الأخبار
أخبار سياسية
واشنطن تنفي رفضها السماح لطائرة الرئيس الفنزويلي بعبور أجوائها
واشنطن تنفي رفضها السماح لطائرة الرئيس الفنزويلي بعبور أجوائها
واشنطن تنفي رفضها السماح لطائرة الرئيس الفنزويلي بعبور أجوائها


09-21-2013 06:12 AM
نفت واشنطن أمس رفضها السماح لطائرة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بعبور أجواء الولايات المتحدة خلال رحلته إلى الصين المقرر أن يصل إليها اليوم السبت، وهو الأمر الذي تحدثت عنه الحكومة الفنزويلية مساء الخميس. وقالت مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الولايات المتحدة أعطت للسلطات الفنزويلية الإذن بدخول المجال الجوي الأميركي». وأضافت: «رغم أن طلب (التحليق) لم يرفع كما يجب، تعمل السلطات الأميركية مع المسؤولين الفنزويليين في السفارة الفنزويلية على تسوية هذه المسألة». وأوضحت المتحدثة أن حكومة كاراكاس قدمت طلبا للحصول على إذن دبلوماسي لدخول الطائرة الرئاسية المجال الجوي الأميركي قبل يوم واحد فقط من الموعد المحدد وليس قبل ثلاثة أيام كما يتبع عادة، إضافة إلى ذلك، فإن الطائرة ليست طائرة رسمية للدولة كما يفترض بالنسبة للتراخيص الدبلوماسية. وأكدت أن واشنطن «تبذل جهودا كبيرة للعمل مع السلطات المختصة لإصدار الإذن في الساعات المقبلة».

وكانت وزارة الخارجية الفنزويلية أعلنت مساء الخميس أن واشنطن رفضت السماح لطائرة مادورو بالتحليق فوق أراضيها واصفة القرار بـ«الإهانة» وبـ«الخطأ الفادح». وندد وزير الخارجية الفنزويلي إلياس خوا بالخطوة الأميركية التي وصفها بأنها «إهانة» لبلاده. وقال: «نعتبر (هذا الرفض) إهانة أخرى من الامبريالية الأميركية للحكومة» الفنزويلية، وأضاف: «لا أحد يمكنه أن يمنع طائرة تقل رئيسا يقوم بزيارة دولية من أن تعبر مجاله الجوي». وأعرب خوا، المفترض أن يرافق مادورو في زيارته إلى الصين، عن أمله في أن تسارع السلطات الأميركية إلى «تصحيح هذا الخطأ» الذي عزاه إلى مسؤولين من الدرجة الثانية.

أما الرئيس نيكولاس مادورو فقال إن الولايات المتحدة ارتكبت «خطأ فادحا» برفضها إعطاء الإذن اللازم. كما اتهم مادورو الولايات المتحدة برفض منح أعضاء في الوفد الفنزويلي تأشيرة دخول لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل. وقال في خطاب ناري متوجها إلى المسؤولين الأميركيين: «أنتم ملزمون بإصدار تأشيرات دخول إلى الوفد الفنزويلي بأكمله. لن نقبل أن ترفضوا إعطاء تأشيرة إلى الوزير (ويلمر) باريينتوس أو إلى قائد الجيش أو إلى أي فرد آخر من أعضاء الوفد». ولم يكشف مادورو في كلمته عما إذا كان يعتزم المشاركة شخصيا في اجتماعات الجمعية العامة.

من ناحيته دعا الرئيس البوليفي إيفو موراليس، القريب من الحكومة الفنزويلية، إلى عقد «اجتماع عاجل» لرابطة دول أميركا اللاتينية والكاريبي التي تضم 33 دولة في أميركا الجنوبية والكاريبي، للتباحث في القرار الأميركي والطلب من السفراء الأميركيين المعتمدين في هذه الدول «العودة فورا» إلى بلدهم.

وكان مادورو أعلن الثلاثاء أنه سيزور بكين من 21 إلى 24 سبتمبر (أيلول) الحالي للتباحث مع نظيره الصيني شي جينبينغ في سبل «تعزيز العلاقات الاستراتيجية» بين البلدين. وفي 2010 تبادلت الولايات المتحدة وفنزويلا سحب سفيريهما اللذين لم يعودا مذاك، وغالبا ما تشهد العلاقات المتوترة أصلا بين البلدين أزمات لا سيما مع الاتهامات التي توجهها كاراكاس إلى واشنطن بدعم المعارضة الفنزويلية.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 759


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة