الأخبار
أخبار إقليمية
نُقُد أوّل من أخبرني بأن الترابي "مع الحكومة ومسجون معانا" و "الميرغني لا يحتمل أن يؤذي نملة"
نُقُد أوّل من أخبرني بأن الترابي "مع الحكومة ومسجون معانا" و "الميرغني لا يحتمل أن يؤذي نملة"
نُقُد أوّل من أخبرني بأن الترابي


مدير سجن كوبر في (30 يونيو89) اللواء م. الكامل محمد سليمان:
09-18-2013 05:09 PM
نائب مدير كوبر قال للمعتقلين: (لو عملتوا ده برّه ما كان جيتوا هنا)

بهاء الدين محمد ادريس كان رجلاً صبوراً وصاحب صفات نادرة

لهذا السبب ضحك (خالد الكِد) على المعتقلين عند ترحيلهم لـ "شالا"

سجّل شهادته: جمال إدريس

فتح المدير الأسبق لسجن كوبر (اللواء م الكامل محمد سليمان) حقيبة ذكرياته المليئة بالأسرار والحكاوي، وسرد لـ (القرار) قصصاً وتفاصيل تُحكى لأول مرة، عن حقبة زمنة مهمة في تاريخنا الحديث. فالرجل تقلّد منصباً حساساً وخطيراً، ألا وهو الوقوف على رأس قيادة ذلك السجن العتيق ــــ كوبر ــــ الذي ظل لسنوات عديدة، يفتح ذراعية ويرحّب بالمئات من قطاعات الشعب المختلفة فور وقوع أي تغيير في أنظمة الحكم، قبل أن يعود ويُفرِغ كل من بداخله ويستعد لاستقبال آخرين، حسب ما تمليه عليه "مؤشّرات" تغيير الأنظمة التي لا تتوقف..
اللواء الكامل كان شاهد عصر على واحدة من أكبر التحولات السياسية في بلادنا، فقد تسنّم قيادة كوبر مع نهاية حكومة شعبية لم تعمّر طويلاً، وانتقال مقاليد الحكم إلى حكومة عسكرية، حكمت البلاد في أيامها الأولى بيد من حديد، وكان طبيعياً أن يظهر أثر ذلك أكثر ما يظهر في سجن كوبر، المكان الطبيعي لإحتواء المعارضين السياسيين.. نفض اللواء غبار السنين عن ذاكرته واسترجع تفاصيل دقيقة عن تلك الفترة التي شهدت اعتقال قادة حكومة ابريل. وتنوّعت شهادته ما بين الوقائع التاريخية والسياسية، والمواقف الانسانية، مع تصوير شكل العلائق بين المعتقلين السياسيين داخل المعتقل، بالرغم من اختلافاتهم السياسية الكبيرة..
مع اللواء الكامل نفتح أبواب "السجن الكبير" ونستمتع بسرد التفاصيل..

سجل شهادته: جمال ادريس

# بدايةً، صِف لنا الجو السياسي العام، عند تقلدك منصب مدير سجن كوبر في أيام الانقاذ الأولى؟
## أحب أن أوضّح بدايةً أنني وعند قيام الانقاذ كنت أعمل مديراً للسجون بالاقليم الشمالي، وتحديداً كنت في مدينة الدامر. وتصادف أن جئت للخرطوم بغرض تقديم طلب اعفاء من العمل لظروف خاصة، وعند وصولي للرئاسة سمعت بخبر سقوط الحكومة ومجيئ الانقاذ. وذهبت فوراً إلى سجن كوبر ـــــ بإعتباره أقرب وحدة ـــــ ووجدت هناك مجموعة من الزملاء، وتقدّمت بطلب اعفائي وعُدّت للدامر. بعد ذلك تمت احالة الدفعة السابقة لنا للمعاش، وجاءت دفعتنا وكنا (6) أشخاص، وتسلمنا مصلحة السجون، ونسبةً للظرف الحساس آنذاك ولأهمية سجن كوبر، رأت القيادة تكليف أحدنا لمهمة ادراة سجن كوبر، وتم اختياري لتك المهمة، وأصبحت مديراً لسجن كوبر في أغسطس 1989.
# من هم أشهر المعتقلين السياسيين الذين وجدتهم بالسجن؟
## في ذلك الوقت جاءت إلى سجن كوبر مجموعة كبيرة من كبار القادة السياسيين والنقابيين، في مقدمتهم مولانا محمد عثمان الميرغني، حسن الترابي، الصادق المهدي، محمد ابراهيم نقد، التجاني الطيب، سيد أحمد الحسين، عمر نور الدائم، أحمد عبد الرحمن محمد، ابراهيم السنوسي، الصادق شامي المحامي، المهندس عوض الكريم محمد أحمد نقيب المهندسين، وغيرهم من السياسيين والنقابيين.
# هل تذكر أول كلمات قلتها لهؤلاء المعتقلين عندما قابلتهم لأول مرة؟
## نعم أتذكرها جيداً، فحسب العرف المتبع داخل السجن، لا بُد للمدير الجديد أن يمر على كافة النزلاء المساجين، سواء أكانوا سياسيين أم سجناء عاديين، وذلك لتفقد أحوالهم والوقوف على اوضاعهم. وعندما وصلت للمعتقلين السياسيين قلت لهم ما معناه: "نحن لسنا السلطة التي اعتقلتكم، ولا السلطة التي ستقرّر الافراج عنكم. لكن أنتم ضيوفٌ لدينا، ومهمتنا أن تقضوا هذه الفترة معنا وأنتم مرتاحون، ونحن كذلك. وهذا لا يتم إلا بالتعاون فيما بيننا".
# وكيف تقبّل المعتقلون هذا الحديث؟
## تقبلوه بروح طيبة وارتياح.. وفي هذه النقطة تحديداً لا زلت أذكر موقفاً معيناً للمعتقل أحمد عبد الرحمن محمد، فأثناء حديثي معهم كان في عيادة السجن ولم يحضر الحديث، وعندما أخبره زملاؤه بما قلت، جاء إلي في مكتبي وشكرني على ما قلت، وقال إنه حديث طيب ووجد صدىً لدى كل المعتقلين.. وأقول إن الاستاذ أحمد عبد الرحمن كان رجلاً رقيقاً ومهذّباً للغاية، وكانت هناك علاقة حميمة وخاصة جداً بينه والمرحوم عمر نور الدائم، وعندما تم نقلهم وثالثهم ابراهيم السنوسي إلى سجن مدني، أرسل لي خطاباً مع القوة التي أوصلتهم إلى هناك، يشكر فيه حسن المعاملة التي وجدوها بسجن كوبر..
# ولماذا تم ترحيلهم إلى مدني آنذاك؟
## في ظني أن الغرض من وراء ذلك كان محاولات البحث عن مصالحات بين القوى السياسية.. وفي هذا الاطار أتذكّر أن هناك ثلاثة شخصيات عامة كانت تتردد على زيارة المعتقلين السياسيين باستمرار، بالرغم من قرار منع الزيارة نهائياً، ولكن بتعليمات من وزير الداخلية كان يُسمح لهؤلاء بالزيارة. وأذكر تماماً أن الثلاثة هم، د. حسين ابو صالح، الشاعر الحسين الحسن، وشخص يدعي محمد الحسن. وفي يوم ذهبت لوزير الداخلية وسألته عن هذه الزيارات وهل هي مُصرّحٌ بها، لأن قوانين السجن ليست بها سياسة؟ قال لي الوزير: "إنت رايك شنو؟". قلت له: إذا كان هذا الموضوع يحقن الدماء، ويصل إلى نتائج سلمية، يكون هذا جيّداً. فقال لي: "استمر فيهو".
# هل كان لديكم عِلمٌ بأن الترابي جاء إلى كوبر حبيساً وفق اتفاق مع النظام، وأنه كان أحد مهندسيه؟
## في الحقيقة كان هناك شكٌ وسط الجميع داخل السجن؛ هل هناك انشقاق أتى به إلى السجن، أم أن الأمر مقصود من قِبَل النظام؟ وعموماً كان تعاملنا معه كمعتقل مثله ومثل بقية المعتقلين، ولم تكن هناك أي توجيهات بمعاملته معاملة خاصة أو مختلفة عن الآخرين.
# ومتى عرفت ذلك تحديداً؟
أذكر أن محمد ابراهيم نُقد قال لي مرة: "الترابي مع ناس الحكومة ومحبوس معانا".
# وكيف كانت طبيعة التعامل بين المعتقلين فيما بينهم، و كل منهم ينتمي إلى حزب سياسي مختلف؟
## كانت العلاقة بين جميع السياسيين داخل المعتقل علاقة حميمة وأخوية للغاية، بعكس ما كان بينهم من خلافات خارج اطار السجن. وأذكر أننا دخلنا عليهم مرة وكان معي الأخ موسى أحمد الماحي المدير بالإنابة، فوجدناهم يتسامرون ويضحكون معاً، فعلّق موسى بالقول: "ده لو عملتوه برّه ما كان جيتوا هنا".
# هل كانت هناك علاقات بين شخصيات بعينها أكثر من الآخرين؟
# كانت هناك علاقات مميزة بين الكثيرن، مثلاً كانت هناك علاقة حميمة وخاصة بين مولانا محمد عثمان والأمير نقد الله، وبين أحمد عبد الرحمن وعمر نور الدائم، وحتى بين الترابي ونُقد.. وأذكر هنا عن مولانا الميرغني أن الجميع في بداية الأمر كانوا يعتقدون أنه شخصية غامضة، يصعب التعامل معها، ولكن بعد ذلك اكتشفوا أنه شخصية بسيطة وبشوشة ويحب النكتة، فاندمجوا معه. وأذكر أن نُقد قال لي مرّة عن الميرغني إنه "لا يحتمل أن يؤذي نملة".
# من من المعتقلين لا زلت تتذكر له مواقف معينة؟
## أتذكر موقفاً للدكتور بهاء الدين محمد ادريس، وهو كان موجوداً بالمعتقل قبل هؤلاء، كان مع معتقلي نظام مايو، وكان محكوم عليه بالسجن.. هذا الرجل في ظني ربما يكون قد ظُلم في نظرة الناس له، فهو رجل صبور ومهذّب ومنضبط، يندر أن تجد شخصاً في صبره وتحمله، فهو لا يكل ولا يمل.. وفي مرة تورّمت "قدمه"، ربما يكون من أثر مرض السُكّري، فتم تحويله للعلاج بمستشفى السلاح الطبي، لكنه رفض رفضاً باتاً، وأحضرناه إلى مكتبي وكان معي مدير مستشفى السلاح الطبي المرحوم الفاضلابي، وحاولنا لما يقارب الساعة اقناعه بالذهاب إلى المستشفى، لكنه تمسك برفضه وقال لنا: "باب السجن ده ما بطلع منو إلا وأنا طليق". وأذكر أنني في أوقات فراغي كنت أتجاذب معه أطراف الحديث، وأسأله عن فترة حكم مايو، لكنه وبتهذيب شديد كان يعتذر عن الحديث عن تلك الفترة.
# أحكِ لنا بعض المواقف الإنسانية التي مرّت عليك وأنت مدير لسجن كوبر؟
## هناك موقفان إنسانيان لا أنساهما؛ الأول كان هناك شاب "إثيوبي" محكوم عليه بالاعدام، وكان أثناء فترة انتظاره يقوم بالحلاقة لكل من بالسجن "حلاق السجن".. وحدث أن قَبِل أولياء الدم بدفع "الديّة"، فقام مجموعة من المحامين المعتقلين بقيادة الصادق شامي بجمع مبلغ "الديّة" ودفعها له. واُفرج عنه، وبعد ذلك قام أحد المحكومين عليهم بالاعدام بعد الافراج عنه بتشغيله معه في مصنعه.
موقف آخر.. كان هناك محكوم عليه بدفع ديّة أيضاً، وكان مبلغاً كبيراً، وكان هذا الرجل يخدم المعتقلين السياسيين، ونشأت بينه وبينهم علاقة قوية، وبعد أن اُفرج عن مولانا الميرغني، أرسل ابنه ومعه د. جعفر أحمد عبد الله، ومعهم مبلغ الدية كاملاً، فدفعوه واُفرج عنه، بعد ذلك أرسله الميرغني إلى ميرغني عبد الرحمن، ووجد له فرصة عمل بمصنع الزيوت التابع له.
# وموقف آخر أيضاً لا أنساه، يؤكّد أن السودان واسع في مساحته، لكنه ضيّق في علاقاته.. ففي مرة جاءني معتقل وأخبرني أن زوجته توفيت، تعاطفت معه كثيراً ولم أتعامل وفق الروتين المتبع، وأتصلت برجل في الأمن طلبت منه أن يأخذه لزيارة أهله وتلقّي العزاء في زوجته ثم يعيده بعد ذلك، وبالفعل أخذه لمنزله. في نفس ذلك اليوم جاءني خبر وفاة أبنة عمي بالحلفايا، وعندما ذهبت إلى منزل العزاء تفاجأت بوجود ذلك النزيل في نفس العزاء، واكتشفت أن زوجته المتوفّية هي ابنة عمي نفسها.
# وماذا عن المواقف الطريفة مع المعتقلين السياسيين تحديداً؟
## أذكر أن العقيد يوسف عبد الفتاح كان يزورنا كثيراً في السجن، وكان يمّر دائماً على قسم المعتقلين السياسيين، وفي مرة كان نُقُد جالساً وكان بالقرب منه حجارة كبيرة اعتاد النزلاء على كتابة أسمائهم عليها، وكان هناك حجر كبير ليست عليه أسماء، فداعب يوسف عبد الفتاح نُقُد قائلاً: "أكتب اسمك في الحجر النضيف ده"، فردّ عليه نُقُد: "ده حنخليهو تجي إنت تكتب عليه اسمك".
# أيضاً موقف طريف آخر.. في إحدى الليالي أتتنا تعليمات بنقل مجموعة من المعتقلين لسجن "شالا"، وعندما أحضرتهم إلى المكتب لإخطارهم بالأمر، استقبلوه بإمتعاض وشكوى وتبرُّم، وبدأوا في الإحتجاج وسرد ظروفهم، واظهروا عدم قبولهم بالأمر. لفت نظري من بينهم شخص وحيد كان يضحك بعكس الآخرين، وهو المرحوم (خالد الكِد)، واندهشت لضحكه، ولما انصرفوا عائدين ناديته وسألته عن سبب ضحكه، فأجاب بأنه وعندما تم استدعاؤنا للمكتب ليلاً، سرت شائعة بأن السبب هو اطلاق سراحنا، لأن ذلك يتم دائماً بالليل، وعلى الفور قمنا بتوزيع حاجياتنا ومعداتنا من بطاطين و"سفنجات" وحتى معجون الأسنان على بقية المساجين، والآن أنا أضحك على هذا المقلب ونحن نعود إليهم وقد توزعت كل حاجاتنا.
# مواقف أخرى في الذاكرة لا تنسى؟
## أتذكر أن زارنا مرة بالسجن د. نافع علي نافع، وكان حينها مديراً لجهاز الأمن، ووجد معي بالمكتب الاستاذ عبد الباسط سبدرات، وكان حينها محامياً عادياً، جاء في قضية تخص أحد السجناء. وجلس الإثنان أمامي متواجهين، ولم يتعرّف سبدرات على نافع، بينما عرفه نافع على الفور، وبدأ يدردش معه حول أركان النقاش بالجامعة وغيرها من الموضوعات المختلفة، وكان سبدرات يجيب دون أن يعرف مَن يسأله. بعدها استأذن نافع وخرج من المكتب، وقبل أن يتوارى سألني سبدرات: من هذا؟ ولما أخبرته، قام مسرعاً ولحق به وصافحه وأخذا وقتاً في الحديث معاً. وبعد فترة رأينا سبدرات في الوزارة.
# هل شهدت تلك الفترة أي مشاكل أو أحداث بين المساجين داخل السجن؟
## بكل أمانة أقول إن تلك الفترة تكاد تكون خالية من أية مشاكل بين المعتقلين السياسيين، وأذكر لك حاثة معينة تدلّل على ذلك، ففي مرة كان هناك أزمة في الخبز، ولم نجد خبزاً للمساجين في أي مكان، وطلبت رئيس الميز وسألته عن كيف يمكن أن يتصرف، فقال يمكن أن نأتي بدلاً عن الخبز بـ "كِسرة"، وبالفعل ذهبنا وأحضرنا كمية كبيرة من "الكِسرة"، وكان يمكن أن يثير مثل هذا الأمر مشاكل بين المساجين، ولكن لم يحدث أي شي.
# كيف كان المعتقلون السياسيون يتعاملون مع الأحداث السياسية التي كانت تحدث في الخارج؟
## أقول لك بأنهم كانوا يعرفون كل كبيرة وصغيرة تحدث خارج السجن، بل كانوا يعرفون كثيراً من الأحداث حتى قبل أن نعرفها نحن. ولا أدري كيف كانوا يعرفون ذلك.. حتى الشائعات التي كانت تنتشر عن اطلاق سراحهم كانوا يعرفونها.
# بمناسبة الشائعات هذه، ما هي أكثر شائعة انتشرت آنذاك وخلقت بلبلة بين المساجين؟
## نعم هناك شائعة شهيرة لا أزال أذكر تفاصيلها، ففي ذلك الوقت كانت تصدر بالخرطوم صحيفة واحدة هي "الإنقاذ الوطني"، وكان يرأس تحريرها محي الدين تيتاوي، وكان اسم نائبه عبد الرحمن.. ونشرت الصحيفة مانشيتاً يقول: "اطلاق سراح الترابي والميرغني والمهدي". وقد أحدثت تلك الشائعة ردود أفعال عديدة، ولم تنقطع الاتصالات للحظة تسأل عن صحة ذلك، سواء من الجهات الأمنية، أو المواطنين الذين كانوا يكيلون لنا الشتائم، وكنا نستقبل كل ذلك بصدر رحب، ونشرح لهم أن هؤلاء لا زالوا موجودين بالسجن. وفي ذات اليوم تفاجأت بدخول العقيد عبد الرحيم محمد حسين ومعه تيتاوي ونائبه لمكتبي، وكان العقيد غاضباً، وطلب احضار المعتقلين الثلاثة، وعندنا جاءوا ساد الوجوم الأوجه، ويبدو أنه كانت هناك علاقة بين مولانا الميرغني وتيتاوي، إذ سلّم الميرغني على تيتاوي وحياه وسأله عن أحواله، بعد ذلك خاطب عبد الرحيم المعتقلين بأن الشائعة التي خرجت قد أحدثت بلبل وسط المواطنين، ونريد أن يراكم هؤلاء الصحافيين ويتأكدوا من أنكم موجودين وبصحة جيدة.
# كيف تم اطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وكيف استقبلوا قرار اطلاق سراحهم؟
## أول من اطلق سراحهم كانوا الميرغني والترابي، وتم اطلاق سراحهم قيد الاقامة الجبرية يوم واحد، أتذكّر أنه تم استدعائي ليلاً للمنطقة العسكرية المركزية، وكان معي ابن الميرغني علي، وابن الترابي الصديق. وابلغوهم في وجودي بأنه سيطلق سراحهم قيد الاقامة، وبدأوا يشرحوا لهم الشروط.
طبعاً استقبلوا القرار بارتياح كبير، ودائماً عندما يصدر امر افراج تعم الفرحة كل المساجين، وحتى نحن نفرح لكل من يطلق سراحه حتى من المساجين العاديين.
# كيف تنظر لمجمل تجربتك مع السجناء السياسيين؟
## أقول لك إننا عملنا كضباط سجون لفترة طويلة، وبعدد من مدن السودان المختلفة، وأعتقد أن المعاملة الطيبة التي كنت أتعامل بها مع المعتقلين السياسيين، لا تخصني أنا كشخص، إنما هذه هي الروح السائدة وسط كل الضباط، وأقول في هذه الجزئية بأن هناك قرار مهم للغاية أتمنى أن تتم مراجعته، وهو قرار إلغاء "كلية السجون". فهذه الكلية كانت مفخرة بالنسبة لنا وللسودان، وكانت تخرّج ضباطاً متخصصين في السجون وذوي كفاء عالية. وكان يأتي إليها دارسون من كافة الدول العرية، أتمنى أن يتم أعادتها من جديد لأهميتها البالغة.


نقلاً عن صحيفة (القرار)




تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 6062

التعليقات
#770012 [أبوديدى]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 04:23 PM
نقد رحمة الله عليه الغائب الحاضر فعلا هو من أوائل من عرفوا بأمر اﻹنقلاب تأكيدا لذلك عندما زاره الترابى فى منزله بعيد إطلاق سراحه
وبعد المجاملات والتحايا فاجأ الترابى وهو يتهيأ للمغادره (الشغل كيف مع العساكر)؟!!
رد الترابى(والله متعب)؟!!
إنها روايه ترددت كثيرا بمجالس الخرطوم فى تلك الفتره..
عموما هنالك كثير من الخبايا واﻷسرار نتمنى أن ترى النور وأن لاتموت تحت دعاوى فى إنتظار ذهاب النظام!!


#769816 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 12:55 PM
استوقفني اسم الشاعر الحسين الحسن ، وزيارته لسجن كوبر في تلك الأيام ، هل من احد يسبر لنا غور هذا الأمر؟؟؟


#769625 [الشاعر]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 10:02 AM
والله فعلا الترابى ذكى...يعنى لو نجح الانقلاب فهو فايز ولو فشل الانقلاب فهو برىء (لانه موجود داخل السجن) وحيكون هو الذى طلب ادخاله السجن بحجة ابعاد الشبهه.


#769489 [لتسألن]
5.00/5 (1 صوت)

09-19-2013 02:07 AM
تريد ابقاء كلية السجون لتصبح فيها (معلما يا ضابط السجن!


#769459 [محمد موسى]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 12:42 AM
اجمل عبارة فى الحوار
أذكر أن العقيد يوسف عبد الفتاح كان يزورنا كثيراً في السجن، وكان يمّر دائماً على قسم المعتقلين السياسيين، وفي مرة كان نُقُد جالساً وكان بالقرب منه حجارة كبيرة اعتاد النزلاء على كتابة أسمائهم عليها، وكان هناك حجر كبير ليست عليه أسماء، فداعب يوسف عبد الفتاح نُقُد قائلاً: "أكتب اسمك في الحجر النضيف ده"، فردّ عليه نُقُد: "ده حنخليهو تجي إنت تكتب عليه اسمك".


#769411 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 11:09 PM
هل يذكر سعادة اللواء شيئا عن دكتور الحبر؟!! الحبر كان حريصا كل الحرص ان لا يعرض نفسه للسجن والمشاكل ولكن ذكروا انه دخل السجن مرة واحدة ايام نميري وقالوا كان يبكي ويقول انه لا يستطيع تحمل فراق زوجته وكان يكثر من انشاد الشعر القديم الذي يحفظ قدرا كبيرا منه لانه قرأ ان من يحفظ الفي بيت من الشعر يصير شاعرا ومع ذلك لم يصـير..


ردود على عبدالله
United States [Amin] 09-19-2013 02:56 PM
يقولون جاهد ياجميل بغزوة ***وأي جهاد غيرهن أريدُ

لكن حديث بنيهن بشاشة *** وكل قتيل عندهن شهيدُ




ثم أزرف دمعاً حتى إنشق من البكاء


#769347 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 09:19 PM
اسوأ تزوير للتاريخ هذا المدير اكبر ماسورة مايوية انقاذية ومعظم الاسلاميين الذين ذكرهم على علاقة بهم حتى تحويله هو لسدير سجن كوبر فجاة كان مدبر قال جئت من الدامر استقيل قال!! استحي
انت قايلنا طرش وماعارفين دورك لكن لك يوم وستهنأ في السجن الذي كنت تديره


#769337 [Saeed]
4.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 09:03 PM
(أتذكر أن زارنا مرة بالسجن د.نافع علي نافع، وكان حينها مديراً لجهاز الأمن، ووجد معي بالمكتب الاستاذ عبد الباسط سبدرات، وكان حينها محامياً عادياً، جاء في قضية تخص أحد السجناء. وجلس الإثنان أمامي متواجهين، ولم يتعرّف سبدرات على نافع، بينما عرفه نافع على الفور، وبدأ يدردش معه حول أركان النقاش بالجامعة وغيرها من الموضوعات المختلفة، وكان سبدرات يجيب دون أن يعرف مَن يسأله. بعدها استأذن نافع وخرج من المكتب، وقبل أن يتوارى سألني سبدرات: من هذا؟ ولما أخبرته، قام مسرعاً ولحق به وصافحه وأخذا وقتاً في الحديث معاً. وبعد فترة رأينا سبدرات في الوزارة.)
أنظروا وتمعنوا لهذا الحقير الانتهازي


#769300 [khalidal m Ali]
5.00/5 (1 صوت)

09-18-2013 07:52 PM
فى ذلك الوقت اعدم الشهيد الشباب مجدى محجوب والشهيد جرجس لماذا لم تتزكر تلك الاحداث وهى الابرز فى تلك الحقبه السوداء .


#769295 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 07:50 PM
لم تتذكر السيد الصادق


#769277 [جمال المظفر]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 07:12 PM
في ردة عن المواقف الطريفة لم يتحدث الكامل عن فرق واتيام كرة القدم بين السياسيين وموضوع البخلاء الذين يخبون التلاتة سجارات اليومية ويدخنون من سيجاير الاخرين وعن المعتقلين صغار السن من الكوادر الحزبية ومدي ثباتهم وشجاعتهم


#769247 [ابومونتي.]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 06:44 PM
ذكاء,,,السياسي,,,خبث.
الترابي إتحبس للتمويه ياداقسيييين.
والحبس من تخطيطه وموافقته .


#769243 [ود ابو زهانة]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 06:38 PM
اقتباس : ( كانت العلاقة بين جميع السياسيين داخل المعتقل علاقة حميمة وأخوية للغاية، بعكس ما كان بينهم من خلافات خارج اطار السجن. وأذكر أننا دخلنا عليهم مرة وكان معي الأخ موسى أحمد الماحي المدير بالإنابة، فوجدناهم يتسامرون ويضحكون معاً، فعلّق موسى بالقول: "ده لو عملتوه برّه ما كان جيتوا هنا". ) .. فعلا كلام حكمة من الرجل الهمام الشجاع موسى الماحى .. وللاسف كان من أول ضحايا الانقاذ باحالته للمعاش للصالح العام لانه كان يساوى بين عراب الانقاذ وبقية المعتقلين السياسيين .. لعنة الله تغشى يوسف عبدالفتاح ورهطه


#769217 [كركاب]
0.00/5 (0 صوت)

09-18-2013 05:56 PM
عايزين مراجعات كتيرة لخفايا السياسين
وتكيكاتهم والكشف عما كان يودر فى الخفاء من اسرار
وقفت لما صرح بةالمرحوم نقد فى معرفتة وعينه النجيضة فى الانقلابين
ام بالنسبة لسبدرات لم تكن مفاجاة لا يظهر الأ مع الحكم العسكرى



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة