الأخبار
أخبار إقليمية
حق تؤكد رفضها القاطع لزيادة أسعار المحروقات
حق تؤكد رفضها القاطع لزيادة أسعار المحروقات



09-26-2013 04:48 AM
حق تؤكد رفضها القاطع لزيادة أسعار المحروقات وتدعو لإسقاط النظام

جماهير شعبنا الصابر

نرقب تصاعد الإحتجاجات الشعبية والمواجهات الصامدة لجماهيرنا المناضلة فى مدينة واد مدنى والعاصمة القومية ومناطق أخرى ونتابع بإعجاب وإحترام مهيب حجم التضحيات الكبيرة والدماء العزيزة التى تبذلها تلك الجماهير فى مواجهة الترسانة الامنية للنظام. كما شهدنا فى الأيام الماضية الأحداث المؤسفة بمدينة نيالا غربى البلاد، وكيف أزهقت عناصر من الأمن والمليشيات أرواح بريئة حين تعاملت مع الإحتجاجات السلمية وكأنها فى حالة حرب، وقد حدث ذلك فى قضية مطلبية ما كان ينبغى لها أبدا أن تنتهى بكارثة لولا طبيعة نظام الإنقاذ التى أدمنت المراهنة على القوة والبطش بديلا عن الحوار. إن ما حدث بنيالا كان المشهد الأكثر حضورا سواء فى نيالا نفسها العام السابق عندما تظاهر طلاب المرحلة الثانوية ضد زيادة تعريفة المواصلات فحصدتهم أجهزة الأمن بالرصاص الحى، أو فى أم دوم والجريف شرق وجامعة الجزيرة وكجبار وبورتسودان والعيلفون والقائمة تطول. أما فى مناطق أخرى كجنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور فإن المشهد يصير أكثر دموية وقتامة لأن السلطة قد درجت على إعتماد سياسة الأرض المحروقة فى محاولاتها للقضاء على المقاومة المسلحة وإرسال طائرات الانتينوف لتفرغ ما فى جوفها من حمم على رؤوس الأبرياء فى القرى النائية فتحرق النساء والأطفال والعجزة وهم أحياء. إن الإستهانة بحياة المواطنين فى السودان قد تجاوزت حقهم فى التعبير والتنظيم والتظاهر، إلى حقهم فى الحياة والوجود ذاته، وذلك فى تعارض تام مع كلما أجمعت عليه الإنسانية المعاصرة، وبمختلف عقائدها وشرائعها، من قيم تؤكد ضرورة حماية حياة الإنسان وصيانتها.
شاهدنا أيضا الحديث المرتبك لرأس النظام فى مؤتمره الصحفى الذى أعلن فيه عن الزيادات فى أسعار المحروقات وتبريراته الواهية وإنعدم الدقة والتسلسل المنطقى وضعف القدرة على الإقناع، وكيف رافقته الحملات الأمنية لإعتقال العديد من الناشطين الشرفاء تحسبا لأى حراك يمكن ان تبديه الجماهير، فى الوقت الذى إنتشرت فيه قوات الأمن حتى تحولت العاصمة والمدن الكبرى إلى ما هو شبيه بالثكنات العسكرية لإرهاب الناس وتخويفهم من الخروج والمشاركة فى الإحتجاجات والتنديد بالزيادات المجحفة ومجمل سياسات الإنقاذ التى أفقرتهم وأذلتهم.
كل ذلك يؤكد مرة أخرى مدى بعد النظام عن الشفافية والحوار الذى يدعيه، وأن ذلك ليس من ضمن أجندته ذات الطابع الأمنى البحت فى كلما يتعلق بالتعامل مع الشعب. إن القرارات الإقتصادية الأخيرة توضح بجلاء مدى فشل الإنقاذ وعزلتها وإنعدام حساسيتها تجاه الواقع المزرى الذى تعيشه الأسر السودانية، كما تؤكد عدم الإكتراث وتشير إلى مدى ضيق دائرة إتخاذ القرارات المصيرية فى السودان، وهى عزلة كانت قد عبّرت عن نفسها من خلال تصريحات رأس النظام ووزير ماليته وأحد معتمديه حينما كانت تسخر من طريقة مأكل الشعب ومسكنه ومظاهر التحضر الزائفة التى زعمت الإنقاذ انها جاءت بها.!
فى تقديرنا أن الطبيعة العسكرية للنظام ومنذ مجيئه متحالفا مع تيار الإسلام السياسى قد إفترض التآمر فى الآخر سواء أكان مواطنا عاديا او معارضا أو حتى كان هذا الآخر ممثلا فى المجتمع الدولى، الأمر الذى أفقده ومنذ البداية القدرة على التسامح والحوار وتوسيع هامش الحريات وتقديم التنازلات، وهى سياسات ربما ساعدته على البقاء على المدى القريب، ولكنها بالتأكيد قد أفقدته مشروعية ذلك على المدى البعيد، لأنها كانت مدخلا للإستبداد والفساد الذى إلتصق بالنظام حتى أصبح جزءا مكملا له. على أكثر ما يثير الغضب ويفجر البابىء قد تجسد فى تصريحات رأس النظام العسكرى وإكتشافه المفاجىء ضرورة الإستثمار فى الزراعة والقيمة المضافة لمنتجاتها، وإعترافه بأن الأغلبية الساحقة من الشعب تعيش تحت خط الفقر، وكانه يكتشف ذلك بعد ربع قرن من إنقلابه البائس، وكأن الواقع المرير الماثل لم يكن حصادا لسياساته البغيضة. إن دعاوى الإستثمار فى الزراعة لا يسندها الواقع، لأن ما حدث لمشروع الجزيرة الذى أصبح أطلالا بعد ان كان رمزا للعزة والإرادة، بسبب الفساد وسوء التخطيط والتخبط، لتقف وحدها شاهدا على كذب الرجل. أما فساد القلة التى إنتعشت من سياسياته وعاشت فى بذخ فاحش بعد أن أثرت ثراءا حراما، فالجميع يعلم أنها لم تخرج عن نظاق أهل بيته وأخوته وبطانته من قيادات حزبه الشمولى.
نناشد جماهير شعبنا فى كل مدنه وريفه بتصعيد الحراك المدنى لمقاومة سياسات النظام وقرارته الخرقاء لأن زيادة المحروقات تعنى مضاعفة أسعار كل السلع والخدمات الضرورية الأخرى، ولأنها تعد قاصمة لما تبقى من ظهر وإنفراط تام للأمن وتمزّق لنسيجنا الإجتماعى أو ما تبقى منه الأمر بالاحرى، وهو امر له عواقبه الوخيمة فى إنتشار الأمراض الإجتماعية والتى قد بدات فعلا تطل برأسها وتنتشر لتعصف بمجتمعنا، كالغش والنفاق الإجتماعى والقلق والعنف وكل مظاهر الإنحرافات الاخلاقية. نأمل أن يتسع نطاق الإحتجاجات وأن يتواصل الحراك حتى يكلل بإسقاط النظام، وأن تتحلى الجماهير باليقظة والإنضباط والبعد عن تخريب المنشآت العامة لأنها فى النهاية سوف تؤول إلى هذا الشعب ودافع ضرائبه، وهو يوم يرونه بعيدا ونراه قريبا.

التحية لكافة المعتقلين السياسيين فى سجون النظام وبيوت أشباحه
وعاش نضال شعبنا من أجل الحرية والكرامة الإنسانية

حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)
المجلس القيادى الخرطوم فى 25 سبتمبر 2013م


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1028

التعليقات
#777406 [zoalcool]
5.00/5 (1 صوت)

09-26-2013 06:25 AM
بيان فطير وتافه وما عندو اي طعم
الشباب السوداني بموتوا في الشوارع تطلعوا لينا ببيانات شجب؟
دي شنو الخيابه العلي الاحزاب السياسيه دي؟؟؟؟؟
وزولك الصادق المهدي يظهر في التلفزيون ويطالب الحكومه بالتراجع عن
قراراتها الاخيره.وبعد داك؟ الناس ترجع بيوتها وتنسي الموضوع ولا كيف؟؟؟؟
شوفوا يا شباب هذه الاحزاب خائبه وخاينة ولابد من تفعيل التنظيمات الشبابيه لتلعب الدور الوطني المناط بها.وترك هذه الاحزاب في مستنقع وحلها
الذي يشبه قادتها هؤلاء الرويبضيين الخونه
علي التنظيمات الشبابيه الدعوة للاجتماعات وتنظيم المرحله الثانيه من الثورة
والدعوة للتجماعات في الميادين العامه واقترح ميادين المولد في مدن العاصمه
المثلثه وتكوين اللجان الثوريه القصه دي ما دايره اي عبقريه.اما الاحزاب لنا معها موقف اخر بعد التغيير باذن الله.
هذا او ضياع هذه الفرصه من الهبه العفويه للاحتجاجات التي عمت البلاد
كما انوه لابد من التنسيق مع التنظيمات الشبابيه في الاقاليم
وفقكم الله لما فيه خير البلاد والعباد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة