الأخبار
أخبار إقليمية
المستشار الإعلامي لحزب الصرح المصري للحكومة السودانية: عملتم على تقسيم السودان والآن تقتلون شعوبكم
المستشار الإعلامي لحزب الصرح المصري للحكومة السودانية: عملتم على تقسيم السودان والآن تقتلون شعوبكم
المستشار الإعلامي لحزب الصرح المصري  للحكومة السودانية: عملتم على تقسيم السودان والآن تقتلون شعوبكم


09-30-2013 06:48 AM

كتبت- جهاد جاد المولى

صرح إيهاب وهبي، المستشار الإعلامي لحزب الصرح المصري الحر، بأن معاناة السودان تعد عمقا إستراتيجيا في الوطن العربي ومأساة حقيقية تحت مطرقة الحروب وسندان التغيير لهويَّة الشعب السوداني بدءا بالاستعمار، واستمرَّ ويستمر في ظلّ الحكومات المتعاقبة، مرورا بهجمات الحروب والفقر والتنصير والمخططات الداخلية والخارجية لزعزعة أمنه واستقراره، في ظل غياب رؤية واضحة للإدارة السودانية لتهيئة هذا البلد للاستقرار والعمل علي نهضته واستخدام موارده وطاقاته وإبعاده عن شبح التقسيم ليتقلد مكانته الطبيعية بل إن الحكومة السودانية ساعدت بطريق غير مباشر في تنفيذ مخطط الغرب لتقسيم السودان والسماح للتدخل الأجنبي وتنفيذ مخططاته علي أرض السودان.

وأضاف وهبي أن الجميع يعلم أن انفصال الجنوب، كان سببه الرئيسي ذلك التـدخـل الخـارجي وبعض الأصوات غير الوطنية التـي تنـادي بالانفصال نتيـجة للتباين العـرقـي والعقائدي، والذي هو البداية لتنفيذ مخطط صهيوني لتجزئة السودان والقضاء علي هويتها بالإضافة إلي أبعاد أخرى سياسية متعلقة بالصراع حول المنطقة وأهميتها الاقتصادية، واستقرار القارة، كل ذلك حدث ويحدث أمام أعين الحكومة السودانية التي لا هم لها إلا كتم الأصوات المطالبة بالتغيير والتعامل مع مواطنيها بالاعتقال وتقييد حريتهم.. دون النظر لمطالب هذا الشعب العظيم نتاج الحضارة بل الأكثر من ذلك فإنها تغض الطرف عن المنافقين والمغرضين المحيطين بها، وكثرة التدخلات الخارجية والتحريك الخفي في إدارة الصراع الموجود في السودان.
وطالب وهبي الحكومة السودانية بالعمل علي انتشال هذا البلد الغالي علينا جميعا من شبح التقسيم، والتعامل مع الشعب السوداني وقضاياه ليس بالحلول الأمنية بل من خلال تحقيق أحلامه وآماله ومن خلال العمل التنموي الاجتماعي والإنساني الجاد والمنظَّم، والذي تشارك فيه جميع المؤسسات في تقديم الخدمة، والذي يحتاجه السودان لأنه بحاجة ماسَّة لخدمات وإعانة وإغاثة وتثقيف حتى يبتعد السودان عن هذه الصراعات وينعم باستقرار وأمن.. ويجد المواطن السوداني مطالبه المشروعة من اقتصاد قوي وعدالة اجتماعية وحرية.
كما طالب الحكومة السودانية بأن تؤمن بأن استمرار الأوضاع علي نفس المنوال سيؤدي إلي تقسيم السودان وتجزئته أكثر وأكثر، وأن استخدام الحلول الأمنية وحده غير كافٍ وأن العالم يتغير من حولنا ويجب أن تعي أن التغير قادم لا محال وأن الانصياع لصوت الحق والعدل والعقل أفضل بكثير من وضع البلاد في صراعات واختلافات يزهق بسببها دماء زكية شريفة تحلم بالحرية والعدالة الاجتماعية والعيش حياة كريمة.
وأدان وهبي تعامل الحكومة السودانية مع قضية اللاجئين في دارفور، قائلا إن دارفور قضية مؤسفة؛ ودارفور تحولت من قضية إنسانية إلى قضية سياسية، أدَّت إلى صراع بين الحكومة والمعادين لها والخارجين عليها في دارفور، والآن تتشكل قضية دارفور وتسير نحو أبعاد مزعجة وخطيرة على قضية السودان، مثل الدعوة إلى فصل دارفور، أو معاملتها كالتعامل مع جنوب السودان، في تقسيم الثروة والسلطة؛ فهذه الأزمة دعوة لتفريق السودان بطريقة غير مباشرة وللأسف فإنَّ المنظمات العاملة في المجالات الإنسانية في معسكرات دارفور أغلبها منظمات غربية، وبعضها منظمات مشبوهة وما يقدم من جهد عربي أقل مما هو مطلوب؛ ولأن السودان يمر بفترة حرجة من التباين والتوجيه نحو الهوية السودانية: فيجب أن يعطي السودان اهتمام عربي أكثر لأن السودان عمق إستراتيجي بالنسبة للأمة العربية.
واختتم وهبي حديثه قائلا: إن غياب الرؤية المتكاملة حول السودان ومستقبله في الحقب السياسية السابقة وإلى الآن؛ هو ما أدي إلي تفاقم الأوضاع لتصل إلي ما هي عليه الآن.. وأن عدم الجدية في البرامج العملية التي تدعو إلى إفساح الأوضاع الاجتماعية والسياسية حول برامج تنموية جادة، وعلاقات قوية ونظم مشجعة، نحو تنمية البلد. سيزيد تفاقم تلك الأزمة ولن يفلح معها أي حل سواء سياسي أو أمني

الدستور


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 989

التعليقات
#784329 [معتصم]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 10:59 AM
اسكتو انتو ياحلب خلو السودان للسودانين وحلو مشكلتكم مصر ايضآ لايزال مركبها غارق وليه ماقلتو الكلام دة قبل الانفصال حسبى الله عليكم ونعم الوكيل


#784120 [كتاحة]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 09:31 AM
أين كان الجميع نيام عندما تّم فصل الجنوب عن شمال السودان ؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة