الأخبار
أخبار إقليمية
تعيش الحكومة ..!!
تعيش الحكومة ..!!
تعيش الحكومة  ..!!


09-24-2013 08:58 AM

زهير السراج


* كنت سأكون اول الذين يؤيدون قرارات الحكومة الاقتصادية لو انها انجزت مالم يُنجز واستفادت من الثروة الهائلة لايرادات البترول فى تنمية السودان وانشاء مشاريع ضخمة تبقى للمستقبل لتستفيد منها الاجيال القادمة، او حتى لو روادنى احساس يوما واحدا فى حياتى بأن الحكومة جادة فى تطوير البلد وتحسين احوال الناس، ولكنها للأسف لم تفعل شيئا يذكر غير تشييد بعض الجسور والطرق ذات المواصفات الرديئة بولاية الخرطوم أو كما تطلق عليها وزراة التخطيط العمرانى بالولاية (الطرق والجسور قليلة التكلفة) فى ربع قرن كامل من الزمان .. وهى فى حقيقة الأمر عالية التكلفة لانها تحتاج الى صيانة مستمرة فى فترات قصيرة مما يزيد كثيرا من تكلفتها والوزارة أول من يعرف ذلك ولكنها تلجأ الى هذا النوع من المنشئات للتظاهر الوقتى ولا يهمها بعد ذلك ان تتآكل او تضيق على مستخدميها أو ينتهى عمرها الافتراضى قبل الوقت المحدد، المهم حفل الافتتاح والصور واعلانات التهانى ومنح الاوسمة، ثم ينتهى كل شئ ..!!

* اريد سببا واحدا يجعلنى اؤيد اصدار قرارات اقتصادية وضرائب جديدة إذا لم تكن ستتحول الى انجازات او تنعكس على حياتى ومستواى المعيشى ولو فى المستقبل البعيد ( او حتى مستقبل اولادى او احفادى) وهى المهمة الوحيدة التى يجب ان تضطلع بها اى حكومة، ولكننى ار واعايش كل يوم انهيارا فى البنية التحتية للبلد ومشاريعها ومؤسساتها الاقتصادية (اتكلم عن البلد وليس وسط الخرطوم) وتدهورا فى الحالة الاقتصادية لها وتدنيا فى المستوى المعيشى للأغلبية الساحقة من الشعب التى تكابد شظف العيش وتشكو الفاقة والمسغبة والمرض، بينما تتمتع قلة قليلة بالحياة المرفهة والعيشة الهنية والهوت دوق والبتزا اللتين لم تجد الحكومة شيئا غيرهما بعد ربع قرن كامل فى الحكم لتفاخر به وتضعه على أعلى قائمة الانجازات، كما قالت زميلتنا شمائل النور أمس، ولو وجدت الحكومة شيئا غيرهما لخرمت به طبلة أذننا .. وهو أكبر دليل على الفشل والعجز وتبديد ثروات البلاد فى ما لا ينفع ..!!

* كنت سأكون اول المؤيدين لو انعكست الثروات التى اُهدرت .. على حال البلد، على مستوى تعليم ابنائه، على مستوى علاجهم، على مستوى معيشتهم، على توفر الخدمات والوظائف، على التمية الريفية واقامة المشاريع المستقبلية الصناعية والزراعية ..إلخ، ولكن ليس على مجموعة طرق وكبارى فى العاصمة، مهما كانت أهميتها أو نوعيتها فهى لا تعنى شيئا فى عملية التطوير والتنمية الكلية للبلاد ولا على مستوى إقتصادها ودخلها القومى وتحضرها، ولا تُقارن بالثروة الهائلة التى ضاعت .. فلماذا أوافق واؤيد فرض قرارات اقتصادية جديدة، او حتى أتقبلها على مضض ؟!

* بل كنت سأوافق حتى لو تأكدت بأن ثمرة هذه القرارات ستذهب لتسديد الديون التى تراكمت بسبب مشاريع التنمية التى انجزتها الحكومة بدون ان انتظر تحسن احوالى المعيشية، ولكنها للأسف ستضيع كما ضاع غيرها من قبل فى مقابلة نفقات الحكومة الضخمة التى تتزايد يوما عن الآخر لدرجة اننا ما زلنا نسمع ونرى العديد من الأنشطة التى تمولها الحكومة كالمؤتمرات التى يحضرها ضيوف كثيرمن الخارج يقيمون بالايام الطويلة على حساب الشعب ويسافرون على حساب العيش ويتنقلون على حساب الشعب، وهاهى الحكومة ترتب لمؤتمر طبى تقيمه بالخارج ويحضره المئات من داخل وخارج السودان، وتعلن ذلك بالفم الواسع، فمالذى ترجوه الحكومة من تبديد اموال الشعب فى هذا المؤتمر، وما هى الفائدة التى استفادها الشعب من المؤتمرات السابقة سواء فى الحقل الطبى او غيره، حتى تصر الحكومة على تبديد اموال الشعب فيما لاينفع بينما تدعى انها تعطى الشعب ما لا يستحق من دعم ؟!

* لم يكن الشعب فى حاجة الى كل تلك الاحاديث الطويلة والحجج لتقنعه الحكومة بالقرارات الاقتصادية الجديدة لو فعلت من اجله ما يستحق الصبر والتضحية، ولم تكن الحكومة لتتردد فى اعلان هذه القرارات كل هذا التردد وتأخذ كل هذا الوقت ... ولكنها احتاجت الى ما احتاجت اليه من كلام كثير ووقت لانها تعرف انها لم تفعل شيئا ذا قيمة لدرجة انها لم تجد شيئا غير البيتزا والهوت دوق لتمن به علينا.

* وبعد كل هذا نقول .. قولوا لنا، مجرد قول، ماذا أنجزتم .. وستجدون منا كل تفهم عون !!

صحيفة (الجريدة) السياسية اليومية
www.aljareeda-sd.net/en/day/
[email protected]
www.facebook.com/zoheir.alsaraj


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 7951

التعليقات
#774979 [ساب البلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 05:43 PM
سقطوا من نظري كل الصحفين الدلاديل الجبناء ما في قدر يقول حاجة في الموتمر الصحفي .. نفعيين كل واحد خايف علي جريدتو وعلي نفسوا .. منافقين هسي بعد شوية لمن الثورة تستوي يجوا جارين يتبنوا الثورة .. بلا يخمكم والله اخير منكم اسحق فضل الله عديل كده هو مع الكيزان .. اه منكم يا اشباه الرجال


#774310 [عكر]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2013 11:34 AM
(( لا صلاح لاقتصاد في بلاد تستوعب ميزانيتها في الحروب، وفساد المؤازرين لمشروع الحكومة السياسي، وتحقيق طموحات المشروع الدولي للإسلاميين، وفي استيعاب الانتهازيين في كل مجال، وتغبيش ذهن المواطن عبر الموصلات الإعلامية التي أنفقت فيها ملايين الدولارات، وفي دعم أمراء الحرب من شيوخ القبائل، ورشي الموظفين الدوليين، وفي بذل المال لأفراد من العالم الواسع حتى يحسنوا صورة النظام التي ربطها النظام بصورة السودان ))

من مقال للاستاذ صلاح شعيب ، والذي نراه يشخّص الأزمة ويلخصّها .


#774270 [ابو الدقيق]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 11:10 AM
كبد الحقيقة


ردود على ابو الدقيق
United States [كاكا] 09-24-2013 03:07 PM
المصيبة إن ايٍ من الصحفيين الانتهازية والمنافقين لم يسال الرئيس الأهبل عن رفع الجبايات والمكوس والغائها ولم يسأل أي منهم عن أموال التجنيب واللغف، رغم إن وزير المالية قال إن الزيادات ستحقق لهم عائد أكبر من الميزاينة لنفسها.. إذن فلماذا الرسوم والجبايات.. فإلى متى إلى متى شظف العيش بسبب القرارات والرسوم والجبايات الحكومية؟؟ البشير أهبل وماقاله عنه منصور خالد يثبت كل بأنه (سبروة آخر من يقبله يكتب عليه ما يشاء) ويأتي هو لييرددة بهبالته وجهلة المعهودين.. لنا الله والدعاء عليهم بأن يرينا الله عجائب قدرته فيهم،، اللهم آميييين..


#774241 [smile man]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 10:51 AM
اخى زهير لك التحية فان ما كتبته هو عين العقل ولكن من يقرأ ومن يسمع ! ان مثل هذه الحقائق لا يريدون سماعها لانها تصب فى مواعين الشعب المغلوب وهم يريدونها ان تصب فى مواعينهم ربع قرن من الزمان لم يشبعوا ولن يشبعوا ابدا ابدا


#774230 [ساري]
1.00/5 (1 صوت)

09-24-2013 10:38 AM
في كل انحاء العالم الدول الفقيرة والغنية تنفق 20 الي 30 بالمائة من ميزانيتها لدعم التعليم و الصحة ....حكومتنا تدعم باقل من 2% وميزانيتها تذهب الي الامن و الحروب و ترويع شعبها في دار فور وجنوب كردفان والنيل الازرقز


#774155 [المغترب المغفل]
5.00/5 (2 صوت)

09-24-2013 10:00 AM
د. زهير السراج المؤقر
لكم التحية على هذا المقال الرائع الذي أصاب كبد الحقيقة وليت كل الشعب السوداني يطلع على ما كتبته ويفهم هذه الحقائق
التحية لكل الشرفاء في وطني ولا نامت اعين الجبناء


#774150 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 09:57 AM
هذه هي الانتقادات المنطقية الموضوعية التي يخشاها النظام لذا يعمل على ايقاف مثل هذه الاقلام التي لا تخشى في الحق لومة لائم...؟؟


#774112 [عبدالرازق]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2013 09:41 AM
الشكر لك د زهير لا مما شك فيه ان السودان بلد رعوي في المقام الاول ثم زراعي ولو اعتمدنا علي هذا الشكل الاساسي لصار السودان في طليعة الدول الصناعية والتقنية لان اساس هذه النهضة موجود مع هذا الكم المتنوع من علماء في كل المجالات من اطباء بياطرة الي شتي انواع الزراعيين مع تنوع في الهندسة والتقنية التكنولوجية مما يؤكد وجود الكادر البشري وهو الاهم لكن ينقصنا التخطيط السليم والتنفيذ الغير سياسي اي العلمي فقط كم نسمع ان مهندسو الطرق فشلوا في تنفيذ طريق ما لكن هذا كلام حق اريد به باطل كل الطرق المهترية كان السبب فيها سياسي بحت وليس عيبا في المهندس وهكذا والامثلة من الكثرة بمكان

فهل يمكن لابناء السودان المستنيرين ان يضعوا خطة لانتشال هذا البلد من الوهدة التي لازمتنا زمنا طويلا ؟ نرجوا ان يتبنا د زهير عملا قوميا يبدأ من الخارج كتنوير لينداح من الداخل بعد ان يتبلور كفكرة مدروسة وبعناية لان الزمن ما عاد يكفي
ولك الشكر اخي د زهير


#774093 [mona]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2013 09:32 AM
لم تجد الحكومة شيئا بعد ربع قرن كامل فى الحكم لتفاخر به وتضعه على أعلى قائمة الانجازات سوى الهوت دوق والبتزا


#774084 [تميم عثمان الحاج]
5.00/5 (2 صوت)

09-24-2013 09:25 AM
العصيـــــــــــــــــــــــــــان العصيــــــــــــــــــان بكل أشكاله
عدم سداد فواتير الكهرباء ، عدم سداد الضرائب , لماذا يدفع الشعب لتنفقه الحكومة فيما لايفيد


#774074 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

09-24-2013 09:18 AM
تعرف الاخوان المسلمين هم هم لم يتغيرو ولن يتغيرو
فى الجامعة يستولون بعضويتهم على الجمعيات الغنية سواء
بعضويتها او مالها
الان هم فى السلطة
قرار مصر بتصفيتهم من الحياة السياسية والمدنية
هو قرار صائب
الكيزان لا يهمهم الاخر ابدا ويسيرهم اقبحهم خلقا وفعلا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة