الأخبار
أخبار إقليمية
أغلبه لدى الفتيات... الانتحار... طريق اللاعودة
أغلبه لدى الفتيات... الانتحار... طريق اللاعودة



09-22-2013 07:07 AM
(شابة تتناول صبغة الشعر لخلافات أسرية)... (شابة قررت أن تضع حدّا لحياتها بعد فشلها في الدراسة)... ولسنا هنا بحاجة إلى سرد نماذج وشرح (طويل عريض)؛ فقد باتت تلك مانشتات مألوفة تطالعنا بها صحف الخرطوم كل صباح. وبحسب مختصين فإن محاولة إيذاء النفس ووضع حد للحياة، قد تكون ناجمة عن أسباب شتى يمكن تحديدها في القابلية والاستعداد الجيني لدى بعض الأشخاص والأسر التي تبرز فيها ظاهرة الانتحار. إضافة إلى الأمراض العضوية المزمنة والقاتلة مثل الإيدز والتهاب الكبد الفيروسي والفشل الكلوي والسرطانات. وزاد المختصون في القول أن أفلام (الآكشن) زادت من الجريمة، و(النت) فتح باباً لمشاهدة عمليات تنفيذ قرار النهايات.
تحقيق: وجدان طلحة
عوامل متعددة
استشاري الطب النفسي د.علي بلدو يشير إلى أن الإدمان وتعاطي المخدرات من أهم العوامل المؤدية إلى ازدياد نسبة الانتحار في البلاد. والمؤدية كذلك لنوبات الاكتئاب الحاد والمزمن و(الشيزوفرينا) و(الفوبيا) والاضطرابات النفسية عموماً، والتي يمكن أن تؤدي إجمالاً للانتحار. وأشار بلدو كذلك إلى الصدمات النفسية كالفشل الأكاديمي أو الصدمات العاطفية والفشل بكل أشكاله، والتي قد لا يتحملها الشخص. بلدو يتابع حديثه قائلاً: إن الضغوط النفسية والحياتية والشعور بعدم الأمان الاجتماعي والسياسي والحراك الاجتماعي الكثيف وتأثير العولمة والفضائيات وغياب الوازع الأخلاقي والديني؛ كلها قد تتضافر لجعل الظاهرة تتفاقم. ويعتبر الإدمان على مشاهدة أفلام العنف من الأسباب التي تحتل قيمة مهمة في وقوع جريمة الانتحار. حيث إنّها تولد في نفس المشاهد الرغبة في المحاكاة والتقليد خاصةً لدى فئة الشباب. وإنّ كثيراً من جرائم القتل - خاصة صغار السن - يكون من أبرز دوافعها هذه المشاهدات. وهنا مطالبة بتحذير الشباب وغيرهم من مشاهدة هذه الأفلام. وحملهم على الأمور التي تعزز الجوانب الخيّرة في نفوسهم.
نواعم يهددن
وأكد بلدو في حديثه ازدياد معدلات الانتحار والشروع فيه في الآونة الأخيرة. وحول هذه الإحصائيات يوضح بلدو أنه لا توجد إحصائيات رسمية وعن السبب يقول: هي بسبب الخوف من الوصمة الاجتماعية والخوف من القانون الذي يعاقب على (الشروع) في الانتحار. وعن الأعداد التي يتم الكشف عنها يقول إنها لا تتجاوز (10%) من مجموع الحالات. وعن نوعية الفئات الأكثر انتشاراً يقول إنهم من (المرضى) عموماً. بلدو يلوح في حديثه إلى أن (النساء) هن من يهددن بالانتحار أكثر بكثير من الرجال، مستدركاً أنه مجرد تهديد، ونادراً ما يقدمن على التنفيذ إلا في حالات معينة. وبالحديث عن أكثر الوسائل المتبعة في الانتحار بلدو يوضح أنه من خلال الممارسات العملية تبيّن أن أكثر الوسائل هي: القفز في المياه والشنق والصبغة والسم والحرق والسلاح الناري. أما فيما يختص بالإضراب عن الطعام والشراب وتناول العقاقير الطبية، فيكثر عند حالات (الاكتئاب النفسي)، ويسمى بـ(الانتحار السلبي).
هواجس ومؤشرات
ووفقاً لتقرير صادر عن مستشفى الأذن والأنف والحنجرة، فإن هناك (827) حالة تسمم بالصبغة، سجلت الإناث فيها (702) حالة. والذكور (125) حالة. فيما وبلغ عدد الوفيات (7) حالات (4) لإناث و(3) لذكور. وأشار التقرير إلى أن أكثر الفئات العمرية بين (15 _ 24) سنة، وسجلت (453) حالة بالصبغة، حيث انخفضت إصابة الذكور إلى (51) في ذات الفئة. وبحسب مختصين فإن تغير السلوك والعزلة وإكثار النوم والأكل، وإيقاف الأنشطة المعتادة والأزمات الحادة، إضافة إلى الشعور باليأس، من أبرز العلامات المنذرة بقرب وقوع حالة الانتحار. مضيفين أن التعامل مع الظاهرة يكمن بالإنذار المبكر وتقديم الإرشاد النفسي والتوعية وتوفير الدعم الاجتماعي والأسري كنوع من الوقاية، وضرورة إتاحة الفرصة لكل من تنتابه مثل هذه الرغبات للوصول لمراكز الطب النفسي. وفي حالة وقوع المحاولة يتم حجز المريض في المستشفى فورا، ويتم عمل رقابة مشددة عليه لكي لا يؤذي نفسه بأية وسيلة، ويمكن أن تكون هذه الوسيلة (قلماً) أو (ملعقة)، ومن ثم يعطى العلاج المناسب تحت إشراف الطاقم الطبي النفسي، وتكون النتائج في الغالب مرضية وممتازة كذلك. وبعد ذلك تجب المتابعة الدورية واقتراح مجموعات للدعم والتواصل مع هؤلاء الأشخاص لاحقاً.
انتحار جماعي
عبارة عن كتابة أو تسجيل مسموع أو مرئي للمنتحر أو المنتحرة بهدف الإفصاح عن دوافعه للانتحار. وهذا النوع من المذكرات يكثر في المجتمعات الغربية ويندر في مجتمعاتنا العربية عامة والسودانية خاصة، التي تسود فيه روح (الخجل) مما يقدم المنتحر عليه، وقلة التعبير اللفظي عند الشخصية السودانية على وجه العموم. بلدو يرجع ليقول في مثل هذه المذكرات: (صادفتني مذكرة بليغة ومؤثرة لأحد الشباب الذين انتحروا بالرصاص كان قد كتب فيها (أهلي الأعزاء لقد أتعبتكم فيها وأرجو أن أريحكم بغيرها....)، ونبه بلدو في حديثه إلى أن الأشخاص الذين يفشلون عند محاولة الانتحار غالباً ما يعاودون المحاولة للمرة الثانية والثالثة، حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا. وأشار إلى ضرورة تقديم الرعاية النفسية فورا لهؤلاء الأشخاص. وعن ظاهرة (الانتحار الجماعي) بلدو يؤكد أنها (غائبة) لأسباب دينية وفلسفية.
قانون ودين
وبحسب القانون، فإن نص المادة (133) من القانون الجنائي السوداني لعام (1991م)، والتي تنص على من يشرع في الانتحار بمحاولة قتل نفسه بأية وسيلة يعاقب بالسجن مدة لا تتجاوز العام أو بالغرامة أو بالعقوبتيْن معاً. وحول رأي الدين يقول الشيخ عبد الحي يوسف إن الله عز وجل نهى المسلم عن قتل النفس. ويستوي في ذلك أن يقتل نفسه أو غيره من النفوس التي حرم الله قتلها إلا بالحق؛ فقال سبحانه: (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً). عبد الحي يؤكد أن قتل النفس من كبائر الذنوب قال ابن حجر الهيتمي رحمه الله في كتابه (الزواجر عن اقتراف الكبائر): (الكبيرة الرابعة عشرة بعد الثلاثمائة (قتل الإنسان لنفسه)، وهاهنا جملة أمور لا بد من الإحاطة بها أولها أن وصف الإسلام باق للمنتحر فلا نرميه بالكفر، بل أمره إلى الله. ثانيها: أنا لا نجزم بدخول المنتحر النار، بل هو تحت المشيئة إن شاء الله عذبه وإن شاء غفر له؛ لعموم قوله تعالى: (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء(، ثالثها: ألّا نجزم بخلوده في النار لو دخلها، بل يحمل الحديث كما قال بعض العلماء على من فعل ذلك مستحلاً مع علمه بالتحريم فيكون كافراً، أو أن المراد بالخلود طول المدة والإقامة المتطاولة لا حقيقة الدوام، رابعها: إذا عُلم هذا فإن المنتحر تُجرَى عليه أحكام موتى المسلمين، فيُغسَّل ويُكفَّن ويصلى عليه ويدفن في مقابر المسلمين، ويورث ماله ويترحم عليه ويُدعى له، وبعض العلماء كابن شهاب الزهري كما نقل عنه النووي في شرح صحيح مسلم كره الصلاة على المرجوم، وقاتل نفسه، وبعضهم كره أن يصلى عليه أهل الفضل، بل عليهم أن يعتزلوا الصلاة عليه ردعاً لغيره أن يقترف مثل هذا الذنب العظيم، وأضاف: والله تعالى أعلم.

السوداني


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1218


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة