت كل يوم ألف مرة بسبب احتلال الإرهابيين شوارع القرية ومداخلها.. كنا نخشى من وقوع مواجهات في الشوارع حين تأتي قوات الأمن، لكن الله سلم».

وقالت تحقيقات مبدئية تجريها السلطات الأمنية عقب دخولها القرية، إن المسلحين تركوا وراءهم، وطيلة شهر من ترويع أهل القرية، «أسرا مهجرة، وبيوتا وكنائس محترقة، ومحال منهوبة، وشوارع خربتها المتاريس والحواجز»، وذلك وفقا لرواية مصدر أمني في القرية طلب عدم ذكر اسمه. موضحا أن آثار طلقات الرصاص بادية على الجدران في عدة شوارع في القرية، مما يعني أن الأهالي - من المسلمين والمسيحيين - كانوا يعيشون في رعب من سطوة المسلحين، مشيرا إلى أن عدد المسيحيين بالقرية يبلغ نحو 20 ألفا.

وبعد دخول قوات الأمن من عدة محاور بمساعدة مروحيات كانت تراقب الموقع، تمكنت من تحرير القرية بعد أن كانت الجماعات المتشددة تمهد لإعلانها «إمارة إسلامية». وقالت المصادر إن عدد كبيرا من التشكيلات الأمنية، أحكمت السيطرة على جميع مداخل القرية وعددها 32 مدخلا، كما قامت بالسيطرة على نقطة الشرطة المحترقة وسط ترحيب شديد من الأهالي الذين هتفوا: «الجيش والشرطة والشعب إيد واحدة».

وتبعد قرية «دلجا» عن مركز «دير مواس» نحو 13 كيلومترا غربا، وتحدها من الغرب سلسلة جبلية وعرة يسكن فيها بعض الخارجين عن القانون. وللقرية مدخلان رئيسان؛ الأول من الطريق الصحراوي الغربي على جانبه مدافن القرية، ومدخل آخر من الطريق الزراعي. وتشتهر بورشات تصنيع السلاح وتجارته خاصة في منطقة الطريق الصحراوي الغربي، المتاخم للقرية.

وأعلن مؤيدون للرئيس المعزول الاعتصام في القرية بعد بيان الجيش في 3 يوليو (تموز) الماضي، بعزل مرسي. ووفقا لـ«وكالة أنباء الشرق الأوسط» الرسمية، فقد أعلنت قوات الأمن فرض حظر التجوال بالقرية أمس وتطويق قريتي البدرمان وزعبرة المحيطتين بقرية دلجا، وغلق الطريق المؤدي لمركز ديروط التابع لمحافظة أسيوط والقريب من القرية، خشية فرار المطلوبين، بالإضافة لانتشار الأكمنة الأمنية والمرورية بكل الطرق المحيطة بالمنطقة.

وقال المصدر الأمني إنه جرى القبض على أكثر من 50 متهما، صدرت بشأنهم أوامر ضبط وإحضار من النيابة العامة من المتورطين في اقتحام وحرق مركز شرطة دير مواس ونقطة شرطة دلجا ودير السيدة العذراء والأنبا إبرام الأثري وبيوت المسيحيين بالقرية، بالإضافة إلى نحو 20 آخرين من المشتبه بهم، مشيرا إلى عثور القوات على «أسلحة وخطط لتفجيرات إرهابية بحوزة المتهمين خلال الحملة».

من جانبه، قال اللواء صلاح زيادة، محافظ المنيا، إن القوات الأمنية مسيطرة على المنطقة بالكامل، وإنه تم ضبط غالبية العناصر الإجرامية المخالفة للقانون، لافتا إلى أن كل قرى المنيا الآن أصبحت هادئة وخالية من الإجرام، مضيفا في تصريحات له أمس على هامش العملية الأمنية، إن «جماعة (الإخوان) خانت الوطن وتحالفت مع المجرمين والمخربين»، وإن «هذه الجماعة سعت لتدمير الوطن ونشر الفتن الطائفية بين المسلمين والأقباط وسعوا إلى حرق الكنائس وتدميرها».

وبينما عاد الهدوء للقرية، شددت وزارة الداخلية على استمرار الحملة الأمنية الموسعة لتطهيرها من كل العناصر الإجرامية والعناصر المتشددة وإعادة الأمن والاستقرار إلى شوارع «دلجا».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 899


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة