الأخبار
أخبار إقليمية
كيف يدير مجلس الأمن القومي برئاسة البشير الأمور ..ولماذا يستخدم النظام العنف المفرط ضد المتظاهرين؟
كيف يدير مجلس الأمن القومي برئاسة البشير الأمور ..ولماذا يستخدم النظام العنف المفرط ضد المتظاهرين؟
  كيف يدير مجلس الأمن القومي برئاسة البشير الأمور ..ولماذا يستخدم النظام العنف المفرط ضد المتظاهرين؟


09-28-2013 08:47 AM
زين العابدين صالح عبد الرحمن

إن التظاهرات التي اندلعت في السودان نتيجة لرفع الدعم عن المحروقات, و الحديث الإستفزازي للرئيس البشير في مؤتمره الصحفي لإعلان رفع الدعم, و خروج الناس في العديد من مناطق السودان تعبيرا لرفضهم هذه القرارات, و ردة فعل النظام العنيفة و القمعية, و التي استخدمت فيها و من الوهلة الأولي الرصاص الحي, و قتل العديد من المتظاهرين, جعلتنا نتساءل لماذا كانت ردة الفعل بهذه الصورة؟ و طرحنا السؤال لعدد من الاختصاصين في الأمن و السياسة السودانية, و القريبين من مصادر القرار و جميعهم أكدوا ألأتي:-

1 – أفادت المعلومات التي تم الحصول عليها, إن النظام ممثل في ما يسمي مجلس الأمن القومي, و الذي يتشكل من الرئيس و نائبه الأول و رئيس جهاز الأمن و المخابرات و وزيري الدفاع و الداخلية و رئيس هيئة الأركان و مدير عام الشرطة, و في اجتماعهم قبل قرار الرئيس رفع الدعم, قد تحسبوا إلي إن رفع الدعم سوف يخلق تزمرا في الشارع السوداني, ربما يصل إلي مظاهرات عنيفة, خاصة إن الناس ما تزال تعاني من أثار السيول و الأمطار, و هؤلاء الذين خسروا الكثير, فهم لا يترددون في الخروج مهما كانت ردة فعل النظام, و إن التقارير الأمنية أكدت إن الزيادة سوف تؤدي إلي خروج الناس لأنهم لا يستطيعون تحمل هذه الأعباء, لذلك تم استيراد كمية كبيرة من ذخيرة الرصاص المطاطي, و الغاز المسيل للدموع الذي يشل الأعصاب من إيران و الصين.

2 – كان هناك رأي داخل الاجتماع, يقول: يجب أن يستخدم العنف بشكل تدريجي حسب تطور المظاهرات, حتى لا يخلق رأيا عاما مضادا في الداخل و الخارج ضد السلطة, و قد خالفه رأي يقول إن التعامل بلين مع المظاهرات حسب تطورها, سوف يشجع الناس علي الخروج, و إذا كبرت المظاهرات و انتشرت في مدن السودان و أحياء العاصمة, ذلك سوف يشتت جهود عمل قوات الأمن و الشرطة, و سوف تضعف تلك القوات في مواجهة المتظاهرين, الأمر الذي يقوض النظام في أيام معدودة, و استقر رأي المجلس أن يكون التعامل مع الخروج من أول وهلة بالعنف و القوة المفرطة, لخلق حالة من الهلع و الخوف في نفوس الناس, و جعلهم يترددون من الخروج, الأمر الذي يضعف التظاهرات و يجعلها تحت سيطرة قوات الأمن.

3 – أكدوا علي رفع الاستعداد 100% لقوات الأجهزة القمعية, و نشر قوات الجيش في المواقع الإستراتيجية, ليس فقط بهدف خلق حالة من الخوف لدي المواطنين, و لكن أيضا بهدف قطع أية طريق لقيادات في الجيش تستغل الاضطراب و المظاهرات لتقوم بأية مغامرة لتقويض النظام, و رغم إن النظام عمل تغييرا كبيرا في المؤسسة العسكرية لكي يجعل مهمتها فقط هي حماية النظام, إلا إن الخوف من المؤسسة يؤكد إنهم ليس واثقين فيها 100%, أنما المؤسسة يمكن أن تتأثر بالتحولات التي تجري في الشارع السياسي, لذلك أكدت قيادات في الجيش إن هناك تواجد كبير لرجال الاستخبارات داخل الوحدات, و في الخارج تجري مراقبة لبعض القيادات في الجيش من قبل جهاز الأمن و المخابرات.

4 – أتضح في هذه الأيام القلائل, إن النظام بالفعل أصبح معزولا, و ليس هناك أية قاعدة اجتماعية تدعمه, لقد انزوت لجان ما يسمي بالمؤتمر الوطني, و المجالس الشعبية التي يعتقد النظام أنها تمثل قاعدته الرئيسية, و أن اللقاءات الجماهيرية التي يقيمها النظام, هي لقاءات تصرف عليها بلايين الجنيهات من خزينة الدولة, و في مثل هذه الظروف الحرجة التي تواجه النظام ينفض الناس من حوله, لأنهم أصحاب حاجة و ليس قناعة, حيث أصبحت العصبة الحاكمة تعتمد فقط علي الأجهزة القمعية, و خاصة قوات جهاز الأمن و المخابرات, و الذي يتولي عمليات القتل بالرصاص الحي, و إن الاستمرارية في التظاهرات لأيام و في أوقات مختلفة, سوف ترهق هذه القوات و ترخي قبضتها, الأمر الذي يجعل الشرفاء فيهم ينضمون للشارع السوداني في مواجهة نظام قد تصدعت قوائمه, و بات في حالة انهيار.

5 – تقول بعض المصادر, إن حالة من الخوف تسيطر علي قيادات الإنقاذ, و يتوقعون إن تتسع دائرة المظاهرات حتى تنفجر ثورة عارمة, و أتضح من حالة الانفعال في الخطاب السياسي و تصريحات بعض القيادات, حيث أصبح كل واحد يهزئ لوحده في حديث غير مترابط و مرتب, مما يؤكد إن حالة الذعر تمتلك النخبة الحاكمة, و قطع الانترنيت و الاتصالات, و فرض رقابة علي الصحف و مصادرتها, و غلق مكاتب لقنوات تلفزيونية مثل " قناة العربية " و كلها إجراءات تؤكد إن النظام في حالة من عدم الاتزان, حيث أصبح الأمر بيد قوات جهاز الأمن و المخابرات.

أما في جانب المعارضة في الداخل, و غيابها عن الشارع, و ظهورها بشكل غير منظم, و رغم تصريحات الدكتور الترابي إن تحالف المعارضة متفق علي أية شيء, و أنهم يراقبون الأحداث, و هذه القضية تحتاج بالفعل لنقاش بعيدا عن الحساسيات, حيث إن ظهور القيادات و التخطيط و قيادة الجماهير مسألة مهمة و ضرورية, حتى لا تصبح المظاهرات عبارة عن فوضة, كما إن مهمة القيادات أن تتولي الدفاع عن الناس و كشف مخططات النظام, و إيجاد أدوات تساعد علي الاستمرارية و غيرها, و لكن كانت قيادات المعارضة في غياب و أنها أرادت الاجتماع بعد الأحداث و منعتها السلطة, مما يؤكد إن القيادات ليست في مستوي الحدث, و ليست لديها أية عمل منظم و قد اتضح في الأتي:-

أ – بعد اندلاع التظاهرات, كان من المفترض من قيادات المعارضة أن تبحث عن وسيلة إعلامية سريعة توصل معلوماتها و توجيهات للناس, و تعمل علي التعبئة, و تتصدي لإعلام النظام, بل تغيبه تماما, و لكن ذلك لم يحصل, و حتى بعض القنوات التي نقلت الأحداث اعتمدت علي مصادرها الذاتية و مراسليها في الداخل.

ب – عدم إيجاد قناة تستنفر الناس للخروج و التعبئة و تتواصل مع الجماهير في كل أقاليم السودان, و هذا يؤكد إن علاقات المعارضة بالخارج لا ترق علي مستوي عمل استراتيجي, و ربما هي علاقات في إطار العلاقات العامة, و هذا يبين ضعف العمل المعارض, و عدم حركته بالصورة السريعة في اللحظات الحرجة, و إذا كان هناك تحرك في الخارج ليس هو بالصورة المنظمة التي تخلق موقفا قويا داعما, و عجزت عن إيجاد وسيلة إعلامية تساعد الناس في الداخل علي الاستمرارية و تكشف عمل النظام و تتصدي لآلياته الإعلامية.

ج – أية استمرارية لعمل جماهير معارض و استمرار للتظاهرات يجب أن توفر المعارضة الدعم المالي الكاف الذي يساعد الشباب علي الحركة و طبع المنشورات و الاتصالات, و للأسف إن بعض الأحزاب المحسوبة علي المعارضة تستلم إعانات من السلطة الحاكمة, و البقية عاجزة عن توفير مثل هذا الدعم, و أيضا يؤكد محدودية علاقاتها, و في نفس الوقت عاجزة عن إيجاد مصادر للدعم السريع.

د – ليس هناك أية تنسيق بين المعارضة في الداخل و الخارج, أنما كل قوي سياسية أو حركة تعمل بمعزل عن الآخرين, و تكتفي فقط ببيانات سياسية بصورة انفرادية, تؤكد ليس هناك أية تنسيق لمل جماعي, رغم إن الظرف الطارئ يحتم عليهم اتحاد المواقف و إظهار الجماعية في مواجهة ألعصبة الحاكمة.

ه – في اتصال أجريته مع بعض الإعلاميين و السياسيين و قادة الرأي في دولة مجاورة و مهمة و مؤثرة في الشأن السوداني, حول دعمهم لانتفاضة الشعب السوداني, أكدوا إن لديهم علاقات مع شخصيات سودانية معارضة و يسمعون منها, و لكنهم لم يلتقوا بالمعارضة بصورة منظمة لسماع حاجتهم, و ما هو المطلوب منهم, لكي يكون هناك تنسيقا يؤدي لعمل إستراتيجي لمصلحة التحولات الديمقراطية, و إن ما تقوم به صحافتهم و وسائل إعلامهم هي اجتهادات شخصية, و لذلك لا يعرفون ما هو المطلوب منهم بالضبط, هذا يعود لغياب المعارضة و عملها بصورة منظمة.

من المعلوم إن حالة التغييرات السياسية التي تحدث في المجتمعات, نتيجة لانتفاضة أو ثورات جماهيرية, تصنع قيادات جديدة, و إن وجود للقوي السياسية التاريخية أو الجديدة بشكل منظم مهم جدا, لقيادة العمل الجماهيري, و أهمية الالتحام مع الشارع و المواطنين, و ليس الجلوس في أبراج لقيادة تلك التظاهرات " بالرمود كنترول " و انتظار الدعم يأتي بمبادرة من الآخرين, و ليس نتيجة لمجهود يبذل من قبل القيادات, الآن خرجت الجماهير غاضبة علي رفع الدعم, و مهمة القيادات الاستفادة من هذا الخروج لكي يتحول لحركة تغيير حقيقية, تؤدي إلي إسقاط النظام, و أيضا أن توحد الشعب السوداني علي رأية واحدة و هدف واحد هو إسقاط النظام, لآن الظرف يحتاج لكسب الكل لجانب الانتفاضة و الثورة, و ليس ظرف مناكفات و عزل و غيره, كما فعلت كل الثورات العربية في مصر و تونس و اليمن, و لدينا أيضا تجربتين في السودان, كلما توسعت قاعدة المشاركة و كبرت, كلما أدت لتراجع النظام و كسب مساحات أكبر, و حتما سوف تؤدي إلي انهيار النظام, و الله الموفق.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 7037

التعليقات
#781150 [أبوديدى]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2013 11:15 AM
المؤسف فى معارضتنا أنها تعمل بشكل فوقى وربما هلامى دون إتصال بقواعدها ودون التنسيق بين كافة فصائلها ودون التخطيط والتحسب مسبقا لهذه اللحظات وهذه الفرصه التاريخيه التى سنحت للشعب السودانى؟!!
معلوم أن هذا النظام يختلف عن نظامى عبود ونميرى فهو نظام يستند على تركيبه عقائديه دمويه له قاعده جماهيريه تنظيميه ومليشيات مسلحه تقوده جماعه عنصريه متطرفه مسألة تغييره مزيدا من الجهد ومزيدا من الخطط والسيناريوهات..
الوقت ليس للحساب والنقد .. الوقت للعمل والعمل الجماهيرى المكثف وعلى كل قوى المعارضه رغم بطش النظام أن تدير إستمرار هبة شعبنا وأن لاتضيع هذه الفرصة التاريخيه الكره اﻵن فى ملعب المعارضه والسلطه باتت تمارس العنف فليس أمامها خيار آخر وعلى المعارضه أن تستغل هذا اﻹرتباك وتحقق اﻷهداف فى كل اﻹتجاهات.


#781127 [كجن كتى مورتى قلق]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2013 11:05 AM
تحليل واقعى ومقنع, فعلا على قادة المعارضة النزول الى الشارع وقيادة الجماهير وتوجيه دفة الثورة, ولا داعى للتخازل والانتظار الى حين ان تتضح الامور اكثر..
اظن ( وان بعض الظن اثم) بان معظم الشعب السودانى لا يرجون خيرا من المعارضة التى هرم كل قادتها وعجزوا عن تلبية مطالب شباب هذا الجيل. املنا فى ان تتمخض الثورة المباركة عن قيادات شبابية جديدة تقود الثورة والبلاد الى بر الامان.


#781057 [ود الغبش]
4.50/5 (2 صوت)

09-28-2013 10:30 AM
حزب الامه ايضا مشارك والان ولد ريسهم المهدي مستشار للريس هو عبد الرحمن المهدي قولو مامشارك لو اصلا في راي وقياده صاح ما كان شارك لكن الحمدلله الانغاز فضحت نفسها ومعا احزاب كثيره المسيطر عليها السادات وليس الراي والشوري


#781055 [نمر]
5.00/5 (2 صوت)

09-28-2013 10:27 AM
بروز شخصة غير حزبية اصبح امر حتمي شخص واحد ملهم يكفي لبناء أمة انظر على مر التاريخ الأمجاد العطيمة التي ملأت الدنيا لم تصنعها احزاب ولا تجمعات شخص واحد يصنع تاريخ كامل ولكم في رسول الله أسوة حسنة عندما أقام مجد الإسلام وأضاء الكون لم يكن لديه حزب بل بمفرده أقام العالم (لا تكلف إلا نفسك) بالمقابل الاحزاب والتجمعات تعمل على العكس دمار الأمم وتشتيت المجتمعات بسببهم


#780960 [Ali]
5.00/5 (3 صوت)

09-28-2013 09:31 AM
يا اخ زين للأسف بعض أحزاب المعارضة مشارك في حكومة الكيزان مثل الاتحادي الذي
لديه وزراء في الحكومه الفاشيه . نحن كشعب مقهور يجب علينا إسقاط الحكومه والمعارضة
معا


ردود على Ali
[اين الحدود] 09-28-2013 11:29 AM
الله عليك

صدقت اخي علي ، نحن مقهورون .. واين هي هذه المعارضة؟ اين قوي التحالف؟
ماذا تنتظر ..؟ ان يخرج الشعب .. ان النشطاء هم الآن من يحرك
دعوا لنا ثوتنا .. لا مانع عندنا انت تظل منصة المعارضة لكم علي الدوام
مرقنا ... مرقنا ... ضد الناس السرقو عرقنا ( ودي تشمل رموز المعارضة)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة