الأخبار
أخبار إقليمية
الإنقاذ» حققت أهدافها
الإنقاذ» حققت أهدافها
الإنقاذ» حققت أهدافها


09-30-2013 01:03 AM
عيدروس عبد العزيز

كان من الواضح جدا منذ البداية أن طموحات قادة انقلاب الإنقاذ الوطني في السودان في غاية الضحالة والتواضع، ولا تتعدى ملء بطونهم وجيوبهم.

لم يكن لديهم مشروع دولة، رغم رفعهم شعارات وبرامج، اتضح زيفها بعد قليل من انقلابهم المشؤوم الذي وقع في الثلاثين من يونيو (حزيران) 1989، وتصرفوا كمجموعة تنوي إنشاء مطعم فاخر، لا دولة تعايش لكل أهل السودان. لكن المدهش، حقا، هو أن تحقيق هذا الطموح المتواضع الصغير لم يأت بالسهل كما يتوقع البعض، فقد استغرق تحقيقه أكثر من 23 عاما، حتى أعلن عنه الرئيس البشير قبل أيام عندما قال لمحدثيه متباهيا إن السودانيين باتوا في عهده يأكلون الـ«هوت دوغ».
وقبله بأيام بشر وزير ماليته أن السودانيين باتوا يأكلون البيتزا، فهنيئا للسودانيين في بلد الـ20 مليون فدان صالحة للزراعة، فقد استطاعت «الإنقاذ الوطني» أخيرا وفي فترة وجيزة (ربع قرن) أن تحقق الاكتفاء الذاتي من الـ«هوت دوغ» والبيتزا للمواطنين السودانيين. ألم أقل إن طموحاتهم منذ البداية كانت متواضعة، وفي غاية الضحالة؟!

فالطريق للوصول إلى هذا «الهدف السامي» لم يكن ممهدا، أو مفروشا بالورود. وهنا يجب أن نسامح الإنقاذيين، فقد سالت دماء، كنا نعتقد لبلاهتنا أنها من أجل تدعيم المشروع الحضاري، ولكن اتضح الآن أنها من أجل توصيل «هوت دوغ لكل سوداني»، وهذا بالطبع هدف أسمى وأجل.

وتم تقطيع السودان لتحقيق هذا الحلم، وتفتيت الاقتصاد، وتدمير التعليم والمرافق الصحية.. حتى الرياضة والفنون والأخلاق والمثل باتت من «ضحايا» مشروعي الـ«هوت دوغ» والبيتزا.

يجب ألا نكون جاحدين، ونسامح «الإنقاذ» على ما ارتكبته.. فالإنجاز الذي تحقق عظيم، وإن كان تحقيقه جاء على حساب حياتنا ومستقبلنا، وبعد دفع ضريبة باهظة. نصف مليون قتيل في دارفور، وعشرة أمثالهم في الجنوب. وغير مهم إذا ما اتهم رئيسنا بأنه مجرم حرب من مجتمع دولي مغرض، وناقم وحاقد على إنجازات الإنقاذ التي لا يراها. وغير مهم لو تقطعت أوصال البلاد إربا إربا.. أليست لدينا مساحة تكبر 9 دول أوروبية؟!! ماذا سيحصل إذن إذا أعطينا الجنوبيين ثلث هذه المساحة، فالخير وافر، والأراضي شاسعة؟! ولا يزال السودان بعد هذا التقطيع أكبر من مساحة فرنسا وألمانيا. ليس مهما لو أصبحت خريطة السودان على «أطلس العالم للخرائط»، مثل شيخ تساقطت أسنانه الأمامية.

ليس مهما لو انهار الاقتصاد والجنيه السوداني.. وغير مهم إذا تم تدمير مشروع الجزيرة، أكبر مشروع زراعي في العالم، تحت إدارة واحدة. المهم أننا نأكل الآن الـ«هوت دوغ». وغير مهم إذا كذبنا ورفعنا شعار «نأكل مما نزرع».. وتحقق النقيض، بأن نأكل مما ينتج الغير. وغير مهم إذا كذبنا ورفعنا شعار «نلبس مما نصنع»، ولبسنا من إنتاج الغير، أو حتى لم نلبس من أساسه، فالدنيا حر ودرجات الحرارة تغلي.. فلماذا نلبس أصلا؟!

وغير مهم لو انهار التعليم، وباتت «بخت الرضا» ذكرى منسية، وصارت حنتوب وخورطقت ووادي سيدنا ومدني الثانوية وجامعة الخرطوم «مثل بيوت الأشباح» التي أنشأتها «الإنقاذ» في بداية عهدها. فعندنا الآن كلياتنا الخاصة حيث التعليم بالمجان ولكل أفراد الشعب السوداني، بدلا من التعليم الحكومي الحكري والباهظ الثمن. وليس مهما أن ينهار القطاع الصحي ويموت الناس بالملاريا أو التيفوئيد وكل الأوبئة الناتجة عن تردي البيئة. وغير مهم إذا مات الناس في المستشفيات بسبب أو من دون سبب، فهناك كليات ومستشفيات (...) تتعهد الموت في السودان.
غير مهم لو انهارت الفنون والرياضة وحتى الأخلاق، وأصبحنا صفرا بين الشعوب، فلدينا مشروعنا الحضاري الذي يمكن أن نترجمه إلى واقع خلال قرن أو نصف قرن على أقل تقدير... فبشرى لنا.

ولا يهم إن تقطعت صلاتنا مع العالم، عربيا وإقليميا ودوليا، فلدينا إيران، فهي ستحمينا. وإذا ذهب أحمدي نجاد فإن روحاني فيه الأمل. وليس مهما إذا حرم رئيسنا من عبور الأجواء، ومنع من الاشتراك في الجمعية العامة للأمم المتحدة، فما يضر ذلك؟ وكما يقول المثل «إن الإهانة لا تلصق». ثم ماذا يعنينا من هذا الهرج والمرج الدولي.. أليست هي خطابات جوفاء لا يتحقق من ورائها شيء؟

ولكن أخيرا وما أخشاه حقيقة، بعد أن صعدت الإنقاذ الوطني إلى هذه القمة، وأكل السودانيون الـ«هوت دوغ» والبيتزا، بعد أن كانوا يتسولون قبل «الإنقاذ» كما قال وزير ثالث نكرة لا أذكر اسمه، هو المحافظة على هذه القمة. وكما هو معروف فإنه بعد الوصول للقمة لا شيء غير الانحدار إلى أسفل، وهذا ما أخشاه، فالسودانيون أخيرا وبعد أن شبعوا وعودا وأحلاما، أخشى أن يثوروا على النعمة الآن، ويخرج جيل الـ«هوت دوغ» إلى الشارع ويطيح بالنظام. ولذا فأنا أنصح «المخربين» الذين يملأون شوارع الخرطوم حاليا بأن يعودوا إلى منازلهم، ويقرأوا تنويمة الجياع، للشاعر الفذ محمد مهدي الجواهري:
«نامي جياع الشعب نامي.. حرستك آلهة الطعام
نامي فإن لم تشبعي من يقظة.. فمن المنام
نامي على زبد الوعود.. يداف في عسل الكلام
.. تنوري قرص الرغيف تنوري كدورة البدر التمام».. إلخ.

عيدروس عبد العزيز
صحفي في صحيفة الشرق الاوسط

مسؤول ملف الحصاد

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5706

التعليقات
#785054 [ماجد]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 06:33 PM
يا ناس الراكوبة اعملو في الخلفية صورة هوت دوق....انا عمرى ما اكلت هوت دوق بقيت اشك في سودانيتى...خمسة سنة الطعمية والفول والبوفتيك هرد مصارينا.


#784421 [jafal]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 11:42 AM
واين تزرع البيتزا وهل المناخ ملائم لزراعتها بالسودان كذلك الهوت دوق ؟؟؟؟؟؟ وناكل مما نزرع بعد 24 سنة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#784327 [الكردفاني العدييييييييييييل]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 10:59 AM
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........
اللهم ..... عليك بالارجاس .....اقطعهم ......تك..........

كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تحرم حق الحياة... اما ولدتك ....امك حرا كريما..... شهما....ذا نخوة ... ونجدة .... واباء.... اما تحدث شيكان.... وكرري عن اسود ضارية...... اما تحدث..... اكتوبر .... وابريل عن ..... مآثرة..... تالدة....

كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تكون .... غريبا... في وطنك....
كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تكون .... غريبا... في وطنك....
كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تكون .... غريبا... في وطنك....
كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تكون .... غريبا... في وطنك....
كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تكون .... غريبا... في وطنك....
كلم جارك .... كلم صاحبك...... البلد.... بلدك..... كيف تكون .... غريبا... في وطنك....


#784273 [حران أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 10:36 AM
المشكلة أن هذا الحزب ملىء بالأنتهازيون الذين إلتحقوا به فقط للسرقة والنهب والثراء الفاحش وجزء آخر مغشوش ومستغفل فوضعوا الكثير من الحجارة على بطنه ليربطها حتى يجمعوا سحتها ونسوا أن عينه لم تنم ...


#783939 [التاج محمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 05:22 AM
والله يا دوووب انتبهت كانت الفكره مطعم الله لا يشبعم ويفقرهم ويذلهم


#783929 [ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 04:20 AM
مـــــــــــاهنت يـــــــــــاسوداننايوم علينا
لو كنت مكان البشير لاكتفيت برصاصة ... ولكن هيهات ... فهو اجبن من ذلك


#783923 [AAAAAA]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 03:33 AM
يجب مقاطعة الشركات التجارية التابعة للكيزان


#783884 [Mutaz]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 01:30 AM
ااااااه يا مصطفي
الله يديك العافيه
بس وجعت لينا قلبنا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة