الأخبار
منوعات سودانية
الدامر.. صناعة الحناء تنقذ الشباب



09-17-2013 06:15 AM


الدامر: عمر مصطفى
الثوب السوداني والحناء من موروثات هذا الشعب الذي حافظ عليها رغم رياح العولمة التي أذهبت الكثير من القيم والارث الأصيل، وتعتبر الحناء من أكثر مظاهر التجميل التي تميز المرأة السودانية على غيرها من نساء الدول الاخرى، ولجاذبيتها عبرت الحدود السودانية الى دول الخليج وشمال افريقيا وباتت من الطقوس الثابتة في الأفراح المختلفة، وفي السودان هي بمثابة اشهار اخر للزواج وتجد اهتماما كبيرا من قبل كل الاسر، بل تقام لها ليلة فرح منفصلة (حفلة الحنة)، وتعتبر محلية الدامر رائدة في زراعة وصناعة الحناء وتشهد نشاطا استثماريا واسعا وتسهم في إحداث حراك اقتصادي كبير ليس بالمحلية وحسب بل في كل انحاء الولاية، حيث تنتشر مزارع الحناء على مستوى المحلية وذلك في مناطق وحدة الدامر كالحصايا والجباراب والعالياب والزيداب غرب وبعض مناطق نهر عطبرة.
والحناء أنواع كثيرة منها المحلي، والشامي والبغدادي، ومن المحلي حنة بنت النيل، زهرة الدامر، التاج ،وحنة الضفاف، وتحتوي الحناء على مادة الثانين الحمضية القابضة، والحناء من النباتات المعمرة، وأوراقها تشبه أوراق الزيتون بلونها الأخضر، وتحتوي على نسب عالية من المواد الملونة، والمواد الصمغية، والجزء المستخدم من الحناء هو الأوراق.
وتمرس المزارع على العمليات الفلاحية لزراعة الحنة ،وطرق الحصاد والتعبئة والتسويق ،وشجع على ذلك ان أراضي المنطقة خصبة وصالحة لزراعة المحاصيل الزراعية ،وقد وجدت الحنة في الفترة الأخيرة اهتماما كبيرا من المزارعين، ولعب رواج الحناء في أسواق داخلية وخارجية دورا كبيرا في ارتفاع عائدات المزارعين، وهذا شجعهم على التوسع والاهتمام بتجويد المحصول النقدي الذي يحظي باقبال وقوة شرائية.
وتقدر المساحة المزروعة بالحناء بمحلية الدامر بـ3572 فدانا حسب إحصائية 2008م غير ان عددا من الاقتصاديين يؤكدون توسع المساحة ، والجدير بالذكر أن زراعة الحناء بالدامر بدأت بمنطقة الجباراب في مستهل 1910 كأول منطقة في السودان تنتج هذا المحصول ،ومن رواد زراعة الحناء بمدينة الدامر الأمير سعيد مصطفى ومحمد الخضر حاج رحمة وأولاد كرجة وأولاد النور وأولاد الحوتة وأولاد جارا وغيرهم، ومنها انتقلت إلى المناطق المجاورة مثل الحصايا والحديبة والموسياب والشعديناب ثم أخيراً إلى العالياب ونهر عطبرة والزيداب غرب.
وظهر جيل آخر قام بتطوير زراعة وصناعة الحناء التي شهدت تطورا كبيرا بدخول احدث آليات تحويل المحصول الى مسحوق جيد الصنع ومن اشهر اصحاب المصانع بالدامر، الحاج عباس وعبد الرحمن حمزة ومحمد عبد المنان والمرحوم عمر الشيخ البشير والمرحوم مأمون إبراهيم كليب. وقد أدخل في هذه الصناعة تحديث في سحن وتغليف بماكينات حديثة ومنهم هاشم الخير عوض وعبد العظيم علي محمود وعبد الباسط إبراهيم طه وعبود الفاضل وعوض الله سعيد وعبد الله سعيد وعبد المنعم جعفر العوج وآخرون، علما بان الحناء تدخل في صناعة الدواء ومستحضرات التجميل.
وتعتبر حنة التاج وحنة زهرة الدامر والزنادي والضفاف وبت النيل الاكثر رواجا وقد لعبت المصانع دورا كبيرا في تشغيل الخريجين واستيعابهم كعمالة في هذه المصانع التي باتت تزيد يوما بعد الآخر بعد الزيادة المضطردة على الطلب.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3468

التعليقات
#767886 [عمكــــــــم البهمكـــــــــم]
5.00/5 (1 صوت)

09-17-2013 08:34 AM
وديل كمان أجبرهم الخليفة التعايشي على بيع الحناء؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة