الأخبار
أخبار إقليمية
وزير المالية : ليس لدينا خيار آخر ..هل كان يمكن أن نقول للناس الانفصال وقع (شيلو عفشكم وأجروا)، نقول ليهم (امشوا قاتلوا الجنوبيين عشان ما يحدث الانفصال)،
وزير المالية : ليس لدينا خيار آخر ..هل كان يمكن أن نقول للناس الانفصال وقع (شيلو عفشكم وأجروا)، نقول ليهم (امشوا قاتلوا الجنوبيين عشان ما يحدث الانفصال)،
وزير المالية : ليس لدينا خيار آخر ..هل كان يمكن أن نقول للناس الانفصال وقع (شيلو عفشكم وأجروا)، نقول ليهم (امشوا قاتلوا الجنوبيين عشان ما يحدث الانفصال)،


تحدث عن تصريحاتهم الكاذبة عند إنفصال الجنوب بعدم تأثر الافتصاد
09-20-2013 10:01 AM

حوار: أبوالقاسم إبراهيم
ضرب علي محمود وزير المالية رقماً قياسياً منذ الاستقلال إلى يومنا هذا في التحديات والمشاكل الاقتصادية التي مر بها السودان وشهد عهده لأول مرة في تاريخ السودان تعديل ميزانية بعد إجازتها لأكثر من مرة، وحدث الانفصال وحدثت صراعات وتوترات أمنية عقب الانفصال أثرت على الأداء المالي خاصة الضائقة المعيشية التي عانقها السودانيون في عهده وسط ظروف سياسية واجتماعية واقتصادية بالغة التعقيد كل هذه الأوضاع الاقتصادية التي تدهور فيها الاقتصاد السوداني وساءت فيها أحوال العملة الوطنية السودانية جلست مع الوزير واطلعت على كواليس المطبخ الاقتصادي قبيل وبعيد الانفصال وكشف عن تفاصيل جديدة حول إدارته لخزانة البلاد في ظل هذه التعقيدات، وتحدث عن قضية الساعة (رفع الدعم عن المحروقات). فالى مضابط الحوار الساخن.
* البعض يرى في تصريحاتكم التطمينية بعيد الانفصال بأنها مجرد تقية؟
ليس لدينا خيار آخر غير ماقلنا للناس فكان وجبنا أن نبث الطمأنينة في نفوس الشعب السوداني وليس تخويفهم. هل كان يمكن أن نقول للناس الانفصال وقع (شيلو عفشكم وأجروا)، نقول ليهم (امشوا قاتلوا الجنوبيين عشان ما يحدث الانفصال)، لكن قلنا لهم حدث انفصال ولكنه ما كويس معانا، وكنا نريد الوحدة التي كانت مكتوبة في كل وثائق اتفاقية السلام مع الحركة الشعبية، أنا قيل قدم ميزانية 2011م باعتبارها ميزانية انفصال، رفضت وقلت إن الميزانية أول مرجعية لها الدستور، والمرجعية الثانية اتفاقية السلام وكلاهما يتكلم عن الوحدة الجاذبة وما مكن نقول للناس دي ميزانية انفصال ومافي أي وحدة جاذبة في انفصال ونحن دايرين نعمل للانفصال والجنوبيون موجودون في البرلمان ومجلس الوزراء، وقلت لهم أنا سوف أقدم ميزانية وحدة وأتحسب فيها للانفصال.
* قلت إنكم جاهزون لأسوأ الاحتمالات بعد أن وقع الانفصال ولم يحدث ذلك؟
في عالم السياسة ما كل مايعرف يقال، مثلاً إذا كان الوضع المالي في المالية والبنك المركزي خطر لا يمكن أن نخرج إلى الجمهور لإعطائهم تفاصيل التفاصيل، أنا أعرف كيف أدبر الأمور لتغطية مناطق الضعف، مثال على ذلك إذا أبلغت بأن احتياطي القمح أو الجازولين انخفض لا يمكن أن أخرج إلى وسائل الإعلام وأقول الغاز أصبح قليلاً أو لدينا شح في الجازولينن من المؤكد مثل هذا التصرف سيحدث هلعاً. نحن عندما اتضح لنا أن البلد ماشية على انفصال والناس معنوياتهم لم تكن جيدة، ولم يكونوا يرغبون في الانفصال وبفتكروا الانفصال معناهو الموت الزعاف والسودان حيموت، لذلك نحن لم نخدع الناس وماكان لنا إلا أن نقول ماقلناهو للناس. أنا في تقديراتي أن الاقتصاد على الأقل في الشمال قائم على قاعدة قوية جداً خاصة في القطاع الخاص الذي ظل يتولى توفير السلع من الخارج والدولة لا تستورد سوى البترول، كل ما في الأمر الذي يفقده الاقتصاد بسبب الانفصال إيرادات البترول كاحتياطي وكنقد أجنبي في ميزان المدفوعات وهذه تم التحوط لها.
* مقاطعة كيف تم التحوط لها؟
صحيح فقدنا الجزء الأعظم من عائدات البترول الذي ذهب إلى الجنوب، ولكن كان في حساباتنا للميزانية وضعنا رسوم العبور والتي دخلت مؤخراً وبدأنا نصرف منها بعد أن تم توريدها في حساب المالية بالبنك المركزي، صحيح جاءت تعقيدات سياسية لم تكن في الحسبان، الجنوبيون من وزراء وعاملين في كل المؤسسات تم تنظيم احتفالات وداع لهم ذي ما حصلنا نحن على الاستقلال من المستعمر الانجليزي المصري كان بطريق سلسة رفعنا العلم وأبو الزهور خاطب الشعب وبدأنا في العمل، حولنا البنك الأهلي المصري وسميناهو بنك السودان وقانون الحكم الذاتي تمت تسميته بالدستور وهكذا، ولكن الطريقة التي تم بها انفصال الجنوب لم تكن كانفصال باكستان من الهند وبنغلاديش من باكستان فالطريقة التي تم بها الانفصال في الجنوب سلسة وكانت هناك لجان وتصفيات لحسابات وغيرها وحقوق ما بعد الخدمة والافتراض الكان قائم وهو افتراض يسنده المنطق والعقل ماكان أحد يتوقع أن تقوم حرب لأنه لا مبرر لها كان الجنوب يريد تقرير مصير.. منح ذلك وتم الاستفتاء، وأنا مولت هذا الاستفتاء والرئيس شهد احتفال الانفصال وبدأنا نعمل في توفيق الأوضاع للفترة الانتقالية البالغة ستة شهور وكانت كل الأمور تمشي بشكل عادي وطبيعي.
* ادرتم الدولة بميزانية بوجهين كيف هذا؟
كنت حاسب إذا حدث انفصال سوف يكون الأثر في الميزانية في هذه النقاط ووضحتها منها الأثر في الميزان الخارجي للمدفوعات حتى حددت كيفية المعالجات. أضرب لك مثلاً.. الأحداث الأخيرة في مصر قفز سعر الصرف إلى مستويات سيئة جداً لدرجة أنه في بعض الأحيان لا يوجد سعر صرف بسبب عدم وجود حكومة قوية، السيسي وناسو عينوا الحكومة الحالية (كدرقة) ومن خلفهم يديروا في البلد والاقتصاد وأقول لكم البيبلاوي كان موظفاً في صندوق النقد العربي وجاء وزير مالية بعد الانتفاضة لمدة (6) شهور قابلته في اجتماع في أبوظبي وعمره يقارب الثمانين عاماً وكان موظفاً في صندوق النقد الدولي وجيء به لحل المشكلة الاقتصادية وهذا لا يمكن أن يحل مشكلة لافتقاره الفهم في السياسة، وما استغرب له بأي كوادر سيدير السيسي مصر والمؤسسة العسكرية لوحدها لايمكن أن تدير دولة مع بقايا تكنوقراط ولابد من توفر تجربة نحن في الإنقاذ جربنا أول الإنقاذ ووسط الإنقاذ.. وآخرها ليس كأولها.
* هل ما قلت ينطبق عل شخصك؟
نعم أنا الآن الطريقة التي أدير بها وزارة المالية تختلف تماماً عن الطريقة التي بدأت بها كوزير مالية في نيالا.. اختلفت عندما ذهبت وزير مالية للبحر الأحمر وكذلك عندما كنت وزير دولة بالمالية وعندما تم تعييني والياً لجنوب دارفور في البداية ماعرفت أبدأ من أي نقطة، وأيضاً الآن هي مختلفة عشان كدى استغرب للولاة الجدد أحدهم يتخبط بطريقة تدلل على انعدام التجربة، واضح ذلك من خلال مناقشاتهم معنا في وزارة المالية لذلك التجربة مهمة جداً فدرجة الدكتوراه شيء والممارسة العملية شيء آخ.
* كيف استطاع علي محمود في ظل هذه الظروف والتعقيدات منع الانهيار الكامل للاقتصاد السوداني؟
طبعاً نحن مشينا في اتجاه تقليص الصرف الجاري الزائد، صحيح كان في صرف زائد وهنا أريد أن أوضح حقيقة كان البعض يقول مفروض الوفورات في الصرف على حكومة الجنوب توظف.. وهذا الكلام غير صحيح لأن ميزانية حكومة الجنوب كانت منفصلة أصلاً كل ما في الأمر استخدمنا أدوات مختلفة أنا ظلت عندي قروض من المؤسسات العربية مستمرة ولم تتوقف لالتزامنا بالسداد من هذا الباب نفذنا مشروعات ستيت وأعالي عطبرة والروصيرص ومشروعات الكهرباء وعدد من الطرق لأنها كانت ممولة بقروض ولدينا اتفاقيات معينة مع تلك الجهات، لذلك ظللنا نتحصل على قروض منها، ثانياً حجمنا الصرف الجاري إلى حد كبير جداً وهذا التحجيم جعل لدينا القدرة على الدفع في بعض الاتجاهات إلى جانب ذلك استخدمات أدوات تمويل داخلية مثل شهامة والصكوك في ظل شح الدعم، وديون بعض الدول الصديقة مثل الهند، واتفقنا على جدولة كل الديون على السودان إلى العام 2015م والآن حصلنا منها على قروض جديدة ونفس الشيء مع الصين جدولنا الديون وبدأنا ندفع للصين الالتزامات الجارية، لذلك كان هناك تدفق للقروض من الصين وتم استئناف العمل في طرق الإنقاذ الغربي وبعض المشروعات، عموماً هي مجرد تدابير تركنا المشروعات المستمرة ولم نشرع في تنفيذ أي مشروعات جديدة إلا تلك المتعلقة باتفاقية السلام، وحرصنا على إكمال أي مشروع بدأنا فيه وبعض الالتزامات المحدودة في إطار اتفاقيات السلام وبعض الضروريات، ثانياً حاولنا زيادة الإيرادات بالتوسع الأفقي اجتهدنا حتى أن الإيرادات في هذا العام تزيد عن ماهو مخطط لها بنسبة 135% (شفت الكلام العجيب دا) أنا حققت الإيرادات في النصف الأول بنسبة 135%.
* كيف تم هذا التوسع وهل هو حقيقي؟
الضرائب لها ربط محدود واجتهدت في زيادة هذا الربط من خلال الوصول إلى النشاطات الاقتصادية التي كانت لا تدفع الضرائب وبنفس القانون القائم حالياً إلى جانب التطور النوعي فالتغطية الشاملة للنشاط الاقتصادي بدفع الضرائب القانونية بتزيد من الإيراد الضريبي لكن إذا تقاعس المتحصلون فالنتيجة سالبة، وأضرب مثلاً في النشاط التنفيذي في مرة من المرات دخلت الوزارة ووجدت قمامة وبراميل أوساخ، استدعيت الشؤون الإدارية، وقلت لهم اليوم وحتى الساعة الثالثة ظهراً إذا لم تختفِ براميل الأوساخ كلكم موقوفين عن العمل كانوا منتظرين عربة النفايات المحلية ولكن بعد تلك التوجيهات كثفوا الاتصالات مع المحلية حتى تم انجاز المهمة.. ونحن نتعامل مع الضرائب بنفس الهمة إما أن يقوم المتحصل بالتفتيش والسعى لتحصيلها أو ينتظر حتى يأتي إليه دافع الضريبة، والفرق أن التكاسل والانتظار يجعل التحصيل متواضعاً والعكس صحيح، ونحن نفتكر أن النشاط الاقتصادي في السودان واسع.
* مازال نظام الضرائب في السودان متخلفاً؟
بدأنا في تحديثه والآن وصلتنا عروض لادخال نظام الحوسبة الإلكترونية تجري دراستها بواسطة فنيين وابتعثنا كوادر للوقوف على التجربة التركية والميجر والاردن واتصلنا ببريطانيا حتى إثيوبيا اطلاعنا على تجربتها وهناك بعثات إلى الهند وجنوب أفريقيا لتحديد موقف السودان من تجارب تلك الدول، ولكن توجد بعض الدول العربية متخلفة عنا لكن عموماً نظام الضرائب بالسودان يحتاج إلى تطوير هذه حقيقية، وأنا أتوقع لو طورنا نظام الضرائب وأدخلنا التكنولوجيا وتوسعنا فيها أفقياً لن نرهق، يمكن زيادة الإيرادات دون أن نرهق الناس بضرائب إضافية.
* هل هذا يعني أنكم في اتجاه لتخفيض الضرائب المفروضة على الناس؟
طبعاً بقدر ما أنت توسعت في المظلة الضريبية بقدر ما ارتفعت الإيرادات والإصلاح الضريبي الذي تم تنفيذه شمل تخفيض ضرائب أرباح الأعمال من 30% إلى 15% وحدث قليل من الكفاءة التحصيلية والإيرادات زادت.
* كلما تتحدثون عن إجراءات اقتصادية جديدة يتبادر إلى الأذهان أن هناك أزمة مالية وعجز للمالية للوفاء بالتزاماتها؟
التفت الوزير إلى سكرتيرته التي جاءت للوزير لابلاغه بشيءٍ ما فباغتها بالسؤال باسمها، هل صرفتو مرتباتكم اليوم التاسع والعشرين؟ فردت نعم، فرد لها السؤال مرة ثانية: هل فيكم زول ماصرف؟ فردت لا أعتقد... شوف نحن عندنا حاجة اسمها الاستقرار المالي بمعنى أن الموظفين في الدولة من معلمين وأطباء وغيرهم الذين يقدمون الخدمات الأساسية لابد أن يداوموا في مؤسساتهم أنا بالنسبة لي يوم 29 أغسطس حولت للولايات نصيبها.. الحكومة الاتحادية صرفت مرتباتها والتسيير يمضي بصورة جيدة عندي ورقة واحدة في جيبي أراجع بها هذه الأشياء بالكليات وبالتالي أطمئن على هذه المسائل بشكل شخصي وظلت المرتبات وسوف تظل منتظمة بإذن الله، نحن نفتكر الآن البلد فيها استقرار مالي نسبي ولكننا نطلب التجويد ونفتكر توجد ملاحظات على سعر الصرف والضعف في سعر الصرف يعني وجود خلل في ميزان المدفوعات أي أن الصادرات قليلة والواردات كبير وهذه قضية جوهرية إذا لم نجد لها حل فان سعر الصرف سيكون فيه إشكال مزمن ويكون له انعكاس سالب على التضخم والاقتصاد الكلي، أيضاً إذا أنا دفعت المرتبات هذا لا يعني أن الموازنة ليس فيها عجز.. صحيح أنا أدفع المرتبات ولكن إذا لم أنفق على زيادة الإنتاج في الزراعة يجب أن أكون باستمرار جاهز لدعم الموسم الشتوي والصيفي ويفترض أن أكون باستمرار جاهزاً لدعم هذا القطاع الزراعي إلى جانب دعم الصناعة وغيرها أي القطاع الحقيقي، أما إذا ظللت أكتفي بدفع المرتبات والتسيير بالبلاد سوف نرجع إلى الوراء ويتدهور الاقتصاد بشكل متصاعد، ولذلك لابد من إجراءات اقتصادية تعالج الوضع وتصححه بجانب توسيع قاعد الإنتاج في الاقتصاد وحتى أتمكن من زيادة الإنتاج وتلبية حاجيات الناس يجب زيادة الانفاق على القطاع االحقيقي.
* أين مكمن الثغرة التي يعاني منها الاقتصاد؟
صحيح لدينا استقرار مالي لا بأس به، إلا أننا نعاني من العجز في ميزان المدفوعات، لذلك يجب علينا تحسين ميزان المدفوعات لدعم الاستقرار الاقتصادي، حتى تتساوى الميزانية الداخلية مع الخارجية.
* لماذا تصرون على رفع الدعم؟
دائماً الإعلام يحصر القضية في رفع الدعم عن المحروقات وزيادة أسعار البترول؛ القضية ليست زيادة رفع الدعم عن المحروقات، نحن نطبق برنامج إصلاح اقتصادي متكامل، ورفع الدعم عن المحروقات سياسة أقرّتها الدولة وصادق عليها البرلمان بالإجماع، ونحن فقط نطبقها ولا رجعة عنها، لأننا إذا لم نُزِل التشوهات عن الاقتصاد، سيمثل الدعم مشكلة كبيرة للموازنة، نحن ندعم عدداً كبيراً من السلع، بمبالغ ضخمة، كان يمكن توظيف هذه الدعم في مشروعات التنمية، التي يستفيد منها كل الشعب السوداني، بدلاً عن دعم البنزين الذي يستفيد منه الذين يمتلكون عربات. ثانياً، نحن حافظنا على استمرار دعم السلع الضرورية مثل القمح، وما زلنا ندعم هذه السلع، وأنا أعلنت سعر شراء جوال القمح بمبلغ (275) جنيهاً، لتشجيع إنتاج القمح محلياً، وهنا أنا أدعم الإنتاج لكي أخفف الضغط على العملات الأجنبية، وبالتالي نحن نتحدث عن حزمة إجراءات تشمل برنامجاً للإصلاح الضريبي، وإعادة ضبط الإنفاق الحكومي وتقليل التوسع الإداري داخلياً وخارجياً، نحن حددنا مجموعة من الإجراءات والسياسات، للمحافظة على الاستقرار الاقتصادي.
* إنكم تعيدون الأسطوانة السابقة لرفع الدعم بحديثكم عن التهريب ودعم الفقراء؛ ما هي النتائج التي تحققت؟
الوضع الاقتصادي الحالي، نعتبره حقق تحسناً كبيراً بفضل حزمة الإجراءات التي تم تنفيذها العام السابق، ولولا هذه الإجراءات، لكان الوضع الاقتصادي أسوأ، نحن في النصف الأول من العام الحالي، حققنا إيرادات فاقت نسبتها 130%، ومعدل التضخم انخفض في أغسطس إلى أقل من 30%، كل هذا التحسن بفضل الإجراءات الاقتصادية السابقة، وإذا طبّقنا الحزمة الجديدة نستطيع أن نعبر بالاقتصاد السوداني إلى مرحلة الانطلاقة.
* هل المبالغ التي يتم توفيرها من رفع الدعم، ستعود في شكل منح ودعم في المرتبات؟
نحن تركيزنا سوف يكون على دعم القطاعات الإنتاجية، مثل القطاع الزراعي والحيواني والصناعات الضرورية مثل الأدوية، والتي تعالج ميزان المدفوعات الخارجي. صحيح، ستكون هناك معالجات للشرائح الفقيرة، وسنواصل في دعم العلاج المجاني ودعم الطلاب والتأمين الصحي وغيرها من الخدمات، التي تخدم الشرائح الفقيرة، وسنقوم بعمل كبير في مجال الإصلاح الضريبي بالتوسع الأفقي.

السوداني


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 5181

التعليقات
#771549 [ود الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2013 02:49 PM
عوووك ياناس السودان قوموا الحقو البلد البلد غرقت ومن أسباب الغرق هذا الذي نصبوه وزير مالية وهو يقول بملئ شدقيه ( بدلاً عن دعم البنزين الذي يستفيد منه الذين يمتلكون عربات) هكذا نطق وزير مالية السودان راعي البقر العبارة التي وضعناها بين قوسين !!!!! تصوروا ياأهل السودان وتخيلوا فهم وزير ماليتكم الاقتصادي العالمي .. والمعلومة التي غابت على فهمه البسيط تعلمها حتى بائعات الشاي بجوار وزارة المالية .. اذا تم زيادة اسعار البنزين والمحروقات عموما فذلك ينعكس سلبا على كل حركة الحياة فى هذا القطر المنكوب بهؤلاء الجهلاء وستزيد قيمة النقل للانسان والحيوان والبضائع من ميناء البلاد واليه وبين القرى والهجر . بمنعى ان ثمة تذكرة السفر بين الخرطوم ومدني اذا كانت قبل ب 100 الف جنيه سترتفع قيمتها لــ 200 الف واذا كان جوال البصل يحمل من شندي الى الخرطوم بـ 10 الف سترتفع قيمته الى 20 الف وهكذا والنتيجة فى النهاية كلها على ظهر محمد الحسن وادروب واسماعيل وابكر ومادبو ,, وزير المالية لايرى ببصيرته العمياء الا اصحاب العربات وعميت بصيرته عن رؤية الشعب الذي اصبحت اقصى أمانيه فى وجبة من موية الفول ( البوش ) وكسرة اخيرة على شاكلة كسرات الفاتح جبرا ( ياترى الرئيس لازال برقص فى نهاية الحفلة )


#771512 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2013 02:11 PM
اهو كلام والسلام ...
ما معنى هذا الكلام وما موقعه من الحاصل عندنا ؟؟؟؟؟
اقرأوا معي ...
اقتباس :
"....أضرب لك مثلاً.. الأحداث الأخيرة في مصر قفز سعر الصرف إلى مستويات سيئة جداً لدرجة أنه في بعض الأحيان لا يوجد سعر صرف بسبب عدم وجود حكومة قوية، السيسي وناسو عينوا الحكومة الحالية (كدرقة) ومن خلفهم يديروا في البلد والاقتصاد وأقول لكم البيبلاوي كان موظفاً في صندوق النقد العربي وجاء وزير مالية بعد الانتفاضة لمدة (6) شهور قابلته في اجتماع في أبوظبي وعمره يقارب الثمانين عاماً وكان موظفاً في صندوق النقد الدولي وجيء به لحل المشكلة الاقتصادية وهذا لا يمكن أن يحل مشكلة لافتقاره الفهم في السياسة، وما استغرب له بأي كوادر سيدير السيسي مصر والمؤسسة العسكرية لوحدها لايمكن أن تدير دولة مع بقايا تكنوقراط ولابد من توفر تجربة نحن في الإنقاذ جربنا أول الإنقاذ ووسط الإنقاذ.. وآخرها ليس كأولها."
ودقي يا مزيكا .....!!!!!!!!!!!
وعمره 80 سنه ....؟؟؟


#771501 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2013 02:03 PM
اقتباس :
".......وديون بعض الدول الصديقة مثل الهند، واتفقنا على جدولة كل الديون على السودان إلى العام 2015م والآن حصلنا منها على قروض جديدة ونفس الشيء مع الصين جدولنا الديون وبدأنا ندفع للصين الالتزامات الجارية، لذلك كان هناك تدفق للقروض من الصين وتم استئناف العمل في طرق الإنقاذ الغربي وبعض المشروعات،..."
تخيلوا هذا نحن نستدين من الهند ؟؟؟
وجدولة الديون ....يعني احفادنا مديونين وملزمين بدفع القروش الانتو تصرفوها في رفاهية زوجاتكم المثنى والثلاث ورباع ...ومؤتمراتكم واسفاركم الترفيهية ...
كل المشروعات تمت بالقروض ...
اين مليارات البترول ؟؟؟يا عوض الجاز ؟؟؟
لن نترك لكم مليما لتستمعوا بها ...الحساب ولد .....


#771113 [نص صديري]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2013 03:24 AM
الزول ده صورتو دي بجيب لي كاروشة
ده موش الوزير العالج ولدوا في امريكا على حساب اموال الغبش المجدعين في العراء؟
اول وزير مالية في العالم لايعرف الفرق بين مصالح شركاته الخاصة ودار مال المسلمين؟
والوزير المرتشي الاعترف بلسانه انه رئيسوا بيقدم رشاوي مالية في ظروف كل عام؟؟ وحتى اليوم ما قادر يورينا رئيسوا جاب القروش دي من وين؟؟والراجل ماعندوا غير ثلاثة منازل ومزرعة في السليت!!
ما قلنا ليكم ياجماعة الصورة دي بتجيب لينا الكاروشة حسا نقوم نزنقوا يعمل فيها غمران
نفسي أعرف البشكير ده بيجيب الناس دي من وين


#771032 [أبو عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2013 12:28 AM
نعم لديك خيار آخر يا " زير المالية " و ليس كوز المالية !!!

وهو أن ترمي نفسك من سطح أحد عمارات زوجاتك الثلاثة و يرتاح الشعب السوداني منك .. أليس هذا بخيار جيد ؟؟
و بدلا من حديثك الممجوج أنت و قادتكم عن " الهوت بيرجر " و " البيتزا " و " البيوت الكانت شينة " التي أدخلتموها إلى السودان لك الفخر أن تتحدث عن انجازاتكم العالمية الأخرى وهي :

1- نشر ثقافة الفساد و السرقة و النهب و الكذب ألخ ... في البلاد .
2- حنة الخريج .
3- عصابات النقرز .
4- جلد البنات .
5- زواج المثتليين .
6- انبساطة الشريف .
7- و كثير من الانجازات الدولية الأخرى .

فيا زير المالية .. اذا كان مستوى دخلك ارتفع منذ أن أصبحت وزيرا فلا داعي أن تعممه على الآخرين .


#770959 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 09:56 PM
الأنا العالية.. والنفخة الكاذبة..والإفك الصراح.. كلها تنضح حديث وزير مالية الكذوب


#770835 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 06:38 PM
فقط المأخذ الوحيد هو مفهوم الوحدة الجاذبة
احد قادة الحركة الشعبية صرح بان نظام الانقاذ كان يعتقد بان الوحدة الجاذبة تتمثل في الرواتب والمخصصات المليارية التي ستدفع للحركة الشعبية عند مشاركتها في الحكومة السودانية وبذلك ينسى قادة الحركة الشعبية كل شئ وتكون الوحده جاذبة
لقد اضعنا الجنوب وسلمناه ببتروله لاسرائيل بكل سهولة ويسر على طبق من ذهب


#770798 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 06:04 PM
السودان بلد المليون غنماية لازم يحكمها خروف زي البشير وكمبارس من امثالك


#770762 [محمد السودان]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 05:14 PM
هذا هو سبب المصائب طبعا بعد الاعوان الكبار طبعا البشير وشلته


#770701 [adilnugud]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 03:42 PM
لقاء للتلميع والبحث عن اجابات تمتص غضب العامه من نفاقهم.........
لقاء واجابات معدة سلفا............


#770614 [kadoos]
1.00/5 (1 صوت)

09-20-2013 01:38 PM
انت عبد المأمور من خلال الحوار معاك واضح انك من عندك اي كلمه وزير صوري بس وكذاب


#770577 [آدم سوني]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 12:50 PM
ربما نسي علي محمود أن فصل الجنوب هو استراتيجية حزبه ، والذي اجتهد لبلوغ ذلك ، وسيتحمل هو وحزبه ما حل بالشعب السوداني من مآسي


#770576 [جونجوجورو]
5.00/5 (1 صوت)

09-20-2013 12:49 PM
شوف ليك جنس دغمسة لكن برضك صدقت في شئ واحد أن شهادة الدكتوراة ليست كل شئ و إن كانت تساوي شئ لأصبح السودان من الدول المتقدمة في كل المجالات : الإقتصادية و الصناعية و الزراعية و الأجتماعية لكن الواقع يقول رغم العدد الهائل من حملة الشهادات فوق الجامعية و اللذين زج بهم المؤتمر الوطني في سلك العمل العام لم يحققوا شيئا يذكر بل ( فرملوا) كل شئ و أصبح السودان كسيحا مقعدا يتلفت حوله فلا يجد بجانبه سوي الصومال يستأنس به ؟؟؟؟
قديما قيل إن الفرصة لا تأتي مرتين لكن حكومة الأنقاذ لم تستفد من هذه الفرصة بل إستغلتها أبشع أستغلال و هربت كل أموال النفط إلي الخارج و أصبحت تسيير الدولة بالقروض و زيادة الضرائب مما تسبب في إرهاق المواطن البائس الفقير بديون سوف يظل يسدد فيها إلي أحفاد أحفاده؟؟؟؟
لقد جئ ب (كمال علي ) لوزارة الري بعد أن جملوا و حسنوا صورته كأفضل خبير مائي له إسهامات كثيرة في برامج الري وما أدراك ما الري , لقد جئ به إلي وزارة الري و الذي حدث أنه لم يستطع أمداد مشروع الجزيرة العملاق بالمياه اللازمة للزراعة مما أضر كثيرا بالمشروع و من ثم بالمواطنين الذين يعتمدون كليا علي هذا المشروع مما أخرجه من ميزانية الدولة و هذا مثال فقط و ما أكثر المشاريع التي تم تحجيمها و من ثم بيعها بابخس الأثمان للمحسوبين ؟؟؟
نائب رئيس الجمهورية (الحاج آدم ) يعتبر خبير زراعي لأنه تخرج من بيئة زراعية رعوية مصقولة بدراسات جامعية و فوق الجامعية و من أرقي الجامعات العالمية يوضع في مكتب في بالقصر الجمهوري و هو الذي كان قد نافس في إدارة مشروع الجزيرة و لكن لم يسمح له بذلك لأنه كان بمقدوره تقديم شئ ملموس لهذا المشروع ؟؟ بل وضعوه في المكان غير المناسب و جئ بالمتعافي وزيرا للزراعة و هو كبير المرابين و تجار الدين و الدولة (فتم الناقصة)؟؟؟

حالة السودان تم تشخيصها منذ الإستغلال لا تقدم و لا نمو إلي بالإعتماد علي الذات و تطوير الموجود و هو كثير ؟؟؟
ليس عيبا أن أكون فقيرا و لكن العيب أن أكون سارقا مرتشيا مرابيا مخادعا منافقا؟؟؟؟

قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا‏} ‏[‏الطلاق‏:‏ 2- 3‏]‏
هذا كلام الله تعالى الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وليس قول أحد من البشر، وهو سبحانه وتعالي إذا قال فإن قوله الحق. هذه الآية العظيمة جاءت على سياق شرطي فعل شرط وجواب شرط:من يتق الله يكون جزاؤه أن يجعل الله له مخرجاً وأيضاً يرزقه من حيث لا يعلم ولا يحتسب.

فمتى ما تحقق فعل الشرط وهو التقوى تحقق جوابه وجزاؤه. وياله من جزاء عظيم ومكسب كبير ولكن كيف الطريق إلى التقوى أيها الأخوة؟ بل ما هي التقوى أولاً؟ إنها بعبارة مختصرة : كلمة جامعة لكل خير، هي امتثال أوامر الله واجتناب نواهيه والوقوف عند حدوده. لذا كانت التقوى هي وصية الله للأولين والآخرين ووصية كل رسول لقومه إن اتقوا الله لأن فيها السعادة في الدنيا والآخرة وفيها النجاة والمخرج من الشدائد والأزمات.

ما أحوجنا إلي تدبر القرآن و تتبع آياته فهو المخرج الحقيقي لمشاكل السودان و البشرية جمعاء ....
هل يعي ساستنا هذا الكلام ( أفلا يتدبرون القرآن أم علي قلوب أقفالها ) محمد الآية 24 اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد؟؟؟؟؟
ما تحقق في فترة حكم الفريق (إبراهيم عبود) - طيب الله ثراه - لم تستطع أي حكومة سودانية أن تحقق ربعه؟؟؟ و كلكم يعرف كيف ذهبت حكومة عبود ؟؟؟؟ ز (((الله يجازي الكان السبب ))
وينك يا صلاح عووضة؟؟؟؟ كسروا قلمك و لا يهمك بكرة تشتري بدل القلم ألف و كلما كسروا لك قلما ( إنبريت) لهم بقلم جديد؟؟؟
قوز دنقو


#770540 [Dr. Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 12:11 PM
عندما يكذب الخواجات (الكفار والخونة وووووووو) يستقيلون مباشرة!!!!!!!


#770522 [ابو دلوكة]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 11:55 AM
عوووووووووووك عوك عووووووووووك عاوزين نصدق واحد فيكم بس


#770513 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

09-20-2013 11:44 AM
بعد 25 سنه من التجريب والفشل دايرين يادوب تنقلوا الاقتصاد الي مرحلة الانطلاقه ؟ والخمسه عشرين سنه كنتوا بتعملوا في شنو ؟ تلعبوا بلي?
انتوا فشلتوا ونحن ماعندنا استعداد ندي فاشل طوال خمسه وعشرين سنه فرصه عشان يجرب ... الكنس للانقاذ والفاشلين الذين ظلوا يجربون فينا وينظرون



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة