الأخبار
أخبار سياسية
الحراك الجنوبي يرفض نتائج الحوار اليمني ويتمسك بالانفصال
الحراك الجنوبي يرفض نتائج الحوار اليمني ويتمسك بالانفصال
الحراك الجنوبي يرفض نتائج الحوار اليمني ويتمسك بالانفصال


09-19-2013 05:01 AM



احتجاجات تتأجج جنوبا وشمالا بين تأكيد على الانفصال والمطالبة بمحاكمة علي عبدالله صالح، تهدد بنسف المكاسب القليلة لمؤتمر الحوار الوطني.




عودة إلى النقطة الصفر

عدن (اليمن) ـ تجمع المئات من انصار الحراك الجنوبي الاربعاء في مدينة عدن استجابة لدعوة اطلقها المجلس الاعلى للحراك الجنوبي الذي يتزعمه الزعيم الجنوبي حسن باعوم للتعبير عن رفضهم لنتائج مؤتمر الحوار الوطني الشامل والتمسك بمطلب الانفصال.

يأتي ذلك بينما خرجت في صنعاء مظاهرة موازية لعشرات الالاف من المطالبين برفع الحصانة عن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ومحاكمته.

وتجمع المتظاهرون في ساحة العروض رغم تحذيرات الشرطة لهم، ورفعوا اعلام دولة الجنوب السابقة ولافتات كتب عليها "نرفض نتائج حوار صنعاء" و"مطلبنا الاستقلال والتحرير"، مرددين هتافات مثل "لا تفاوض لا حوار نحن أصحاب القرار" و"ثورة ثورة يا جنوب".

وقال مصدر أمني "تم السماح للمتظاهرين من جماعة الحراك الجنوبي بالتجمع بعد ان تعهد المنظمون بأن تكون فعاليتهم سلمية ودون احداث أي فوضى أو شغب".

وقال رئيس المجلس الاعلى للحراك الجنوبي حسن باعوم في تصريح صحافي "إننا نجدد رفضنا لما يسمى بالحوار رفضا قاطعا وليس لنا علاقة به جملة وتفصيلا وسنستمر بنضالنا ونحن أصحاب حق ونضالنا مشروع".

واضاف "وما دمنا تحت الاحتلال سنعمل من اجل نيل حريتنا واستقلالنا مهما كانت التضحيات وعلى هذا الأساس لا بد من استمرار ثورتنا، ونجدد مطالبتنا بإطلاق الأسرى الجنوبيين وعلى رأسهم الأسير أحمد العبادي المرقشي ونجدد التأكيد على حق المنفيين بالعودة إلى ربوع الجنوب".

من جهة ثانية، قال نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض في بيان له الاربعاء "لا غرابة بأن يباشر نظام الاحتلال اليمني منذ يوم الثلاثاء 17 سبتمبر2013 القمع المفرط، محاولا إفشال العصيان المدني والتظاهرة الثورية في ساحة الحرية في خورمكسر بالعاصمة عدن، مما يؤكد ما جاء في التصريحات النارية لأجنحة وأمراء مليشيات نظام الاحتلال اليمني ومشائخ قبائله وعساكره التي ازدادت وتيرتها مع قرب نهاية ما يسمى بـ(الحوار اليمني) وتهديداتهم المستمرة بفرض مخرجاته عنوة على شعب الجنوب".

وكانت قوات الشرطة اليمنية داهمت فجر الاربعاء ساحة العروض، ما اسفر عن عدد من الاعتقالات حسب ما افاد مسؤول امني وناشطونح قوقيون.

الا ان مصدرا امنيا يمنيا افاد انه تم الافراج عن الناشطين بعد بضع ساعات على اعتقالهم.

وقال الناشط حسن باعباد "ان قوات امنية اقتحمت ساحة العروض التي كنا نستعد فيها لإقامة تظاهرة حاشدة واعتقلت عددا من الناشطين".

من جانبه، قال مسؤول امني في عدن "لن نسمح لأي كان ان يحدث الفوضى في عدن، سواء عبر التجمعات في ساحة العروض او قطع الطرقات تحت مسمى العصيان المدني".

واضاف ان "الحراك الجنوبي اصبح عدة مكونات وكل مكون يريد ان يحتج بطريقته فهناك من يقطع الطرقات تحت مسمى عصيان، واخر يتظاهر في ساحة ويقطع شوارع عامة ويعطل حياة الناس".

وكان المشاركون في الحوار توافقوا على ان يكون اليمن دولة اتحادية، فيما استمر الخلاف حول عدد اقاليم الدولة، اذ يتمسك الجنوبيون بصيغة من اقليمين تستعيد في الشكل دولتي اليمن الشمالي والجنوبي اللتين كانتا مستقلتين حتى 1990.

ويرفض قسم من الشماليين هذه الصيغة لاسيما حزب المؤتمر الشعبي العام، فيما يقاطع الحوار الجناح المتشدد في الحراك الجنوبي ويطالب بانفصال كامل عن الشمال.

في الأثناء، تظاهر عشرات الاف الاشخاص في صنعاء الاربعاء مطالبين برفع الحصانة عن الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بعد سنتين على مقتل 35 شخصا خلال قمع تظاهرة مناهضة لصالح عندما كان لا يزال رئيسا للبلاد.

وتأتي هذه التظاهرة بعيد اتهام صالح بالسعي لعرقلة اعمال مؤتمر الحوار الوطني.

وكان صالح تنحى عن السلطة في شباط/فبراير 2012 الا انه لا يزال رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام.

وافاد مراسل فرانس برس ان المتظاهرين اطلقوا هتافات تهاجم الحصانة التي اعطيت لصالح بعدم محاكمته وطالبوا بـ"محاكمة الطاغية".

وسلك المتظاهرون الطريق نفسها التي سلكها المتظاهرون في الثامن عشر من ايلول/سبتمر 2011 والتي قتل خلالها 35 متظاهرا مناهضا لصالح كما اصيب مئات اخرون عندما فتحت قوات الامن النار على المتظاهرين.

وجاءت هذه التظاهرة الاربعاء تلبية لدعوة من حزب التجمع اليمني للاصلاح في حين ان الحوار الوطني لا يزال يتعثر بسبب الخلاف حول مسالة الحكم الذاتي للجنوب.

واليمن هو البلد الوحيد بين الدول العربية التي شهدت تظاهرات مناهضة لحكامها، وانتهى الوضع فيه الى حل سياسي تنحى صالح بموجبه عن السلطة وحصل على حصانة تحول دون محاكمته.

ميدانيا، قتل شرطي يمني في كمين نصبه مسلحون مجهولون في ساعة مبكرة الاربعاء في حي المعلا بوسط مدينة عدن (جنوب).

وذكر المصدر ان "مسلحين مجهولين نصبوا كمينا لمركبة للشرطة اثناء مرورها في حي المعلا وقاموا برمي قنبلة يدوية على المركبة وإطلاق نار ادى الى مقتل جندي".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 539


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة