الأخبار
أخبار إقليمية
بين ربيع السودان وثورات العرب.."الجزيرة" الغائب الأبرز لانشغالها بمصر
بين ربيع السودان وثورات العرب.."الجزيرة" الغائب الأبرز لانشغالها بمصر
 بين ربيع السودان وثورات العرب..


09-29-2013 06:57 AM

ذكر مركز المزماة الإماراتي للبحوث والدراسات، في تقريرا له، أن الحراك السوداني مستمر بما يوحي بقدوم ربيع السودان المتأخر.

وأوضح التقرير أن آلاف السودانيين تحدوا قنابل الغاز المسيلة للدموع التي ألقتها الشرطة عليهم، وعبروا في الشارع عن غضبهم بعد الإعلان عن رفع أسعار المحروقات.

وكانت مجموعة تطلق علي نفسها تحالف شباب الثورة السودانية -تشارك في الاحتجاجات- طلبت في بيان استمرار الانتفاضة وتنحي الرئيس والحكومة الفاسدة، ودعا حزب الأمة بزعامة رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي في بيان أعضائه إلى المشاركة في التظاهرات وإلى تكثيف الاحتجاجات، وقالت منظمة المركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام ومنظمة العفو الدولية أن أكثر من خمسين شخصاً قتلوا في هذه التظاهرات برصاص في الرأس أو الصدر، وعبرت المنظمتان عن "القلق البالغ" لمعلومات أشارت إلى توقيف مئات المتظاهرين، وقالت العفو الدولية أن إطلاق النار بهدف القتل من خلال التصويب خصوصاً على الرأس والصدر، انتهاك فاضح للحق في الحياة، وعلى السودان أن يتوقف على الفور عن هذا القمع العنيف، لكن مصادر طبية والشرطة قالت أن 29 شخصاً لقوا حتفهم. ومعظمهم مدنيون قتلوا بيد الشرطة، كما أوضح شهود.

ويشهد السودان منذ 2012 تظاهرات بين الحين والآخر ضد النظام، لكن دون أن تجتذب حشوداً كما حدث في بعض دول المنطقة التي أطيح ببعض قادتها في السنوات الأخيرة، وقد وقعت تظاهرات عنيفة ضد نظام البشير في 2012 بعد إعلان إجراءات تقشف منها زيادة الضرائب وزيادة سعر النفط، وقد خسر السودان، وهو من البلدان الإفريقية الفقيرة، مليارات الدولارات من موارده النفطية منذ استقلال جنوب السودان قبل سنتين، ومن حينها يعاني من تضخم كبير ومن صعوبات لتمويل إيراداته.

وأشار التقرير إلى قول نشطاء حقوقيون إن الشرطة في السودان قتلت عشرات من الأشخاص الذين شاركوا في احتجاجات بسبب تخفيض الدعم على المحروقات والتي انتشرت بالبلاد هذا الأسبوع، وأعلن الرئيس السوداني عمر البشير خفض الدعم كوسيلة لإنقاذ اقتصاد البلاد الذي تعرض لضربة قوية منذ أن نال جنوب السودان الاستقلال في عام 2011 واستحوذ معه على الكثير من الثروة النفطية، يذكر أن البشير مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بسبب اتهامات بارتكاب جرائم إبادة جماعية.

وأضاف التقرير، أن السلطات السودانية التي تحاول التعتيم على الاحتجاجات المناهضة للحكومة، أغلقت مكتبي قناتي سكاي نيوز وقناة العربية، التي يوجد مقرها في دبي، وغطت بكثافة التظاهرات التي تجري في السودان، في المقابل تبدو منافستها الجزيرة القطرية أقل تركيزاً على الحدث السوداني الأخير، وتواصل التركيز على تظاهرات لأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي في مصر.

وتابع:"تتهم قطر بتقديم الدعم للإخوان المسلمين في المنطقة العربية الأمر الذي تنفيه، ويدور الإسلاميون الحاكمون في السودان في فلك جماعة الإخوان المسلمين، ومنعت السلطات السودانية صدور ثلاث صحف الجمعة مع أنها موالية للحكومة في محاولة لمنع التركيز على التظاهرات التي تهز البلاد، وصودرت أعداد صحيفتي السوداني والمجهر السياسي في المطبعة حسب ما أفاد صحافيون يعملون في هاتين الصحيفتين".
اخبار اليوم


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3176

التعليقات
#782952 [كركاب مطر بلا سحاب]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 01:50 PM
لسنا بحاجة لهذه الجزيرة الخنزيرة هناك العربية وسكاى نيوز وبى بى سى العربية والفرنسية يكفوا


#782742 [ثائره]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 11:42 AM
الجزيرة بتهمش السودانيين


#782685 [ود امدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 11:05 AM
على الشعب السودانى ان لا يلتفت او يشاهد قناة الجزيرة لقد سقطت الاقنعة منذ فترة طويلة وانكشفت حقيقة قناة الجزيرة التى توجهها سياسة دويلة قطر التى تتبنى الاخوان المسلمون هى دولة الابن العاق من يقراء التاريخ جيدا نحن اول الشعوب العربية بدا للثورة صناع اكتوبر والانتفاضة


#782521 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 09:34 AM
حكام قطر و جزيرتهم خسروا فى معركة الاسلاميين فى مصر و تونس مرشحة للتخلص أيضا من تجار الدين برعاية قطر , واذا أطيح بما يسمى بألاسلاميين فى السودان ستكون تلك الضربة القاضية لهم.


#782428 [سودانى اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 08:22 AM
هذا شئ طبيعى لان قطر موالية للاخوان والود ودها ان تقاتل بجانب البشير وتدعمه اصبح امرها مكشوف للجميع هى تقف فقط مع الانظمة التى يؤيدها حكام قطر وليس كما يدعون باشغالها باحداث مصر لان احداث مصر تغطيها الجزيرة مباشر مصر فهذه حجة واهية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة