الأخبار
أخبار إقليمية
فيصل محمد صالح رئيساً مؤقتا للبلاد...‎
فيصل محمد صالح رئيساً مؤقتا للبلاد...‎
فيصل محمد صالح رئيساً مؤقتا للبلاد...‎


09-27-2013 01:54 PM
أمجد إبراهيم سلمان

في 22 سبتمبر 2013 إعتلى البشير منبر قاعة الصداقة و خطب خطبة الوداع، و قد أخذت هذه الخطبة العصماء ساعتين من الزمن، إمتلأت فيها بالغث من الحديث و الضعف في المنطق و الكثير من الإستفزاز للشعب، مما جعل السودانيون يغضبون منها أشد من غضبهم من رفع الأسعار نفسها. ففي خطابه الأرعن تحدث البشير عن فشل الدولة بإمتياز في كل مجالاتها خلال الـ 24 سنة الماضية حيث إنقسم ثلثها، و تبددت 75% من ثرواتها النفطية، و 80% من ثرواتها الغابية و فقدت ربع مواطنيها و تأججت الحروب في اطرافها، لكن و في حالة ذهول البشير عن الواقع لم يتذكر إنه هو المسئول الأول و الأخير عن هذه الكارثة التي حلت على البلاد، التي تربع على رئاستها لربع قرن و يتحمل هو و حزبه هذا الحصاد المر في إدارتها.

الغريب ان البشير تحدث مع الصحفيين و مع الشعب حديث من يطلب منهم حلاً، و كأن الشعب هو الذي كان مصدر كل القرارات التي مهرها بيمينه، و كان البشير يتحدث حديثه المغتغت و فاضي كأنه يتحدث عن إشكالات دولة في أقاصي الأرض و ليس بلده و شعبه الذي أذاقه كل هذا الهوان. و لأن شر البلية ما يضحك فقد تخللت الخطاب قفشات و ضحكات من الرئيس و حضوره و كأن المقام مقام مزاح، لكنه مسرح العبث و الهزل الذي يتهادى فيه البشير فيقهقه وهو ينذر الناس بالويل و الثور و عظائم الامور، وبفقدان نسبة معتبرة من رواتبهم بإطلاقه غول الغلاء من قمقمه، و سلوكه يعبر عن ذات وضمير تبلد عن الإحساس بمآسي الآخرين فيرقص على قبورهم و يتضاحك على مآسيهم.

الواقع إن حكومة البشير دخلت الدائرة الشريرة من أوسع أبوابها، فوحش التضخم قد كشر عن أنيابه بعيد إنفصال الجنوب حيث إرتفعت قيمة الدولار من جنيهين و نصف قبل الإنفصال إلى 7 جنيهات في وقت وجيز، و لكن الجايي أعتى من اللي فات، فبينما تعتقد الحكومة إنها ستطيل عمرها برفع الدعم عن المحروقات إلا أنها فتحت على نفسها و شعبها بابا من أبواب الجحيم ، فبحساب بسيط يتضح خطورة الإجراءات الإخيرة و عدم فعاليتها على المدى القصير و الطويل.

فبهذا المثال الحسابي البسيط يتضح خطل هذه الاجراءت بمعزل عن اصلاح اقتصادي شامل، فيوم 22 سبتمبر 2013 كان جالون البنزين 12 جنيه أي ما يعادل حوالي الدولارين حيث كانت قيمة الدولار تعادل 7,5، يوم 23 سبتمبر صار جالون البنزين 20 جنيها، أي حوالي 3 دولارات، لكن خلال هذين اليومين صعد الدولار و صار حوالي 8,5 جنيه، فإذا وصل الدولار بعد أسبوع ( و هذا مرجح) إلى 10 جنيه فإن سعر جالون البنزين يكون قد عاد إلى مبلغ الـ 2 دولار السالفة الذكر، فكأنك يا أبو زيد ما غزيت.

الدائرة الشريرة التي توجد فيها الحكومة هي إن إقتصاد الدولة السودانية حاليا ذو إنتاجية متدنية جداً بسبب سياسات الحكومة الخرقاء طيلة 24 عاما، و الحكومة تصرف أكثر بكثير مما تنتج و عندها شح فظيع في العملات الأجنبية و تعوض ذلك بطباعة النقود مما سيؤدي إلى تضخم منفلت، و مع ذلك فهي تشن حروب في جبهتين في البلاد و توجه 70% من دخلها القليل جداً للأمن و الجيش لحمايتها هي و ليس لحماية الشعب و من كان له شك في ذلك فليراجع قوائم الشهداء خلال الثلاثة أيام الماضية، و المعروف أن الجيوش و الأجهزة الأمنية لا تدخل أية أموال لخزينة الدولة بل هي اكبر مستهلك لميزانيتها، هذا ناهيك عن الجيش العرمرم من الوزراء و القيادات الولائية.

هذه المعادلة المعقدة معروفة للعالم أجمع، لذا لا يوجد أي عاقل يمكن أن يهب لإسعاف دولة فاسدة كهذه، و تجلى ذلك ملياً في السؤال الحصيف الذي طرحته الصحفية اللبنانية رولا كلاس مديرة مجلة الخليج للبشير في المؤتمر الصحفي في 22 سبتمبر، حيث قالت له كيف سيستقطب السودان إستثمارات و هو في قاع الدول الإقل إستقطابا للإستثمارات في العالم و ذلك طبقا لتقييم المعهد الدوالي للتمويل و غيرها من معايير فعالية الدول، لكن الرئيس و زمرته لا يملكون أية إجابات على هذه التساؤلات البديهية.

خلال الأيام الماضية خرج السودانيون بقضهم و قضيضهم للتعبير عن رفضهم لرفع أسعار المحروقات، و قد إستشهد إلى اليوم ما يقارب اليوم 76 اشخاص في مدني و امدرمان و أجزاء أخرى من الوطن، الواضح إن الجميع دخلوا منحدر اللا عودة، فالحكومة ليست لها حلول، و المعارضة ليس لها رموز يمكن أن تلهم الشعب بأن يلتف حولها فمن جرب المجرّب حاقت به الندامة، و السودان الآن في حالة من العجز الكامل.

عندما تدلهم على الأمم الخطوب و تكفهر سماواتها و تجري من فرط آلامها تبحث عن العلاج عند الآخرين فلا تجده، فعليها أن لا تجهد نفسها بالبحث عن العقاقير عند الغرباء فعلاجها عند أبناءها البررة من هم على إستعداد ان يضحوا من أجلها و أن يتبرعوا لها بالمهج و الأرواح ناهيك عن الحلول المنطقية التي هي في متداول اليد من آليات الحكم الرشيد و سيادة القانون.

لقد سبقتنا دول عديدة في طريق الآلام هذا و تجرعت ما تجرعت من علقم الحروب الأهلية و الطغيان و الفساد، لكن في تلك المنعطفات التاريخية إنبرى لها ابناؤها المخلصين و ضمدوا جراحها و أعانوها على الوقوف من جديد، لقد قاوم مانديلا الأبارتهايد من سجنه 25 عاماً و قاد بلاده نحو النمو و الرخاء، و علم الناس دروساً و عبراً في السمو و العفو عند المقدرة فلم يسارع للإنتقام من البيض بل تجاوز آلامه لمصلحة شعبه، و يحدثنا التاريخ عن المعلم يوليوس نيريري الذي عاد إلى قريته مدرساً بعد أن سلم السلطة طواعية لغيره، أما دولة تيمور الشرقية فقد سلمت قيادها لإبنها خوزيه راموس هورتا حامل جائزة نوبل للسلام للعام 1996 ليعبر بها إلى الضفة الآمنة و إنتخبه شعبه باستحقاق رئيسا للبلاد في العام 2007 و اختار غيره بوعي في انتخابات مايو 2012.

لقد تسلم فيصل محمد صالح جائزة بيتر ماكلر للنزاهة و الشجاعة الصحفية و هي جائزة للضمير المهني الوقاد الذي يرى مواضع الخلل فيصدح بالحق حتى أمام سلطان جائر كالبشير، و تحمل في سبل ذلك الملاحقة و الإعتقال، وفي سنوات حياتي التي ارتحلت فيها كثيرا قابلت في هذه الدنيا من أفاضل السودانيين ما يجعلني دائما أحسن الظن في أن بلادنا المظلومة ستنهض من وعثائها هذه عالية الهمة قوية الجسد، فتحت سيوف الجلادين صدح الدكتور أحمد الأبوابي بالحق النقابي فلحق به ما لحق مع انه طالب بحقوق مهنية فقط و لكن لم تلن له قناة ولم ينكسر، أما نساء بلادي فحدث و لا حرج، فقد تحدت الباسلة صفية اسحق كل الأعراف البالية و تحدثت عن قضية إغتصابها البشع من قبل رجال الأمن في مكاتب موقف شندي فصارت مثالا للإباء و الشمم.

هذه أمثلة بسيطة لأبناء هذا السودان ممن لم يساوموا في حقوقهم و صدحوا بالحق و طالبوا بالعدالة للسودانيين جميعا، إنني أعني تماما ما أقول عندما أرشح الأستاذ فيصل محمد صالح كي يكون رمزاً نلتف حوله كلنا كي يقود البلاد لفترة إنتقالية لعدة سنوات في حكومة إحترافية (تكنوقراط) حينها فقط يمكن أن تتداعى علينا المساعدات الإقتصادية من الدول الصديقة، كما إنهمرت على مصر، عندها سيرفع إسم السودان من لائحة الإرهاب و سيرفع الحصار الإقتصادي المضروب عليه، عندها ستتوقف الحرب العبثية التي تنهك الميزانية و تتوجه أموال الحرب إلى التنمية و رفع الرهق عن كاهل المواطنين، عندها ستكون لنا مع الجنوبيين علاقات إخاء و حسن جوار للإستفادة المشتركة من بترول الدولتين بشروط مقبولة.

في هذه المرحلة التاريخية نحتاج إلى رموز توحدنا فوق الشبهات و بعيداً عن قرقعة السلاح، نحتاج أن توقف الجبهة الثورية حروبها و أن لا تقع في خطاء جون قرنق عندما فاته قطار ديمقراطية 85 فإختطفته الجبهة الإسلامية و أخرجته عن مساره. رمزاً كفيصل و أمثاله المعروفين سيرفعوا عن سياستنا وصمة القذارة التي ألصقها بها سياسيينا عمداً كي يشرعنوا لأنفسهم فسادهم، فالسياسة ممارسة أخلاقية على أعلى مستوى من الإلتزام و إلا لما إستقال الرؤساء و الوزراء حول العالم لأخطاء موظفيهم و مرؤوسيهم. يقيني أن الأستاذ فيصل لن يرفض هذه المسئولية و سيتحمل حقا هذا التكليف فهو أهل له.

أمجد إبراهيم سلمان
27 سبتمبر 2013
[email protected]


تعليقات 53 | إهداء 0 | زيارات 19503

التعليقات
#781386 [محمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2013 01:06 PM
يا اخوانا ركزوا في ثورتكم اي وطني غيور ممكن يدير البلد وفق دستور محدد اسي نسقط الحكومة بعدين نشوف قصة الدستور والبحكم بعد داك ما فرقت


#780908 [جنوب الجزىرة]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2013 08:47 AM
لك اللة في الخالدىن ...


#780764 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2013 05:28 AM
كامل ادريس
هو مهندس لقاء الصادق الترابي في جنيف
رجل كهذا حوله مليون علامة استفهام
و هو على علاقة جيدة مع الكيزان
إلى أن إختلف معهم

أيضا هو رجل غير امين
فقد زور تاريخ ميلاده
كي يحتفظ بمنصبه كمدير
لمنظمة الملكية الفكرية
و قد كشف تزويره ذالك


#780690 [ابو كريم]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2013 02:35 AM
فـــورا ابدأو بالعصيـــان المدني الشـــامل حتى يتسبب بلشلل الكامل للدوائر الحكومية وكافة ماهر الحياة
وفالتتجه كل الجماهير من كل صوب وحدب ومن كل اطراف العاصمة الى وسط الخرطوم في مسيرات هــادرة ثائرة هــاتفة غـــاضبة ثم الى شارع النيل الى القصر الجمهوري ثم حصار القصر من كل الجوانب حتى يسقط نظام الطاغية وتجار الدين

صدقوني اذا رأو الحشود الهـــائلة الهادرة والغضب العارم للجماهيــر والهتاف المـــدوي سوف يصيبهم الهلع والخوف ثم يهربون من حول الطاغية ليلاقي مصيرة المحتوم و سوف يحاول بقية الطغــاة القتلة بأن ينجوا كل واحد بجـــلده وسوف يسقط النظام في ايام قليلة

ولاتنســـوا حمل اعلام الاستقلال و غصــون النيم كما فعلنا في اكتوبر وابريــل فهي بشارة خير وعلامة النصر لثورة الجماهيرة السودانية وانتفاضتنا المباركة
مليـــون شهيــــد لعهد جديد


#780475 [ود الدلنج]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 11:14 PM
عدد الشهداء الآن الساعة الثامنة من مساء الجمعة وصل إلى 174 حسب شهادة صحفي من زمرة البشير في العربية من خلال اتصال مباشر معه دفاعاً عن الحكومة التي يدعي أنها لا تقوم بتعتيم إعلامي. ولعل كثير من قراء الراكوبة سمعوا هذه المداخلة عندما ذكر ذلك الصحفي من الرأي العام أن آخر إحصاءات ولاية الخرطوم ووزارة الخارجية ووزارة الصحة بالخرطوم أن العدد الكلي للشهداء إلى الآن هو 174 شهيد.


#780243 [kafoury]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 08:05 PM
اعييب على تعليقات القراء ..حيث ركزوا على الوسامة والوجاهة ..شرط الحاكم ليس بالضرورة الوجاهة والوسامة نحن في حاجة الى حاكم وطني وذو كفاءة يستطيع ادارة وتسيير بلد كالسودان يذخر بالتنوع الثقافي والديني والعرقي ..وتدبير موارده بشكل تعود النفع على المواطن الذى هو العمود الفقري للوطن اذا تزعزع العمود سقط الحاكم ..نحن في حاجة الى حاكم يعيد كرامة الانسان السوداني المقهور ويجنبه الحروب ما ظهر منها وما بطن ..كفى كفى من الحروب الداخلية المفتعلة تارة باسم الدين وتارة اخرى باسم عرق من الاعراق السودانية المتعددة ..فكلنا سودانيون باختلاف ألسنتنا والواننا ..فلنعمل جميعنا لبناء السودان بالافعال لا بالاقوال ..ولتحقيق ذلك لا بد من دستور واركز على الدستور لا يهمنا الوجاهة والوسامة المهم يكون سوداني ووطني تربى بالكسرة والقراصة والعصيدة ..نحن لا نعرف الهوت دوق ..؟؟؟


#780224 [أبوأسامة المهاجر]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 07:51 PM
عرفنا فيصل الصحفي ولكن لا نعلم عن إمكاناته الإدارية ولكن في تقديري أن هنالك شخص مشهود له بالكفاءة في الإدارة والقيادة عالمياً ألا وهو الدكتور كامل إدريس فهو رجل ذو درجة عالية من الكفاءة ومعروف عالمياً ورجل قلبه مفتوح للجميع ومن الناس الذين يجمعوا ولايفرقوا فلما لا يكون هو الرئيس المؤقت ويكون الأستاذ فيصل نائباً له


#780187 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 07:18 PM
الاستاذ فيصل اهلا لها ومؤهل لاكثر من ذلك ... السؤال هل السودان مؤهل لان يحكمه مثل الاستاذ فيصل في وجود ناس سيدي وسيدك .. الاستاذ فيصل والشرفاء من امثاله يشمونها قدحة في وجود الصادق والميرغني والترابي


ردود على حسن سليمان
United States [ام شهاب] 09-27-2013 10:39 PM
ههههههههههه والله كلامك صاح نحن فى مشكله حقيقيه مع ناس سيدى وسيدك بمجرد سقوط النظام متوقع ان يترشح للرئاسه الصادق او الميرغنى او الترابى وكذلك متوقع فوزهم فى الانتخابات وحترجع ريما لعادتها القديمه يعنى كانه ما قامت ثوره اها كيف الخروج من هذا الماذق


#780124 [بت حبوبتها]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 06:11 PM
تكريم وتكليف صادف اهله


#780111 [الفنجري]
1.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 06:00 PM
اقتراح جميل لكن سابق لأوانه، وأرجو أن نتريث قليلاً حتى لا نتسبب في جر الأذى للناس الطيبين مثل الأستاذ/ فيصل لأنو جماعة البشير الآن كالكلب السعران.

كلامك عن د.جون قرنق غير دقيق وفيه تحامل غير محمود وقد يتهمك البعض بالسذحية.


#780075 [حمدان الثوري]
5.00/5 (2 صوت)

09-27-2013 05:33 PM
اثني


#780044 [gorgo]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 05:14 PM
كلنا الكلام ده من زمان يجب ان يطمئن الشعب من هو الرئيس القادم وحكومته وموقف المعارضه حتى لا تحدث الفوضى-------- الفوضى والتخريب حاليا اضعفت المظاهرات والمواطنين لزموا منازلهم بقت للاسف اضعف من الامس وقبله لانه تلفزيون الكزيزان صور التخريب والقتل كانه من جهات اخرى


#780016 [عقرب جنابو]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 04:57 PM
هل سقطت الحكومه فعلا ولا ضربه استباقيه


#779946 [سوداني حر]
5.00/5 (2 صوت)

09-27-2013 04:14 PM
انا اويد ترشيح الاستاذ فيصل محمد صالح كرئيس انتقالي للسودان


#779919 [nasr]
3.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 03:50 PM
أجمل مافى المقال هو ما انتابنى من تفاؤل بأن الحكاية خلاص قربت ولا كمان انتهت


#779911 [mrarty infagat]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 03:47 PM
نؤيد هذا الإقتراح وبشدة.


#779902 [أوكامبو]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 03:41 PM
و الله نعم الرأى و السودان و الحمد لله غنى بالرجال الأفذاذ الشرفاء و الموارد و الأخلاق و لكن تجار الدين أبو إلا أن يتحفونا بأسوأ ما عندهم و ألا يرا الناس و العالم من السودان الا كل قبيح


#779899 [kommba]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 03:39 PM
Do You Know WHY GARANG refused to participate during that period of time you are talking about ?????

I do agree ,,,
SPLA/M is not gong to give up even if these devils of NCP removed totally..
still many of you have the same mentality ..


#779896 [فرقتنا]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 03:37 PM
اركو عقار الحلو ان لم تسقطوا المدن التي تليكم فالتعلنوا فشلكم


#779892 [احد ضحايا الالغاذ]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 03:34 PM
اضف له رتل من الرجال الموهلين الذين ازاحتهم الانقاذ من مواقعهم وشردتهم بسياسة التمكين لاحلالهم بالفاشلين ذو الولاء


#779866 [Sabir]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 03:17 PM
يحتاج الشعب وخصوصآ في هذه المرحلة إلي قيادة وطنية واعيه ترشده وتسير بسفينة الثورة إلي مراسئ النصر,ليس المهم في هذه التكهن أو التسرع بمن سيحكم السودان مستقبلآ, الشعب هو من سيقرر ولكن لا بأس أن يأتي من رحم الوطن من هو أهل لقيادة الدولة.


#779861 [joi!]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 03:13 PM
عرفت فيصل الشاب المهذب الوجيه بمدرسة البحر الاحمر الثانوية العليا ببورتسودان
و سافر فيصل للدراسة لمصر و سافرت فى غربة طويلة فى ايام حكم نميرى و لم التقيه حتى الأن
سوى من خلال كتاباته فلم يتغير صادق مع نفسه ولا يخاف من قول الحق حتى ولو على نفسه ..


#779852 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 03:07 PM
والله أثنى على كلامك تماما الأستاذ فيصل مؤهل لهذه المسؤولية بدليل الجائزة التى أتت اليه وهو لا يدرى عنها شيىء حتى .وبدليل كل ما قاله عنه زملائه وفوق هذا كله جمعتنى به صدف فى القاهره وكان مثال للسودانى ابن البلد الواعى الفاهم المسؤول اخو الأخوات النزيه المتواضع وباختصار انسان مكمل والكمال لله وحده


#779843 [أبوبسملة]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 03:04 PM
أهلاً لها ويارب توفق


#779840 [ابو خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 03:03 PM
اثني بشدة


#779821 [Suadni11]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 02:54 PM
ياريت على الاقل يكون فى تاريخنا حكمنا زول محترم مش زى الفاقد التربوى ناس الهوط دوغ والبيتزا!


#779811 [sudanese]
5.00/5 (2 صوت)

09-27-2013 02:50 PM
Dear Amgad,

It is not the time to jump on the power. It is the time to support the public. I understand your view and my full respect to Fisal Mohammed Salih. You give a sense you want from him to give you a reward back.


#779797 [ود المك]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:42 PM
ان دل على شئ يدل على ان الرئيس يتكلم ولا يعلم ما يقول منذ 24 سنة واصبحت كالمفاجأة بالنسبة له وكانها 24 يوم ,


#779796 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:42 PM
لك التحية
لكن الآن الاولى الحديث عن اقتلاع هؤلاء الانجاس
ثورة حتى النصر


#779783 [الساكت]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:34 PM
مقالك جميل يا فيصل ولكن جون قرنق عندما رفض كان عندو سبب منطقي، راجع شوف ليه رفض؟


ردود على الساكت
United States [nasr] 09-27-2013 03:46 PM
المقال لم يكتبه فيصل ياالساكت


#779773 [فني لاسلكي بدرجة صحفي وخال رئاسي كمان]
3.00/5 (2 صوت)

09-27-2013 02:24 PM
عرفت فيصل قبل ثلاث وثلاثين عاما..هو هو لم يتغير..لم يراهق او يطيش وكان شابا يافعا وسيما ولكن كان دوما جادا..نزبه ومؤهل اكاديميا وسياسيا فقد عرك السياسة وعركته..فقط اخاف من شيئين:
1- ان يزهد الشرقاء من ابناء السودان امثال فيصل في المناصب السياسية..وقد يفعل..
2- ان يتم استهداف فيصل بعد هذا المقال من قبل سدنة النظام


#779771 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:22 PM
لك مني كل نحية وان الاخ فيصل ابن من ابناء الوطن البررة الذين نعتز بهم ايما اعتزاز فهو من خلاصة ابناء الشعب السوداني الشرفاء مصالح وطنه وشعبه نصب اعينه لايحيد ولا يساوم عليها ابدا ولو وضعت الشمس علي يمينه والقمر علي شماله والدليل علي نزاهته وحسن سريرته انه حتي الان يسكن في بيت بالايجار(شقة) ومن هم اقل منه شانا في اي شئ حرفة وعلما وشجاعة ووعي امتلكوا القصور والفلل وجيوش الخدم والحشم انه فيصل ابن بلادي انه فخر لي ان اكون سوداني مع فيصل اؤيد ترشيحه رئيس او وزير في اي حكومة قادمة فهو اهل للشجاعة والنزاهة والمسؤولية


#779761 [جاك بلانص]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:15 PM
هذا الانسان الرائع الفاهم اهل لها


#779760 [SESE]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 02:14 PM
صدقوني الاستاذ فيصل محمد صالح فعلا قادر على ادارة البلاد افضل بكثير من البشير وزمرة البشير الجاهلة الفاسدة عديمة الاخلاق, لا بل اي سوداني اكمل الثانوي قادر على تسلم السلطة والنهوض بالسودان بطريقة افضل منهم بكثير. يتساءل الكثير من البلهاء محدودي الافق عن البديل غير المتوفر في الشعب السوداني ولكن كل الشعب السوداني قادر على تولي الرئاسة وتسيير الامور بل النهوض بالدولة ونقلها من مرحلة الغطاس التي رماها فيه الكلاب........

الشعب السوداني شعب عظيم واعي ومثقف ومتفتح ومنفتح لذلك لا تقلقوا فوالله يوم انهيار النظام وهروب الكلاب لا لن يهربوا إلا الى مصيرهم المحتوم بأيدينا ان شاء الله سترون كيف تظهر الكفاءات الوطنية التي طمرها وغيبها البلهاء العلوج الذين لا يعرفون الله ولا القيم ولا الاخلاق........

حواء السودانية والدة وقد ولدت اولاد تفخر بهم الانسانية كلها وهم قادرون على ادارة السودان ان شاء الله......

ما فيصل محمد صالح إلا نجم تجلى في ظلمة الليل البهيم وهناك ملايين النجوم يغطيها هرع السحاب وسينجلى ان شاء الله لتظهر كل النجوم في سماء بلادي المشرق الوضاء......


#779759 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:14 PM
أثنى


#779753 [اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:11 PM
اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا


ردود على اللهم ألعن الانقاذ لعنا كبيرا
European Union [أسامة] 09-27-2013 04:41 PM
اللهم أمين ، بس ياأخوي ما قلت لينا رأيك شنو في ترشيح فيص محمد صالح لرئاسة السودان ؟


#779747 [algazaly]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 02:07 PM
والله نعم الأقتراح



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة