الأخبار
أخبار سياسية
تشتيت الطلبة القطريين أهون على الدوحة من وقف التحريض ضد مصر
تشتيت الطلبة القطريين أهون على الدوحة من وقف التحريض ضد مصر
تشتيت الطلبة القطريين أهون على الدوحة من وقف التحريض ضد مصر


09-17-2013 09:08 AM



الدوحة تضع خطة لترحيل ثلاثة آلاف طالب يدرسون بالجامعات المصرية إلى الأردن والمغرب، وذلك تحسبا لغضب شعبي منفلت، قد يتهدد حياتهم.


الدوحة ـ وضعت قطر خطة لنقل طلابها المرسمين في الجامعات المصرية لمواصلة دراستهم في الجامعات الأردنية والمغربية، وذلك في حال استمرت الأوضاع الأمنية في مصر مضطربة.

ويأتي تحرك الحكومة القطرية لنجدة طلبتها في مصر، في وقت يتنامى فيه الغضب الشعبي في هذا البلد بسبب تدخل الدوحة في الشأن المصري بتوجيه آلتها الإعلامية للتحريض ضد ثورة الـ30 من يونيو الذي عجلت بالقضاء على حكم الرئيس المصري الإخواني محمد مرسي.

وقال مصدر مطلع في الدوحة إن وزير التعليم والتعليم العالي القطري محمد بن عبد الواحد الحمادي يضع نصب اهتماماته هذه الأيام قضية الطلاب المبتعثين في مصر الذين يبلغ عددهم 3 آلاف طالب ما بين مبتعث على نفقة الوزارة والذين يدرسون على حسابهم الخاص للحصول على درجة البكالوريوس أو الدراسات العليا، وذلك لإيجاد حلول لما يمكن أن يواجهوه من مشاكل بسبب الظروف الامنية في مصر.

ويقول عدد من المحللين المصريين إن التحريض الإعلامي الذي تقوم به الدوحة ضد السلطات المصرية الانتقالية وضد الجيش والأمن المصريين يزيد في تعميق الأزمة الأمنية المستفحلة في البلاد وإطالة امدها، وهو أمر يصب في خدمة استراتيجية جماعة "الإخوان" للإطاحة بالدولة المصرية كردة فعل انتحارية على إزاحتهم من السلطة التي اعتقدوا انها غنيمتهم الكبرى ةالتي لا يجب أن يفرطوا فيها.

وتظاهر النظام الحاكم في قطر في أول الأمر بالصمت إزاء "ثورة 30 يونيو" التي رحلت بالإخوان عن حكم مصر، لكنه ما فتئ أن أطلق العنان لذراعه الإعلامية قناة الجزيرة لتشن حملة متواصلة ضد الجيش المصري باعتبار ان ما قام به من تدخل استجابة لثلاثين مليون مصري خرجوا نهاية يونيو/حزيران، مطالبين بوضع حد لأخوانة الدولة المصرية "انقلابا على الشرعية".

كما لم يتأخر الداعية القطري مصري الاصل المثير للجدل يوسف القرضاوى عن دعوة المصريين إلى مقاومة الدولة المصرية مساندة للإخوان رغم ما تحمله مثل هذه الدعوة من مخاطر على السلم الأهلي في مصر.

ودأبت قطر على تقديم نفسها كراعية للاحتجاجات الحاصلة في دول الربيع العربي، لكن الايام أثبتت أنها لم تكن تدافع طيلة تلك الاحتجاجات إلا على حلفائها من تيارات الإسلام السياسي المختلفة، وأن حرية الشعوب العربية المنتفضة كانت من آخر اهتماماتها.

ويقول المصريون إن الحملة التي تشنها قطر ضد بلادهم بواسطة قناة الجزيرة والداعية يوسف القرضاوي، تكلّف الوضع الأمني في بلادهم الكثير ويورط قواتها الامنية والعسكرية في معركة طويلة ضد إرهاب كشر عن أنيابه بمجرد القضاء على سلطة الإخوان ذات التوجه الديكتاتوري الناشئ.

وتتهم السلطات المصرية قناة الجزيرة ببث أخبار مزيفة وذهبت الى حد فبركة الفيديوات عن مظاهرات مليونية مزيفة يقوم بها الإخوان.

كما كثف يوسف القرضاوي من دعواته للمصريين بالخروج من المنازل من أجل الوقوف إلى جانب الإسلاميين وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، والدفاع عنهم غير عابئ بأن دعواته يمكن ان تزيد في الفرقة بين المصريين وتحرضهم على التباغض والاقتتال.

وقال القرضاوي في خطبة الجمعة الأخيرة للمصريين "اخرجوا من منازلكم للدفاع عن إخوانكم، والا فلن تجدوا لقمة العيش، فالإنقلابيون سيظلون وراءكم حتى يخربوا منازلكم".

وأشار القرضاوي إلى أن القوات المسلحة تسلمت الحكم، ورفضت إلا أن تكيد للشعب كيدا،على حد وصفه.

ويقول محللون إن الدوحة تعلم علم اليقين أن تحريضها ضد النظام المصري الجديد وضد الجيش المصري يمكن أن يحول طلبتها في الجامعات المصرية، إلى هدف مباشر لردود فعل غاضبة لا يمكن السيطرة عليها من مصري ضحية لتحريضات من الجزيرة أو القرضاوي، قد تكون تسببت في خراب بيته، أو قتل عزيز عليه، إضافة الى ما تقوم به من تخريب المصري على جميع الاصعدة.
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1600

التعليقات
#768413 [wiladedarfor]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2013 07:29 PM
حسب وجهة نظر دولة قطر فهي تقف مع الشرعية المصرية حكومة مرسي المنتخبة – وانها ترى في حكومة مرسي المنتخبة شرعياً ما لا تراه في حكومة السيسي الانقلابية وهذا شأنهم
ولكن تعالوا لنكشف الغطاء عن الطبق المستور : تحت عنوان : لا تزال حلقات مسلسل (إيذاء مصر للسودان مستمراً) تحت شعار ((العلاقة الأزلية )):
العلاقة الازلية التي يقولها كل سياسي مصري عندما يتكلم عن السودان وهو يخفي في ثنايا وجهه المطاطي ابتسامة استهزاء اخرى رمادية سرية تؤكد الحقيقة المغايرة لما يقال .
جثمت مصر على صدر السودان سنين عددا ربما تزيد عن المائة عام تقريباً في التاريخ المعاصر– هذا اذا تجاوزنا زمن بعانخي وترهاقا وتوت عنخ آمون ونفر تيتي وكلوبا باتراتا (كيليو باترا) والتي اسموها في تاريخهم حرب البطل احمص الأول وتحتمس الثاني - ثم وصولاً الى الاستعمار البريطاني الذي جاء الى السودان راكباً حماراً مصرياً – ثم الاستعمار الثنائي التركي المصري (تحت رعاية بريطانية) الذي جاء ايضا راكبا حمارا مصريا اغبر – وصولاً الى الحرب الجهادية (المهدية) واستشهاد ود النجومي في توشكى – ومن ثم وصولاً الى بربر ثم شندي والمك نمر- ومن حروب الكر والفر حتى جاء استقلال السودان ومن ثم رفع علم الاستقلال المجيد على يد الرئيس السوداني المرحوم اسماعيل الازهري – وكيف وقفت مصر بكل قوة ضد استقلال السودان بعد أن كان تابعا للملك فؤاد وولده الملك فاروق – ثم كان لمصر اليد الطولى في كل الانقلابات العسكرية في السودان بغية ان لا يستقر السودان ابداً في يوم من الايام . حتى قيام السد العالي الذي تم بناؤه بالقرب من الحدود السودانية في خطة محكمة لتدمير منطقة وادي حلفا التي تحتوي على كنوز وآثار عظيمة للنوبة والفراعنة والتي تعتبر الآن أساس الحضارة الفرعونية لمصر- وبعد تدمير وادي حلفا حرثا ونسلا ومجتمعا وحضارة وتاريخاً واحتلال اجزاء كبيرة منها وهم الآن يرفعون العلم المصري في عمق الاراضي السودانية – ومع التضحية الكبيرة التي تقبلها الحلفاويين من اجل مصر – رفضت مصر امدادهم بالكهرباء من السد العالي الذي اغرقهم وطمس هويتهم وشتت شملهم وتركوا الحلفاويين في ظلام دامس يتلمسون طريقهم في الظلام بل ووقفوا ضد قيام أي مشروع زراعي لصالح الحلفاويين - بينما يمدون اسرائيل بالغاز المجاني (انظروا غرابة التعامل) – كذلك قامت مصر بإختلاق تهمة اغتيال حسني مبارك في اثيوبيا والتي اعترف المصريون الذين قاموا بتدبيرها في مقابلة لهم في قناة الجزيرة بأنهم من خطط ودبر لعملية الاغتيال وأن السودان براء منها – وبسبب هذه التهمة الباطلة الزائفة قامت مصر باحتلال حلايب وشلاتين وابو رمادة مع قتلها لخمسة جنود سودانيين بغتة - ولم تكتفي مصر بكل هذا بل وقفت مع الحركات المسلحة المتمردة ودعمتها بكل الوسائل لتقوم هذه الحركات المسلحة بضرب السودان وقتل الابرياء في السودان ومن ثم وصولاً الى قتل الابريا من ابناء دارفور في القاهرة - الذين وقفوا وقفة احتجاجية في قلب القاهرة فقتلتهم القوات المصرية بدم بارد (نساء واطفال) – (مسلسل الايذاء لا يزال مستمراً) ولم تكتفي مصر بهذا كله بل دعمت ووقفت بكل قوة مع قيادات الحركة الشعبية لجنوب السودان ولم يهنأ لها بال حتى تم الانفصال – ورغم كل هذه الأذية المستمرة لم يتوقف السودان عن تقديم يده البيضاء الناصعة لإخوته في مصر – فكان الجيش السوداني سندا قويا لمصر في كل حروبها ضد المستعمر بكل اشكاله وفي الصفوف الامامية فداء لمصر اخت بلادي ولم يبخل عليها بالمساعدات الغذائية على قلتها من قمح وابقار وجمال وكان السودان يقدمها لمصر ولو كان به خصاصة (أي على الرغم من ان السودان في حاجة ماسّة لها) ولكنه إكرام الضيف الذي جبل عليه الشعب السوداني منذ مولده ونشأته ثم الوقوف مع الجار الجنب وحتى وادي حلفا التي وقفوا ضدها أكرمتهم الحكومة السودانية بمنح مصر ملايين الافدنة لزراعتها والانتفاع بها لصالح مصر والمصريين فقط (منحتهم الأرض والماء) وغيرها من المشاريع الاستثمارية والصناعية من مصانع حديد ومصانع اسمنت ..الخ– ثم يستمر مسلسل الايذاء - حتى كانت رياضة كرة القدم التي استضاف فيها السودان الفريق الجزائري والفريق المصري وبعد هزيمة الفريق المصري من الفريق الجزائري – هاك يا شتائم ويا سباب ضد السودان حكومة وشعباً – ولكن تعامل السودان معهم تحت مقولة (الكلب يهوهو والجمل ماشي) - كل ذلك لم يحرك الضمير المصري الساكن ليلتفت الى الجار الطيب ليتعامل معه بالحب والتقدير والاحترام المتبادل الذي دائماً كان من جانب السودان تجاه مصر – حتى جاء مرسي الى سدة الحكم - ثم قام بزيارته للسودان فاستقبلته الحكومة السودانية والشعب السوداني باعتباره رئيساً منتخباً لأول مرة في مصر – وبعد عودته تكلم الاعلام المصري كلاما فارغاً وكلاماً مقرفاً في حق الشعب السوداني – وتجاوزت الحكومة السودانية كل ذلك – ثم جاء السيسي بانقلابه على الشرعية وهو ينظر الى حكومة السودان كالعدو طالما انها حكومة اسلامية وبدأ اول ما بدأ في الالتقاء بالمتمردين من قطاع الشمال وفتح مكتب لهم لتقديم الدعم اللازم لأذية السودان المستمرة منذ مئات السنين وحتى يومنا هذا ثم التحريض ضد اثيوبيا وعمل حلف سري مع ارتيريا لتستوعب الحركات المناهضة للسودان ... الخ - ولا يزال مسلسل اذية مصر للسودان مستمراً ؟؟!!
وهناك من يقول ان قطر توذي مصر ؟؟!!
قولوا لي بربكم ماذا قدمت مصر للسودان من خير ؟
أو بمعنى آخر : ماذا استفاد السودان من مصر خلال مائة عام وحتى يومنا هذا ؟؟


#768390 [sasa]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2013 06:53 PM
ويجب ثم يجب ان يكون المصريين الذين ياكلون ويسمنون ويلدون بالخليج هدفا للترحيل والابعاد النهائى من دول الخليج او قطر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة