الأخبار
أخبار إقليمية
العلاقات المصرية السودانية أزلية.. ولن نقبل أن تضار مصر من السد الإثيوبي.. وتعاطفنا مع المعزول لا يؤثر على علاقتنا بالقاهرة
العلاقات المصرية السودانية أزلية.. ولن نقبل أن تضار مصر من السد الإثيوبي.. وتعاطفنا مع المعزول لا يؤثر على علاقتنا بالقاهرة
العلاقات المصرية السودانية أزلية.. ولن نقبل أن تضار مصر من السد الإثيوبي.. وتعاطفنا مع المعزول لا يؤثر على علاقتنا بالقاهرة


السودان تتراجع بعد إطاحة "السيسي" بـ"مرسي".. وزير الإعلام السوداني:
09-25-2013 07:13 AM
/أ ش أ/

أكد وزير الثقافة والإعلام السوداني الدكتور أحمد بلال عثمان، على عمق ومتانة العلاقات المصرية السودانية وأزليتها، واصفًا إياها بـ"المتجذرة في تاريخ وحاضر ومستقبل الشعبين وباقية ببقاء النيل".

وشدد وزير الإعلام السوداني - خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس الثلاثاء، مع عدد من ممثلي الصحف القومية المصرية التي تزور السودان حاليًا، على أن السودان ليس لديها أية حساسية في التعامل مع الملف المصري بذهاب نظام أو وجود آخر، قائلًا أننا "نتعامل مع الشعب المصري من خلال أي نظام يختاره المصريون بأنفسهم، ونسعى إلى كل ما يقوي هذه العلاقة"، مشيرًا إلى ضرورة أن تصل العلاقة إلى الطموح المصري السوداني سواء كان في التبادل التجاري أو إقامة العلاقات بكل مستوياتها السياسية والاقتصادية.

وأضاف أنه "ليس للسودان سقف في العلاقة مع مصر، والذي يمكن أن يصل إلى درجة الوحدة معها وليس التكامل فقط، ونعتقد أنه حدث تقصير في فترة ما، ونتطلع لموسم هجرة مصرية إلى الجنوب ليس للسودان فقط وإنما هجرة تصل لأعماق أفريقيا".

وتابع وزير الثقافة والإعلام السوداني أن "العمق الاستراتيجي الحقيقي لمصر هو السودان والعكس، وخاصة وأننا في عالم لا يحترم إلا الكيانات القوية، وأن مصر والسودان يمكن أن يكونا تكتلا اقتصاديا اجتماعيا سياسيا يحسب له كل الحساب ويعود بالنفع لشعبي وادي النيل".

وقال، إن "مصر دائما وأبدًا ستظل قلب العروبة النابض وصاحبة الثقل التاريخي والمستقبلي في التأثير على كل الأحداث من حولها ولذا نشعر بقلق في حال عدم وجود استقرار بمصر"، مضيفا أن "السودان يعتبر الأحداث في مصر شأنا داخليا مصريا، ونؤمن ونعتقد في حكمة الشعب المصري في استطاعته التغلب على جميع إشكالياته السياسية والاقتصادية، وما يمر به وصولًا للاستقرار وهذا ما نتمناه ونطلبه".

وحول ما قاله الرئيس البشير، بأن العلاقات بين مصر والسودان تربطها "شعرة معاوية"، قال وزير الإعلام السودانى، إن "ما يربط السودان بمصر المصير والدم والعمق التاريخي الإستراتيجي والنيل فلا وجود للسودان بدون مصر ولا وجود لمصر بدون السودان، وأن ما يربطنا كثير وكبير جدًا ولا يوجد ما يفرقنا أبدا"، مشيرًا إلى أن المسألة العاطفية وتعاطف بعض الأشخاص مع الرئيس المعزول محمد مرسي، لسبب أو آخر لكن هذا يظل واقعا بمنطقة العاطفة وليس في خانة التقييم الموضوعي للعلاقة المصرية، وأن الأمر كله خيار مصري وليس خيارًا سودانيًا.

وعن مدي صحة المخاوف التي أطلقها بعض الخبراء من أن السودان سوف تتحيز لإثيوبيا على حساب المصالح المصرية، قال وزير الإعلام السوداني إنه "وبوضوح شديد لا يجب خلط الأوراق خاصة في وجود ظاهرة الاستقطاب الحاد جدًا حتى في الفهم العام والتصنيف غير المنصف الموجود في مصر، وأوضح أن لدي السودان اتفاقيات مع مصر حول مياه النيل، وإن هذه الاتفاقيات بالنسبة لنا تخدم مصالحنا في المقام الأول وتخدم المصالح المصرية ونحترمها وأن السودان يقف مع مصر ومواقفها وسيظل موقفه موحدًا معها وأنه لن نقبل في السودان أن تضار مصر ولا بنقص ملي متر واحد من مياهها".

وأضاف أن "القراءة الصحيحة للسدود السودانية المزمع إنشاؤها تهدف إلى استغلال حصتنا بالكامل والمتفق عليها"، لافتا إلى أن السد الإثيوبي المزمع إنشاؤه على النيل الأزرق صاحبته بعض الأخطاء لأنه بدأ السد بتصميم وقدرة تخزينية نحو 14 مليار متر مكعب وفجأة أصبحت القدرة الاستيعابية تصل إلى 74 مليار متر مكعب بما يقارب ثلث ما يخزنه السد العالي، ولذلك أكدنا على ضرورة تشكيل لجان فنية من الخبراء في مصر وإثيوبيا والسودان لدراسة جميع الآثار والإضرار الناجمة من إقامة سد بهذا الحجم بالنسبة للسودان ومصر.

وقال إنه "بالرغم من عمل اللجنة الفنية الثلاثية لتقييم آثار سد النهضة والاتفاق الكامل بين وزارتي الري بالبلدين مصر والسودان لم تتجاوب مصر الرسمية"، مضيفا أن "التخوفات الفنية من احتمالات انهيار سد النهضة الإثيوبي وأثاره السلبية على تدمير الخرطوم التي يرددها البعض وضع في الحسبان خلال المفاوضات الفنية بين الدول الثلاث وتم طلب جميع التصميمات وأجري عليها تعديلات وأخذ في الحسبان كل الملاحظات المصرية والسودانية وتأكدنا تماما أنه بعد تنفيذ السد الخرساني والترابي وجميع الأعمال أن كل الضمانات الخاصة بأمن وسلامة المشروع الموجودة في العالم كله موجودة في هذا السد الإثيوبي ووصل معامل الأمان بالسد بالنسبة للزلازل إلى 10 درجات بمقياس ريختر".

وأكد أن سد النهضة كله فوائد على السودان فمثلا إذا كانت السودان تعرف بها ما قامت بتعلية سد الرصيرص التي تكلفت 480 مليون دولار، فضلا عن الاستفادة الكبيرة من استيراد الكهرباء النظيفة الرخيصة جدا واستمرار التدفقات على السودان للزراعة على مدى العام بدون خوف.

ولفت وزير الإعلام السوداني إلى أن سد النهضة الإثيوبي يحتاج إلى تخزين 14 مليار متر مكعب كسعة "ميتة" لا تستخدم، بالإضافة إلى 60 مليار متر مكعب للتخزين أمام السد، وأن القضية التي تحتاج إلى تواصل والحوار وتفاوض مع الجانب الإثيوبي على برنامج وحجم ومدة سنوات التخزين وملء بحيرة السد وآثار كل من ذلك على مصر والسودان، منوها بأن السودان تري ضرورة مراعاة متطلبات مصر المائية التي تعتمد اعتمادا كليا على التدفقات من مياه النيل والاتفاق على مواعيد التخزين.

ودعا إلى السعي لإيجاد اتفاق بين حكومة مصر والسودان وجنوب السودان على تطهير المجاري المائية للنيل من أجل مشروع ضخم للنقل النهري يستفيد منه جميع مواطني الدول الثلاث حتي تصل حصيلة استقطاب الفواقد من المياه لأكثر من 200 مليار متر مكعب وليس 6 مليارات فقط.

وقال إن "الحديث عن قضايا مثل حلايب وشلاتين لكي تتأزم العلاقة بيننا يعد قصور نظر، فنحن كسودانيين ننظر إلى أن حلايب هي نقطة تكامل وليست نقطة تجازب واعتبار الحدود المصرية السودانية المرسومة جغرافيا هي حدود فاصلة بين البلدين خطأ لأنها ليست إلا حدود سياسية، أما الحدود الرسمية لنا كسودانيين ومصريين التي نريدها أن تسود هي أننا نستطيع أن نتحرك من الخرطوم إلى الإسكندرية ومن أي مكان في مصر إلى الخرطوم بدون تأشيرة أو أية عقبات أو قيود وأنه نحن في السودان ومصر نستطيع أن نقيم تكتلا اقتصاديا وسياسيا ضخما".


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1180

التعليقات
#776453 [الشاكووش]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2013 01:58 PM
هذا الرجل يخلط بين أفكار حزبه الإتحادى الديمقراطى ووضعه كوزير فى حكومة المؤتمر الوطنى،، يجب عليه ألا يغوص فى التفاصيل إذ أن ذلك من شأن الجهات الفنية المختصة كما يجب عليه أن يتجنب الحديث الذى يروق للمصريين بشأن مثلث حلايب إذ أن هذه القضية لا تحتمل المواقف الضبابية يا أبيض يا أسود وهى التى ستحدد مستقبل العلاقات بين مصر والسودان.


#776452 [تفتيحة لمن فضيحة]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2013 01:58 PM
سوداني اصيل بتاع شنو؟!! انا بعرفو.. دا مصري مقطوع وجيعان وساكن مايو!!!


#775908 [سودانى اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2013 09:07 AM
هذا هو الكلام الزين الوحدة لا الفرقة ونريد واقعا على الارض لا بالكلام الوحدة ونبذ العنف والتطرف والفائدة التى تعم على الجميع ولا للتخوين ولا لاعداء النجاح ليس لهم مكان بيننا ان المشاكل المفتعلة بين البلدين مشاكل سياسية ليس للشعبين اى شان بها والناس بمصر يحبون السودانيين اكثر من حب السودانيين لهم وهذه هى الحقيقة ولم اجد فى اى صحيفة مصرية قومية او اهلية مايسئ الى السودان عكس صحفنا دائما ما نجد السب والشتم للمصريين بسبب حلايب وشلاتين بالرغم من انها مشكلة صغيرة جدا ويمكن حلها بكل سهولة ويسر ولكن اذا خلصت النوايا


ردود على سودانى اصيل
United States [ما عندكم موضوع] 09-25-2013 11:00 AM
يالبتقول سودانى اصيل انتا لو اصيل ما بتفكر زى دا الناس ديل قلعو مننا حلايب وشلاتين رجالة كدا وانحنا ما دايرنو معاهم نهائى يا شيخنا انتا كان عاجبنك امشى ليهم انحنا دايرين بلدنا فيها سودانين بس يا معلم انتا شفتا الاعلام بتاعم بيتكلم وبتريق كيف بالسودانين ياخى قوم لقط مالك داير ترفع ضغطنا من الصباح



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة